الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تقبل أن يكون لك قلب خنزير؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صداح فاروق وراق

avatar


مُساهمةموضوع: هل تقبل أن يكون لك قلب خنزير؟   السبت 24 مايو 2014 - 7:13

احتمال أن يتلقى المنتظرون على قوائم زراعة القلوب رسالة من المستشفى تبلغهم بتوفر قلب خنزير أصبح وارداً بعد الإعلان عن نجاج عملية نقل قلب خنزير إلى قرد بابون بعد سنة من إجرائها. فرانك سواين محرِّر في مجلة نيو ساينتست، يكتب عن هذا الموضوع:
تخيَّل أنك تعرَّضت إلى أزمة قلبية و تحتاج إلى الحصول على قلب بديل، وعائلتك تنتظر، كل يومٍ، مكالمة من المستشفى تخبرها بالعثور على مُتبرِّع.

ثم تأتي المكالمة يوما، لكن مِن فرط الحماس تكاد لا تسمع ما يقوله الطبيب على الهاتف. إنه يريد أن يخبرك بأن المُتبرِّع ليس إنسانًا بل خنزير. هذا الاحتمال يقترب الآن من أن يكون واقعا.
فالبحوث التي يجريها الدكتور محمد مُحي الدين في المعهد الوطني للقلب والرئة والدم في ميريلاند بالولايات المتحدة تعزز رأي الداعين إلى استخدام أعضاء الحيوانات لمعالجة الموجودين على قوائم الانتظار الطويلة لنقل الأعضاء.
لكن هذا قد يثير العديد من الأمور الشائكة خصوصا في ما يتعلق بمعنى أن نحافظ على آدميتنا كاملة في المستقبل.
وإذا أصبحت زراعة قلوب الخنازير للبشر ممكنة ، إذًا ما هي أعضاء الحيوانات الأخرى التي قد تستخدم لترميم أجسادنا ؟ و هل سيُغيِّر نقل الأعضاء غير البشرية علاقتنا بالحيوانات وحتى علاقتنا مع بعضنا البعض؟

يرجع نقل الأعضاء باستخدام أنسجة الحيوان في البشر إلى عام 1682، عندما قدّم الجراح الألماني، جوب جانسون فان ميكرين، تقريرًا يفيد بترميم جمجمة جندي روسي باستخدام شظية من عظمة كلب.
عندها أمرت رجال الدين في الكنيسة بإزالة الشظية و لكنها كانت قد التأمت تماماً بحيث لم تكن ممكنة إزالتها.
قلب خنزيز
قلب الخنزير أصبح احتمال استخدامه واردا بعد نجاح التجربة على القرود
وفي ما بعد، مهّدت تقنيات أليكسي كارل الرائدة في تقطيب الأوعية الدموية البشرية الطريق أمام نقل أعضاء الحيوانات في 1902 غير أنه لم يحدث تطورًا مهما بهذا الصدد إلا في الستينات عندما نجح الجراحون، ولو بشكل محدود، في نقل أعضاء فصيلة القرود إلى الإنسان. و مع ذلك أخفقت معظم المحاولات خلال بضعة شهور و لم ينجُ المرضى.
رغم ذلك، لم يعد يُنظًر لأعضاء فصيلة القرود اليوم على أنها صالحة نظرًا إلى بعض أمور تتضمَّن المخاطرة في نقل الأمراض وبعض الاعتبارات الأخلاقية في مجال الابحاث الخاص في هذا الصنف من الحيوانات.
يقول الدكتور محي إن ما هو أهم من ذلك "احتمال رفض جسم الإنسان أعضاء القرود".
لكنه تبين أن أعضاء الخنازير أفضل على الأقل على الأقل كما ظهر في الاختبارات التي أُجريَت على قردة البابون. فقلب الخنزير يشبه قلب الإنسان إلى حدٍ كبير من الناحية التشريحية كما أن الخنازير أقل خطورة من حيث نقل الأمراض بالإضافة إلى سرعة تكاثرها مما يجعلها بديلًا ممتازًا.
والأمر الحاسم أن الدكتور مُحي الدين تمكن، بواسطة إدخال تعديلات على جينات الخنزير، من جعل القلب المأخوذ من هذا الحيوان غير معرض لرد فعل الجهاز المناعي للبابون.
فبإحداث تعديلين جينيين تقلصت قدرة الخلايا المناعية عند البابون على التعرف على العضو المزروع باعتباره جسما غريبا.
في حين ساعد تعديل ثالث بإضافة جين يعمل على إنتاج عامل مُضاد للتخثُّر، على الحد من ردود فعل الجهاز المناعي التي قد تثيرها الخثرات الدموية المتكونة حول الجسم الغريب.
انقاذ
هذه التعديلات مجتمعة تسمح للقلب بالاستمرار في العمل لمدة أطول مما هو الحال في المحاولات السابقة.
وبهذا قد تؤدي كسر الحواجز التي تفصلنا عن الحيوانات إلى اعتماد طرق مختلفة جديدة.
فلربما يبحث البعض عن إجراء تغييرات "تجميلية"، مثل إضافة أنياب الحيوانات إلى صف أسنانه. أو قد يفكر رياضي من لاعبي القوى بأن يضيف ما يجعل قدراته أكثر تميزاً بإبدال قلبه ووضع قلب أكبر وأقوى وأكثر قدرة على التحمُّل، و ربما يستعيد قلبه مرة أخرى عندما تنتهي أيام التنافس.
مستقبل النظرة للحيوان
وقد يكون السؤال الأكثر إثارة هو هل سيؤدي رفع مستوى الخنزير المتواضع إلى مرتبة مُنقِذ الحياة إلى تغييرعلاقتنا بالحيوان.
فإذا أكلت وجبة لحم من حيوان ما وبعدها زُرع لك قلب مأخوذ من ذلك الحيوان، فما الذي سيكون شعورك حيال هذا النوع من اللحوم؟
يحمل تعديل جينات الخنازير الوراثية لجعلها مناسبة أكثر كمصدر للأعضاء إشارة صغيرة لكنها هامة حيال احتلال تلك الحيوانات منزلةً متوسطةً بين كونها مصدرا للطعام أو نظيرا للإنسان .
فاستقبال تلك الخنازير لبعض جيناتنا الإنسانية يجعلها، رغم كل شيء، بشرية بقدر ضئيل، وستصبح هكذا بشكل أكبر عندما يتم تحديد جينات جديدة و تبديلها بأخرى قد توجد لدى مستلم بشري.
قد نذهب يومًا ما إلى ما هو أبعد من ذلك حين نقوم بتربية حيوانات منزلية شخصية تُكمِّل تكويننا الجسدي في حال وجدنا أنفسنا في حاجة ملّحة إلى قلب أو كلية أو كبد.
و هذا من شأنه أن يكون أقل ضررا بمبادئنا الأخلاقية من محاولات الحصول على ما يُسمى ب "الشقيق المُنقِذ"، أي طفل بشري يولد من أجل مهمة توفير تبرعات بأنسجة مُنقِذة لأخ أو أخت بحاجة ماسة لها.
من المؤكد ان تربية حيوانات للحصول على أعضاء مُنقِذة سيغير بالتأكيد ما تعنيه لنا هذه الحيوانات و ما يعنيه أن تكون إنسانًا "كاملاً". فقط استمع إلى دقات قلبك داخل صدرك لتدرك السبب
.


BBC
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صداح فاروق وراق

avatar


مُساهمةموضوع: ?Would you accept a pig’s heart   السبت 24 مايو 2014 - 7:16



If animal organs could be used to save our lives, will it mean we become a bit less human? Frank Swain speculates
Imagine that your heart is failing. You desperately need a replacement. Every day, your family waits nervously for a call from the

hospital to say they’ve found a donor. Then one day, the call comes through. In your excitement you barely hear what the doctor on the other end of the line is telling you. There’s something you should know, she says. The donor is not human. It’s a pig.

That possibility crept a little closer last week, with the announcement that a pig’s heart had survived over a year after it was transplanted to a baboon. The work, led by Dr Muhammad Mohuiddin at the US National Heart, Lung and Blood Institute in Bethesda, Maryland, supports the case of those who say that animal organs could be used to help humans on long transplant waiting lists.

Such procedures would raise all sorts of thorny issues about what it will mean to be fully human in the future. If we can transplant pig hearts, then what other parts could we use to augment our bodies? And will taking non-human organs transform our relationship with animals, and even each other?


Pig hearts are anatomically similar to ours - just one reason why they make suitable donors (SPL)
Xenotransplantation – using animal tissues in humans – dates back to at least 1682, when Dutch surgeon Job Janszoon van Meekeren reported that a Russian soldier’s skull had been repaired with a fragment of bone from a dog. Horrified church authorities ordered the removal of the graft, but it had healed too well to be removed. Later, Alexis Carrel’s pioneering techniques for suturing blood vessels paved the way for the first xenotransplanted organs in 1902, but it took until the 1960s for any meaningful progress, when surgeons had limited success transplanting primate organs to humans. However most failed within couple of months, and the patients died.

Today, however, primates are no longer considered viable donors, due to issues such as disease transmission risk and the ethical considerations of primate research. What’s more, the body would probably reject the organs. “The major obstruction to xenotransplantation was the immunological rejection,” says Mohuiddin.

Pigs, however, have proven to be better donors, at least in tests on baboons. A pig’s heart is anatomically similar to a human, they pose less of a disease risk and the animals grow quickly, making them an excellent substitute. Crucially, by modifying a pig’s genetics, Mohuiddin was able to render the transplanted hearts invisible to the baboon’s immune system. Two genetic tweaks reduced the ability of the baboon’s immune cells to identify the heart as a foreign body. A third added a gene that produces a human anti-clotting agent to help counter immune system reactions that can be triggered by blood clots forming around foreign tissue. Together, these changes allowed the heart to survive far longer than previous attempts.


The value of pigs may rise if demand increases for their organs (Thinkstock)
So, what would a world with animal organ transplants in humans look like? Might we one day see farmers in overalls mucking out pens where pigs roll in the hay and oink happily as they grow a stock of organs inside them? Perhaps that doesn’t seem too different from the situation we have now. We have after all been rearing pigs for their meat for thousands of years, and transplantable pig hearts will probably sell for a good deal more than they currently fetches as offal.

Indeed, a ready supply of compatible organs might open up unexpected demand for animal products. Medical interventions – even very extreme ones – have a habit of normalising once the costs and risks fall. Who would have thought that life-saving blood transfusions might one day be used by athletes to gain an edge on their competitors, or that surgery to repair the faces of disfigured soldiers would find its home in the opulent clinics of Beverly Hills, shoring up the faces of wealthy clients against wrinkles and sunspots?

While we can only speculate, breaking down the biological barriers that separate us from the beasts could lead to all kinds of elective procedures. As I wrote last month, many people already covet ‘animal powers’, which they aim to acquire via technology. Eventually, we might opt for cosmetic changes, and attach the oversized canines of wild animals to our teeth like the cyberpunks of William Gibson’s novel Neuromancer. Alternatively, an athlete looking for a boost could switch her heart for something bigger, stronger, indefatigable – and maybe switch back again once her competitive days were over.  


If pig is routinely on the operating table, would it make it harder to eat bacon on the dinner table? (Thinkstock)
What is perhaps more interesting to ask is whether elevating the humble porker to life-saving superhero will change people’s relationship with the animal they are more used to seeing on their plates. Would you hesitate to sit down to a Sunday roast, knowing the pork on the table had the same heart beating in its chest as your great uncle? I put that question to Mohuiddin, but he declined to speculate on the issue.

Nonetheless, genetically augmenting pigs to make them more suitable as organ donors marks a small but important nudge toward them occupying some middle ground between food and friend. By expressing some of our genes, these pigs are, after all, very slightly human, and will become incrementally more so as the genes which present incompatibility issues are identified and swapped for human-tolerant ones.

Perhaps one day we’ll even go so far as to breed personalised pets that complement you perfectly, should you find yourself in sudden need of a heart, a kidney, or a liver. This ought to trouble our ethics far less than attempts to conceive a ‘saviour sibling’ – a child born in order to provide life-saving tissue donations to a desperately ill brother or sister.

Breeding the flesh of an animal to replace life-giving organs will undeniably change what these creatures are to us, and what it means to be ‘fully’ human. You only have to listen to your own heart beating in your chest right now to understand why.




http://www.bbc.com/future/story/20140508-would-you-accept-a-pigs-heart
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تقبل أن يكون لك قلب خنزير؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العلمي والتكنولوجي-
انتقل الى: