الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 2:54


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ـ الاسم : عثمان حسين محمد التوم.

ـ تاريخ الميلاد: 1927م ـ مقاشي.

- تاريخ الوفاة : 07/06/2008م

ـ مسقط رأسه: قرية مقاشي ـ مروي بالولاية الشمالية.

ـ والده: حسين محمد التوم.

ـ والدته: فاطمة الحسن النور.

ـ أبناءه: صلاح وحسن ، وداد وسهام.

ـ زوجته: فردوس أحمد مصطفى.

هاجر الفنان عثمان حسين وهو صغيراً لم يتجاوز سنه الخمسة أعوام عام 1932م من مسقط رأسه إلى الخرطوم حيث إستقر المقام بالأسرة في ديم التعايشة.

مراحله التعليمية:
إلتحق وهو صغير بخلوة ود الفقير بمقاشي قبل رحيل الأسرة إلى الخرطوم وكان ذلك عام 1931 ثم بعد استقرار الأسرة بالخرطوم التحق بخلوة الشيخ محمد احمد بالديم ثم بعد مرحلة الخلوة إلتحق بمدرسة الديم الأولية وبعد أن أكمل المرحلة الأولية ولظروف الأسرة ورغبة والده إتجه عثمان حسين إلى البحث عن عمل يدر عليه وعلى الأسرة دخلاً فالتحق بدكان الترزي محمد صالح زهري باشا وكان من أشهر «الترزيه» في الخرطوم.

عمله:
بعد التحاقه بدكان الترزي محمد صالح زهري باشا بالخرطوم أصبح يحيك الملابس النسائية ويترنم بأغنيات الفنان الكبير الراحل أحمد المصطفى عميد الفن السوداني بجانب إعجابه بأغنيات الراحل إبراهيم الكاشف وكانت أقدامه وهي تدوس علي عجلة ماكينة الخياطة وما تحدثه من صوت يمثل بالنسبة له إيقاعاً لحنياً محبباً إلى نفسه وكان بعد خروجه من دكان الترزي محمد صالح زهري باشا يذهب مباشرة الي مقهى العيلفون للإستمتاع بالأغنيات الخالدة من جهاز الراديو القديم بالمقهى ولم يعجب ذلك الترزي محمد صالح زهري باشا والذي أخطر والده بذلك وكان والد عثمان حسين يعمل يومها بوزارة الزراعة فأمره بترك دكان الترزي محمد صالح وأسس له محلاً صغيراً ليمارس فيه مهنة الترزية ففرح عثمان حسين كثيراً واعتبر أن تلك فرصة ذهبية له للإنطلاق بحرية في سماء الفن والأغنية السودانية وكان عثمان يمتاز بصوت رائع وحنجرة ذهبية أهلته لإعتلاء عرش الأغنية السودانية فيما بعد.

مسيرته الفنية:
بدأ الفنان الخالد عثمان حسين مسيرته الفنية عازفاً للعود في فرقة الفنان عبد الحميد يوسف والذي كان يعتبره أستاذه الأول ومثله الأعلى وتشكلت موهبته في حي السجانة الذي كان يسمى «بحي المبدعين».

[b]إلتحاقه بالإذاعة السودانية كمطرب:[/b]
في عام 1947م ترك الفنان عثمان حسين فرقة الفنان عبد الحميد يوسف والذي كان يعمل ضمن أفرادها عازفاً للعود وانتقل مباشرة من عازف الى مطرب حين طلب متولى عيد مدير الاذاعة من طه حسين شقيق الفنان عثمان حسين ترشيح فنان شاب ليطل عبر الإذاعة على آذان المستمعين فقام طه بترشيح شقيقه عثمان حسين والذي قدم أغنية «أذكريني يا حمامة» لعبد الحميد يوسف ثم أردفها بأول أغنياته «حارم وصلي مالك .. يا المغرد كمالك» لمحمد بشير عتيق والتي يقال أن الشاعر محمد بشير عتيق كتبها في زوجة الراحل عثمان حسين السيدة فردوس أحمد مصطفى والتي أيضاً كتب فيها «الجاغريو» أغنية «صادفني الحبيب بي حشمه سالمني» وبعد أغنية حارم وصلي مالك توالت أغنيات الفنان عثمان حسين حتى بلغت نحو (120) أغنية مسجلة في الإذاعة السودانية.


عازف ومطرب وملحن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 2:57

يا عيوني أسكبي دمع الحنين .. لو يفيد الدمع أو يجدي الأنين
كانت معظم ألحانه الخالدة يستوحيها من ايقاع قدميه علي ماكينة الخياطة
كان عازفا ماهرا وملحنا بارعا ومطربا رائعا ،أعجب به محمد عبد الوهاب وطربت له كوكب الشرق أم كلثوم.
دخل الإذاعة برائعة عبد الحميد يوسف (أذكريني يا حمامة) ثم أردفها بأول أغنياته (حارم وصلي مالك)
سجل للإذاعة (120) أغنية من روائع الغناء السوداني الأصيل وصور بألحانه كلمات أغنياته
كرمته الدولة بوسام العلوم والفنون والآداب الذهبي 1976 ووسام دار الأوبرا المصرية 1999 ووسام الجدارة 2005م
مرت بنا أمس الجمعة الموافق السابع من يونيو 2013م الذكرى الخامسة لرحيل عملاق الأغنية السودانية الفنان الخالد عثمان حسين الذي إنتقل الى رحاب الله في مثل هذا اليوم من عام 2008م وتم مواراة جسده ثرى مقابر فاروق في موكب مهيب تقدمه السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير الذي أّم المصلين.



منقوووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 3:01

[img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img]



غرد مع الفجر متسائلاً عن مقعده في الليل!!
الأستاذين عثمان حسين و حبيب الله التوم نمر في محــــــــــراب النيـــــــــــــــــــــــــــــــــــل..


خاطب في الماضي الشتات و في الحاضر عذاباته حيث لا تنفع الحسره ولا يجدي العتاب.. غازل الطبيعه حيث غرد مع الفجر و الفراش الحاير و وصف النيل بأنه سليل الفراديس وإجتمع بالنجم والمساء، فكان الوجد والحنين مطالباً بمقعده في ذلك الليل و محملاً أشواقه الدفيقه لكل طائر مرتحل يقصد أهله، حبانه و خلانه في بلاده التي يمجدها و يصفها بأنها بلاد الجدود ومأوي الأباء و بكل تحنان يتنسم هواءها و طيب شذاها الذي ما فتئ يجري في دمائه الطاهرة.. ولأنه بشر تفوق في أدميته علي كثير من بنو البشر، فهو ينشد الصفاء والنقاء في تواصل الإنسان مع أخيه الإنسان ليقف حائراً يسأل نفسه عن السبب أصل الخصام بينه وبين المحبوب!! ويجد العذر لمن أخطأ في حقه سواءً أن كان محبوباً أو شخصاً أخر، فيشهد ويفترض لهم القلب الأبيض وحسن النيه متسامحاً مع المحبوب متصالحاً مع غيره وذاته ويمهر ذلك بتطييب الخاطر الغالي لكل من نسي أن يقدر مقامه السامق!! إلا أنه يعاتب المحبوب قليلاً كون أن المحبوب يلازمه في الهوي مُر الشجن، ليعود و يطلب من المحبوب أن لا يطول العذاب مؤكداً له أنه لا يعشق إلا جماله المزدان بالأدب.. وكان قبلها قد أخذ من المحبوب (قبلةً سكري)، فإشتط عليه القوم، فأكد لهم وأقنعهم أنه قد (قبّل) نفسه وأن ذلك الشخص حبيبه الروح بالروح،أي توحد القلبين و تجمع الأملين وأن دربهم أخضر وأنه لا مكانة لحاسد أو عزول أن يفرق بينهما مبدياً خوفه علي المعشوق من غدر الليالي!!؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 3:02

هكذا عاش أبو عفان.. طرق كل خفقات القلوب وسكناتها..إلا أن قلبه تغلّب عليه الرحيل، فأخذه و غيبه عنا عنوةً و إقتدارا..قدراً و إمتثالا تاركاً لنا الدنيا وسفرها الطويل وذادها الحقير..ولو كان الموت كائناً يمشي بيننا لإستوقفناه، تملقناه وناشدناه تلطفاً أن يترك لنا من نحب!!؟؟ إلا أننا لا ندرك كنهة الموت بقدر إدراكنا أنه سنة الله في الأولين والأخرين ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا.. رحل سلطان العشق و العاشقين له و لفنه و تركنا نحن رعيته تائهين و هائمين على وجوهنا من بعده .. رحل صاحب التحنان و الأشجان و إنطوت في القلب حسرة و ضاع الأمس منا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 3:03

سلك سلطان الفن(عثمان حسين) مع النفس البشرية مسلك الملهمين المنشدين للحياة .. شخصياً، يدخلني أبو عفان في حالة (سطلة) عندما أستمع لكلماته و ألحانه الخلاقة، فأتخيل أني و أبو عفان قد خلقنا لوحدنا في هذه الدنيا..!! هو يغني و أنا أستمع و أدندن..!! لو ترك الأمر بيدي، لفرضت ما تغنى به أبو عفان من أشعار كمادة دراسية في أية من المراحل الدراسية حتى الجامعة و ما أدل على حديثي هذا إلا إعادة البعث لأغانيه في أوساط طلاب الجامعات السودانية، ليعودوا للأصل و يتركوا (الصفق) المتساقط على قارعة الطريق..؟
وغيري الكثيرين الذين يستمعون إلي أصالة أماجد الأغنيه السودانية،والذين يجدون في البعد عن أبو عفان بعداً عن التأمل والتفكر في جنبات،أبعاد و حواشي الكلمة الأخاذة، فتكون العودة الطبيعية ل(سنتر) الأغنية السودانية، و يعمق ذلك إشتياقي لأحبائي وخلان الوفاء أساتذتي وأصدقائي هاشم محمد بابكر سوار(بندي)، المغيره حسن عبد الرحمن و(أرشيف) الفن أستاذي الأستاذ محمد رملي بابكر.. ومن قبلهم المعزة وأغلي الصلات مع والدي العزيز( الأستاذ حبيب الله التوم نمر أمد الله في أيامه في الدنيا و رزقه خيري الدنيا و الأخره) و الذي كثيرأ ما أجلس وأستمع معه إلي أزاهير هذا الغريد الفريد، فلا ندري من أين نبدأ؟؟ عشرة الأيام،أنت لي، من اجل حبي،الفراش الحائر،شتات الماضي، المصير،مات الهوي، القبلة السكري،الوكر المهجور،أوراق الخريف،ما بصدقكم،ناس لا لا، ، الدرب الأخضر، شجن، كيف لا أعشق جمالك،ألمتني،ظلموني الأحبة،..،... وهكذا هياماً.. عشقاً و إستماعاً.. فأجد أستاذي و والدي حبيب الله التوم قد إنتقل من بهو منزله إلي محراب النيل يسبح طرباً كما يشتهي تيار فن أبو عفان السامق الباسق.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 3:10

[url=[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/url]



[/size]
[img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img][/center]



الوالد الأستاذ حبيب الله التوم يقول (علاقتي مع الفن بدأت في العام 1947م، حيث كنت حينها طالباً بمدرسة الكاملين المتوسطه بنين, و كانت الحصاحيصا حينها مركز للثقافه والفن و كان الرائد في ذلك لوكاندة عبد الكريم علي موسي، له الرحمة.. حيث كان الصفوه من أهالي الحصاحيصا يتجمعون هناك أمثال حاج علي و حمدنا الله عبد القادر خرومي و أخرون يلعبون الورق(الكوشتينه).. كان حينها صلاح عبد الكريم علي موسي(له الرحمه) صديقاً للفن و الفنانين وكانت هذه اللوكاندة مسرح الحصاحيصا الوحيد حيث يحط بها عمالقة الفن السوداني أنذاك،، حيث تغني بها مراراً إبراهيم الكاشف، عثمان الشفيع، عائشه الفلاتيه و عثمان حسين و أخرين، إلا أنني كنت أميل نحو عثمان حسين أكثر من غيره و من حينها تمدد ذلك التعلق بأبو عفان..
لم تكن حينها توجد أجهزة راديو كافيه بمدينة الحصاحيصا، حيث كٌنا نتجمع في هذه اللوكاندة و نجمع(sharing) أي مساهمات مادية و من ثم نرسل للإذاعه السودانيه (أم درمان) حيث نطلب أغنية(الزياره) للراحل إبراهيم الكاشف.. وكنا أيضاً نطلب أغنيات عثمان حسين و عثمان الشفيع و كلُ حسب ما يهوي و إن كان كل الجمع حينها علي قلب رجل واحد؟؟؟
في العام 1951م، تم قبولي بمدرسة خور طقت الثانويه و فيها إنتقل تعلقي بأبو عفان من (المحلية) إلي( القومية).. كانت علاقاتنا و صداقاتنا الشخصيه يحددها الإنتماء الرياضي و الفني.. كنت أكثر ميالاً لمن يعشقون المريخ و عثمان حسين.. شاطرني في ذلك صديقي إلي يومي هذا الشاعر الأستاذ (السر دوليب) أمد الله في أيامه و أيامي..كنا نجلس كل يوم جمعه جميع طلاب خور طقت الثانويه لنستمع لبرنامج (ما يطلبه المستمعون).. و كانت أغلبية الأغاني المٌقدمه في البرنامج للفنان الراحل أحمد المصطفي.. وكنا فرقاً فنيه ثلاثة تتباري في السماع و الترنم بأغنيات أولئك السوامق.. فريق يهوي أحمد المصطفي، أخر يهوي حسن عطيه و نحن مجموعة عثمان حسين برئاسة الشاعر السر دوليب، أنا، الشاعر الحسين الحسن، الراحل إبراهيم أحمد عبد الكريم (ملك كل الفنون إلي أن رحل، له الرحمه)، الأخ الأستاذ عبد الله يعقوب و أخرون وكان يوم الجمعه يذداد تيمنا بالنسبة لناً عندما يأتي إلينا البرنامج ب(الفراش الحاير) أو (كيف لا أعشق جمالك) و هُن كانتا الأكثر شعبيه من بين تلك الحسناوات من إبداعات أبو عفان حينها و غيرهن أحلي و أزهر، إلا أن قلب العاشق يعشق معشوقه و يصطفيه من بين الخلق!!
لا أزال أجلس أستمع للراحل عثمان حسين، و في القلب ذكري و شجن لا ينقطع أبد الدهر له و لأصدقائي إلي الأن.. و كم تسقط مني دموع عفويه عندما يشدو هذا الشادي بلحنه أو يمُر طيف أولئك بذاكرتي..




الأستاذ/ حبيب الله التوم نمر سليمان..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 3:18

[img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img]



أخيراً.. معذره للإطاله.. ولكن يبقي التحليق في فضاءات وأجواء أبو عفان والهبوط في مطارات فنه الخالد أثراً لا ترمقه عين.. تقبلوا أفضل أمنياتي لكم و لي عوده مره أخري بخواطر أخري و مبدعون أخرون..
و دمتم





الرشيد حبيب الله التوم نمر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OMIMA NANA MOHAMED

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأربعاء 12 يونيو 2013 - 7:21

الف رحمه ونور عليه بقدر ما اعطى الساحه الفنيه واطربنا ---برحيله فقد الشعب السودانى اجمل الكلمات عن الحنين والشجن والرومانسيه ولكن تظل اغنياته الخالده مرتع لنا نرجع اليها لنجد فى كلماته شفاء لى اروحنا ---
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلام عبد الوهاب




مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الإثنين 26 أغسطس 2013 - 23:47

مشكور اخى الرشيد على التوثيق الوافى والرحمة للقمة عثمان حسين وبفقده فقدت الساحة الغنايئة الرونق والرقة والرومانسية والاناقة فعثمان حسين كان انيقا فى كل شئ فى صوته والحانه واختيار كلماته وفى ملبسه وفى انفعاله مع موسيقاه واغنياته له الرحمة بقدر ما اسعدنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mussab

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الثلاثاء 27 أغسطس 2013 - 12:16

الأخ / العزيز الأستاذ / الرشيد
تحياتى وألف سلامه لعودتكم والعيال لأرض الغربه سالمين وتامين وان شاء الله غانمين
أخى الصدفه قادتنى لامساك آليه البحث فى وقت البريك وياليتها من صدفه فكانت اناملى تسرع الخطى وتنط الأسطر حتى انزعجت ولكن قسمت ان لا أوقفها لأنها حسيت بأنها مأموره وفجأه توقف الجرى فى عنوان يشير الى ذكرى رحيل مبدع لايجود الزمان بمثله وبما اننى من محرابه وعشاقه فتبحرت فى البوست من بدايته حتى تعليق الأخت / احلام عبد الوهاب اليوم فماذا أقول فقد تبلدت أفكارى وتدفقت دميعات مع زفرات وتأوهات تخرج بسموم حار من وسط الضلوع واسرح وأمرح بين السطور التى لم تترك شارده ولا وارده الا كانت بين السطور فبالله عليك أخى الرشيد انظر الى تاريخ هذه المجموعه واسمائها وخبرتها فأين نحن منها فهل لدينا ذنب أن كنا نعشق هذا الباسم الفتان الأنيق ، وبكل صراحه تطأطأ الرأس خجلا عند مساواتنا رأس برأس مع هؤلاء العمالقه الذين أعتبرهم من أول الذين أسسوا روابط معجبين فى الوطن العربى فكيف لا فأنظر لتاريخ اعجابهم بهذا الهرم  ـ
انحنى بكل أدب وفخر لهؤلاء العمالقه الذين زكرهم استاذنا / حبيب الله التوم أمد الله فى ايامه وهم (نحن مجموعة عثمان حسين برئاسة الشاعر السر دوليب، أنا، الشاعر الحسين الحسن، الراحل إبراهيم أحمد عبد الكريم (ملك كل الفنون إلي أن رحل، له الرحمه)، الأخ الأستاذ عبد الله يعقوب و أخرون .
أخى الرشيد أتمنى أن لا يجف المداد فى سرد كل يتعلق بهذه الهرم حتى نشبع أن كان هنالك شبع .
مع تحياتى للأساتذه / بندى رملى مغيره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   السبت 31 أغسطس 2013 - 15:10

ما كان لحديثي و حديث الوالد حبيب الله التوم ، أمد الله في أيامه و أيامكم، و ما قمت بنقله من روافد أخرى للمعرفه، ما كان لهذا السرد أن يكون له (طعم) لولا مداخلاتكم الأخاذة و إنطباعاتكم عن سلطان الفن و العاشقين ، عثمان حسين، له الرحمة..
جليل تقديري للفاضلات أميمة و أحلام و الأخ الفاضل مصعب على ما خطت أناملهم و تسامي أفكارهم في حق المبدع الخلاق الأستاذ / أبو عفان متمنياً أن تعينوني أكثر على المواصلة في التوثيق عنه بإضافة المزيد من ما لديكم..
و دمتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mussab

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الخميس 12 سبتمبر 2013 - 7:39

اخوتى
لكل متيم بهذا الهرم الشامخ شموخ بلدى اهدى هذا العمل لرائع ولكل منا زكرى وقصه عند الاستماع لهذا اللحن واتمنى ان تكون اضافه لهذا البوست اخى الرشيد والذين يعيشون تحت محراب ابو عفان .

لي متين يلازمك في هواك مر الشجن

و يطول بأيامك سهر ويطول عذاب

يا قلبي لو كانت محبته بي التمن

يكفيك هدرت عمر حرقت عليه شباب

لكن هواه أكبر وما كان ليه تمن

و الحسرة ما بتنفع وما بجدي العتاب

أحسن تخليه لليالي و للزمن

يمكن يحس ضميره و يهديه للصواب



لكني أخشى عليه من غدر الليالي

و أخشى الأماني تشيب وعشنا يبقى خالي

وهو لسه في نضارة حسنه في عمر الدوالي

ما حصل فارق عيوني لحظة أو بارح خيالي

أغفر له يا حنين و جاوز لو ظلم

ما أصلها الأيام مظالم والعمر غمضة ثواني

و أصبر علي جرحك وإن طال الألم



بي جراحنا بي أشواقنا بنضوي الزمان

أنا عارفو بكره بيعود في رعشة ندم

تنسى الحصل بيناتنا و السهر اللي كان

تصبح حياتنا نغم و عشنا يبتسم

و تعود مراكب ريدنا لي بر الأمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mussab

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الخميس 12 سبتمبر 2013 - 7:45

قصتنا أروع ما صاغ الشاعر القامه حسين بازرعه
اخى الرشيد خلينا نتنفس شويه ما بنقدر نقول عديل ( المدام والعيال الكتوف اتلاحقت )
اهداء لكل من عاش ويعيش وحا اعيش وما قادر افته .
قصتنـــــــــــــــــــا

حسين بازرعة

بالمعزه بالمودة البينا بي اغلى الصلات
بالهوى العيشناهو بي اعصابنا خمسه سنين ومات
بالعذاب الشفتو والسر الكتمتو
وباقي الطيبات
استحلفك تترك سبيلي
وسيبني وحدي
اقاسي وحدي مر الزكريات
انا بي حنانى الغالي حبيتك وخصيتك
بكل حناني وجوانحي العميقة
قاسيت من جراحا وكل ضيقا
انا شلت من اجلك هموم الدنيا
لسعادتك انت كم ضحيت
واتغربت ماخليت طريقه
فى مسيري المضني
من اجل الحقيقة
كل طائر مرتحل
عبر البحر قاصد الاهل
حملتو اشواقي الدفيقة
ليك يا حبيبي للوطن
لترابو لرمالو للدار الوريقة
لكن حنانك ليا
او حتى مشاعرك نحوي
ماكانت حقيقه
كانت وهم
كانت دموع مسفوحه باحرف انيقة
ما بايدى لو ضباب الغيره اعماني
وزيف لى الحقيقة
انت نبع حناني انت كياني
انت الدنيا بهجتا
وشروقا وكل طيبا
وان حصل زلت خطاى معاك
هل تصدق تنتهي قصتنا
يا اجمل حقيقة
نحن عشناها بدموعنا
وبالضنا فى كل دقيقه
ياحبيبي لم تزل قصتنا
قصة حب اقوى من الحقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 9:46

الأخ / مصعب..

ليتك تكون هنا دوماً و هذا أجدى لي من أية حوار أخر..

عيد سعيد..
و دمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بليغ جيفارا

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الخميس 29 مايو 2014 - 14:07

أتذكرى فى الدجى الساجى ... مدار حديثنا العذب
وفوق العشب نستلقى .. فنطوى صفحة الغيب
وإذ مالاح نجم سعد .. نرشف خمرة الحب
اتذكرى عهد لقيانا .. ويوم القبلة السكرى
وقبَّل ثغرى الظامى .. فقد لا تنفع الذكرى
وترقد فى يدى كالطفل .. الثم ثغرك العطرى
وقطرات الندى الرقراق .. تعلو هامة الزهر
والحان الهزار الطلق .. فوق خمائل النهر
ولما ينقضى الليل .. وينعس ساقى الخمر
يرف الضوء كالحلم .. يسكب خمرة الفجر
اتذكرى قبلتى والليل .. يروى طلعة البدر
كيف اناملى الحيرى .. تداعب خصلة الشعر
وتنعس فى ظلال النور .. تحكم بالهوى العذرى
اتذكرى عهد لقيانا .. ويوم القبلة السكرى
وقبل ثغرى الظامى .. فقد لا تنفع الذكرى
......................................
من الاغاني الساحرة للراحل المقيم عثمان حسين ... دي اغنية خيالية جدا يعني كتير لما اسمعة بقوم بنتج فيديو كليب من خيالي واعيش اللحظة لانو بالجد عثمان حسين مع جمال الكلمات وروعة التلحين بخليك في عالم تاني ... وترقد فى يدى كالطفل .. الثم ثغرك العطرى... في قلبت هوبة هنا في البيت ده
.. لك الرحمة والمغفرة ايها النيل الثالث ابوعفان ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بليغ جيفارا

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الخميس 29 مايو 2014 - 14:18

للتجاني يوسف بشير
أنت يا نيل يا سليل الفراديس
نبيل.. موفق.. فى مسابك
ملء أوفاضك الجلال فمرحى ..
بالجلال المفيض من أنسابك
حضنتك الأملاك فى جنة الخلد
ورفّت على وضئ عبابك
وأمدّت عليك أجنحة خضرا
وأضفت ثيابها فى رحابك
فتحدرت فى الزمان وأفرغت ..
على الشرق جنة من رضابك
بين أحضانك العراض وفى ..
كفيك تاريخه وتحت ثيابك
مخرتك القرون تشمّر عن ساق ..
بعيد الخطى قوى السنابك
يتوثبن فى الضفاف خفافا ..
ثم يركضن فى ممر شعابك
عجب أنت صاعدا فى مراقيك ..
لعمرى أو ساقطا فى أنصابك
مجتلى قوّة ومسرح أفكار ..
ومجلى عجيبة كل ما بك
كم نبيل بمجد ماضيك مأخوذ ..
وكم ساجد على أعتابك
سجّدا ذاهلين لا روعة التاج ..
ولا زهو إمرة خلف بابك
أيها النيل فى القلوب سلام ..
الخلد وقف على نضير شبابك
أنت مسلك الدماء وفى ..
الأنفاس تجرى مدويا فى انسيابك
إن نسبنا إليك فى عزة الواثق ..
راضين وفرة من نصابك
أو عبدنا فيك الجلال فلم ..
نقض حق الزياد فى محرابك
........................
محراب النيل وابداع الشاعر التجاني يوسف بشير وروعة الصوت من عثمان حسين واللحن الخيالي ..عموما انا بعتبرة سيمفونية من ناحية التوزيع الموسيقي وجودة التلحين ... لو لاحظتو معاي للحن في بداية الاغنية يديك احساس بهدؤ جريان النيل في البدايات وتزداد وتيرة السرعة في اللحن من نوع الكلمات ووصفها للنيل ... كتير بحب اسمعة في الخريف الصبااااااااح في البحر عندنا في الحصاحيصا وقت الدميرة واقيف مع شجر سيدي الحسن زي م بقولو وع شرط تقبل ع جيهة الجنوب تلقي نفسك في عالم تااااااااااااااااني ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بليغ جيفارا

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الخميس 29 مايو 2014 - 14:19

أتذكرى فى الدجى الساجى ... مدار حديثنا العذب
وفوق العشب نستلقى .. فنطوى صفحة الغيب
وإذ مالاح نجم سعد .. نرشف خمرة الحب
اتذكرى عهد لقيانا .. ويوم القبلة السكرى
وقبَّل ثغرى الظامى .. فقد لا تنفع الذكرى
وترقد فى يدى كالطفل .. الثم ثغرك العطرى
وقطرات الندى الرقراق .. تعلو هامة الزهر
والحان الهزار الطلق .. فوق خمائل النهر
ولما ينقضى الليل .. وينعس ساقى الخمر
يرف الضوء كالحلم .. يسكب خمرة الفجر
اتذكرى قبلتى والليل .. يروى طلعة البدر
كيف اناملى الحيرى .. تداعب خصلة الشعر
وتنعس فى ظلال النور .. تحكم بالهوى العذرى
اتذكرى عهد لقيانا .. ويوم القبلة السكرى
وقبل ثغرى الظامى .. فقد لا تنفع الذكرى  
......................................
من الاغاني الساحرة للراحل المقيم عثمان حسين ...  دي اغنية خيالية جدا يعني كتير لما اسمعة بقوم بنتج فيديو كليب من خيالي واعيش اللحظة لانو بالجد عثمان حسين مع جمال الكلمات وروعة التلحين بخليك في عالم تاني  ... وترقد فى يدى كالطفل .. الثم ثغرك العطرى... في قلبت هوبة هنا في البيت ده
.. لك الرحمة والمغفرة ايها النيل الثالث ابوعفان ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بليغ جيفارا

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الخميس 29 مايو 2014 - 14:22

أتذكرى فى الدجى الساجى ... مدار حديثنا العذب
وفوق العشب نستلقى .. فنطوى صفحة الغيب
وإذ مالاح نجم سعد .. نرشف خمرة الحب
اتذكرى عهد لقيانا .. ويوم القبلة السكرى
وقبَّل ثغرى الظامى .. فقد لا تنفع الذكرى
وترقد فى يدى كالطفل .. الثم ثغرك العطرى
وقطرات الندى الرقراق .. تعلو هامة الزهر
والحان الهزار الطلق .. فوق خمائل النهر
ولما ينقضى الليل .. وينعس ساقى الخمر
يرف الضوء كالحلم .. يسكب خمرة الفجر
اتذكرى قبلتى والليل .. يروى طلعة البدر
كيف اناملى الحيرى .. تداعب خصلة الشعر
وتنعس فى ظلال النور .. تحكم بالهوى العذرى
اتذكرى عهد لقيانا .. ويوم القبلة السكرى
وقبل ثغرى الظامى .. فقد لا تنفع الذكرى  
......................................
من الاغاني الساحرة للراحل المقيم عثمان حسين ...  دي اغنية خيالية جدا يعني كتير لما اسمعة بقوم بنتج فيديو كليب من خيالي واعيش اللحظة لانو بالجد عثمان حسين مع جمال الكلمات وروعة التلحين بخليك في عالم تاني  ... وترقد فى يدى كالطفل .. الثم ثغرك العطرى... في قلبت هوبة هنا في البيت ده
.. لك الرحمة والمغفرة ايها النيل الثالث ابوعفان ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الجمعة 6 يونيو 2014 - 10:22

أهلاً بك جيفارا.. فقد بدأت كبيراً و أعتقد أن حالك هكذا دوماً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الجمعة 6 يونيو 2014 - 10:22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيد حبيب الله التوم

avatar


مُساهمةموضوع: رد: في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..   الأحد 8 يونيو 2014 - 17:09

يا عيوني أسكبي دمع الحنين .. لو يفيد الدمع أو يجدي الأنين

مرت علينا بالأمس السبت الموافق 07/06/2014م الذكرى السنوية السادسة لرحيل سُلطان الفن الراحل المقيم / عثمان حسين..

حبيبي طرفي مُسهد .. أراك قريب و أتنهد..

له الرحمة و لكُم المعزة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في ذكرى رحيل سلطان الفن / عثمان حسين.. ليه تسيبنا يا حبيبنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المكتبه العامه ومنتدى الحصاحيصا التوثيقى-
انتقل الى: