الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 نهاية اعتقال الصادق نهاية سعيدة فقط للحكومة!(موضوع بكرا9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: نهاية اعتقال الصادق نهاية سعيدة فقط للحكومة!(موضوع بكرا9   الإثنين 26 مايو 2014 - 18:36

نهاية اعتقال الصادق نهاية سعيدة فقط  للحكومة!

(#) لم يجد أمين الإعلام بالمؤتمر الوطني ياسر يوسف ما يقوله عن ورطة حكومته في اعتقال الصادق المهدي سوي التبشير  بأن نهاية اعتقاله ستكون سعيدة ولم يوضح  أمين الإعلام   من الذي سيكون سعيدا ، الصادق المهدي أم الشعب السوداني. بالنسبة للصادق المهدي السعادة بنهاية اعتقاله  تعني رد الاعتبار له  وتبرئته مما نسب اليه وعلاوة علي ذلك تبني كل أطروحاته المنطلقة من جهاده  المدني وقيام حكومة قومية  يأتي علي رأسها  رئيسا للوزراء والاعتذار له عن  اغتصابهم الحكم منه لربع قرن من الزمان دون أن يستدعي ذلك (تفكيك) نظام الإنقاذ.
(#)  السعادة بالنسبة للشعب السوداني لا تعني بأي حال من الأحوال بقاء نظام الإنقاذ  في دست الحكم ولا تعني بأي حال من الأحوال عودة الإمام المهدي رئيسا للوزراء لأن الخارطة السياسية للسودان قد تغيرت . إذا كان الإمام أمل للأمة الحزب فهو ليس أمل  للأمة السودانية. اعتقال الإمام ترفضه  كل القوي السياسية المعارضة والتي لا أخالها  تفكر أو فكرت مطلقا في  التوسط لإطلاق سراحه ولعل ذلك سيثبت أن الإمام ارتكب جريمة تستدعي التوسط لإطلاق سراحه  وهذا طُعم لن تبتلعه القوي المعارضة التي تري ضرورة  تقديم الصادق للمحاكمة أو إطلاق سراحه دون توسط  .بدأت  الأوساط الحكومية  في التراجع وتأكد أن اعتقال الإمام  بسبب دواعي سياسية وليست أمنية حتي لا تصطدم  بالجهات الأمنية في ما عرف بتوجيهه للاتهامات لقوات الدعم السريع.
(#)   الحكومة وجدت نفسها متورطة في هذا الاعتقال والذي يفهم منه  أنه وسيلة  للتحفظ علي الإمام بعيدا عن مشغولياته اليومية  في مكان  يسهل علي أركان النظام لقائه  بدون رقيب والنظام قد عودنا دائما إبرام الصفقات والاتفاقات السياسية  وراء الحجب لأنه لا يعرف الشفافية كأسلوب لتعاطي السياسة .كل الأوساط السياسية المعارضة (عن جد ) تريد أن تمتلك الحكومة قدرا من الشجاعة وتقدم الإمام المهدي إلي  القضاء الأمر الذي لن يحدث وكل ما يثار  ويروج من تهم لن تصمد كدليل إدانة أمام أي قضاء حتي ولو كان قضاء منحاز وغير عادل. أي فرد من أفراد الشعب السودان متأكد  من أن اعتقال الإمام الصادق  تمثيلية  (بائخة جنس بوخ)  وسيئة الإعداد والإخراج قامت بها جهات سياسية لا  تعرف نهاية سعيدة إلا للحكومة فقط .
(#)   التسريبات التي انطلقت   من داخل الأوساط العليمة insider في  حزب الأمة  تفيد   بأن  هنالك عدة جهات  كانت تعلم مسبقا بنية الحكومة في (الاستفراد) بالسيد الصادق وهذا (الاعتقال ) الراهن قصد منه اصطياد عصفورين بحجر، الهاء الرأي العام  عن ما يثار من فساد  أركان النظام والنافذين فيه من جهة ومن جهة  أخري تسعي الحكومة  لاستغلال (الغيرة السياسية) الناشطة  بين الإمام الصادق والدكتور حسن الترابي الذي يعكف هو الآخر  علي مشروع رأب صدع الحركة الإسلامية وهو المشروع الذي يحتاج لقبول الإمام المهدي  الذي يعتكف الآن علي  دراسة مسودة المشروع التي أعدها الترابي (الطليق السراح )، وعندما يتفق الصادق مع الترابي  سيسفر ذلك  عن سعادة غامرة للحكومة وليس للشعب السوداني بأي حال من الأحوال لان الصادق عندما يخرج سيعرف حجمه الطبيعي وان جماهيره لم تعد قادرة علي تسيير موكب احتجاج وبعدها سيأتي راضخا لبيت طاعة اللحكومة طائعا  و مختارا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نهاية اعتقال الصادق نهاية سعيدة فقط للحكومة!(موضوع بكرا9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: