الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصيدة التي تساوي وزنها ذهبا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبداللطيف عوض الله عبدالل

avatar


مُساهمةموضوع: القصيدة التي تساوي وزنها ذهبا   السبت 21 سبتمبر 2013 - 11:26

هذه القصه الجميلة حدثت في زمن الدوله العباسيه و أحببت أن أشاركها معكم ، فقد كان الخليفه أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء الدوله العباسيه بخيلاً للغايه ، حتى أنه كان يلقب بالدوانيقي ، و المقصود بالدوانيقي أنه كان يحاسب جنوده على الدانق ، و العمله في ذاك الزمان كانت الدينار و الذي يتكون من عشرة دراهم ، أما الدرهم فيتكون من عشرة دوانق ، إذا فالدانق لا يكاد يكون له قيمة ، و بالرغم من ذلك كان أبو جعفر المنصور و من شدة بخله يحاسب الجنود على الدانق فلقب بالدوانيقي .
و في ذلك الزمن كان الشعراء يأتون الملوك و الأمراء و الوزراء يمتدحونهم بالشعر فيقوم الملوك بإعطاء الشعراء شيئاً من المال ، و في الغالب تكون العطاءات كبيرة جداً ، إلا أن أبو جعفر المنصور لم يكن يعطي الشعراء شيئاً على الإطلاق ، فقد كان ذكياً و يمتلك ذاكرة قويه جداً لدرجة أنه يحفظ القصيده و لو كانت ألف بيت من أول مره يسمعها ، كان لديه غلام يحفظ القصيده في حال سمعها مراتان و كذلك لديه جاريه تحفظها من ثلاث مرات ، فحين يأتي الشاعر ليلقي قصيدته بين يديه يقول له : يا أخ العرب لو كانت قصيدتك قديمة ما أعطيتك شيئاً و لكن لو كانت جديده أعطيتك وزنها ذهباً ، و في ذلك الزمن كان الناس يكتبون على جلد الحيوانات ، فهذا يعني أن وزن القصيده من الذهب يساوي مبلغ كبير من المال ، فيوافق الشاعر ، و حين ينتهي من إلقاء القصيده يقول له أبو جعفر : ليس لك شىء عندي فقصيدتك قديمة حتى أني أحفظها عن ظهر قلب ، و يعيد القصيده أمام الشاعر و لا يخرم منها بيتها ، فيصدم الشاعر ، فيقول له أبو جعفر : و لست الوحيد الذي يحفظ القصيده فعندي هذا الغلام يحفظها أيضاً ، و يكون الغلام قد سمعها مرتان ، مره من الشاعر و مره من الخليفه ، فيكررها كامله ، ثم يقول له حتى هذه الجاريه تحفظها ، و تكون قد سمعتها ثلاث مرات ، فتعيدها كامله ، فهنا لا يملك الشاعر أي وسيله ليدافع بها عن نفسه و يرحل دون أن ينال شيء .
و كان الأديب الأصمعي من شعراء ذلك الزمن يتردد كثيراً على المنصور ، و قد علم بما يصنع مع الشعراء ، فقرر أن يعاقبه على فعلته ، فتنكر أحد الأيام بزي أعرابي و قدم إلى المنصور و قال أنه يريد أن يمدحه بقصيده طمعاً في كرمه ، فقال له المنصور مثل ما يقول للشعراء فوافق الأصمعي و أنشد القصيده التاليه :
صـوت صــفير الـبلبـل *** هيج قـــلبي الثمــلي

المـــــــاء والزهر معا *** مــــع زهرِ لحظِ المٌقَلي

و أنت يا ســـــــــيدَ للي *** وســــــيددي ومولي لي

فكــــــــم فكــــم تيمني *** غُـــزَيلٌ عقــــــــــيقَلي

قطَّفتَه من وجــــــــــنَةٍ *** من لثم ورد الخــــجلي

فـــــــقال لا لا لا لا لا *** وقــــــــد غدا مهرولي

والخُـــــوذ مالت طربا *** من فعل هـــذا الرجلي

فــــــــولولت وولولت *** ولـــــي ولي يا ويل لي

فقلت لا تولولـــــــــي *** وبيني اللؤلؤ لــــــــــي
لـــما رأته أشمـــــطاً***يريــــد غـــــــير القبـــل

قالت له حين كـــــــذا *** انهض وجــــــد بالنقلي

وفتية يسقــــــــــــونني *** قـــــــــهيوة كالعسل لي

شممـــــــــــتها بأنففي *** أزكـــــــى من القرنفلي

في وســط بستان حلي *** بالزهر والســـــرور لي

والعـــود دندن دنا لي *** والطبل طبطب طب للـي

و الرقص قد طبطبللــي *** و السقف قد سقسقللي

شـوى شـوى وشــــاهش *** على ورق ســـفرجلي

وغرد القمري يصـــــيح *** ملل فـــــــــــي مللي

ولــــــــــــو تراني راكبا *** علــــى حمار اهزلي

يمشي علــــــــــــى ثلاثة *** كمـــــشية العرنجلي

والناس ترجــــــــم جملي *** في الســوق بالقلقللي

والكـــــــــل كعكع كعِكَع *** خلفي ومـــن حويللي

لكـــــــــــن مشيت هاربا *** من خشـــية العقنقلي

إلى لقاء مــــــــــــــــلك *** مــــــــــعظم مبجلي

يأمر لي بخـــــــــــــلعة *** حمـــراء كالدم دملي

اجــــــــــــر فيها ماشيا *** مبغــــــــــددا للذيلي

انا الأديب الألمــعي من *** حي ارض الموصلي

نظمت قطــــعا زخرفت *** يعجز عنها الأدبو لي

أقول في مطلعــــــــــها *** صوت صفير البلبلي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف عوض الله عبدالل

avatar


مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي تساوي وزنها ذهبا   السبت 21 سبتمبر 2013 - 11:29

حينها ذعر المنصور لأنه لم يحفظ منها شيء ، و قال : يا غلام يا جاريه ، قالوا لم نسمع بها من قبل يا مولاي ، فقال المنصور : هات ما كتبتها عليه حتى نعطيك وزنه ذهباً ، فقال الأصمعي ، قد ورثت عمود رخام من أبي و لم أجد ما أكتبها عليه سوى هذا العمود ، فأرسل جنودك معي حتى يحملوه ، و حين أحضره كان عشره من الجنود يحملونه في آن واحد ، و كان وزنه يوازي كل ما يملك المنصور من ذهب ، و حين أراد أن يذهب قال أحد الوزراء : ما أظنه إلا الأصمعي . فقال المنصور : أمط لثامك يا أعرابي ، فلما أزاله قال المنصور : أتفعل ذلك بأمير المؤمنين ؟ فقال له : يا أمير المؤمنين قد قطعت رزق الشعراء بفعلك هذا . فقال له المنصور أعد المال يا أصمعي ، فقال الأصمعي أعيده بشرط واحد ، فقال المنصور ما هو ؟ فقال : أن تعطي جميع الشعراء على نقلهم و مقولهم .فوافق المنصور على ذلك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناجي جندي

avatar


مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي تساوي وزنها ذهبا   الأحد 22 سبتمبر 2013 - 14:09

حيرتنا يا تيفة!!!!!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف عوض الله عبدالل

avatar


مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي تساوي وزنها ذهبا   الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 14:35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصيدة التي تساوي وزنها ذهبا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: