الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  لا تقربوا الصلاة ..!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن

avatar


مُساهمةموضوع: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 6:23

قال تعالي (لا تقربوا الصلاة وانتم سكاري)
يقال والله اعلم  ان سبب النزول في الصحابي عبدالرحمن بن عوف الذي ام المصلين وكان (لاطي شوية ) فتلعثم وهو يقرأ سورة يا ايها الكافرون مما جعل المصلون  يخرجون من الصلاة  فنزلت الآية تنهي عن الصلاة في حالة السكر حتي ولو كان بعد العاشرة
كبر مقتا ان تقولوا مالاتفعلون
ونحن بنقول السكران في ذمة الواعي والناس الماعندهم ذمم نعمل معاهم A ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 10:49

معلوم ان هذه الآية ليست أول مانزل فى الخمر ولا آخر مانزل حتى لايتخذ الناس ذلك مسوق للسكر فى غير وقت الصلاة
لأن الخمر حرمت بالتدرج :

فمن الآيات التي نزلت في الخمر، قبل هذه الآية قوله تعالى: {يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِما إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُما أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما} [البقرة: 219] فهى أول مانزل فى الخمروآخر ما نزل فيها التحريم قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} إلى قوله تعالى: {فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 90] فحرمت الخمر تحريما باتّا، وأراق الناس ما عندهم حتى سالت طرق المدينة.

هذا بعد التحية .. مالزم توضيحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن وراق حسن

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 11:41

صلاح كتب:
معلوم ان هذه الآية ليست أول مانزل فى الخمر ولا آخر مانزل حتى لايتخذ الناس ذلك مسوق للسكر فى غير وقت الصلاة
لأن الخمر حرمت بالتدرج :

فمن الآيات التي نزلت في الخمر،  قبل هذه الآية قوله تعالى: {يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِما إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُما أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما} [البقرة: 219]  فهى أول مانزل فى الخمروآخر ما نزل   فيها التحريم قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} إلى قوله تعالى: {فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 90] فحرمت الخمر تحريما باتّا، وأراق الناس ما عندهم حتى سالت طرق المدينة.
   
         هذا بعد التحية  .. مالزم توضيحه
بعض العلماء اشاروا انه لم ينزل نص صريح بتحريم الخمر ولم يتضمنهاآيات التحريم وهي معروفة والاجتناب في الاية الاخيرة لا يعني التحريم مثل قوله تعالي حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير ) الخ الاية التي لم تشر الي الخمر ومعروف لدي بعض العلماء ان تحريم الخمر في الجاهلية سوف يجر معارضة والقرآن لم يتعامل بنص تحريمي حتي لا ينفض الناس من الاسلام سيما وان الخمر من اشهر سلع التجارة في ذلك الوقت وهنالك خطوط حمراء ولبذا ابقيت عليها من التحريم القاطع ولكن اضرار الخمر لا تخف علي عاقل ولكنها تجارة و مصدر دخل وهنالك بقايا وثنية ابقي عليها الاسلام في مناسك الحج ( الطواف / رجم الشيطان / تقبيل الحجر ... الخ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد المنصوري

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 12:43


         هذا بعد التحية  .. مالزم توضيحه [/quote]بعض العلماء اشاروا انه لم ينزل نص صريح بتحريم الخمر ولم يتضمنهاآيات التحريم وهي معروفة والاجتناب في الاية الاخيرة لا يعني التحريم مثل قوله تعالي حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير  ) الخ


[/quote]
الخمر صحيح حرمت بالتدريج ولكنها حرام كونها مُسكر

وذلك كونها تذهب العقل , قد يحتج البعض لو أني شربت

ولم تذهب بعقلي ؟ هذا عالجة حديث السيدة عائشة رضي

عنهاا قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كل مسكر

حرام وما أسكر الفرق منه فملء الكف منه حرام".

* الفرق: مكيال يسع ستة عشر رطلاً.

ويعني هذا الحديث أن العبرة ليست بالكمية فما أسكر منه الكثير

فالقليل منه حرام .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان الحسين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 12:47


السلام عليكم و رحمة الله ،،،

أود أن أعلق على ما أورده الأخ حسن في آخر حديثه عن أن هنالك بقايا وثنية أبقى عليها الإسلام في مناسك الحج و هو كلام غير صحيح  و بيان ذلك في ما يلي:


أولا الطواف:

قال تعالى: (وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود) - الاية 125 من سورة البقرة. و هنا أمر الله سبحانه و تعالى إبراهيم و اسماعيل بتطهير البيت بعد رفع قواعده للطائفين و لا علاقة لطواف البيت بالوثنية من قريب أو من بعيد بل أن عباد الأوثان ورثوا الطواف الصحيح كعبادة لله و خلطوه بعبادة الأوثان علها تقربهم لله زلفى أي أن العكس هو ما حدث.



ثانيا: رجم الشيطان:

رجم الشيطان في الحج لا علاقة له أيضا بالوثنية، فرجم الشيطان هو إقتداء بنبي الله إبراهيم بسبب رجمه للشيطان في ثلاث مواقع قبل محاولته ذبح إسماعيل و القصة معروفة و مذكورة في بعض كتب السنة.



ثالثا: تقبيل الحجر:

أولا تقبيل الحجر ليس من مناسك الحج. و تقبيله يأتي تأسيا بالرسول صلى الله عليه و سلم، و خشية خلط الناس هذا الأمر بالأصنام قال عمر بن الخطاب قولته المشهورة:  (إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك).


مع التحية ،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهاجر

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 12:57

السيد حسن وراق  المحترم  السلام عليك  ،، انصحك ان  تنتبه عندما تتحدث عن الصحابه او احد قامات الاسلام   -- ويجب ان يكون اجلالهم وتوقيرهم خط احمر بحيث تتجنب مثل اللفظه التي ذكرتها  واستمع الي الحديث القائل (وان الرجل ليلقي بالكلمه ولايلقي لها بال فتهوي به في النار سبعين خريفا-
وكذلك  من  من أعظم الفتن تحويل الأمور القاطعة إلي أمور محتملة ، وجعل الأمور المجمع عليها أمورًا مختلفًا فيها، وهذا يتضح بجلاء  في  تحريم الخمر الذي أجمعت عليه الأمة الإسلامية جيلا بعد جيل . وأصبح معلومًا من دين الإسلام بالضرورة ، بحيث لا يحتاج إلى مناقشة ولا دليل كوجوب الصلاة والزكاة ، وكحرمة الزنا والربا .
وتكفيك فقط الايه الكريمه
يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون . إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون  وهل هناك تحريم اكثر من هذه الكلمه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 14:47

الاخوة المنصورى وعثمان الحسين  والمهاجر مشكورين على الرد الجميل
الاخ حسن قال بعض العلماء يرون أن النص ليس للتحريم .
سؤال بسيط : من هم هؤلاء العلماء الذين قالوا ذلك . وماهى أقوالهم :
النص الذى ذكره المنصورى الحديث يفيد التحريم معنى ولفظاً
تحريم الخمر لا يختلف عليه اثنان من المسلمين ناهيك أن يكونوا علماء
ثم الاسلام جاء لمحاربة الشرك والوثنية أولا ماهو الوثن لنتفق على تعريفه حتى نرى ما ذكرت يندرج تحته أم لا
ثم الخمر كانت من أكثر الحدود تنفيذاً فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم فكيف يستقيم أن يقيم النبى صلى الله عليه وسلم حدها وهى حلا لاً
والعلماء الاسلام لا يختلفون فى كونها أم الكبائر واليك بعض الادله على ذلك


قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ
فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) (المائدة91:90)


فقد نهى عز وجل في هذه الآية عن الخمر وحذر منها وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
" اجتنبوا الخمر فإنها أم الخبائث فمن لم يجتنبها فقد عصى الله ورسوله واستحق العذاب بمعصية الله ورسوله.
قال الله تعالى: )وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ) (النساء:14)
وعن ابن فباس رضي الله عنهما قال: لما نزل تحريم الخمر مشى الصحابة بعضهم إلى بعض وقالوا
حرمت الخمر وجعلت عدلاً للشرك.
وذهب عبد الله بن عمرو إلى أن الخمر أكبر الكبائر وهي بلا ريب أم الخبائث وقد لعن شاربها في غير
حديث وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" كل مسكر خمر وكل خمر حرام ومن شرب الخمر في الدنيا ومات ولم يتب منها وهو مدمنها لم يشربها في الآخرة "
. رواه مسلم وروى مسلم
عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إن على الله عهداً لمن شرب المسكر أن يسقيه الله من طينة الخبال قيل يا رسول الله وما طينة
الخبال؟ قال: عرق أهل النار أو عصارة أهل النار " .بل عدها النبى صلى الله عليه وسلم ام الخبائر ولعن مدمنها فى اكثر من حديت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان الحسين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 15:57

التحية للجميع ،،،

تحريم الخمر لا شك فيه و لا خلاف عليه بين العلماء الثقات و لكن دعونا نناقش مسألة أن الإجتناب لا يفيد التحريم، فالحقيقة هي أن الإجتناب هنا هو أعلى درجة من التحريم و الإجتناب لغة يفيد بعدم الإقتراب و إجتنب الشيء أي بعد عنه و الإجتناب في القرآن يفيد بعدم الإقتراب من الشيء و كذلك مسببات الشيء و وسائله، و قد أتى الإجتناب في القرآن و السنة في أشياء تحريمها مغلظ مثل: قوله تعالى: (فاجتنبوا الرجس من الأوثان و اجتنبوا قول الزور) و قوله تعالى: (الذين إجتنبوا الطاغوت) و قوله تعالى: ( إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه) و هي الذنوب الكبائر و قوله تعالى: (الذين يجتنبون كبائر الإثم و الفواحش)  .. كما قال الرسول (ص): (إجتنبوا السبع الموبقات)  و (إجتنبوا قول الزور).

و للشعراوي كلام جميل في هذه الآية و هو من المشهورين ببيان لغة القرآن حيث قال:

((واجتنبوا) لا تدل على الامتناع فقط، إنما على مجرد الاقتراب من دواعي هذه المعصية؛ لأنك حين تقترب من دواعي المعصية وأسبابها لابد أن تداعبك وتشغل خاطرك، ومَنْ حام حول الشيء يوشك أنْ يقع فيه، لذلك لم يقُل الحق- سبحانه وتعالى- امتنعوا إنما قال: اجتنبوا، ونعجب من بعض الذين أسرفوا على أنفسهم ويقولون: إن الأمر في اجتنبوا لا يعني تحريم الخمر، فلم يَقُلْ: حُرِّمَتْ عليكم الخمر.
نقول: اجتنبوا أبلغ في النهي والتحريم وأوسع من حُرِّمَتْ عليكم، لو قال الحق- تبارك وتعالى- حُرّمت عليكم الخمر، فهذا يعني أنك لا تشربها، ولَكِن لك أن تشهد مجلسها وتعصرها وتحملها وتبيعها، أما اجتنبوا فتعني: احذروا مجرد الاقتراب منها على أيِّ وجه من هذه الوجوه.)

أما مسألة التأدب مع الصحابة فقد بينها الأخ مهاجر و أفاد و هو أمر لا ينبغي الوقوع فيه.

مع التحية ،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 16:32

أحسنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح

avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا تقربوا الصلاة ..!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 16:54

بعد ورود بعض المداخلات بعد سؤالى لصاحب البوست عن معنى الوثنية وانتظرت الاجابة لكنها لم ترد لى أقول
أولاً: ما هي الوثنية؟!
عرفوا لنا الوثنية لنعلم إن كان الطواف بالبيت وتقبيل الحجر الأسود وثنية.
إن الوثنية هي عبادة الأوثان... فهل المسلمون يعبدون الحجر الأسود؟
الجواب: بالطبع لا؛ لأن من لوازم العبادة ودوافعها اعتقاد النفع والضر في المعبود
ونحن المسلمين لا نعتقد ذلك في الحجر، وقد قال عمر: (إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع).
ولو قبَّلت شيئاً من باب التكريم -كيد أبيك أو رأس عالِم- فهل يعني ذلك أنك تعبده؟!!

ثانياً: تكريم الحجر الأسود والكعبة المشرفة من بقايا دين إبراهيم الخليل عليه السلام، لا من بقايا الوثنية.. فالإسلام قد أزال كل مظاهر الوثنية، وأبقى ما كان من دين الله الخالص والحنيفية الصافية. وقد جاء أن هذا التكريم اتباعاً لسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- المبعوث من الله تعالى، ولخصائص ميز الله تعالى بها هذا الحجر وذلكم البيت، كما اختص الله تعالى بعض البقاع بالتفضيل، وبعض الناس، وبعض الملائكة، ...الخ
وبهذا يظهر أن هذه الشبهة متهافتة، وأنها لا تنطلي على أحد ممن نوَّر اللهُ بصائرهم.
وذلك لأمو كثيرة 1/ أولاً: إن العبادات الشرعية لا تعلل بل هي توقيفية من المشرع سبحانه أو من رسوله بأمر منه جل وعلا فلا يكتنفها كيف ولا لماذا ولذلك سميت العبادات تكاليف، وهذا لا يعني خلوها من حكمة بل الحكمة موجودة وإن دقت وخفيت على كثير من الناس.
ثانياً: أن العقل وإن كان هو مدار التكليف فإنه ليس بحاكم على النص فإن تعارض النقل والعقل من جهة وكان النقل صحيحاً صريحاً فالصحة معه والاعتلال في العقل "فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور".
ثالثاً: قال الشيخ الحويني - حفظه الله وأمتع المسلمين بطول حياته- في دروس من الحج (وهذا معنى كلامه وليس هو بنصه) أن الحج فيه تعظيم الرمز فالكعبة رمز والحجر رمز والصفا والمروة وعرفات رموز والمشرع أراد تعظيمها وجعلها شعائر وجعل تعظيم شعائره من تقوى القلوب وكما أمر بتقبيل الحجر واستلامها في موطن أمر برجمه بالحجارة في موطن آخر وكلاهما حجر لكن الله تعالى أراد أن يرى من عباده التسليم المطلق لأمره، وكذا في الصيام فما كان حلالاً طيباً من لحظات هو حرام عليك الآن ، وما كان محرماً عليك من لحظات هو لك الآن حلال كله.
رابعاً: إن أولى الناس بهذا الاعتراض إنما هم الذين أسلموا يوم الفتح وكسرت أصنامهم من حول الكعبة وها هم بعد لحظات قليلة يرون النبي صلى الله عليه وسلم يستلم الحجر ويطوف بالبيت فلو كان محلاً للاعتراض لقالوا وما تغيرنا نحن عن الأمس كنا بالأمس نقبل الأوثان واليوم محمد يقبل الحجر ويطوف بالبيت فلما لما يفعلوا علم سلامة فطرهم وانتكاس فطر هؤلاء المشككين والملحدين.
والله من وراء القصد وهو حسبنا ونعم الوكيل والحمد لله رب العالمين
__________________{ يحتوى على نقل بتصرف } أعان الله كاتبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تقربوا الصلاة ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الدينى-
انتقل الى: