الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم الوطن في مشروع حميد الثقافي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان فارس

avatar


مُساهمةموضوع: مفهوم الوطن في مشروع حميد الثقافي   الجمعة 17 مايو 2013 - 5:56

[size=18][/size

بسم الله الرحمن الرحيم
مفهوم الوطن في مشروع حميد الثقافي
إعداد : عثمان عبدالله فارس
ديباجة :ـــ
الإسم المقترح لهذه الورقة هو: الوطن في شعر حميد، وبعدالرجوع لللجنة القومية لتخليد الراحل /حميد ــ الموقرة ــ رأينا ان هذا العنوان أضيق قليلاً من جبة الراحل العظيم بإعتبار أننا لا نتعامل مع شاعر عادي تحمل قصائده معانٍ ومضامين وطنية انما نتعامل مع إنسان إستثنائي له رؤي فلسفية، ويمتلك موهبة صياغة رؤاه وأفكاره في قوالب فنية/إبداعية من خلال تطويعه وتشكيله للكلمة والمفردة بتفرد مذهل وغير مسبوق، وكان بالإمكان ان تصبح، وسوف تكون في مقبل الأيام، (إليازة الشعب السوداني) وتلك الرؤي والأفكار والقصائد في جملتها، مشروع ثقافي/تنويري من ضمن ، واجباتنا الأنية، الغوص والإبحار في لجة مضامينه ومقاصده، وهذا الجهد النبيل هو ما تأسست وفقه اللجنة القومية لتخليد الراحل حميد نتمني لهم التوفيق والسداد في هذا العمل الجبار، ولكل الحادبين علي تأسيس مشروع ثقافي سودانوي خالص، مستصحبين معهم كل تجارب وإرث الحركات الثقافية السودانية، من الغابة والصحراء مروراً بأبي دماك، وحتي مشروع الخالد حميد والذي هو بلاشك امتداد ومولود شرعي من رحم التجارب السودانية الخالصة .
من ضمن ما حواه هذا المشروع مفهوم الوطن، والوطنية.
هذة الورقة او المساهمة المتواضعة هي جزء او مقتطع من كتاب تحت الجمع والإعداد، من سلسلة الكتيبات والبحوث في مشروع حميد الثقافي، بعنوان : محمد الحسن حسن سالم حميد رحلة البحث عن الوطن الحلم .
في البدء وبعد التحية والتقدير للجنة القومية لتخليد الخالد/حميد وبعد التحية المفعمة بروح الود الصدوق لروحه ولذكراه العطرة، نقر ونعلن ونسر اننا لن نصادف ــ حتي الأن ــ احداً امتلاءت روحه بحب الوطن مثل الراحل/ حميد، ومابين أيدينا في هذة العجالة مختطفات او مقتطفات من حديقة شعره وارفة الظلال فواحة الشذي عذبة الأغاني عميقة المعاني والمضامين .
الوطن :مفاهيم عامة:ــــ
مفردة (الوطن/الوطنية) كلمة حديثة في اللغة العربية, ولا يوجد لها مصدر، بإعتبار أنها تأسست في العصر الحديث، في مجتمعات مابعد المجتمع الرعوي الذي يعتمد القبيلة كمرادف معنوي واجتماعي/إقتصادي للوطن، وكذلك في اللغة الإنجليزية او اللاتينية لا نجد مرادف لها، فمفردة ( Nation/Nationalety) أو (Native ) او (Home ) لا تعطي المرادف العصري لمفهوم (الوطن/ الوطنية)، بإعتبار ان اللغة اقدم من المفهوم .
الوطن ــ كمفهوم إجتماعي ــ يعني الأنتماء لرقعة جغرافية محدده ــ بما فيها من موجودات وانسان، بماضيه وتراثه وحاضره ومستقبله، وما يقتضي ذلك الأنتماء من حقوق وواجبات وما يتبع ذلك من مشاعر وأحاسيس وجدانية، قد تصل لدرجة المشاعر الأسرية او (الأمومية) ــ من الأم ــ وكلما تعمق وتعملق هذا الإحساس بالإنتماء في فرد ما، او جماعة من أفراد المجتمع، نسبت اليه/اليهم او وصف/وصفوا بصفة (الوطنية) كصفة إيجابية تقريظية .
هذا التعريف ــ كما أسلفنا ــ خاص بالمجتمعات العصرية أو المتمدنة/ المتحضرة اما مفهوم الوطن/الوطنية في المجتمعات الرعوية والزراعية التقليدية،فلا زال ملتبساً وخاضع لكثير من المغالطات والتخريجات الفلسفية والعقائدية، ففي كل الأدبيات الخاصة بمدارس الإسلام السياسي لا نجد كلمة (الوطن) بذات الفهم سالف الذكر .
ففي الأدبيات الأسلامية نجد مفردة (ديار) و(بلاد) منسوبة للــ (مسلمين) ودار(سلام) أو (دار حرب)، وهي بهذا الفهم تعني الأنتماء لـ (عقيدة) دون الأشارة لرقعة جغرافية محددة او ارض او انسان .
أما علي المستوي الوطني السوداني فنجد هذا اللبس قد أنعكس بشكل سالب في شتي ضروب الثقافة السودانية، وأنتج وفرّخ كثيراً من المشاكل والتناقضات التي تصل حد الفصام


مفهوم الوطن في مشروع حميد الثقافي :
مفهوم الوطن في مشروع حميد الثقافي، ان الوطن ليس مجرد تراب وصخور وسهول خضراء أو غبراء وانهار تجري بين ضفتيها عذب المياه وهضاب وجبال ورمال ، انما يتعداه ويتجاوزه الي عمق العٌشرة بين الأرض والإنسان، وعلاقات الإنسان مع أخيه الإنسان في الوطن، فهو هنا دائماً منحاز للضعفاء والبسطاء من بني وطنه، و نجد ذلك في معظم قصائده وكمثال نقرأ ذلك في ملاحمه الإنسانية الخالدة : عيوشة ، حمتو، وعم عبد الرحيم .

وطن وين كان في ذمتنا
فكيف يبقى الزمن فرّاق
هي الأشواق ..
وما بين السماء والأرض
مد أشواق
وطن ساكت وطن نضّام
وطن ما فيهو أي كلام
وطن صابر
وطن علاّم
وطن آخر
وطن قدّام
وطن ساهل
ولاب ينحام
وطن ماهل
وطن قوّام
فرد واحد
عديد أقوام
وطن خالد
على الأيام
وطن ساكت
وطنّا وبس
في جوفنا إندس
ألف
ميم
لام
.......
متين ينبث
يلم قدّام ..
رمز لي مجدو صانو تمام
نحوت العزة ماها أصنام
مسيحيتو وسماحة إسلام
تقول للفوق حويتو سلام
بطن بطراني يا مريام
ويا مريوم هي الأرحام
ويا أدروب وتيّة أمام
وطنّا ونيتو بيضا تمام
إذا إنهبشت هويتو حرام
عندها بندقيتو كلام
وطن لا جوع .. وطن آمن
تبس في الصحراء لا ألغام
ـــ ــــ ــــ ــــ
دقر يا عين
وطنا الزين
ولا تنضرا
لا ننعاق
نظل في حبلك الواحد
حبيببين مافي بينا فراق
وهيط شايلنا
شيلة السيبي
سعن الباشِّي
والمعلاق عشيوة الداج
أواخر الليل
كهاربو ضي النجم
بوّاغ
يسد لبق الأسى
الشايل بلد فاتحلو
غلبو بلاغ !؟
جروحو .. جروح
ويا النبي نوح
شقييان والدهر لدّاغ
الوطن (الحُلم) في مشروع حميد التنويري يقوم علي أسس وقيم محددة و واضحة المعالم :وطن خيِّر ، سالم، متسالم، مُوحد متسامح ينعم فيه بنية بالسلام والأمن الإجتماعيين .
لقد ظل الراحل يدعو و ينادي بهذة القيم الفاضلة ويعمل علي ترسيخ دعائمها في كل مراحل حياته القصيرة جداً ــ بحساب الزمن ــ الغنية والعميقة المحتوي في
((زمن مابدي زهرة شمسو غير الذِّلة والتنكيل
وطن أورادو موت أقمارو بالتعجيــل ))

ما كان الراحل أبداً من أؤلئك الشعراء الذين يقولون مالا يفعلون بل كان قوله وقصيدته منسجمة تماماً لدرجة الإندغام مع مسلكه وأخلاقة، لذي فإننا نتعامل معه كأحد أصحاب الرسالات الأنسانية ، فالراحل لا يتصالح أبداً مع العنف والحرب والإقتتال ولا مع دعاتها التاريخيين واللأنيين ولا القادمين ! ويري في الحرب شراً مستطيراً وذنباً عصياً علي الغفران في حق الإنسان والوطن .
ففي (الرجعة للبيت القديم) نجد تلك الصورة المعبرة جداً عن بشاعة وفظاعة الحرب، ويقيني انه لو قرأ أي من (أصحاب القرار) هذا المقتطع (بعين بصيرة)، لجنح للسلم حتي ولو لم يجنح له الطرف الأخر !!
مع ملاحظة ان القصيدة كتبت في الفترة التي علت فيها أبواغ و(جلالات) الحرب وتبجيل الموت وسفك الدماء ، من شاكلة :
(فالترق منهم دماء او ترق منا دماء او ترق كل الدماء)
الجدير بالتذكير ان تلك الدماء الوارد ذكرها هي ليست دماء (بنو قريظة) او (بنو قينقاع) وان الأرض التي تدور فيها رحي الحرب ليست صحراء كلهاري، انما دماء أبناء الوطن في أرض الوطن الذي كان وسوف يكون واحداً، بإذن الله، وبإرادة بنيه المخلصين والموحدين والمستمسكين بعروته الوثقي . والراحل/حميد من طلائعهم، ومشروعه الثقافي / التنويري من دعائم ومرتكزات تلك العروة السودانية الوثقي التي نعني :
كل الرخم ... كل الصقور
كل الحِـــــدي كل النسور
كل الربابيط في الطيور
كبري الجوارح في المطور
والصاقــعة في عِـــز الهبوب
رحلت جنوب
تعزل من الرمم المفقَّسة
في حشا الأحراش مجدَّعة
من غير قبور
الأرض زي يوم النشور
قيزان من الناس يترعوا
بخت الصبار بخت الكلاب
بخت الصراصير والقعو
بخت الضبابين و الباعوض بخت الجنادب وارتعوا
ياكل ديدان الأرض كل ماتشتهي الأنفس هنـــــا
في العد يلوكوا العد يسفوا اليبلعو
كبد الزنوج الوارمة
لسنات العرب
كِلو البجا المو سالمة
ياغربان... مصارين الحلب
فشفاش ولاد النوبة
ياديدان قلوب ناس بحري والجزيرة
كيمان العصب زي القصب
قطَّن كيانه
.............
.............
كان عريس
جنضل فطيس
الريح يلوج بو يفرزعو
رقشة خطوط القرمصيص
الدود ينغمش في أصبعو
وكان أصبع وتـــــر
أصبع فهــــم
فوق للمدرس يرفعـــو
ياكفو يالمجدوع نقشة الحِنّة نخام الطراش
الضرضريرة المـــدّي
والزغرودة عوووووووووع
الدارة وطنو التوعُّوا
أما الدموم ما بتنفرز
ماإنساطوا وكتين ترعوا؟!
شهدت سحابة اللت بلد
عز الربيع انو الجميع قبال يموتوا يدمعوا
...................
....................
مُش كلهم طينات غـــلابة
علي
غـــلابة
و................ وقّعوا

أرضـــاً ســـلاح ،ليس صدفة ان تكون هي أخر اسفاره، ووصاياه ، وتم تدشينها في أخر اسبوع قبل الرحيل المُـــرّ . وكأني به ـــ تحت دوي التصفيق ، وترديد (المقاطع الشعرية) يقول للجميع : الأن أكملت الرسالة ، فأبذروني في الأرض إن شئتم ... وإن شئتم زيدوا ناري إندلاعــا ... يا أخــوتي في الوطن ... الوداعــا .!!
من خلال قراءتنا في حلمه الوطني المجيد نجد ان السلاح كأداة للقتل والدمار قد تحول وتغيرت أغراضه لدعم السلام والبناء والنماء :
آمنّا بيك وموحدين في أيدنا فاس
وقلم رصاص شتلة وكمنحة ومسطرين
وطبنجة في خط التماس
ضد الرصاص والإنتكاس

حلم بلا حدود وبنظرة (أزرق) اليمامة يري السلام قد عمّ كل أرجاء الوطن القديم :
سوقني معاك ياحمام
أخير كراكةً بتفتح حفير وتراقد الـركــام
أم الدبابة البترشح سعير الموت الزؤام
تعال لغابتك بخيرا تعال يا الأسد الهمـام
بدل دوشكة يغني طيرا
بدل قنبلة عُشّ نعــــام

مشروع حميد الداعي والداعم للسلام تجاوز حدود الوطني الي رحاب الكوني والأنساني :

حلم العالم ناس تتسالم
والبني أدم صافي النية

مفهوم الوطن في إطار علاقاته و وشائجه القائمة علي العدالة باركانها الثلاثة :إقتصادية ، إجتماعية وسياسية، في مشروع حميد الثقافي نجدها قائمة وعلي مرتكزات فكرية وثقافية راسخة، فهي ليست كسائر الدعوات والإدعاءات و(الدعايات) التي ترفع شعار وبرقع الوطن والوطنية كقناع لستر سوءات النهب والسلب للحقوق الوطنية !

وطن من هولو ما هولك
ولاك الهولو من هُولك
فما معنى الأرض
بالضبطِ ..
أو بالربط ..؟
شن قولك
وكت تكدح
تكد حولك
تباصر الموية بالسرقة
غرامة
ودردرة
وعلقة ..
ويصادر الوالي محصولك ؟
يلز ضل المقيل تعبك
ينصِّل منجلك قصبك
يهز لك راسو قندولك
ولادة التابى ماب تابى
تحت باطك تجر الريح
بدل مسدار وورتابة ؟؟

نظرته للعدالة التي ينشدها تتأسس علي رؤي فكرية ومنهجية ، فنجد في رسائل الزين ود حامد لزوجته ست الدار بت أحمد جابر، تفنيداً مبسطاً وسلساً لنظرية فائض القيمة، والتي هي المرتكز الاساسي للنظرية الأشتراكية :

عامل ساكن في آخر الدنيا
وصل المصنع بآخر بنية
ينتج كيف؟ شغال بي فونيا؟
عامل ينتج عشرين حتة
تلحقو منها قيمة إتنين
ستة بغطوا المنصرفات
سبعة.. تمانية .. تسعة بغطوا
أدها تسعة المنصرفات
كل الفايض ..بدخل وين؟
قولوا البفضل بمشي لي مين؟
وبرضو خساير؟
والله مهازل
يا مضغوط .. خفض ميزك حبة تين
تنك القعدة تلاتة خطوط
خفف مرتك توب مضغوط
من التمسحبو كبابي الصين
خفض عمرك يا ابن الفانية
وبي نظارتك واجه ثانية
ثانية عيون الشغالين
ثانية وبس
والله مهازل
مفهوم الوطن الواحد المتعدد الثقافات والأعراق والأعراف وإحترام هذا التعدد، كعامل إيجابي في غني وإثراء التراث الوطني والإنساني ، وليس كأحد عوامل الفرقة والشتات والتشرذم .

وارد حراق... نُص البلـــد
في جنح ليل بي حرفنة
بس مستحيل
أن تجبر الأبنوس
غصِب يصبح نخـيل
و العكـــــــــس
لا تتعب تجُــر خيط الفجر
تالا الأصيل
خلي الوطن ياخد براحو
كما الخميل
من كــل لون
تابر جميــل
مفهوم الوطن موفور العزة والكرامة الا مرهون بالقرارات والدوائر الأجنبية والمعتمد علي موارده الذاتية، وإعلاء القيم التراثية الداعمة لذلك نجدها في معظم قصائده :
خيمة السعودية دفا ما بتدفيك
لبن اليهودية أهلك إنسيك
قمحاً من أمريكا خزوق ركب فيك
بلا خير بواديك ما في الكفيك
ونجد في قصيدته (الرزق الموكر) دعوته المباشرة لإعتماد الحراك الجماهيري كوسيلة للتغيير بعيداً عن الرهان علي الخارج اوالأعتماد علي اجتماعات وإتفاقيات (الصوالين المغلقة) والفنادق الخمس نجوم :
و يا رجوع عرق المصانع مافي بقاقة لهب
الكعب طول ماهو طالع مابينزل غير كعب
وأنت يا أبعرقاً موكر في عميق الرفض
في جوف الصراع في انتظار
الجاي من براك بريه
منوا نفسك أوف خداع
فجر كاذب خدرية
انتبه حتى النخاع
أيدلوجيا الكسر من بيع القضية
في عكاظ الغرب في سوق الرعاع
واجتماع الانفضاض وانفضاض الاجتماع
بين لندن و الرياض كان إلي حين المتاع
انتبه حتى النخاع
انتبه حتى النخاع
ــــ ــــــــ ــــــ
لا متطاء الجيش يا حظ المطية
من تقل ما فوقا من شاذي الطباع
انتبه حتى النخاع
لا امتلاك الارزقية البندقية
وانطلاق الرعب من حتى اليراع
انتبه حتى النخاع
فامتهان الكذب قدام الرعية
وانتشار الأمن في شتي البقاع
لا يخلي الريح يطلوح بي مراكبك
تالا لجات الضياع
اخير دوام الدفي قلبك وفر بصيراتك شراع
مدرتك طول بالك انت و المقاديف الضراع
مافي غيرك من يجيرك ادري بي جوع الجياع
وا وطن يطلع نفيرك
ما مطر ينزل مشاع
الضلام العاد مسيرك يضوي بي اذن الشعاع
في الصحاري يبق خديرك ترعى خالفلك كراع
فوق كراع لا قط بيرك لاغشى تالتك ضباع
ياولد كل القبيلة وليها ماديلا الضراع
ما بتبيت شاه عليلة ديمه نجداتك سراع
البلد تحتك كتيله ليش تأجل للصراع
وبالطبع وقبل ذلك لا يعول علي (الحسم العسكري) كأداة من أدوات التغيير الأجتماعي والسياسي بل علي العكس فهو من الأدوات التي تعقد الصراعات وتأزم القضايا الوطنية بدلاً من حلها:
من الواسوق أيت تطلع
من الأيرول أبت تطلـع
من الأقلام أبت تطلــع
من المدفع طلع خازوق
خوازيق البلد زادت
من المعالم الساطعة في مشروعه النويري، انحيازه للطبقات المستضعفة ووقوفه (الف أحمر) ضد موسسات القمع وانتهاك الحريات بكل أشكالها ومسمياتها علي مر الحقب والفترات الزمنية، مما جعله في مواجهة مستمرة مع المؤسسات العسكرية القابضة ، ومواجهته لتلك الموسسات انتجت لنا ملاحم، تتناسب حدة نبراتها طردياً مع مستوي ودرجة عنف وعسف العسس !!
في (تفاصيل ماحدث) و بقدرته الإبداعية الخلاقة، يري ويروي لنا كيف ان مكونات البيئة والطبيعة من أشجار وأنهار طيور، تكيف نفسها لمناصرة الإنسان المقهور، وحتي لا تكون هي أوأجزائها من أدوات القمع والعسف في أيادي المستبدين، و كــ (تكتيك مرحلي) تقف في حياد إيجابي لمصلحة الضعفاء وبسطاء الناس (في عز الزمن الزانق)!!

لما غشاك الصيف الحارق
حتّحتّيهو الصفق الأصفر والنوار اليادوب مارق
علمتيهو تمام يضرضر
فرعك عِزّ الزمن الزانق عاهد ليفك وابي من يكبر
شان مابقي حُراب ومشانق واللا مطارق في إيد القُصِّر
(وفي رواية أخري ... إيد العسكر)
وشان الساق الناجرو الخالق ساترو لحاهو يفضَّل أخضر
روضتيها جذورك ترحل تالا الموية التحت الأرض
وفوق الزمن الريحي الأمحل كيف تنماسك وتسند بعض
ما كان عرضك إلا الطول لا كان طولك غير العرض
وين بالساهلة يفرط زولك واللا يفوت المال والعِرض
مراحل مناهضة القصيدة لعسف السلطة، يمكن تصنيفها أو تبويبها لثلاث مراحل : القصائد المناهضة لحكم العسكر في عهد مايو، (الأول) وحينها كانت مؤسسة عسكرية صرفة :
حكم العسكر ما بتشكر
وفي (نادوس) ...
ان الكتوف التي بطرفها صقر قتلننا ثم لن يحينا قتلانا
والمرحلة الثانية :عندما لبس الجنرال نميري زي الإمام وتسربل برداء الدين !!
وكمثال لذلك (الرسائل) و(نوراي) و(طيبة) و(نورا)
والمرحلة الثالثة فترة انقلاب يونيو واختلاط الدقون بــ (الكابات) !!
هذة المرحلة هي الأهم في مسيرة حميد الإبداعية، بحكم ما راكم ورسَّب من التجارب الفنية والحياتية في فترة دكتاتورية مايو وأهم النمازج التي يجب الوقوف عندها هي قصيدة اوملحمة ( أتبرا الطيبة)، وأهميتها تأتي من الظرف التاريخي القاسي والمأساوي التي كتبت او قيلت فيه حيث ان الراحل عندما قال هذة القصيدة في بداية عام 90 م كان لايمتلك (عدة كتابة)، حينما ارسل (مخفوراً) ومكتوف الأرجل والأيدي، من نوري الي سجن عطبرة . ومع ذلك كان حُرّ الإرادة متقد البصيرة .
المفارقة الجديرة بالتذكير هنا أن القصيدة كما ذكرت لم تكتب علي ورق او لوح وانما كان يتلوها ويردد مقاطعها من داخل زنزانته، وفي الجانب الأخر في الزنزانة الملاصقة كان أحد المعتقلين يسجل المقاطع في ذاكرتة (الأدمية)،التحية في هذا المقام لصاحب تلك الذاكرة التي حفظت وحافظت علي هذا الثراث الأنساني والأبداعي القِّيم !!

بينما نحن نقاسي بين رمضاء الماسي
و أقاصي المقبرة … فاجأتنا اتبرا
فإذا بالمقبرة تتنامى سنبلات
و الماسي قبرة
دوزنوا لحن المبادي فالأيادي حنجرة
لونوا قوس الأماسي كيف كاسي محبرة
وطني … أو اتبرا
خلف ليلاي قصاصي أي فجراً يا ترى
وطني … أو اتبرا
اتبرا الطيبة يا منجم الثورات
كيفك بعد غيبة وغربة ووطئ جمرات
رجالتك الهيبة … نسوانك الحارات
قالن لي قولا تسر … تنفع زمان الضر
كل البلاد أم در .. والمهدي حي ما مات
الخطوة في الشارع منبثة ثورية
بق الغضب طالع .. أبرول وطورية
ملحمة (أتبرا الطيبة) هي (عرضحال) لتلك الفترة الحالكة في مسيرة الوطن ، إضافة لما تحتوية من (روشتات) علاجية للخروج من الأزمة وفق رؤية الراحل العلمية والمنهجية والتي إعتمدت برنامج الثورة الوطنية الديموقراطية ، وبمعطيات واضحة الرؤي والمعالم .

قلتو سياسة غاب
طيب لية يا كذبة ما وفرتو القوت ها الحالة الصعبة
ما وقفتو الموت والنهب البى قلبة
دقن فرشة البوت فوق جوطة وغلبة
ولانزيف الدم منو عمارة وعربة
وشر العيشة الغم ليكم خير يا كسبة
كسبة وضلاليين لي بنوكم الخربة
تحيو وحلاليين وللغير حرام وربا
السلطة للاحزاب الشعب ساقا غبا
ولحزبكم ده ثواب جاء من الله جابو هبة
بجيهة الله الجاب وبجيهة الله ابى
ــــ ــــ ــــــــ ـــــ
زي ما انت عندك دين افريقيا ليها تراث
وكان تنهري وتنغاظ .. عبداللطيف والماظ ..
ما حرضم النخاس
يا رباية المنظمة .. المريبة المسجمة
دي البلد طيبة ملهمة .. ما بتزوّر ملاحما
كنتِ خدرا ومنسمة .. جنة طيبات مواسما
يا ارض جاك مسيلمة .. في ايدو كيزان مخرمة
فاضية فاضية ومعلمة الله من دين ولا انتما
بين دهاليز مضلمة .. وبي مراويد مسممة
تشتك وانتي مرغمة .. يا أرض صابك العمى
وكل شيء طار السما .. إلا المطر طار من السما
وما اكتفى السفه انعما .. دكن السفة دردمة
وقال نشرع نأسلما .. وفي البداية النقسما
ويا كضب .. لا بتقسما .. لا بتقدر تأسلما
ويا كضب .. لا دا بلسما .. لا ترابيك مرهما
كلكم ملة مجرمة .. والبلد في البيكرما
في الغلابة المنظمة .. في نقابات مصادمة
أو جماعات مقاومة .. من خصوم المساومة
واللا أحزاب مصمة .. سلطة الفرد تهدما
من أساسا وترايما .. وبالبنوك المرمرمة
من عرقنا ومخمخمة .. مافي خير غير نأمما
إلا وجعة ملاحما .. الغلابة المألمة
تنزع السلطة بالدمى .. وأي ثورة نقيما
الكروش المنعمة .. كش تلملم تخمخما
تصحى ذاتا المرخمة .. وللعساكر تسلما
دايرة فعلاً مأزمة .. إلا لابد لازما
يا الغلابة المأزمة .. من تجارب تعلما
من دروباً تقدما .. والديمقراطي أسلما
هو البوضح معالما .. والمعالم تفهما
إنو سبة مظالما .. في الارض ماهي في السما
ولو دي أفضل عوالما .. يبقى في خيلها مكرمة
ولو دي أفضل عوالما .. يبقى غييرا لازما
وعِن تلملم عزائما .. غيرا ما بيبقي حاكما
شعبنا وفارس الحمى .. ينطلق بي ملاحما
تصبح الدنيا سالمة .. والخلائق مسالما
الحبيب للحبيبة ما .. من عساكر نقاسما
شعبنا وفارس الحمى .. ينفرد بي ملاحما
الحبيب للحبيبة ما .. للعوارض يقاسم













التأرخة في شــــــعر حٌميــد..
الجــابــرية نموذجـــاً
علم التاريخ عِلم يهتم بحياة الإنسان والأُمم والشعوب في فترات سالفة – حسب الفترة او الزمن الذى يحدده المبحث التاريخى ، وما ندرسه او درسناه في (مقررات) التاريخ غالباً ما يتناول تاريخ الحكومات والقادة/الزعماء من خلالحراكهم الاجتماعى,حروبهم,انتصاراتهم,وهزائمهم....الخ
اما التأرخة كما جاءت فى قصيدة حميدSadحكاية الجابرية مع ناس الحكومة من سنة 56 ) فهى تعنى بسيرورة اهل الجابرية وعلاقتهم مع السلطة(المركزية) الحاكمة بتعاقباتهاــ المختلفة والمكررة أيضا ــ الممتدة من العام 1956 (عام الأستقلال )مروراً بالحكم العسكرى الاول (حكم عبود ) ثم حكومة ما بعد اكتوبر ثم سلطة مايو بتقلباتها التاريخية من اقصى اليسار(لدرجة الاحتفال الرسمى بعيد ميلاد لينين) الى اقصى اليمين لدرجة احتماء قادتها بالدجالين والمشعوزين !! واخيراً وليس اخراً الحكومة الديمقراطية الثالثة التى اعقبت انتفاضة مارس/ابريل 1985 والتي توقفت عندها القصيدة كمرحلة زمنية هى تاريخ كتابة القصيدة .
وحكاية الجابرية لم تنتهي بتاريخ ختام القصيدة بل أمتدت لما بعد ذلك بذات (السيناريو) مع ماتلي وتوالي من السلطات المركزية التي جاءت بعد كتابة النص، لذلك نجد ان قصيدة (تفاصيل ما حدث) وكأنها امتداد تاريخي للانهيارات المدوية للجابرية وكذلك قصيدة (أتبرا) و(الرجعة للبيت القديم) ’ هي تأرخة للواقع المأزوم والمتكرر الملازم لإنسان وبيئة السودان . (بسيناريوهات) مختلفة (الحبكة) والشخوص، ومتفقة في المضمون من حيث قهر الأنسان البسيط وإستغلاله وإستلابه بــداية الحــكايــة :ــ
علي الرغم من أن حكاية الجابرية مع ناس الحكومة منذ العام 1956 م (تاريخ الأستقلال اوالحكومة الوطنية الأولي ) في تداعياتها وأنعكاساتها السالبة علي حياة أهل الجابرية ، من افتقار لأبسط سبل الحياة العصرية ــ وقتها ــ التعليم/ الصحة/سبل الأتصال والتواصل مع أهلهم خارج نطاق الجابرية (البوستة )، هذا يتضح لنا من خلال المطالب المتكررة والهتافات التي (هردت لهاتهم) ، رغم تغير الحكومات والأنظمة !!
النـــــــص :

حكايــــة الجابرية مع ناس الحكومة من سنة 56 القــــصيــــدة.......الـــــــــدرامــــــــا

قصيدة أو ملحمة (الجـــابرية) ، هي رؤيا درامية او رواية في قالب شعري لذا أجد نفسي مضطراً للمقارنة بين أقرب الروايات لبيئة وزمان (الجابرية) ، فما بين (الجابرية) وروايات الأديب الراحل/الطيب صالح (مريود،بندرشاه ، دومة ودحامد) قواسم مشتركة من حيث بيئة وزمان وشخوص روايات الطيب صالح و(الجابرية) ، مع الأختلاف الواضح في أن شخوص الطيب صالح في رواياته تجدها لشخوص وأسماء تمشي برجليها في بيئة الرواية (الشمالية) . ولا تجدها ــ إلا نادراً ــ في بيئات أومناطق أخري ، أي انها شخوص محلية .
أما الشخوص في قصائد حميد كلها شخصيات يمكن أن تجدها في أي بقعة في السودان او العالم ، شخوص ذات بعد إنساني :حمتو ، عيوشة ، عم عبدالرحيم , جعفر ، المحجوب , السرة بت عوض الكريم ، ست الدار . إضافة لأختياره الدقيق لأسماء (أبطال الدراما) فغالباً مانجد ان الأسم متجانس مع صفات الشخص في
(87)
المجتمع ، فمثلاً :عبد الرحيم معروف بالطيبة ـــ في الغالب ــ والمحجوب (زول حكمة) وجعفر (شراني) !! مع الأعتذار (للجعافرة) الخيرين ، فهم يقعون تحت (مظلة) الأستثناء الغير مخل يالتعميم !!!
وحتي الجابرية (كبلدة او قرية كبيرة) يمكن أن توجد بذات تفاصيل حياتها المأساوية في أي من مناطق السودان او العالم الثالث.
الجــــــــــابريـــــــــة
فجأة يدوى مكّبر صوت
قال الريس ماربى فوقنا
كنا ضحوية وكنا نسند فى المحروت
إن شغلتنا بلا ماروقنا
فكّينالو حبل واسوقنا
وإنماسكنا يطمّن روقنا
قمنا جميع الحلة مرقنا..البيشوفنا يقول واشوقنا
كان ضحوية وكان عين شمش الله قوية
وكان الريس فى عربية..واقف طولو تحت شمشية
هللنا لووهلجنا لو..ولوحنا لن بالطورية
فرّ عبايتو وهز عصايتو
وهزّو بنادقن الضابطية
صفقنالن صفقة قوية
زغردنالن وهدّنعندنا خمسة دقائق
قدمنالو كتاب الله..درقة وسيف..تبروقة هدية
قفة تمودة و فاس دهبية
وكنا قبيل بيّتنا النية
وبين بنتين علينا اليافطة
اليافطةام زيق الدمورية
وانعبينا هتافاً واحد
الجابرية تحي الثورة..دايرين بوسطة ومدرسة وسطى
والشفخانة وسوق منضبطة
روح باسم قام خاطبنا بنهج الثورة الصارم وحازم
امّن لازم من شفخانة والتعمير بالعون الذاتى
الا البوستة دى ينظر فيها..اما السوق ....السوق منضبطة
وبالتاكيد للتجار الاسعار واضحة
للمستهلك باينة وواضحة..وإن جاملتوهن تبقى الغلطة
إنكفينا رفعنا ايدينا وهزيناهن بالتاييد
لاتفريط فى قوت الشعب..الجابرية ضراع الثورة..بالانتاج
حنبنى بلدنا
وكانو فى جيهه ونحن فىجيهه
هم اتهبهبو بالكابات..وماهمانا الصيف وعرقنا
فات الريس وانفرقنا
كلنا ننضم وما صدقنا
بالجابرية تجيها البوسطة
الشفخانة ومدرسة وسطى
قلنا يا ريت لو زارنا فطور
واتحزمنا ضبحنا التور
كان أ قلا ضمنا النور
كنا بننضم بايدينا دة احسن ريس مّر علينا
من الله خلقنا وشفنا خلقنا دة اول ريس ذاتو يجينا
وكونه يجينا يقنب بينا يشوف البينا كفاية علينا
الجابرية يجوكى الحكماء
الجابرية تواصلى البرة
الجابرية ولادك تقرا
نمشى الليلة نصاقر الرادى
نمشى الليلة نحضر النشرة
كنا نرجّع فى كلماتو  
يبدأ النص من زيارة الرئيس (جعفر نميري) للجابرية او (غشوته) لها فالزيارة أصلاً لم تكن مخصصة للجابرية (قال الريس مار بي فوقنا)، النص واضح لكل الذين عاصروا فترة مايو من خلال مصطلحات تلك الحقبة وشعاراتها وهتافاتها التي ملاءت الجو وقتها ، وكادت أن تتسبب في (ثقب الأوزون) ، الوصف الدقيق (للريس) والضباط المرافقين للوفد الحكومي ذو فائدة ودلالة تاريخية خاصة لأولئك الشباب الذين ولدوا بعد مايو 1969، فهي تسلط الضوء علي شخصية (الريس ديجانقو) وغطرسته ، الترحيب الحار من أهل الجابرية بالريس كان لغرض محدد وهو (تحقيق)المطالب الأزلية للجابرية وهي مطالب بسيطة ومشروعة بل هي من أوجب الواجبات لأي (حكومة) او سلطة تتولي أمور خلق الله: (دايرين بوستة ومدرسة أوسطي شفخانة وسوق مايوـــ (البشوفنا إقول وا شوقنا)
الصورة القلمية لزيارة الرئيس والتي بالكاد لا توجد في أي دولة من دول العالم بهذا الشكل الدرامي ، توضح بساطة وطيبة الشعب السوداني وكرمه وحفاوته بالضيوف رغم ضنك وسوء الحالة الإقتصادية .. فقدموا للريس الهدايا :
((المصحف الشريف..درقة وسيف..تبروقة (وهي مصلاية مصنوعة من السعف)قفة تمودة (أجود أنواع التمر) و فاس دهبية.
إلا فى ستة من الجابرية قالو تعبكم خارم بارم
يذهب حاكم خلف الحاكم
والجابرية تظل فى حالا..حلة حياتها تسر الظالم
صدفة تموت ونحيا اطفالا
لا جلكوز لا تقرا رسالة
لا راح يطلع منها عالم
مابنصفكن الاّ ضراعكن عبّو ضراعكن يارجالة
وخلو بصركم دغرى وسالم
حكم العسكر ما بنشكر
كلة درادر كلو مظالم
ماهو قدركم تحيو همالة
مقصودين والقاصد فاهم
وقاطعناهن حاربناهن
تمينا البينا شتايم
حالتن احسن ناس فى الحلة
ايدا نزيهه..عقولا نبيهه
وقلنا يفرزو قلنا فواهم
يطلعو فالصو وقطاع رحمة
عينة شماتة وخارم بارم
ونحن القصًر واثقين فيها
وقطعناها معاهم جملة وقاطعناهم
وصارو فى جيهه ونحن فى جيهه

يبدو أن الصراع بدأ او تجدد بعد ختام الزيارة مباشرة بين الأغلبية (الميكانيكية) في الجابرية بقيادة شيخ الحلة ــ الذي ظهرت شخصيته (الكارزمية) اثناء و بعد الزيارة ــ و ( مجموعة الستة) والتي تكشف عن هويتها من خلال النص وربطه بمكان وزمان الحكاية الدراما/القصيدة ، ولأبسط مطلع علي سيرة الحياة السياسية السودانية في تلك الفترة الزمنية يعرف تماماً ان هؤلاء الستة هم أعضاء فرع الحزب الشيوعي بالجابرية. من مفردات اللغة إضافة لموقفهم المناهض لسلطة مايو ولكل (الدكتاتوريات) والأنظمة العسكرية ( حكم العسكر مابتشكر) وبما أنهم ستة يبدو ان تاريخ الزيارة كان عقب (ردة يوليو1971) .....
غضّ النظر عن هوية (الستة) وإنتماءاتهم الفكرية او السياسية نلاجظ ان أرائهم هي الأصوب ، وصوتهم هو الأخفت ، وسط أهلهم بعد الوعود والأحلام التي منو بها بعد الزيارة ، وتمت المقاطعة جراء ارائهم ... ما يهم ان الزيارة أفرزت صراعات وعداوات ......
مرً اليوم الشهر الحول
والجابرية بلد فى حالا
قواسى شيوخا مآسى اطفالا
عذابات ناسا حلة تعافر ومقطوع راسا
من القراصة لى قراصا حلة تعافر ومقطوع راسا
عشرين كيلو من الجابرية صبية تساسق بى كراسا
الجابرية عذابك فينا لاكى قرية ولاكى مدينة
وفد فى وفد يقوم ويجينا
عايزة دراسة واجراءات
عون امريكى قرض المانى وحاحاءات
وحد ما نشوف مسعولين مسعولين او خواجات
نجرىنلم قدحاتنا عليها ترطن ترجع زى ما جات
الشفخانة وعايزة دراسة
ومدرسة وسطى واجراءات
لما الطوحة طالت بينا اتذكرنا العون الذاتى
اتحزمنا وقلنا برانا نبنى نقوم للشفخانة
طوبة فى طوبة وقومناها
ويوما التمت جات السلطة عربى وعجمى ومرة رطانة
الشفخانة دة ماهو بكانا
هاك يا تلتلة هاك يا ورطة
وغصبا عنك ياالجابرية غصبا عنك يا احوالا
وحمياتا وموت اطفالا
وعمرة عينكم يا رجالة
قوة انشكت بينا النقطة
وفى الجابرية تحوم الشرطة
هووا كلاب الحلة وصنوا
ومن يوم داك ما شفنا الستة
يبدو أن (الستة) أستمروا في عرض/حال الجابرية وتحريض أهلهم للمطالبة بحقوقهم مما افضي بهم للإعتقال ، بعد ان (انشكت) (النقطة) وحامت الشرطة بينهم !!
هذا (قَدَر) ام حتمية تاريخ ان تظل (القوي الطليعيّة) في المجتمع ، عبر الحقب والأزمان تكابد وتجابد في إظهار صوتها وأراءها وأفكارها ولا يؤخذ بها الا بعد أن (يقع الفأس في الرأس)؟!
وتتواصل الدراما التاريخية ،وظلت الجابرية (في حالا) .... من قراصا الي قراصة دون صحة بيئة ولا مدرسة ...وعشرين كيلو طفلة تساسق بي كراسا ، والأسواء وأضرّ ... الشفخانة التي شُيدت بالعون الذاتي و(ضراع) أبنائها بــ (قدرة سلطة) إنقلبت نقطة شرطة ، بعد أن أضيفت لها (غرفة 2*2) ..حراسة !! كل الأقتراحات العملية باءت بالفشل و(الطناش) من قبل السلطة ... أن تظل الشفخانة كما هي وتقوم السلطة ببناء نقطة لبوليسها بذات خريطة وتكلفة الشفخانة التي شيدت بجهد ومال أهل الجابرية مع إلتزامهم ببناء (الحراسة) ، بديلاً للأضافة الوحيدة التي أضافتها الحكومة !!
نهاية المطاف أصبحت (النقطة) بديلاً مأساوياً (للشفخانة) ، وبدلاً عن حلمهم المشروع بعلاج الأطفال صار يتهددهم سجن الأبطال !! وفعلاً هذا ما تم للــ (ستـــــــة) . وأيضـــــاً تراجع الهتاف وتدنّي سقف المطالب : (دايرين بوستة ... مدرسة أوسطي والشفخانة بديل النقطة) !!
[وفدالحلة السافر جانا
قال اتاكد شاف الخرطة
ونحن بدل نبنى الشفخانة انسرعنا بنينا النقطة
الشفخانة دة ماهو بكانا
وكانت غلطةانقلبت ورطة
اتفاهمتو مع المسعول؟؟؟؟
انفاهمنا مع المسعول
وقال حيقوم للشفخانة اويدفعلنا حق الطين
مع انو النقطة وقت بنيانا قومتوها بدون زنزانة
فى تقديرنا كلام معقول
كونو يقوم للشفخانة
حاجة تضحك محرقة هانة
انتو تقيفو مع المسعول واللاكنتو تقيفو معانا؟؟
وقلنا وخفنا نصد الجاى خفنا نفشل باقى الخطة
فضلت جاى هى فضلت خطة
واتفرقنا على الجابرية و اتعلقنا تجينا البوسطة
ومدرسة وسطى والشفخانة قصاد النقطة
تجينا تجينا تجينا وما اتيقنا
ناس انولدو وواحدين ماتو
لماالريس ودوشتو فاتو]

من هذا المقطع في الجابرية يتكشف لنا دور (المثقف الثوري) الذي هو (أزرق يمامة) أهله ووطنه يري ويبصر ببصيرته المتقدة ووعيه المدرك ما وراء (الأكمات) ، ويقاسي من جراء ذلك معاناة ثلاثية الألم ، أول الاوجاع : تجاهل أهله لأفكاره ورؤاه . وثاني الألام : تمادي المستغِل (بكسر الغين) في إستغلال البسطاء وإحتقار الأخر . وثالثة الأسافي : (تعملق) القضايا و(استإساد) الأزمات بتعاقب الأزمان والأجيال مما يجعل الوطن كله ــ وليس الجابرية وحدها ــ (مكانك سِرْ) !!
هذا الآلم (ثلاثي الوجع هو ما يُعجل برحيلهم ... والأعمار بيد الله ....او كما قال أستاذنا/ هاشم صديق ــ حفظه الله ــــ

زمن ما بدي زهرة شمسو غير الذلة والتنكيـل
وطـــن أورادو موت أقمارو بالتعجيل

نرجع للنص :ــــــ
فاتو العسكر وجو الاحزاب
ونفس الحلم انجدد تانى
نفس الوجع الراح تحتانى
حتلناهو جمعنا رفاتو
نفس اليافطة فى نفس الحتة
الجابرية تحيى الشعب
دايرين بوسطة ومدرسة وسطى
والشفخانة بديل النقطة
فينا اتكلم شيخ الحلة
صنقع دنقر سلم وصلى
وكانو كلاب الحلة يهووا
وقال كلمتنا تكون فد واحدى شان ننقوى ما ننذلا
شان مشهادنا وعدل الحلة نحن نفوز حاج البلة
وزاد هوهيو كلوب الحلة
وبعضنا عارض رد وفاوض
شيخ الحلة القام حمسنا
بلة الحمش الزول ما دلة
اول فاهم وقبلو ولدنا
وراح يحكمنا بى شرع الله
هو هو هووا كلاب الحلة
لما استغرب شيخ الحلة
وانفرقنا على الجابرية
انفرقنا ويوم الليلة انجمعنا عموم الحلة
شيخ الحلة قرا القرآن
صنوا كلاب الحلة وهووا
وبلة اتقدم سم وصلى
صنوا شوية وهو هو هووا
وقام اتكلم وعند اتكلم كان ينقسم
النسوان الجاى تتهامز
الصبيان الجاى تتغامز
وكان يتبسم وكانو كلاب الحلة يهووا
شكر وشتم هو هو هووا
حلل وحرم هو هو هووا
هود سابنا وفات ودانا الآخرة وجابنا
قاطعناهو وصوتوا انوطأ
اصلاً واطى وتانى انوطأ
دايرين بوسطة ومدرسة وسطى
والشفخانة بديل النقطة
التموين وزيادة الحصة
كهربا موية وسوق منضبطة
بلة اتبرع قال يبنيهن
هو هو هوواكلابنا واستغربنا قبل بالمرة
لامن نهتف ترسى كلابنا
لامن ينضم بلة يهووا
بلة انحمس وقال بسقينا
وبى اذن الله يضوى الحلة
هتف الشيخ وهتفنا وراهو
لاتبديل لشرع الله هو هو هو
لا ولاء لغير الله طاء طاء طاء
عاش الفارس امل الحلة
بلة الطاهر على حسب الله
كبر وقام اتدلى
ولسة كلاب الحلة بهووا وزاد هوهيون
كبشا ضاع من مرحاتو وفاقع باع
بله الطاهر على بلاع
كان اول مرة نشوفو يومنا الشفنا اللاندكروزر
اللونا مخطط والبنوت الراسا مربط..التنبوبر
لورى مكوش اقمشة سكر حتى رفوفو
وعتًل تؤجر وامحى المنكر بى معروفو
بلة الطاهر على بلاع اكرمناهو اكرمنا ضيوفو
يشبه مرت الشيخ فى وشيو لولا الدقن الدشدش صوفو
بلة خبارك مابتشبهناوعامل زولنا؟
تانى نقول الزول برانا نغير قولنا
الا كبار الحلة بقولو.بلة دة هولنا
بلة دة اصلاً من ها الحلة
الا اتربى وقرأ فى الخارج ورافق جدو الفتح التركى
وسيرتو انقطعت فى المهدية
ومرة سمعنا استوطن برة وقام اتزوج من مصرية
جابت على..على جاب الطاهر..حتى الطاهر خلف بلة
جدو اشيطن اخير مالانا
وبلة انسركن وجا وبرانا
اقرب واحد لحاج بلة ..اقرب واحد شيخ الحلة
بلة الطاهر على حسب الله
اول مرة يصلى معانا قدمناهو وقام امانا
صوتو مرخرخ لمن يقرأ
يقرأ ويقطع زى البطرأ
لامن يركع جسمو متختخ
عند السجدة سجودو ممخمخ
شيخ الحلة يقول عن امرو
زول غرقان فى الدين من عمرو
ستة سنين قابض فى جمرو
ما فكاهو طريق الله صوتو ودر من كترة ذكرو
وجسمو التختخو شدة صبرو
قلنا حقيقة الزول بى عذرو
وفتنا قناعة ومانا قناعة
إلا الستة الصارو جماعة
قالو دة زول ترباتو مناعة
مابيشبهنا ورفعو وضاعة
زول زول دنيا ودنيا صياعة
قصة دقنو ودينو بضاعة
ونحن اصواتنا يا اما مضاعة
يا اما جهالة وناس متباعة
وفى الحالتين آمالنا مضاعة
وخرم بارم كونها بوسطة ومدرسة وسطى
والشفخانة وموية ونور
كونا يجينا دة ما منظور
وزيادة الحصة الزول زول سوق
زول من جدو يلف ويدور
وياالجابرية دة مطلب عادل كونو تطيبى تكاتبى وتقرى
ضوك يشلع ..دشك يرشع
ونحن دفعنا ضرائب بدرى
ولسة بندفع لسع ..لسع
بس يا جماعة إنقضينا حياتنا تباعة
وصنيت رادى وقول فى الفاضى
خوفنا نقوم ما نلقى اراضى
ونحنا اساسنا وراسنا زراعة
والجابرية ان دايرة شفاعة
ما بشفعلها الا ضراعا
عبو ضراعكم يارجالة وخلو بصركم دغرى وسالم
عبو ضراعكم يارجالة
شيخ الحلة اضّل وضلّ
واسالو برة وحاجة السرة
عن التيبان وحكاية الصرة
اللّم البلة وشيخ الحلة مع شرع الله!!!؟؟؟؟
والناس ديل العارضين برة
جرّبناهن كمين مرة
تاني نجرب شان ننضرّ
ويا الجابرية معاكي سلامة .. كان الفوقك ما فات مرة
كان كلماتن ناشف ريقا .. وكانت مرة
إلا حقيقة .. غلبنا نطيقا .. وين في الصرمة وقل القدرة
سكتناهن بس ما صنّوا .. وقاطعناهن تاني المرة
وبلة طريق الناس وخيارا
فوزناهو وجانا زيارة
كرمنالو التور وعرضنا .. وخليناهن برة الدارة
دايرين بوسطة ومدرسة وسطى
موية وكهربا والشفخانة .. زيادة الحصة وسوق منضبطة
وصدوا كلاب الحلة يهووا .. ينضم بلة يهووا معاهو
نهتف نحنا يزيد هوهيوا
مافي شهر جاتنا الخرسانة .. جان السيخ .. الطوب .. الرملة
جا الأسمنتى شكارة شكارة
عديناهن ألف شكارة
كرمنالن خيراً جانا
وكل كلاب الحلة الهوّن .. طفشنالن بالجبخانة
وفي صنانة تدودي الزانة
انغالطنا كتير في بعضنا .. أولى المدرسة ؟ واللا البوسطة
أولى المدرسة والشفخانة .. الشفخانة محل النقطة
ونان النقطة .. نحنا أهالي .. وودنا صافي
بينا معزة جرائم مافي
وما بنحتاج لي شرطة ونقطة
تحصل علة .. في شيخ الحلة وناس السلطة
نحنا الإيدنا بنت لي النقطة .. والجيرنا زبالة اطيانا
ناس السلطة إن دارو النقطة .. في بُكان أرض الشفخانة
وما طالبانا خلاف زنزانة
مدرسة بوسطة
ستين طلبة وعشرين اوسطى .. شغالين ما ملو سخانة
مدرسة بوسطة .. وقلنا غُنانا
يا الجابرية .. الله أدانا
حاج البلة المبروك جانا
جاب المدرسة .. جاب البوسطة .. وبكرة يرجع للشفخانة
نصحى نصابح موية الدُّش .. نمسى نلاقي الضو عمانا
مدرسة بوسطة .. مدرسة بوسطة
وتاوق .. تاوق .. تاوق ..تاوق .. تخ
وفجأة تبين في السطح الخرطة .. وكب تنتصب الميضنة أخ
أخ من حظك يا الجابرية
سابع جامع بالجابرية
وصدوا كلاب الحلة يهووا .. أخ يا الناس الحالُن قطّ
هو .. هو .. هو .. هووووا
في البلدان الحظها فاجع
بق يا الصاح الماك متراجع
حرِّق دبش الدنيا الغلطة
بق وانفرق في الجابرية .. بق في ارحامنا في شافع نافع
ترفعوا امو في حيطة الجامع
يكتب يسقط دجل السلطة .. يسقط بلة وشيخنا التابع
وكشفناك وكشفنا الخطة ..
تحيا كلابك يا الجابرية .. يحيا ضراع الزيتُن طالع
غُلب يصارع مر الواقع
يحيا ترابك والطورية .. الجابرية تحيي الشارع
دايرين كهرباء دايرين موية .. دايرين سلطة وسوف منضبطة
دايرين هسة زيادة الحصة .. الشفخانة بديل النقطة
دايرين بوسطة ومدرسة وسطى
الفصل الأخير من رواية أو ملحمة الجابرية يؤرخ للفترة التاريخية من عام 1985م (ما بعد إنتفاضة مارس/أبريل) والتي شملت فترة الديموقراطية الثالثة ، وحتي إنقلاب يونيو1989م .
وتضمنت تلك الفترة من تاريخ الجابرية إنتخابات 1986م ، والتي علا فيها صوت (الجبهة الأسلامية القومية) ، الأسم الثالث ــ تاريخياً ــ لتنظيم الأخوان المسلمين في السودان ، بعد (الأتجاه الأسلامي) الذي تحالف مع تنظيم المايويين (الأتحاد الأشتراكي) ضد بقية الأحزاب السودانية ، بــ (مبررات) فقه الضرورة وتحت
(الشعار الغير معلن): هدم النظام من الداخل ، وخرج من ذلك الحلف اللامقدس بما رزقه به الله من وافر المال الحلال والحرام من خلال التسهيلات البنكية والأعفاءات الجمركية ، وفتح (بوابة)
السوق والمتاجرة بقوت الشعب . وظهرت مصطلحات وشعارات ــ وقتذاك ــ تؤكد وترسخ هذة الحقائق التاريخية :
لن تحكمنا بنوك العيش ؟!
يا محمد أحمد همتك ......
صوتك أمانة في ذمتك
ما تخلي سادن قمتــــــك
وسادن معناها الأصطلاحي :خادم نظام مايو !!
في الأنتخابات البرلمانية ظهرت (الجبهة الأسلامية القومية) بهذا الترف البازخ في مواجهة ومنازلة الأحزاب السودانية المنهكة القوي نتيجة الملاحقة و(قطع الأرزاق) طيلة سنوات مايو الستة عشر . مما جعل ميزان المنافسة مختلاً ، في مجتمع فقير وذو إستعداد فطري للأنخداع بإسم الدين فتفتحت أبواب الرشاوي والأرهاب الفكري ، مما جعل أعضاء (الجبهة) (منبوذي الأمس) يتحصلون علي أكثر من خمسين مقعداً في الجمعية التأسيسية !! من بينهم النائب/ بله الطاهر علي حسب الله حسب . ما جاء في الفصل الأخير من ملحمة (الجابرية) .
السيد أو الوجيه أو الشيخ/ بله الطاهر علي حسب الله ، لا وطني وغير متدين (جزء عمّ في تلتلة ــ في الصلاة يقرا ويقطع) ومشكوك حتي في سودانويته ــ حسب النبذة التاريخية أو الــ (C.V) المضمنة : جده الرابع (حسب الله) جاء مع الفتح التركي وسيرته انقطعت في المهدية ـــ (لاحظ الأسم يؤكد انه تركي
عديييل وهناك أيضاً أسماء تركية مرتبطة بالمهنة اوالوظائف التي كانت سائدة في العهد التركي ! ـــ وسيرة جده التي أنقطعت في المهدية تؤكد أيضاً (سدانته) للأتراك ومناهضته للحكم الوطني الأول في السودان (المهدية) وهذا معناه أنه إما تركي أو متورك !! وبئس الإحتمالين !!

خلاصة السيرة أن (شيخ البله) ــ دا الأسم بعد الترشيح ــ تركي أو متورك من جهة الأب ومصري من جهة الأم !!
أما عن أوصافه العامة : ــ
وبلةاتقدمسم وصلى
صنوا شوية وهوهو هووا
وقام اتكلم وعند اتكلم كان ينقسم
النسوان الجاى تتهامز
الصبيان الجاى تتغامز
وكان يتبسم وكانو كلاب الحلة يهووا
شكر و شتم هوهو هووا
حلل وحرم هوهو هووا
هود سابنا وفات ودانا الآخرة وجابنا
قاطعناهو و صوتوا انوطأ
اصلاً واطى وتانى انوطأ
اول مرة يصلى معانا قدمناهو و قام امانا
صوتو مريقرأويقطع زى البطرأ
لامن يركع جسمو متختخ
عند السجدة سجودو ممخمخ
وفي محاولة بائسة من شيخ الحلة لتزيين صورة (شيخه/بله الطاهر) وحتي تكون أكثر (رجولية) مما هو امام عينيه وكل أعين أهل الجابرية ، ذهب يبحث عن التبريرات الدينية : ـــ

شيخ الحلة يقول عن امرو
زول غرقان فى الدين من عمرو
ستة سنين قابض فى جمرو
ما فكاهو طريق الله صوتو ودر من كترة ذكرو
وجسمو التختخو شدة صبرو
قلنا حقيقة الزول بى عذرو
وفتنا قناعة ومانا قناعة

تدشين الحملة الإنتخابية للشيخ/ بله الطاهر علي حسب الله بدأت بإستعراض مستفذ (للعضلات الأرستقراطية) ، والقدرات المالية ، معلنة عن (دق الجرس) في (دلالة) أصوات الناخبين بالجابرية : ــــ
كان اول مرةنشوفو يومنا الشفنا اللاندكروزر
اللونا مخطط والبنوت الراسا مربط .. التنبوبر
لورى مكوش اقمشة سكر حتى رفوفو
وعتًلت ؤجرو امحى المنكربى معروفو
بلةالطاهرعلى بلاع اكرمناهو اكرمنا ضيوفو
يشبه مرت الشيخ فى وشيو لو لا الدقن الدشدش صوفو
بلة خبارك ما بتشبهنا وعامل زولنا ؟
تانى نقول الزول برانا نغير قولنا
الحملة المضادة لترشيح (شيخ/بله) بقيادة (الستة) ـــ الذين تزايد وتضاعف عددهم ــــ بعد الإنفراج النسبي وإتساع هامش الحريات ـــ لم تصمد حملة الوعي امام ترسانة (اللواري المكوشة سكر) ،الا أنها أدت دورها في كشف (بله الطاهر) وأمثاله ورسمت الخطي ومايترتب علي وقوفهم ومناصرتهم له ولحزبه (السادن) ، والمآلات السالبة التي تنتظر (الجابرية) ، وهذا ما قد حدث بالفعل وأصبح واقعاً مريرا ، بعد فوز المرشح(بله الطاهر علي حســــــــب الله ) !!
الحملة الأنتخابية في الجابرية هي صورة مطابقة بكل تفاصيلها ، لكل الحملات الأنتخابية في السودان _ الكان وماسيكون حلم قريب ماهو تمني ـــ والتي صاحبت إنتخابات 1986م ، كانت نتاج الواقع الأقتصادي في تلك الحقبة الزمنية ، ومن اهم سماتها سيطرة الرأسمالية الطفيلية علي كل مفاصل الحياة ، مسنودة بفكرها الأسلامي/الثروي ــ من ثروة ــ وليس ثوري ــ من ثورة ـــ وكانت النتيجة الحتمية والمحبطة أيضاً ، ذلك الفوز الكاسح لعناصر الرأسمالية الطفيلية والمتاجريين بالدين وبالقوت . مما حدي بأحد (المدبرسين) ــ وقتذاك ــ بإطلاق مقولته الشهيرة : ـــ (في أكبر مناطق الوعي في السودان ... أم درمان ... فاز كاتب الحِجبات علي كاتب الميــــدان) في إشارة واضحة لسقوط إبن السودان وأم درمان الوفي وقائد الكتائب الأولي في التحرير والإستقلال الصحفي المناضل الراحل/ التجاني الطيب بابكر .
إلا الستة الصارو جماعة
قالو دة زول ترباتو مناعة
مابيشبهنا ورفعو وضاعة
زول زول دنيا و دنيا صياعة
قصة دقنو ودينو بضاعة
ونحن اصواتنا يا اما مضاعة
يا اما جهالة وناس متباعة
وفى الحالتين آمالنا مضاعة
وخارم بارم كونها بوسطة ومدرسة وسطى
والشفخانة و موية و نور
كونا يجينا دة ما منظور
وزيادة الحصة الزول زول سوق
زول من جدويلف و يدور
ويا الجابرية دة مطلب عادل كونو تطيبى تكاتبى وتقرى
ضوك يشلع ..دشك يرشع
ونحن دفعنا ضرائب بدرى
ولسة بندفع لسع ..لسع
بس يا جماعة إنقضينا حياتنا تباعة
وصنيت رادىو قول فى الفاضى
خوفنا نقوم مانلقى اراضى
ونحنا اساسنا و راسنا زراعة
والجابرية اندايرة شفاعة
ما بشفعلهاالا ضراعا
عبو ضراعكم يا رجالة وخلو بصركم دغرى و سالم
عبو ضراعكم يا رجالة
شيخ الحلة اضّل وضلّ
واسالو برة وحاجة السرة
عن التيبان وحكاية الصرة
اللّم البلة وشيخ الحلة مع شرع الله!!!؟؟؟؟
والناس ديل العارضين برة
جرّبناهن كمين مرة
تاني نجرب شان ننضرّ
ويا الجابرية معاكي سلامة .. كان الفوقك ما فات م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفهوم الوطن في مشروع حميد الثقافي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: