الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقارنة بين مأساتي ديك الجن وعطيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف عوض الله عبدالل

avatar


مُساهمةموضوع: مقارنة بين مأساتي ديك الجن وعطيل   الأحد 10 مارس 2013 - 16:47




قد يستغرب مستغرب الحديث عن مأساتين إحداهما حقيقية قطعاً هي مأساة (ديك الجن وحبيبته ورد) ومأساة (عطيل وحبيبته ديدمونة) -التي قد تكون خيالية- فيتساءل عما إذا كان (شكسبير) قد عرف مأساة (ديك الجن) فألف -استناداً إليها- مسرحيته (عطيل)؟!
فيكون الجواب أن كاتب هذه الملاحظات -هو الآخر- لا يدري ما إذا كان (شكسبير) قد اطلع على مأساة (ديك الجن) فكتب -على غرارها- (عطيل) أم لا, لكن الملاحظ أن بين المأساتين عناصر مشتركة كثيرة سيتعرض الكاتب لأهمها في نظره باعتبار أن المدرسة الأمريكية في الأدب المقارن؛ تعنى بالتشابه بين الموضوعين أكثر من عنايتها بالتأثير والتأثر اللذين تطالب بهما المدرسة الفرنسية, ومع ذلك فالإنسان لا يستطيع أن يطمئن للتسليم إلى عدم احتمال وجود أي تأثير أو تأثر بين المأساتين -وأن لم يجد دليلاً ملموساً عليهما فأنه يطرح المسألة للمناقشة كما فعل (بلاسيوس) وهو يقارن بين (رسالة الغفران) و(الكوميديا الإلهية) وترك المجال للمتناقشين يفتشون عن التأثير والتأثر ما بين مثبت أو نافٍ[i]- فاحتمالات وجود التأثير والتأثر بين المأساتين ينبثق مما يلي:-
1. اتفاق غريب بين مأساتي (ديك الجن الحمصي)، و(عطيل) -(أوتيلو)- لـ(شكسبير).
2. احتمال سماع (شكسبير) لحكاية (ديك الجن) استنادا إلى أمور منها:-
(أ‌) (ديك الجن) من أبناء مدينة (حمص) في بلاد (الشام) وقصته مشهورة فيها؛ في القرن العشرين، والقرون السابقة له حتى زمانه.
(ب‌) إن الأوربيين من نصارى ويهود، كانوا -وما يزالون- يحجّون إلى بيت المقدس، وحتى عهد (شكسبير)؛ كان الحجيج يصلون بيت المقدس عبر المراكب أو ركوبا للدواب، ومن ثمة مشاهدة المدن والقرى، والنزول في خاناتها، ومعرفة ما هناك ومَن هناك، والسمر معهم مما يعرّفهم على حكايات أهل الشام، ومنها حكاية (ديك الجن).
(ت‌) وإذا كان عدد الحجيج قليلا، فإن الصليبيين الذين أقاموا في بلاد الشام ثم عادوا إلى بلادهم؛ كثيرون، فلا بد أن قصة (ديك الجن)؛ وصلت إلى أسماعهم.

(ث‌) كان الأندلسيون معنيين ببلاد الشام وما فيها، فقصة (ديك الجن) لعلها بلغتهم وانتقلت منهم إلى الأوربيين، ومن ثمة إلى (شكسبير).
(ج) إشارة (شكسبير) إلى أن (عطيل) زار بلاد الشام وعرف شيئا عن جزيرة العرب، ثم أن مأساته وقعت في جزيرة (قبرص) -قرب بلاد الشام- مما يشير إشارة ملمح إلى أصل القصة.
(ح) لعل (شكسبير) أدار أحداث مسرحيته في (إيطاليا) و(قبرص)، ولم يدرها في بلاد الشام، لأنه قلَّ ما عرفه هو وعرفه الإنجليز؛ عن بلاد الشام، أما (إيطاليا)، فيعرفها الإنجليز كما يعرفها (شكسبير)، وبسبب هذه المعرفة؛ ألّف (شكسبير) جملة من المسرحيات التي دارت أحداثها في (إيطاليا)؛ منها ما كان تأريخيا، ومنها ما كان قريبا من عهده، فمن تأريخ (إيطاليا)؛ ألّف مسرحية (يوليوس قيصر)، ومما قَرُبَ من عهد (شكسبير)؛ ألّف مسرحيات (روميو وجوليت)، و(عطيل)، و(تاجر البندقية)، و(البندقية) ميناء يتداخل فيه البحارة والتجار العرب؛ مع البحارة والتجار الأوربيين مما يحتمل معه انتقال قصة (ديك الجن) بينهم، ومنهم إلى (شكسبير)، ومعلوم أن المشافهة من مصادر الأدب المقارن.
3. الشاعرية:- لقد كان (ديك الجن) شاعرا، أما (عطيل)، فقد أظهر (شكسبير) شاعريته في خطبه، ومع ذلك، فهو ينفي عن نفسه الشاعرية تواضعا.
4. اختلاف الحبيبين:- لعل جانبا من مأساة (ديك الجن)؛ ينبني على اختلافه مع حبيبته (ورد)؛ دينيا، فقد كان مسلما وكانت نصرانية أسلمت فتزوّجها، أما (عطيل)، فقد كان كهلا مغربيا أسود، بينما كانت حبيبته (ديدمونة)؛ إيطالية بيضاء شابة شريفة، فهما مختلفان طبقيا واجتماعيا انبنى على اختلافهما هذا؛ جانب من المأساة.
وهكذا يتبين أن هناك عناصر كثيرة مشتركة بين المأساتين برغم أن أولاهما تأريخية والثانية قد تكون مؤلفة.
وبرغم وجود هذا التشابه الكبير لا يوجد دليل مادي ملموس على أن (شكسبير) لم يتأثر بقصة (ديك الجن) لكن ومع عدم وجود هذا الدليل المادي ومع احتمال تشابه أحداث معينة في مجتمعات مختلفة، فهل يعقل أن يكون هذا التشابه كله, مجرد توارد خواطر؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وجدي يوسف علي حسن

avatar


مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين مأساتي ديك الجن وعطيل   الإثنين 11 مارس 2013 - 9:11

مقال غاية في الروعة والجمال.
*مع تحياتي
وجدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقارنة بين مأساتي ديك الجن وعطيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: