الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لموت الفَتى خير له من معيشة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالمنعم ترتورة

avatar


مُساهمةموضوع: لموت الفَتى خير له من معيشة   السبت 7 سبتمبر 2013 - 5:02

لموت  الفَتى  خير  له  من    معيشة        يَكون  بها  عبئاً  ثَقيلا  عَلى    الناس
وأنكد من  قد  صاحب  الناس    عالم        يرى  جاهلاً  في  العز  وهو     حقير
يَعيشُ رخيَّ العيش عِشرٌ  من    الوَرى        وَتسعة    أَعشار    الأنام      مناكيد
أَما في بَني الأرض  العَريضة    قادرٌ        يخفف    وَيلات     الحَياة       قَليلا
إذا ما رجال الشرق لم  ينهضوا    معاً        فأضيع  شيء  في  الرجال     حقوقها
إذا  نات   أوطاناً   نشأت     بأرضها        خراب   ولم   تحزن   فأنت     جماد
بربك  قلبي  أنت  لا  نترك     الهوى        سواءٌ سلا  يا  قلب  غيرك  أم    هاما
اتصلح في الشرق  الحكومات    شأنها        لعل    الغنى    والعلم      يجتمعنان
أَفي الحق  أَنَّ  البعض  يشبع    بطنه        وأَن    بطون     الأكثرين       تجوع
تقدم  أهل   الغرب   حتى     تحرروا        فما   منع   الشرقيَّ    أن      يتحرّرا
أسائلتي  عَن  غاية  الخالق    اسكتي        فَما  لي  عَلى  هَذا  السؤال     جواب
إذا  حيي  الإنسان   صادف     منكراً        وإن   ماتَ   لاقى   منكراً      وَنَكيرا
ترقب  سقوطاً  يا  ابن   آدم     قاتلا        فإنك  لو  تدري  على  جرف     هار
لقد  قال   كل   في   الحياة     برأيه        تعددت    الآراء    والحق       واحد
إذا  قلت  حقاً  خفت  لوم    مخاطبي        وإن  لَم  أَقل  حقاً  أخاف     ضَميري
أَرى  الناس  إلا  من   توفر     عقله        من   الناس   أعداءً    لكل      جَديد
خذ  العلم  إن  الفضل  للعلم     وحدَه        وإن  رجال   العلم   وحدهمُ     الناس
إباؤُك    والإدعان    شرٌّ      كلاهما        على أن بعض الشر أهون من   بعض
لقد عاش في الدنيا كما يرتضي   امرؤ        يميل   مع   الأيام    حيث      تميل
رَأَيت   جياعاً   يفخرون      بجوعهم        فأضحكني  ما  قد   رأَيت     وأبكاني
وَما   الناس   إِلّاخادِع   في     مَقاله        يريد   به   الدنيا    وآخر      مخدوع
تأَخرت    بعد    الأربعين       كأنما        أماميَ   في   سيري   إليهِ      ورائي
ألا  لَيتَ  أَعمالي  إذا   كنت     ميتاً        وَقَد   نقدوها   لا   عليَّ   ولا      ليا
لقد  سار  آبائي  جميعاً  إلى    الردى        وإني     على     آثارهم       سأَسير
يعود   إلى   بدءٍ   له   كل     ذاهب        وليس   لأيام   الشبيبة   من     عود
أَتَت  صور  الماضي  تباعاً    فمثلت        لعيني   لهواً   مرَّ   ثم     اِضمحلت
أتينا   إلى   الدنيا   فرادى      وهكذا        سنمضي  فرادى  واحداً  بعد     واحد
فحصت بطون الكون فحصاً فَلَم   أَجِد        سوى  حركات  فيه  لَم  أَدرِ     ماهيا
ألا   أيها   الإنسان   فيك     معايب        وأكبر   عيب   فيك    أنك      فاني
إذا  خلَت  الدنيا  من  النفر     الألى        أَحب  فؤادي  فالسَلام  عَلى     الدنيا
تمرُّ    الليالي    ليلة    بعد      ليلة        وحزني عَلَى  ما  فاتني  ذلك    الحزن
وكنت   أرجى   أن   أفوز     ببغيتي        فأدركني    بعد     الرجاء       قنوط
وما  أنا  إن  أخفقت   فيما     رجوته        بأوَّل   سارٍ   عن   محجَّته     ضلا
إذا  كان  بعض  الناس  يملك    بلغة        ولم   يختلط   بالناس   فهو     سعيد
حياتي   وإن   كانت   إليَّ      عزيزة        إذا   نالني   ضيمٌ    عليَّ      تهون
إلى اليوم لم أحسد  على  شيء    أمرأً        وقد كان عند الناس ما لم يكن   عندي
أخو العقل يرجو نيل  ما  هو    ممكن        وأكثر    آمال    الجهول       محال
بنفسيَ أفدي من  إذا  قال  ما    هذي        وإن   مرَّ   بالعوراء    مرَّ      كريما
أَنا اليوم أَمري في  يَدي  غير    أَنَّني        أُحاذر من أَن يخرج الأمر  من    يَدي
إذا  كانَ  في  بيت  مَريضاً     عَزيزُهُ        فَسكان  ذاكَ  البيت  كلهم     مَرضى
يرجي   الفَتى   أَن   الثراء      يعينه        عَلى  نائبات   الدهر   حين     تَنوب
أَسر مَكانَ  لي  عَلى  الارض    ربوة        إلى    جانبيها    روضة       وَغَدير
ألا ايها الناس ارحموا  الناس    واركنوا        إلى السلم إن السلم خير من    الحرب
وأَحسن  أَوقات  الفَتى   وقت     نومه        إذا كانَ ذاكَ  النوم  خلواً  من    الحلم
وَهَل   كبر   الجثمان   ينفع      ربه        إذا  كانَ  فيه   العقل   غير     كَبير
أخي   إن   أسرار   الطبيعة     جمة        وما  اكتشفت   منها   العقول     قليل
تمنيت  لَو  أني  وَقد  غبرت     على        وَفاتي  أَحقاب  رجعت   إلى     الدنيا
تؤمل   نفس   المرء   طول     بقائها        وليس  على  نفس  تؤمل  من    بأس
رغبت   عَن   الدنيا   كأَني      ميت        قَريباً  وَفي  الدنيا  كأَنّي   لا     أَفنى
يَقولون  إن   الملح   يصلح     فاسِداً        فَما  حيلة  الإنسان  إن  فسد    الملح
أقول   لشيخ   ينحني   عند     مشيه        أتنشد  في  هذا  شبابك  إذ     ضاعا
وكم قد  نجا  باغ  فما  صدق    الذي        يقول  على  الباغي   تدور     الدوائر
أكل امرئ  يا  أيها  الناس  إن    رأى        من الصدق ما يخشى يفر إلى الكذب
لقد خاب  من  يخشى  مقالة    كاشح        وما   فاز   باللذات   غير     جسور
من الناس من  إن  غبت  عنه    فإنه        عدوّ     وإن     لاقيته       فصديق
كذاكَ اِختلاف الناس  في  كل    حقبة        محاسن   قوم   عند    قوم      قبائِح
أعاذلتي  لا   تعذليني   على     البكا        فإن   الذي    قد    نابني      لشديد
أحس  بجسم   العدل   شبه     حرارة        فأحرز  ظنا   أنه   لم   يمت     بعد
وأحلَمُ من يمشي  مع  الناس    صافحٌ        إذا   سبه   الجهال    قال      سلاما
لمن  لاذ  بالحكام  من  شر     ظالم        كمن فر من حر  الهجير  إلى    النار
إذا  كانَ  في  الدنيا  عدوٌّ     يضرني        فَذاكَ   لساني   ثم    ذاكَ      لِساني

الزهاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لموت الفَتى خير له من معيشة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: