الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكلمات المضيئة في الصداقة و الأصدقاء...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائشه ابراهيم بخيت




مُساهمةموضوع: الكلمات المضيئة في الصداقة و الأصدقاء...   الخميس 16 مايو 2013 - 7:20

لكل شيء ثمن..

و
ثمن الصداقة تحمّل سلبيات الأصدقاء
...

أنت
تتقوى بأصدقائك ،
فلماذا تريد أن تصبح ضعيفا بخسارتهم..؟

لا
يدور الأمر بين أن تحب أصدقاءك إلى حد الهيام، أو تبغضهم إلى حد الرفض ،، فالصداقة
أيضا
:

أمر
بين الأمرين
..

الإصغاء
إلى الأصدقاء، مسمار الصداقة
..

ينجح
في العلاقات العامة من يعرف كيف يقطع صداقاته بإحسان،،


كما
يعرف كيف يعقدها بإحسان كذلك
...

لتوقف
المخاصمة بين الأصدقاء، يكفي أن يقرر أحد الطرفين أن يكون أعقل من الآخر
..

إذا
أردت أن تختبر صديقك فأطلب منه أن يعطيك ما تحتاج إليه، أو أعطه ما يحتاج إليه

ثم
طالبه


بما
أعطيت
..

من
أهان صديقه، أهان نفسه فيه..و هو في ذلك مثل من يبصق على نفسه في المرآة، فلربما


لا
يصيبه البلل، و لكن تصيبه الإهانة حتما
..

عندما
ينفصل الصديق عن صديقه فإنه لا يبقى محايدا بل يتحول إلى عدو
..

و
العدو إذا كان صديقا، سيكون أجرأ عليك من العدو الذي لم يكن كذلك
..

الصديق
الجديد يعطي لماضيك معنى، و الصديق الجديد يعطي لحاضرك طراوة
..

الصداقة
أثمن ما يجنيه الإنسان في الحياة و العداوة أسوأها
...

الصداقة
تتطلب تجاوز الذات، قبل أن تتطلب كسب الآخر.. فالصداقة هي فن التنازل عن


المصلحة، للقاء الآخر...

يبقى
الإنسان وحيدا مادام يعيش وحده، فإذا أتخذ أصدقاء أصبح جماعة
..

لن
يكون نجاح بغير صداقات..و لن تكون صداقات بغير علاقات سليمة
...

و
لن تكون علاقات سليمة بغير حب
...

أصدقاء
الخبير سلالم المجد..و أصدقاء السوء هم حفر السقوط
..

صديق
الثقة "كف" تضرب به العدو.. و "جناح" تطير به في الحياة...و
"أهل" تأنس به في


المجتمع..و
"رأسمال" لوقت الحاجة عند الأزمات
...

أصدقاء
الأخذ كثيرون أما أصدقاء العطاء فهم الجديرون بالصداقة لأنهم أصدقاء الإنسان و ليس


أصدقاء
جيبه
..

أكثر
من الأصدقاء، ثم أختر أفضلهم لمرافقاتك في الحياة،، فالأصداف الكثيرة قيمتها في
انتقاء


أجملها...

تقبل
الإهانة من أخيك، و أرفضها من عدوك
..

و
إياك أن تفعل العكس، فالمذلة مع الصديق عزّ، و مع العدو هوان
...

الصديق
هو من يكون معك دائما
...

أما
من يكون صديقا لك حتى أشعار آخر، فهو مناويء بالقوة، و إن كان صديقا
...

إذا
كان صديقك يعرف نقاط ضعفك، و مع ذلك يحب صداقتك، فلا تفرط فيه،

فهو
من أفضل


الأصدقاء...

يجب
أن تراجع جدولة علاقاتك على محور الحق و الباطل، و إلا فلربما تضيّع الحق بسبب


صداقاتك،
لو تنصر الباطل بسبب عداواتك
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكلمات المضيئة في الصداقة و الأصدقاء...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: