الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)   الأحد 15 يونيو 2014 - 9:02

ارو رووك !
مشروع الجزيرة راح في حق الله

(#) ارو رووك .. اليوم الاثنين الموافق السادس عشر من شهر يونيو الموقف في مشروع الجزيرة لا جديد سوي تسارع التسيب والإهمال ، خرج محصول الفول السوداني من العروة الصيفية لعدم تحضير الأرض وتوفر المياه لزراعته في أول مايو علي الرغم من فتح الموية في الترعة الرئيسية للمشروع إلا أن الترع الجانبية والمصارف لم تطهر وما تزال الأراضي بدون تحضير ولم تعلن السياسة التمويلية حتي الآن .
(#) ارو رووك .. في عهد والي الجزيرة السابق (المجاهد) الزبير بشير طه تقدم العامل (الأمي) كمال النقر بإعلان وفاة مشروع الجزيرة (إكلينيكيا) أمام حشد من المواطنين بمحالج الحصاحيصا في أكتوبر 2009 بحضور رئيس مجلس الإدارة الشريف بدر ومدير المشروع صديق عيسي و غندور والمتعافي وقيادات اتحاد المزارعين بمصاحبة الرقص التعبيري علي أنغام شعار الإنقاذ دخلوها وصقيرا حام .
(#) ارو رووك .. في عهد الوالي الحالي الدكتور محمد يوسف علي ، كل المؤشرات تؤكد أن القيادة الحالية وبعد مرور 5 أعوام علي إعلان الوفاة سوف ترفع (عنقريب )جنازة المشروع لمواراته الثري ،بعد أن تسبب كل من الوالي وسمساعة مدير المشروع وعبادي رئيس مجلس الإدارة و الترابي رئيس اتحاد المزارعين في (الموت الرحيم) لموسم العروة الصيفية الحالية بالمشروع .
(#) ارو رووك ..لا يوجد أي أمل لزراعة العروة الصيفية التي فقدت محصول الفول والذرة في الطريق لان التحضير لم يبدأ بشكل جاد وتكلفة زراعة الفدان مليون ومئتا جنيه وتكلفة الحواشة حوالي 5 ألف جنيه تحتاج لتمويل البنك والمزارع لن يقدم علي زراعة الذرة التي يستغرق إنباتها 4 أشهر ستدخل في فصل الشتاء الذي يضعف الإنتاجية إلي 2 جوال للفدان . سعر جوال الذرة بداية الموسم السابق كان حوالي 180 والآن 350 جنيه.
(#) ارو رووك .. سعر رطل الزيت بلغ 8 جنيهات وبعد خروج الفول السوداني من عروة الصيف سيتوقع ان تتضاعف أسعار الزيت ليصل الرطل إلي 15 جنيه وجوال الذرة الي 600 جنيه . الزيت والذرة من المكونات الرئيسية لغذاء المواطن السوداني وعندما ترتفع أسعار العيش (الذرة ) يبدأ نذير كارثة المجاعة التي تسبب فيها قيادات مشروع الجزيرة ابتداء بالوالي ووزير الزراعة و مجلس إدارة المشروع و مديره واتحاد المزارعين .
(#) ارو رووك .. الموقف الراهن بمشروع الجزيرة كارثي يؤكد أنه لا توجد حكومة مركزية تدير شئون البلاد و ما يحدث في أكبر المشاريع الزراعية حكومة كل هم مسئوليها متابعة كاس العالم وتركوا حكومة الولاية المراهقة علي (حل شعرها) و مجلس إدارة في غيبوبة تامة عن ما يحدث وإدارة مشروع الجزيرة كالزوجة آخر من يعلم .. ارحلوا عن المشروع يرحمكم الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جعفر سراج محمداحمد




مُساهمةموضوع: رد: ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)   الأحد 15 يونيو 2014 - 9:41

الفاتحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالمنعم ترتورة




مُساهمةموضوع: رد: ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)   الأحد 15 يونيو 2014 - 11:21

ياورقة بن نوفل، إذا كانت ارو رووك ! دي صيحة لكي نلحق المشروع قبل مايضيع، ف "ارو رووك ! جات متأخرة وانت سيد العارفين واظن "ارو رووك !" بتاعتك هي دلالة على أن المشروع راح في حق الله، وعشان ما نَغَلِب الناس ينتهي العزاء بانتهاء الدفن، وكل دا عشان الناس ما تقعد تتكسر في بيت البكاء، وفي النهاية لا حزن علي الميت بل يتحول العزاء إلى منتديات، وتصل بهم الحال أن يتناقشوا في الثقافة الدينية الضعيفة لأصحاب الرسالة الدينية، وأخر الأمثلة "العارف عزو مستريح" الله لا ريحكم لا دنيا ولا آخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdallaalshreef




مُساهمةموضوع: رد: ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)   الأحد 15 يونيو 2014 - 19:20

الاخ وراق نحن وانتم نؤذن فى مالطا . طالما اننا رفعنا اصواتنا كما رفعه كثير من المخلصين من ابنا الجزيرة وهم يعلمون بحسهم ان الوضع خطير يستوجب الوقفة العاجلة والقوية ...... فمنذ ان استولي المتأسلمون على الحكم كان واضحا ان الحقد يحركهم على انسان الجزيرة وعلى مشروعها وانه سيكون عقبة كؤد امام اطماعهم الرأسمالية فى التمكن والتحكم فى معاش الناس وفى حركة الاقتصاد السودانى الذى اصلا مقدر له ان تكون الزراعة  والصناعات التحويلية اساس ازدهاره وتطوره حتى يساهم مساهمة فاعلة واساسية فى استقرار الاقتصاد فى تحقيق العدالة الاجتماعية وتحقيق حاجيات الانسان كلها بدون رهق او تعب وتحويل المواطن السودانى الى انسان منتج يدفع بفضول انتاجه الى السوق العالمى والاقليمى مساهما فى سد الثقرات ومؤمنا للغذا تحجيما لكوارث النقص الهائل فى الغذا والذى يهدد دول العالم الثالث ..... اراد المتأسلمون احتكار اسواق العمل والانتاج والتجارة فابتدعوا المضاربات واسواق المال فى بلد يعد من الدول النامية ذات الاقتصاد الاستهلاكى والنشاط التنموى البدائى فكانت استراتيجيتهم تدمير البنى التحتية للاقتصاد والمشروعات التنموية ذات الطابع الاجتماعى والاعاشى والسيطرة على مفاصله حتى يسهل تركيع الناس وشغلهم بأنفسهم وتدبير شظف عيشهم ...عمدوا على البيئة الصناعية والمصانع التحويلية عملا على ان تتوقف عجلة انتاجها زيدت الضرائب ورسوم الانتاج والتعريفة الجمركية للمدخلات وارتفاع اجرة العمالة مواكبة للزيادات غير المبررة فى الاسعار وفرض اقتصاديات السوق والتحرير الاقتصادى وما اليه من اجرآت ادت الى تدهور البيئة الصناعية وتدنى الانتاج وقلة جودته مما افقده فرص التنافس الذى يطبع السوق العالمى وعمل معولهم هدما فى شبكة مياه الرى بتغيير نمط ادارتها والتلكؤ فى صيانتها والاهتمام بعلمية ادارتها صيانة وتأهيلا وتصريفا وتم التفريط فى حقوق السودان المائية وعدم الاستفادة منها واصبح الري يشكل اكبر مشكلة للمزارع اذ انتفت خاصية الانسيابية التى كانت تميز الري فى الجزيرة فيزيد من كفائة الاستفادة من المياه ويقلل الفاقد والاهدار المائي ويساهم بفاعلية فى زيادة الانتاج وجودة المنتج .وبتدمير شبكة مياه الرى انتهى المشروع الرائد وانتهى دوره الاقتصادى والاجتماعى واصبح يفرز افرازاته السالبة من بطالة ومعاناة وخلافه من المهددات المجتمعية وتعداها الى المهددات الامنية ظهرت القبلية بصورة كالحة وبدأ صراع البقاء يدفع الناس دفعا لتغيير نمط حياتهم الامنة ويندفعون نحو ممارسة الاعمال الغير شرعية تعديا على حقوق الدولة والمواطن وكثير فى هذا المجال يمكن ذكره من مظاهر دخلت على المواطن جراء هذا العمل الذى اصاب المشروع ......ذهب المشروع الى غير رجعة بعد ان تم تدمير كل بنياته التحتية واساس بنيانه الذى لا يقوم الا به وحتى العاملين فية تم تشريدهم فى اكبر جريمة يشهدها العصر فتم بذلك القضاء على منظومة الكفآة والخبرات التراكمة للعامل السودانى فى مجال التخطيط والتنفيذ والابداع البحثى الذى ارتبط بتطور الانتاج وزيادته وجودة نوعه وادخلت البلاد فى دوامة الامراض المستوطنة والسرطانات التى تهد من عضد المجتمع واصبح كل ما نأكلة 75% منه مواد مسرطنة وما نشربه كذلك بل وتعداه الى ما نستنشقه من هواء كان طيبا وعليلا ....تحول انسان الجزيرة الى بقايا انسان وتحولت الجزيرة الى منطقة وبائيات وغاب انسانها العامل عن الساحات يلهث وراء الدواء وما يسد الرمق ويقيم الاود .......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdallaalshreef




مُساهمةموضوع: رد: ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)   الإثنين 16 يونيو 2014 - 19:30

بالامس كتبت معلقا على موضوع اوروروووووووووك الجزيرة راحت فى شربة مية . واستميحكم عذرا فى الاستمرار في ذات الموضوع ليس تباكيا على المشروع الذى ذهب بكل موجوداته المادية والمعنوية والامل الذى يداعب الشباب فى مستقبل يرسمون خطوطه الكنتورية بصورة تلائم آمالهم وامانيهم العراض فى عيش على أقله يكون فيه معقولية وقبول حتى ولو كان بمعاناته .. كنت اظن ان اولي الامر بعد صحوة الضمير الذى جعلهم ينبشون فى اوراق والى الخرطوم لكشف غسان والكوز النهاب والشبكة العنكبوتية التى اظهرتها الشبكات العنكبوتية والتواصل الواتسوبية فضحا للجرائم المليارية وتأصيلا لنهب المال العام بفقه السترة وفقه التحلل بعد ان ولى فقه التمكين لادعياء الدين الذين اصلوا لنا زواج المسيار وزواج المتعة والزواج العرفى جعلنا نتباكى على عهد السندكالية والردكالية والبرستارويكا واكل الويكة والتمليكة وشحدة سفة التمباك ... كنا نأمل ان يمتد فقه التحلل لجرد الحساب فى مأكلة ومنهبة مشروع الجزيرة تلك الجريمة التى لم يجد المتأسلمين فقها يتم ادراجها فى بنده حتى يرتاح الجسد المسجى على القبر لتصله دعوات بالرحمة او يتفتق الذهن الذى وضع استرايجية تحطيمه بخطة تأهيله من جديد حقا وصدقا وجدا لا لعبا وتلاعبا بأشواق اهل الجزيرة المتسامحين حتى العبط يبدون فى تعاملهم مع قضية المشروع التى لم ولن تنفصل يوما عن قضية البلد كالرجال البلهاء لا ينظرون الا تحت اقدامهم وفى اعتقادهم ان ما يطلق هذه الايام من تصريحات باعادة مشروع الجزيرة حالته الاولى , وفى بالهم ان الامل الذى يداعب اهل الجزيرة يجعلهم يصدقون فيضحكون ويهرعون مرة أخري الى صناديق الاقتراع يعيدوا الثقة فى نفس الجماعات التى سامت الناس صنوف العذاب ودمرت احلام الشباب والشيب معا وشردت آلاف الاسر ودخلت الجزيرة الى مرحلة التحلل ولا اقول الانحلال وآمل ان تراقبوا حركة الشباب اليوم واهتماماتهم ومجالات ابداعهم ومراتع لهوهم وخلافه مع ما يدور داخل الاسر .... لقد مللنا من الكذب والنفاق وليست الحياة بالتمنى بل بالعمل والصدق .نقول صادقين كما رددناها مرارا وتكرارا البداية الجادة تبدأ بالتحقيق في من دمر المشروع ولماذا ومن المستفيد ؟ وما هي الاسباب التى دعت لذلك ؟ كيف تم تخريب وبيع محالج الجزيرة وآليات الهندسة الزراعية والاتصالات وسكة حديد الجزيرة ومنازل العاملين بمشروع الجزيرة ومن دمر شبكة مياه الجزيرة ومن خرب مؤسسة اعمال الرى وباع آلياتها ومن باع كل موجودات مراكز التكلفة منقولة ومتحركة وثابتة ولمصلحة من واين الامول التى بيعت بها وكم خسرت الدولة جراء ذلك كله وهل توجد مستندات ام ان من قاموا بكل ذلك لهم من الايمان ما يكفى ليكفر عن جرمهم ويدخلون فى فقهة السترة والتحلل ..... ومحاكمة هؤلاء المجرمين فى محاكم علنية وعادلة تكون تحللا حقيقيا من جرم العصر وجريمته والتوبة تبدء بالاعتراف تفصيلا والرضى بما يحكم به القضاء العادل والقانون الرادع .... ثم الدعوة لمؤتمر عام تشارك فيه المنظمات المدنية من احزاب ونقابات ومنظمات اهلية وجهات بحثية وعلماء ومهتمين واقتصاديين واجتماعيين ومزارعين ومختصين فى المياه والتربة والطقس والدراسات السكانية وسياسيين والاداريين ورأسماليين ومهنيين ورجال الشرطة والامن ورجال الصناعة والتجارة وكل من له علاقة رابطة مع هذا المشروع , على ان تقدم فيه الخطط والاستراتيجيات والحلول لكل المعضلات لقيام مشروع جديد على انقاض المشروع والاستفادة بكل الموجودات مع التأهيل السليم والعلمى الممرحل للبنى التحتية التى اصابها الدمار الشامل ...... ان العقل السودانى عقل خلاق ومبدع ويمكنه ان يوجد الحلول حتى ينهض المشروع مساهما فى الحياة الاقتصادية والاجتماعية ويساهم بفاعلية فى رتق النسيج الاجتماعى الذى اصابه التحلل والتفسخ ......
 اننا ننادى بترك البكائيات على ما تم ولتكن دعوتنا خالصة لطرح الحلول فى كل منابرنا وصفحاتنا ولتكن دعوتنا هلم نرفع الصوت العالى لبنا مشروع مثالى ...... ايدينا يا ولد ايدينا للبلد ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ارو رووك ! مشروع الجزيرة راح في حق الله (موضوع الغد)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: