الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 علماء السلطان في رمضان..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: علماء السلطان في رمضان..!    الأحد 29 يونيو 2014 - 18:23










* قوة خفية تؤمِّن أهل السودان ببعض اليقين؛ فهم يتحمّلون فوق طاقتهم لسياسات مدلهمة غلب عليها الهوى وتهاوت أفعال وأقوال أربابها الكارثية والعجائبية على رؤوس الجميع.. وشهر رمضان في وجود القساة الفارغين يدخل علينا بحرج بالغ نتيجة الخذلان السياسي ــ الاقتصادي.. فسوادنا الأعظم يمشي مكباً بوجه مغموم رغم الوفرة في كافة السلع بما فيها التي تلتهمها العيون ولا تستقر في البطون..!

* البلاد التي صنع الحكام منها نموذجاً لسقر.. فهي بغير تناقضاتها بين الوفرة واللا كفاية والجوع الصامت؛ تعاني من شرخ في كرامتها المهدرة (سياسياً..!) على يد كيان واحد وقلة من كائنات..! فإذا أضفنا لعنات التخبط الاقتصادي والإداري؛ ماذا يفعل الناس في رمضان وحاجاتهم عصية المنال أو مستحيلة..؟ حتى الخضر والفاكهة التي بسط الله لها أرضاً بلا حدود وأنهاراً وخصباً، تتمنع على الأفواه السمراء بغلاء (مخصوص) في شهر الرحمة.. وطالما أن المسؤول يلزمه بيته الغارق في النعيم فما دونه يهون..! ماذا يكون حال السابلة إذا كانوا يرون (الذين فوقهم.!) متجردين من ثياب الفضيلة وظهورهم محنية بلا فضل؟!

* إن الرحمة والعدل لا مكان لهما حين تفسد ثمار الوجدان وهى تُغذّى بماء كالمُهل مع سماد حرام؛ وأكبر المحن أن تربي سلطة ما الفساد وتراقب نموّه..! فساد في كل مكان: الأسواق؛ الشوارع؛ المكاتب؛ دور الصحف؛ المجاري؛ المستشفيات؛ المدارس؛ الجامعات.. ولم تسلم حتى دور العبادة من فساد (العبارة).. ذلك تحصيل فشل قاهر يُختزل في أي ذميم يمشي مزهواً بوهم الصولجان.. فإذا تكلم تساقط (نبق) الكذب وإذا فعل انتشى بالزيف والقشر بينما الواقع مستثنى بكل العلل.. حتى سقط أطهر ما فينا بنبال الأئمة المخادعين.. يرون الباطل فلا يقربونه إذا لمس ثوب السلطان.. ويرون الحق فلا يقربونه إذا دنا من مصالحهم الدنيوية وهددها..!!

* فوق الجراح والمخازي الدائرة يخرج أحدهم من جحور الهوس ليفلق الشعب بحجر آخر هو (تحريم الغناء) في رمضان..! ولسنا هنا نفتح باباً لاجتهاد في الحرمة من عدمها.. لكن تشغلنا فجاجة من يسمي نفسه شيخاً أو إماماَ وهو يتخطى كل قباحات المتسلطين وجبال الفساد ليحط على ربوة الغناء؛ رغم أن المغنين لا يحملون سياطاً للخلق حتى يشاهدوهم.. كما أن الريموت (الكافر) مطيع للجوارح، يمكن التحكم فيه إلاّ لمن أبى..!

* لقد كثر تنطع من نسميهم بحق (علماء السلطان) وتناثر لجاجهم في الوقت الذي ينتظر فيه الناس برامج الأغاني أكثر من انتظار محاضرات بعض الأئمة المداهنين.. فهل سألوا أنفسهم: لماذا أصبح الدين غريباً في مظانهم؟ ولماذا يبغضهم الملأ؟ ولماذا يسخرون من عبثهم وسط هذه المحرقة من الغلاء والمظالم والفساد؟!

خروج:

* أيها (العضاريط) الجبناء الغافلين عن الحق: لو أنكم تجرأتم بالفتوى في الكبائر لما تطاول عليكم لسان في الصغائر..!
أعوذ بالله


عثمان شبونة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: علماء السلطان في رمضان..!    الأحد 29 يونيو 2014 - 18:30





((((( قال الأمين العام لهيئة علماء السودان (بروفيسور) محمَّد عثمان صالح في تصريح صحفي الأسبوع الماضي أنَّ القنوات الفضائية المحلية (ساهمت بشكل كبير في هزيمة المشروع الإسلامي للدولة), وطالب الجهات المسئولة ( بمنع الغناء في شهر رمضان لأنهُ يساعد على الفساد ), وأضاف أنَّ الهيئة أصدرت في وقت سابق ( فتوى بتحريم الغناء في رمضان والعمل على تقليله في الشهر الفضيل حتى لا ينشغل الناس عن العبادة )..................))



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: علماء السلطان في رمضان..!    الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 11:35

الغناء خليهو

في حاجات أكبر منو


شفت القباب المنتشرة في البلد دي

دي سبب مصائبنا كلها

عبادة غير الله والحلف بغير الله دي كلها شركيات وذنوب من الكبائر فالشرك لايغفره الله أبدا حتى لو صليت وصمت وزكيت طالما أنك راكب في الشرك لإضنيك مالم تتب فمصيبتك كبيرة وبهناك واحد فاتح ليهو بوست يحلف على الناس بسيدو منو كده ماعارف عشان يقرو ليهو مقال

ياخي إنّ الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء

كفاية دفن رؤوس في الرمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علماء السلطان في رمضان..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: