الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!   الخميس 12 يونيو 2014 - 5:34







((( قدر لنا ان نعيش ببلدان تهبك كل ما عندها ان وهبتها جهد صدقك وكل جدك ، وفي نفس الوقت لافكاك من مجابهة المسئوليات فيها بصمامة المحارب الذي راحته عناء .يبدأ يومك وينتهي بذات الانتباه ، ومن ذلك ممارسة ان تحتمل تبعات سعي ساعي البريد في سبيل رزقه انه يرزقك بالمزيد من تلك المهام، من فواتير ودين مستحق، لكنه يصبح رسول إسعاد حين يأتيك بخبر، ان هنالك في طرف قصي من أطراف الارض التي تنأي باثقالها في انتظار فرج الميلاد،من هو يعباء بقدر انسانيتك فيهاديك أطيب ماعنده، حرفا مقدس إلتحف وتدثرفي ترحاله بأغلفة ثلاث من الكتب ،التي تشكل مع بقية اعمال عفيف اسماعيل الشعرية والمسرحية ،إسهاما حقيقيا في الثورة الثقافية وتدفع بالوعي الإنساني الي باحات فكرية أرحب.

وكم هو عظيم قدر ذلك التهادي اذ هو جلالة الكائن المسمي بالكتاب .ويامرحي وياسعدي بها من ( مسامرة من وراء المحيط) ..للشاعر من عشق (حصحيصته )، المتطلعة الي العالم بعيونه، وهي باحضان قارة افريقيا ، تلك القارة التي اجتهد في تعريفها المجدون ، وعني قد حفظت لها تعريفاً منذ ان كنت صبية،وأتوق ان اري ذلك التعريف بكتاب مطالعة مدرسية في بلادي،وبالرغم من تباعد الأزمان لكن حتي الان ما انقطع عشمي بل تنامي (( السودان يقع من أفريقيا موقع القلب.. وهو بشكله يمثل شكل القلب.. وافريقيا هي القارة التي، كانت ولا تزال تسمى بالقارة المظلمة.. فهي في مؤخرة القارات، ولكنها أخذت اليوم تتحرك حركة دائبة، نشطة، بها تتحرر شعوبها كل حين. افريقيا هي الموطن الأول للإنسان، فيها ظهرت حياته، في البدء، وفيها ستتحقق حريته في النهاية.. والسودان من افريقيا حيث قد ذكرنا) ( محمود محمد طه ).

من تلك القارة كريمة السواد، التي أنجبت ذلك الفنان كان كرمه العفيف ( مطرودا) بريديا الي بلاد رعاة البقر وأريج أنفاس الروكي ، والأنفاس هي الأنفاس المضخمة بعشق الأماكن والحلم بيوم غد الآتي بكل جمال، ووحشة الترحال واشتهاءات الأمكنة المزدحمة باحبة تفرقت بهم السبل وجمعتهم في آن (( الاعمال الشعرية))!! (( بإضافات خافته علي المكان )) ،،لكل من هام بواد ذي زرع او نضب، قفر..وجادت عليه السموات بوحي الشراكة مع الأنبياء في ترجمة عصي الرؤي والاحلام، الي مشاريع وأحلام إنسانية ممكنة ،املاً لمتعبين الارض وملتحفي السماء حنينا مضني .. والذي ميز تلك (( الاعمال الشعرية)) للشاعر عفيف اسماعيل انها صارت ((ممر الي رائحة الخفاء))! والوفاء ، اذ طالعني فيها ذلك الزخم الثوري من الإهداءات الحميمة لجميل النساء والرجال ، ، فيه يترقب كل ( عفيف) مبدع، يستل من جراب الكلم حبا ووجعا يتشاطره مع بني الانسان أين كان فيسطرها (( منمنمات حكائية))، تصير خبزاً وملحاً وادام، لوصل الأرحام الإبداعية معا أينما كانت وكيفما كان إبداعها ..

كما انها تفصل وتشير الي ( أوثان)!! كثيره صنعنا جلها بأنفسنا !!ثم حملناه الأحلام والأماني وعندما يستعصي ذلك بأجمعه ناكل أوثاننا تباعا، تارة بإصرار المواصلة واخري بإهمال اللاوعي والمكابرة، ويتسائل العفيف حيرة في متن ( أوثان) :
(( وطني
وثني
كفني
أني جائع
أأكلك؟!!
أم
ككل
مرة
ستأكلني؟!!.))
ومعك ننادي يا حيرتي يا موطني متي يسمع صوت المنادي،فتتلاشي أوثاننا من كثافة الغفلة الي لطف المعرفة ويتنزل الكمال، وينشئ عرشه في قلب مطلق إنسان فيزهر القلب امانا وسلام.. وتنتهي غرباتنا المتراكمات، ويسود العدل الإنساني فيعم الجمال…
وهكذا وسط كل هذا الزحام !! وصلت تمائمكم القيمة الي تلميذة، الذي أنتج حرفكم له توصيفا بليغا شفيفاً Sad( أرق المهووسين)) :
(( وأرسم وجها لرجل قال : لا
سجونه قال : لا
عذبوه قال : لا
قايضوه ان يشتري روحه بدمه
قال : لا
ان يبيع روحه ليربح دمه
قال : لا
أوثقوه : مشي
عصبو عينيه، ابصر
شنقوه : انتصر
وأكمل رسم وجه رجل طيب يدعي محمود
نبيا في وردة التكوين
أوحت له الارض بالعشق : فسما ))

ووجدتني في مفرق الطرق بين استفزازكم المحرض علي الكتابة ردا للجميل وصمت الامتنان،فاخترت ان أرد إليكم ( ماعونكم) !!ممتلئ بشئ من يقين عشت عليه و ما غادرته لظن ماعند الناس،وايضاً بمشترك جمالي بيننا لايقبل قبح التهوس وإظلام الجهالات أهديك من رحل سيدي، هذا القبس :
( اننا نبشر بعالم جديد، وندعو إلى سبيل تحققه، ونزعم اننا نعرف ذلك السبيل معرفة عملية.
أما ذلك العالم الجديد، فهو عالم يسكنه رجال، ونساء أحرار قد برئت صدورهم من الغل والحقد، وسمت عقولهم من السخف والخرافات فهم في جميع أقطار هذا الكوكب ،متآخون، متحابون، متسالمون، قد وظفوا أنفسهم لخلق الجمال في أنفسهم وفيما حولهم من الأشياء، فأصبحوا بذلك سادة هذا الكوكب تسمو بهم الحياة فيه سمتاً فوق سمت، حتى تصبح وكأنها الروض المونق، تتفتح كل يوم عن جديد من الزهر، وجديد من الثمر).....))).



(حريات)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!   الخميس 12 يونيو 2014 - 5:43





من أجمل ما قرأت في حق هذا الإنسان
وهو يسعى بين الناس حاملاً لواء التنوير
والابتسامة لا تفارق وجههه الوضي في كل الأحوال
التحية وكامل التقدير لبثينة ولعفيف الذين جعلا كل ذلك ممكناً





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!   الخميس 12 يونيو 2014 - 5:56





عفيف اسماعيل وربيع عبد الماجد
محنة الجلاد
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!   الخميس 12 يونيو 2014 - 6:11









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عفيف إسماعيل




مُساهمةموضوع: رد: بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!   الجمعة 13 يونيو 2014 - 14:09

شكراً لك يا المحبوب المحبوب لجلب فيوض نبل بثينة بنت الاستاذ عمر هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عفيف إسماعيل




مُساهمةموضوع: رد: بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!   الجمعة 13 يونيو 2014 - 14:19

محمود.. أرَقُ المهوُوسِين*

«... أيّتها الكلاب الجليلة.. رحماك!!، فلقد نلتُ قبل قليلٍ حصةً من النباح تكفي إلى نهاية العمر».

المكان: نادي الأهلي الرياضي الاجتماعي الثقافي بالحَصَاحِيصَا.

الزمان:27 رمضان 1991م.

عندما حاول صُنّاع القبح الإسلاموي، المنظّم بآيديولوجية وحيد القرن، طَمْسَ إرث النشاط الثقافي، في تنافُسه الصحّي والشريف، بالتغوُّل على مكتسبات دُور العمل الأهلي الثقافي الإبداعي بمدينة الحَصَاحِيصَا،

وبإحلال بيت الثقافة كبديل وحيد لها، وخاصة رابطة الآداب والفنون، كأنشط جسد يضمّ أشكال الفنون الإبداعية كافةً، وجدَت خطوتهم معارضةً فاعلةً ضد مشروعهم لسرقة كل ما يُجمّل الحياة بالمدينة والوطن.

مع مجموعة كبيرة من الحادبين على أمر العمل الثقافي بالمدينة توحَّدنا حول هدف واحد، وهو أن تبقى مكتسبات المؤسَّسات الأهلية وممتلكاتها ملكاً لأهلها، وضدّ أن يستحوذ بيت الثقافة على قطعة الأرض

المصدَّقة لرابطة الآداب والفنون. إن أرادت الدولة الإسلاموية، بمالها المنهوب من ثروات الشعب، أن تبني وتؤسِّس ما يخصُّها من منظّمات، عليها تأسيسها بعيداً عن دُور هذه المؤسسات التي عَمُرَت بعَرق الجهد

الذاتي لكل أهل الحَصَاحِيصَا ومبدعيها. وأعلنّا بشكل واضح عن عدم مشاركتنا في أي أنشطة يقيمها بيت الثقافة بالمدينة. وبدا أثر تلك المقاطعة فاعلاً عندما لم تحقِّق كل أنشطة بيت الثقافة ما كانت تلك الطغمة

ترجوه منها. عانت أنشطتهم من البوار لفقر خيالها الإبداعي، ولبُعدها عن هموم الناس، وتركيزها على تجييش الشعب السوداني.


لكن هؤلاء القوم الذين قَرصَنوا الوطنَ بلَيلٍ، يمتلكون ثعلبية ودهاء كبيرهم الذي علَّمهم السحر حتى انقلب عليه. تفتَّقت عبقريتهم الماكرة في الاستفادة من إرث النشاط الثقافي الحيوي للمدينة في شهر رمضان من


كل عام. أكثر من ذلك؛ دُعيتُ وصديقي الشاعر الكبير أزهري محمد علي، تحت اسم رابطة الآداب والفنون، التي نكنّ لها كل تقديرٍ واحترام، ونشارك في أنشطتها من حينٍ إلى آخر، وعلى مسرح النادي الأهلي؛

شيخ أندية الحَصَاحِيصَا، الذي لا يمكن بأيّ حالٍ رفضُ دعوةٍ تأتي من لدنّه.

رافقتُ أزهري محمد علي إلى مكان الاحتفالية، لَطَمتنا فور وصولنا لافتة كبيرة الحجم، تحتها أسماؤنا مع بقية المبدعين المشاركين، وتتصدَّرها ديباجة بيت الثقافة كجهة منظِّمة، وإمعاناً في المخاتلة واللؤم أُعلن،

لحظة وصولنا، عن ضيف شرف الأمسية، وهو محافظ محافظة الحَصَاحِيصَا «مبارك الكودة» العائد من الأراضي المقدّسة بعد أداء عُمرة رمضان.

سريعاً، أزهري وأنا، حسمنا أمرَنا؛ بأنْ سوف نقرأ أشعارنا فقط تكريماً للحضور الذين اكتشفْنَا من معظمهم أنهم تلقّوا الدعوات أيضاً تحت اسم رابطة الآداب والفنون.

صعدتُ إلى المنصة، وبعد تحية شهداء الوطن في الديمقراطية والسيادة الوطنية، وخاصة شهداء انتفاضة 6 أبريل التي كانت تحلّ ذكراها في تلك الأيام، أعلنتُ بأنني لن أقرأ في هذا اليوم غير أشعاري التي كُتبت

للشهداء، وكان الأول نصاً بعنوان «لوحة» مهداة إلى شهيد الفكر الأستاذ محمود محمد طه، النص الثاني بعنوان «نجمة الجنوب تقودُ إلى كل الاتجاهات»، مهداة إلى الشهيد د.علي فضل، الذي لم يجفّ دمُه بعد،

وتَبعني أزهري في تحية الشهداء وذكرى أبريل وقراءات نصوص للشهداء أيضاً.

كان التصفيق يهزّ أرجاء المدينة الصغيرة بعد كل قراءة. طلب الكودة من مدير الليلة فرصة للحديث، صعد الرجل بهدوء كظيم تُبرزه تلك الحركة العصبية على فكيه، وفضَحه اصطكاك أسنانه عندما حاول الابتسام

قبل بداية حديثه. تمالَكَ نفسه سريعاً، وتحدَّث بهدوء مفتعل عن العَشر الأواخر من رمضان، وكيف كان السلف الصالح يقيمها، عن فضل ليلة 27 رمضان، وعن فضل ليلة القدر، وتحدَّث عن طُرق مختلفة للعبادة

وإقامة الليل تقرُّباً للخالق، قال منها يمكن أن نتقرَّب إلى الله مثلما نفعل الليلة، من خلال الغناء والشعر، وجميع الفنون، فجأةً ثار الرجل مثل بركان محبوس منذ آلاف السنين، وصرخ بأعلى صوته، في نوبةٍ من

الهياج تفضح الأسس التي بُنِي عليها المشروع الحضاري الإسلاموي لإذلال الشعب السوداني:

- لكن لن نسمح بتدنيس هذه الليلة المباركة بتمجيد الهالك محمود محمد طه، ولن نسمح بأن تُستغَلّ منابرنا من قِبل الشيوعيين، والبعثيين، نحن الله زرَعنا في البلد دي، وغيروا ما في زول بقلعنا.

ثم صار يهذي مثل مصاب بالملاريا، ويَرْدَح مثل مَثكول:

- شيوعي تاني ما بِجي، بعثي تاني ما بِجي، أمه تاني ما بِجي، اتحادي تاني ما بِجي، والجمهوريين ديل قطعنا راس الحيّة زمان، ومحمود الهالك شبع موت، منو الداير يبعثوا لينا تاني كمان.

ثم رمى بالمايك مفتوحاً فوق الطاولة الحديدية، فصار يصدر صفيراً عاليا يُصِمّ الآذان.

بارتباكٍ أعلن مدير الأمسية عن الفقرة التالية، همَس أزهري في أذني بأنه سوف يذهب لأن لديه ضيوف بالبيت، وخرج مباشرةً بعد أن انتهى أحد الشعراء من قراءة نصّه الأول.

أحسستُ بأن هناك مَن يحاول أن يهمس في أذني بفحيح أعمى، ولا يريد أن يسمعه مَن هم حولي، قائلاً:

- يا عفيف عايزنّك.

التفتُّ نحوه، وحدّقتُ مباشرةً في عينيه، وبين وجهينا مسافة أقلّ من شِبر هو يردِّد:

- عايزنّك قوم يلاّ معاي.

تجاهلتُهُ، التفتُّ جهة المسرح، فجاء حانقاً وجلس في المقعد الذي كان يشغله أزهري:

- عايزنّك.. معاك "أمْن".

قلتُ له بصوتٍ عالٍ كي يسمعه كلّ من حولي:

- عندك ما يثبت إنك "أمْن"؟.

ارتبك قليلاً، ثم أخرج من جيبه بطاقة وأخفى بعض معلوماتها بأصابعه وضعها على فخذ رجله اليسرى. بنفس الصوت المسموع لمن حولي كي يدركوا حقيقته:

- إنتَ خجلتَ من أنها بطاقة أمْن ولا شنو خاتِّيها بعيد كدا، ارفعها فوق في الضّو دا عشَان اشوفها، ولا قايل النظّارات دي أنا لابسها زينة ساي، قرِّب البطاقة شوية، ما قادر اشوفها.

ارتبَك مرة أخرى من صوتي الذي صار يلفت بعض جمهور الأمسية، ولم ينتبه هذه المرة أن يغطّي بقية المعلومات التي أراد أن يُخفيها في المرة الأولى، فحفظَت ذاكرتي تلك التفاصيل، لتشكِّل أول بلاغ حزبي

عن أحد كوادر الأمن الجدد بالمدينة الذي كشف نفسه في تلك الليلة.

- يا أخي ما مكن تصبر شوية لحدِّ ما الليلة تنتهي؟.

- لا.. عايزنّك هَسَّع.

وتم اعتقالي من وسط جمهور الأمسية الرمضانية، وطار الخبر بين جهات المدينة الصغيرة سريعاً. تحرَّكتُ معه لأجد قوة كاملة العتاد تقف خارج النادي، وأخذتني إلى مكاتب الأمن بالمدينة.

تزامَن وصولنا مع عربة الكودة الفارهة. ارتبك أفراد الأمن الجالسين في باحة المكتب في مقدّمتهم أحد مؤسِّسي وحدة الأمن بالمدينة، وهو حسن العوض من قرية «دَلَّوَت البحر»، وقفوا جميعاً لتحية الكودة الذي

لم يبادرهم بالسلام بل قال بلهجةٍ آمرة:

- خَلُّوا لي شاعر الشيوعيين دا الليله عشان أدِّبوا ليكم.

لدهشتي وجدتُ في أحد المكاتب صديقي الشاعر أزهري محمد علي، الذي حسبته يستمتع الآن بعشاءٍ رمضانيّ بين أسرته وضيوفه. كان يُحقِّق معه أحد أبناء المدينة العاملين في جهاز الأمن اللاوطني، وهو عز

الدين الصُّول، ومعه آخر. فور دخول الكودة، وقَفَا معاً في لحظة واحدة، كمن يؤدِّي تحية عسكرية، بينما اتَّسعَت ابتسامة أزهري، وهو جالس ينظر إلى ارتباكهما. وحاول عز الدين الصُّول، الذي تربطني به

ملاعب صبا وجيرة في الحي عندما قَدِمَت أسرته من ود مدني لتستوطن بالحَصَاحِيصَا، الخروج من الغرفة، فأمرَهُ الكودة بالبقاء، وأن يُحضِر ورقة وقلم، وأمر الآخر بأن يأخذ أزهري محمد على إلى غرفة

أخرى.

ما زالت نوبة الهياج تكسو وجه الكودة، عروق رقبته تكاد أن تنفجر، وتشنَّجَت كلُّ ملامحه حتى خِلْتُ أنني أرى وجهه قادماً للتوّ من الموت، وقال:

- اكتبْ أيّ كلمة يقولا الزول دا. اسمك منو؟.

- عفيف.

وابتسَمَ تلك الابتسامة الثّعلَبْشَيطانيّة أو الشَّيطثَعلَبيّة الصفراء التي درَّبهم عليها شيخهم الكبير، ثم أردَف:

- عفيف حاف كدا؟، ولا ما عندك أبُو؟.

لم أستجب لاستفزازه، وأجبتُ بهدوء:

- عفيف إسماعيل.

وصار يهذي ويبصق في فضاء الغرفة من بذاءاته النتنة، والتجريح، وساقط القول، والإسفاف ما يعفّ عنها القلم واللسان، والتي تفضح وجهه الحقيقي، ثم اختتمها بقوله:

- ها.. عفيف!!، العفة وِين تلقَاها بلسانك الزفر دا البمَجِّد الهالك محمود، محمود مات وشبع موت، تاني جايب سيرتو ليه؟، الناس نسوه زمان، إنتَ قايل نفسك بتعبِّي في الناس ضدنا؟، يَمينْ زَيْ شُغلك دا أنا

اشتغلوا زمان، وعارف بعملوه كيف.

يضحك بعصبية، ثم يواصل:

- ها.. كادر دعائي قال، وبعبِّي في الجماهير!.

وقف فجأةً وصار يقلِّد قراءتي:

وأرسم وجهاً لرجلٍ قال: لا

سجنوه قال: لا

عذّبوه: قال لا

- وِينُم الناس الدّايرُم يقولوا «لا» وراك ديل؟، نَفَخَك تصفيقهم وعامل فيها بطل، والله الليلة ما يفِكَّك مني إلا الجِن اللَحَمر، ولاّ أقول ليك؟، أنا هَسَّع بعربتي الجديدة دي في ساعة بس ممكن أسوقك اوَدِّيك

الخرطوم، يمين الجِن اللَحَمر ذاتو ما يعرف إنتَ وين، وتلحق محمود الشّاقِّي حِسَّك وداير ترفعه لمصاف النبوة كمان، كَدِي اقرأ لي الحتة بتاعة النبوة دي.

- الدفتر الكُنتَ بقرأ منه صادروه ناس أمْنَك ديل.

- هو كانْ شِعر فيه فائدة كانْ حفظته، شِعر مسيخ بلا طعم، ولا وزن ولا قافية، رجل قال: لا، عذّبوه قال: لا، الليلة ح نورِّيك العذاب لحدِّ ما تقول يا ريت لو ما اتولَدتَ من أصله، كَدِي وَرِّيني الكلام الفارغ دا

كتبته مخصوص عشان تحرِّض بيه الناس الليلة؟.

- لا.. النَّص دا مكتوب من سنة 85.

- هيي.. هيي ما تتفلسف عليّ، إنتَ قايل نفسك لسَّه في الندوة؟، نَص وبتاع، دا كلام أيّ زول من الشارع بيقولُه. قال رجل قال: لا، ومن سنة 85 مكتوب، طيب لزومُه شنو تقراهُ الليلة بالذات، كَدِي أشرح لي

تقصد شنو بـ"رجل قال: لا".

- أقصد رجل اسمه محمود محمد طه، وقال: لا.

- يا زول إنتَ بصِحَّك، عندك عقل في رأسك دا، وفاهم الكلام البتقول فيه دا؟.

- أيوه.

- وعارف معناه شنو؟.

- أيوه.

- هل إنتَ عارف إنو مفروض هَسَّع تقوم تغتسل وتتوضَّأ وتصلِّي لربك لحدّ الصباح كان يقبل توبتك، تلقاك هَسَّع ما بتعرف معنى غُسل ووضوء وتوبة ذاتو، إنت عمرك كم؟

- 31 سنة.

- متزوِّج؟.

- لا.

- شغّال شنو؟.

- مُصوِّر.

- مُصوِّر بتاع شنو؟.

- مُصوِّر فوتوغرافي.

- عندك أخوان؟.

- أيوة.

- كم أخو؟.

- سبعة.

- عندك أخوات؟.

- أيوة.

- شنو إنتَ شابِكْنِي أيوه أيوه، وتجاوب عليّ بالقطَّارة؟، وينَا فصاحتك الكُنتَ بتسوِّي فيها قدّام الناس دي؟، ولا الشيوعيين مدرِّبِنّك على أنك تجاوب كدا؟، جاوب زي الناس لَما أسألك، عندك كم أخت؟.

- إتنين.

- متزوِّجات؟.

- لا.

- أبوك وأمّك حيـّين؟.

- أيوه.

- كُبار في العمر؟.

- أيوه.

- يعني إنتَ بتساعدهم في المعيشة؟.

- أيوه.

ارتخت ملامحه، وحاول أن يلعب دوراً آخر، وقال برقة مفتعلة:

- هَسَّع كانْ حصل ليك حاجة، لا قدّر الله، غير تعذِّب أبوك وأمك وأخوانك وراك شنو؟، أخير ليك تخلِّيك في تصويرك دا، وبطِّل كلام التحريض الفارغ البتسوِّي فيهو دا. قبل شوية كنتَ عامل فيها بَطَل قدّام

الناس، آهه هَسَّع الناس ديل وين هم؟، ما بَرَاك شايل شيلتك. إنتَ شكلك طيّب وابن ناس، ما تكون أناني وتفكِّر في نفسك، فكِّر في أهلك ديل. إنتَ عارف أنا ذاتي كنتَ فنّان، وبعزف الكمان، وبحبّ الموسيقى

والشعر، لكن لأيِّ حاجَة زَمَنها، عشان كدا ما تضيِّع نفسك سَايْ ورا نزوة شهرة وبطوله فارغة، أخَتَا درب الكفّار ديل، الجمهوريين والشيوعيين، فكِّر في الكلام دا كويّس، أنا ح أجيك تاني بعد شوية.

وأشار لعز الدين الصّول قائلاً:

- وَدِّيهو جوّه وجيب لي الشاعر التاني دا.

جلستُ في تلك الزنزانة وحيداً لمدة ثلاث ساعات. قُرب الفجر استدعاني مدير وحدة الأمن، واستمر التحقيق معي لأكثر من نصف ساعة من البذاءات المتواصلة، تشبه الوجه الآخر لعُملة الكودة الصدئة من صديد

الكلمات الساقطة التي يَنعم بها قاموسهما معاً، ثم أطلّ الكودة فجأة وقال له:

- خَلّيه يمشي، ما دايرين نعمل منو بَطَل.

فأطاع مدير الأمن، بلا تردُّد أمر المحافظ. فالأمن ليس أمن الوطن، بل هو أمن حزب الجبهة القومية الإسلاموية.

خرجتُ ونسمات أول الصباح تُزهر في الأفق، مشبعةً بطمي النيل الأزرق، وتغسل بعضاً من سموم بدني وروحي من بذاءات أصحاب المشروع الإسلاموي الحضاري. حدّقتُ باتجاه النيل الأزرق؛ حيث يقبع

بنطون الحَصَاحِيصَا رفاعة، مثل كائن خرافيّ، ثم حدّقتُ في الأفق، فرأيتُ وجه محمود يتخلَّق بتحوُّلات الألوان الفجريّة في لوحةٍ شفقيةٍ كاملةِ الزهو والابتسام، تسندني في تلك اللحظات العجاف، فدبَّت العافية

والنشاط في بدني وروحي، وصرتُ أسير بخطوات أكثر رشاقةً وانسجاماً.

تجاوزتُ حيّ المَايْقُومَا مُتَّجهاً إلى حيثُ أسكُن بـ حيَ أرْكَوِيت جنوب المدينة. فجأةً، على مشارف الحيّ بدأ كَلبَان في النُّباح، ثمّ تَحَوَّل نباحهما إلى عاصفةٍ من النباح من خلفي، فتمتمتُ سرَّاً بحنُوّ:

- أيّتها الكلاب الجليلة، أعلَم أنكِ تؤدّين واجبَكِ المقدَّس تجاه مَن يقدِّمون إليك الطعام والمأوى، أيتها الكلاب الجليلة.. رحماك!، فلقد نلتُ قبلَ قليلٍ حصةً من النباح تكفي إلى نهاية العمر.

الجمعة 18 يناير 1985م:

أين كُتب نص «لوحة» المُهْدَى إلى روح الشهيد الأستاذ محمود محمد طه؟

بعد أن أكملَت محكمة الطوارئ المهزلة والهزلية مسرحيتَها العابثة، وأصدرَت قرارَ حُكمها بإعدام الأستاذ محمود محمد طه، عَمّ الأسى والحزن كلّ أرجاء مدينة الحَصَاحِيصَا، حين تأكَّد تاريخ التنفيذ، فَرّ الشيوعيون

والديمقراطيون باكراً بحزنهم في صبيحة يوم 18يناير 1985م، إلى خارج المدينة، إلى تلك الغابة الصغيرة الواقعة بين أرْبَجِي والعِيْكُورَة، يعلكون حزنَهم بعيداً؛ ذاك حزنٌ لا يمكن احتماله بين جدران المدينة.

كان الصديق محمد نور الدين في ذاك الوقت يعمل مهندساً بمشروع الجزيرة. أوقَفَ عربته على مقربة من الشجيرات الجافة التي تظلِّلنا، وكان يسَاسِق بين راديو العربة ومجلسنا، وينتظر معجزة ما، وكان يهمس

لي، بين وقتٍ وآخر، بأنه يحسّ بأنه يرى تفاصيل كابوس مزعج يتخلَّق أمامه، وهو لا يستطيع أن يفعل شيئاً. كان الأستاذ عبد الرؤوف عمر، بصرامةٍ يضعها قناعاً كي يخفي حزنه، يوزِّع في مهام العمل لذلك

اليوم. واختفَت ضحكة أنيس عبد الرحمن الأنيسة، وارتسمت على جبينه تقطيبة عُبوس. أبحرَت عينا الشاعر محمد رملي إلى ما وراء الأفق، مثل ملاّحٍ تائه. وجلس عاطف إسماعيل بعيداً يمضغ حزنه وحده.

ومبارك محمد الحسن يحاول أن يختبي خلف إطار نظّارته.
وعندما عاد محمد نور الدين، بعينين كالجمر مملوءتين بدمع دامٍ، أدركنا أن محمود قد صعد إلى حيث اختار. بدأ النصّ يتخلَّق في ذهني جملةً جملة، صورةً صورة، وتجمَّعَت، حتى شكَّلَت النص الشعري المعنوَن

(لوحة):

وأرسمُ وَجهاً لرَجُلٍ قال: لا

سَجَنُوه قال: لا

عَذَّبُوه قال: لا

قَايَضُوه أن يَشتري روحَهُ بدَمِه

قال: لا..

أن يبيعَ روحَهُ ليربَح دمَه

قال: لا..

أَوثَقُوهُ: مَشَى

عَصَبُوا عينيهِ: أبْصَر

شَنقوه: انتصَر

وأَكْمَلَ رَسمَ وَجهِ رجلٍ طيِّب يُدْعَى محمود
نَ
بيّاً في وَردةِ التّكوين

أوْحَت له الأرضُ بالعشق: فسَمَا.

عندما حاولتُ تنقيح أشعاري في منتصف التسعينيات والدفع بها إلى الطباعة، تتضاءلت كلّ النصوص الشعرية التي كتبتُها في الثمانينيات، عدا نص «لوحة» المُهْدَى إلى الأستاذ محمود محمد طه، ونصّ آخر،

اصطحبتُهما معي للطباعة، ليَجدَ نص « لوحة» حظّه من النشر في مجموعتي الشعرية الثالثة «مَمَرٌّ إلى رائحةِ الخفاء» الصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، تحت سلسلة (كتابات جديدة) الشهرية. لقد

تركتُ المجموعة بحوزتهم قبل مغادرتي القاهرة إلى بلاد الكانغرو في عام 2003م، ففاجأني الناشر في عام 2006م بطباعة المجموعة الشعرية، ويزيّن غلافها الخلفي مقتطف من نص «لوحة».

أيضاً فاجأني الصديق الموسيقار ربيع عبد الماجد، في خواتيم العام الماضي، بوضع نصٍّ موسيقيٍّ مُوازٍ للنص الشعري «لوحة» التي لَحّنها وتغنَّى بها، وعندما سَمعتُها أعاد إليَّ لحنُه الجميل وصوتُه المعبِّر كل

تداعيات ليلة النادي الأهلي بالحَصَاحِيصَا في 27 رمضان 1991م، وضيق أفق السُّلطة الحاكمة التي مثّلها محافظها بالمدينة «مبارك الكوده» أعلى سُلطة أمنية لقمع سكانها.

من زنزانة الاعتقال في تلك الليلة كُوِّن منتدى الحَصَاحِيصَا الأدبي، بعضوية كل من الشعراء أزهري محمد علي، ود.طلال دفع الله عبد العزيز، ومعتصم الطاهر، وكنتُ أكمل مُربّعهم، وترافقنا جميعاً في قراءات

شعرية بطول بالبلاد وعرضها، خاصة في الجامعات والمعاهد العليا.

ظَلّ لحن الموسيقار ربيع عبد الماجد يتدفَّق ويتجوَّل بين كثير من الذكرىات، منها كوابيس تلك اللحظة التي اغتيل فيها فادي الشعب السوداني؛ الشهيد الأستاذ محمود محمد طه.
..

وما زال الأستاذ محمود محمد طه أغنيةً للصلابة والجسارة.

وما زالت ابتسامة الأستاذ محمود محمد طه مشرقةً في جنبات روحي باخضرارها المورق، وكل ما حاصرتني الأوجاع والكوابيس تضيء لي عثار الخطى.

وما زال الشهيد الأستاذ محمود طه يتجلَّى بهياً مثل عنقاء تنفُضُ موتَها كل يوم.

وما زال الشهيد الأستاذ محمود طه أرَقاً مالحاً لكلِّ المهوُوسين.

* من كتاب مُسامرة من وراء المحيط، دار النسيم للنشر والتوزيع، القاهرة ٢٠١٣م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بثينة تِرْوِس : (مسامرة) المبدع عفيف اسماعيل الي تلميذة ( أرق المهووسين )!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: