الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبع وجودى فى صحراء التيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان عابدين

avatar


مُساهمةموضوع: نبع وجودى فى صحراء التيه   الإثنين 25 فبراير 2013 - 23:05


مضى زمن لم اكتب اليك فيه .. رغم احداثيات كثر .. وربما انشغال بالحياة او اشتغال بها لا ادرى .. مع ان الحصاد وحسابات الحقل والبيدر غير متطابقة اطلاقا .. ولم ننجو من ظل المسغبة او جفاء بطر الثروة المفتقد .. واحن اليك .. ما فى ذلك شك .. مع ان ايراد مثل هذه التهمة منسوبة اليك " غير مجدى" والنظر اليها دائما عبر نافذتك الوجلة الخائفة بمنظار الريبة والتوجس الدائم عبر علاقتى بك منذ مفتتح القرن الماضى وحتى بواكير الحالى يا للهول " لقد مكثت ربما اكثر من اللازم فى هذا التيه الغلاب .. قرب روحى المنثالة الفارطة فى استهلاك وجودها ودفئها وغيبوبتها واحيانا غباءها .. والحال تبدو مستورة ..
لا اظن اننى طوال عمرى كنت اهرب منك .. لكن اليك وبرغم فلتانك من قامة ظلى .. جعل شوك الخزاز الحاسر راسه يطعننى خفية وعلانية .. فيما تمتد يدك الحانية .. تداوى الجراح .. وتفتقها فى ذات اللحظة .. هذا الشعور بهذه العلاقة القربية الى روحى والغريبة عليها .. القاتلة والمحيية فى ذات الوقت .. ذات اللوغريثمات التى لم افك اشتباكها حتى الان ولا اظن حتى بعد الخمسين اننى قادر على ذلك .. وابتعد عنك غصبا .. كما ان لديك يا حفية الروح والتوجه مقدرة فى لكز تدفقى اليك بحيث يصب نبع وجودى فى صحراء نائية باليتم والوحشة ..
لقد احتفيت بسيرتك .. بشكل جدلى .. ومنطقته بما يرضى هندسة العاطفة الباذخة علانية فى سماء وجودى .. وسيطر على ولع فاح ورجرج ينبوعى الساكن بمكوناتك يا بسيطة ومتناهية فى ضوئها الباهر .. وحتى وان كنت بخيلة وشحيحة وفسلة فى استقبال توهجى عند رؤيتك الجوانية .. لكن تتجلى سوامق لهفى واحتيالى الى لقائك بشتى الطرق والممكنات حتى اصل الى درجة عالية من التشوف والنباهة والتوغل فيك ... وتلمس انحائك الرائعة التى تكتبنى كلما طارت عصافير ابداعى وتقرانى كلما انزويت .. وجافانى زمنى او رمتنى الايام بزلازل بؤسها وشقائى
اعتقد اننى اتدفق بك .. واخرج من حال العادى والمستهلك والمطمور فى شونة الزمن الى رحب سعتك .. الا يبدو هذا جيدا وعاطفيا ويستحق النظر فيه واليه ..
واذا مضيت اذا مضيت ولكاننى اراك الان ونحن ذات مساء فى مدينتنا بشارع مترب نسير والمغرب يلقى بحماره على ظهور البيوت .. نسير الهوينا والحالة عندى اشتباه .. كما وكيفا .. ولكم اخاف الان ان ياتى ذلك الحتمى ولا يدع لى فرصة حتى لتلمس حواف تلك اللحظات وتشرب تفاصيلها .. وما بين ذلك الزمان والظرفى الراهن ابوان شاسعة "اذا كان الجمع صحيحا ",,, واحس الان بتدفق بوح حار صادق ومؤلم وموحش فى ذات اللحظة والاكثر ايحاشا عزلته فى هذا الكون وتوجهه الى ... (الذى قد يكون خاطئا وغير منطقى " )بحسب المنطقيين" وكل الجملة داخل القوس الكبير بحول منه وقوة ترجع الى التدفق والمتوجه اليه اساسا .. وانا قد تطول حكايتى سرد النص الحياتى لكنها لم تصل الى" الفلوستب".. وقد نبدو احيان كثيرة مرائين ومزاوغاتية لكننا فى الدواخل تل من الحزن والبكاء الكتوم الذى قد ذكرت جزءا منه فى سرد وجدانى عن زمن القطن والعتالة بجريدة الخرطوم واعتقد انك اخر من يهتم بقراءة النص اذا كان كذا او كذلك "وهذا شئ لا يبعثر شطرنج الالفة الداخلية التى اكنها لك منذ ان احترق" تكلكم" فى طفولتنا وامتلات انت خوفا لحظة هروبك الكبير من النار التى عمدت رؤيتى وزاوية النظر لك وانفلتت تلك الرؤية لتصيغ منك " الحلم .. المنفى والملكوت " واذا كان الحلم ضائعا او فى داخل تفاصيله .. لكنه يبقى جزءا اصيلا من اشراقنا وشفافيتنا .. وهنا مكمن التعقيد والجلاء والتخفى ..
والان .. نحن فى مفترق الخمسين فى الدايقرام النازل .. نطوى سجل الزمن ونكتب انفسنا واصدقك القول ..وقد يكون حدسى لدنك غير صائب او خاطئ تماما.. لكننى اعتقد جازما ان ما احسه بالنسبة لى صادق ووفى اتجمل به الى حد بعيد فى زمن غاب فيه اصدقاء واختفت جغرافيا وجدانية ..ضاعت ملامح وتبدلت " خلق"وتحزمنا وتلزمنا لفواجع قادمات فى كون لا يمكن السكوت عليه .. واحسب الحسبة .. بغير العدد والنسبة والتناسب والرقم الجاف .. احسب الحسبة بما "نكسب نخسر"
و.. منذ فترة كبيرة احس بحزن داخلى .. وعتمة لا اجاهد لكى اعرف سببها لكننى مدرك لابعادها .. قد تخلخلت جذور النخل عندى فى وجه عواصف نوب متلاحقات .. واطل داخلى لاستبين حدود هذا الحزن ثم ارجع وانا مفجوع بشكل نهائى وثرثار .. وابحث عنك حينها فاجدك بعيدة ثم اتخايل اننى فى مهجر .. بقربى حقيبة عند محطة قطار نائية .. انتظر لكى اسافر .. الى اين ؟؟ مرة طلب منى احد الاصدقاء " وهو الوحيد الذى لا تعرفينه من اصدقائى " وطبعا هذه " مزعمة من مزاعمى .. كون انك تعرفين كل اصدقائى "طلب منى الهجرة الى المغرب .. من جدة فى اتجاه شروق الشمس الى فاس الما رواها ناس.. ويا حلال .. وقلت له " كيف اهاجر من منفى الى منفى .. دعنى قريبا من خاصرة الوطن وحليب الامهات .. وللاسف انا لا املك اللحظة اما مثلك يتيم تماما .... وهذه احدى ماسى وجقلبتى .. قد لا يلفت هذا اليتم احدا .. لكنه يمزقنى ويدق مصاريع القلب .. واذا كان فى الزمن فسحة ومساحة لشهيق وزفير .. وخطوات على طريق مترب .. لماذا لا نتمشى .. لماذا ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان عابدين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: نبع وجودى فى صحراء التيه   الأحد 3 مارس 2013 - 18:25

ما تعبرونا يا جماعة ... ورونا رايكم .. ولا بقوم اوريكم المكشن بلا بصلة ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صداح فاروق وراق

avatar


مُساهمةموضوع: رد: نبع وجودى فى صحراء التيه   الإثنين 4 مارس 2013 - 18:14

(دعنى قريبا من خاصرة الوطن وحليب الامهات ).......

الخاصرة التى أُدميت من الذين تساءل الراحل الطيب صالح إستنكاراً عن ما إذا كانوا قد أرضعتهم أثداء أمهاتنا .النص حزين وموجع بقدر إيجاع الواقع ، حتى الحقيبة الأن تحولت لرمز للإغتراب بينما كانت فى السابق تسمية لترانيم الشعب وأغانيه .

سَلِمتَ أستاذنا .

























9
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان عابدين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: نبع وجودى فى صحراء التيه   السبت 16 مارس 2013 - 17:27

اهلا بقلمك الجميل ولد استاذى فاروق عليه الف رحمة والف طمانينة وسكينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبع وجودى فى صحراء التيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: