الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الوزير نهار ، الفشل جهار !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: الوزير نهار ، الفشل جهار !   الأربعاء 18 يونيو 2014 - 6:12



الوزير نهار ، الفشل جهار !

(#) أوردت (الجريدة) أمس خبرا حول مطالبة وزارة الطرق بزيادة رسوم العبور بنسبة 100% بعد أن انتقد نواب مجلس الولايات التردي المريع الذي حدث للطرق القومية بسبب عدم مطابقتها للمواصفات وتسبيب العديد من الحوادث والكوارث المرورية وتطرق النواب إلي أن هنالك طرق انهارت بعد 6 أشهر من إنشاءها وان هنالك شركات غير مؤهلة تدخل في عطاءات الطرق بالإضافة إلي المديونية الهائلة لتلك الشركات علي الهيئة القومية للطرق والكباري وأيضا عدم التزام المالية بسداد مديونيتها .

(#) كل هذه الأسباب التي ساقها وزير الطرق والجسور بابكر احمد نهار ليست مبرر لزيادة رسوم العبور حتي ولو بنسبة 1% لان ما تقدم به الوزير يكشف الكثير من التسيب والإهمال وسوء الإدارة اذ لم يقدم الوزير صورة كاملة لما يجري في وزارته وعن حجم الموارد المالية التي تتم جبايتها في الطرق القومية التي تبلغ اقلها 3 مليارات في اليوم في طريق الخرطوم مدني لوحده وتتراوح رسوم الشاحنات والحافلات والبصات من 100 جنيه إلي خمسمائة وان أي زيادة ستصبح عبء لا يمكن احتماله وينعكس علي المواطن .

(#) الوزير نهار ،لم يقدم أي انجاز يبرر بقاءه في هذه الوزارة علما بأن هنالك طرق جديدة قومية من المتوقع أن لا تصان لأكثر من 10 أعوام وتتحصل رسومها كاملة بدون صرف عليها . الطرق القومية الاخري مثل طريق الخرطوم مدني والذي يقع عليه تقل وكثافة عالية تتطلب صيانة دورية ، هذا الطريق القومي الذي أنشئ بواسطة الشركات الأمريكية منذ 1962 توقفت صيانته لأكثر من 10 أعوام وأصبح استخدامه يشكل خطورة كبيرة حيث انتشرت الحفر فيه بمعدل أكثر من 30 حفرة في الكيلومتر هذا غير بقية الطرق القومية الاخري .

(#) من حقنا أن نسأل الوزير (نهار) أين تذهب الموارد المليارية التي تجبيها الطرق من رسوم العبور ؟ وكم هي عدد هذه النقاط المنتشرة علي طول الطرق القومية وحجم التحصيل اليومي والحوافز ومال التسيير وتكلفة التحصيل التي تتقاضاها شركة الهدف التي تتولي مهمة التحصيل وما هي الوسائل التي اتخذتها الوزارة لضبط تسيب التحصيل . إلي آخر تلك الأسئلة التي لم يتطرق أليها (نوام ) مجلس الولايات الذين لم يبذلوا أي مجهود في هذا الشأن سوي (يقظة وسنان) وجدوا أياديهم مرفوعة يؤيدون مطلب الوزير بزيادة الرسوم التي ستذهب هي الاخري كما ذهبت المليارات اليومية المهدرة .

(#) قبل أن يطالب الوزير بزيادة الرسوم الي 100% عليه أن يردم تلك (الكركية) التي تمتص كل موارد نقاط العبور المليارية / اليوم وذلك من ديون هالكة تطالب بها شركات هالكة لم تلتزم بالمواصفات لان الجهات الاستشارية هي جزء من تلك الشركات (من دقنو وأفتلو) وقبل أن يؤيد نوام المجلس زيادة الرسوم عليهم محاسبة المالية قبل الزيادة أو فليواصلوا نومهم المبطل للوضوء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوزير نهار ، الفشل جهار !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: