الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 جانا العيد و الفرح بعيد !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: جانا العيد و الفرح بعيد !   الأربعاء 16 يوليو 2014 - 7:59

جانا العيد و الفرح بعيد !



(#) كل مناسبة وليها شخوصها وهيئاتها المرتبطة بها في الواقع وفي الأذهان ويتردد صداها في الزمان والمكان من كل عام او كل فترة . نحن في السودان نحتفي فقط بعيدي الفطر والأضحية اللذان يفصل بينهما شهران فقط وننتظر قرابة العشرة أشهر في انتظار هذين العيدين دون شعوب العالم التي تذخر رزنامتهم بالعديد من الأعياد والمناسبات القومية وتترك الأعياد والاحتفالات أثار ايجابية في سايكلوجية الشعوب وتجديد نشاطهم للاقبال علي العمل بنفس منفرجة .

(#) في السابق لم نك نكتفي بالاحتفال بالعيدين الصغير والكبير كانت الأعياد القومية كالاستقلال وأكتوبر تعمق الروح الوطنية والإصرار بشراء اعلم السودان و رفعه في سارية المنازل وتسيير المواكب وعمل الكرنفالات والمهرجانات التي كان وقعها مؤثرا يساهم في صياغة الفرد وتوجيه اهتماماته لحب الوطن كل ذلك كان من حسنات الأنظمة الديمقراطية التي حكمت البلاد . ظهور الأنظمة الشمولية ،استبدلت الانتماء لحب الوطن بالانتماء للتنظيم الحاكم وأهملت عن قصد الاحتفاء بأعياد انتصارات الشعب بالاستقلال وفي أكتوبر ومارس ابريل .

(#) الاحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية أصبح شعورا غير منشط في وجدان وذاكرة الشعب وحتي ما بقي لنا من أعياد (الفطر والأضحية) لا يبعثان علي الفرح لارتباطهما بالإرهاق المادي والبدني في ظل ظروف اقتصادية يصبح مجرد الفرح نوع من الترف وتحولت الأعياد إلي موسم تسوق (تدخل الجميع في أظافرهم ) حتى بدأنا نحتمي وراء (العيد للأطفال وبس) الشعور بالفرح الحقيقي المفقود في أعيادنا جعل البعض يبحث عنه في مناسبات الإخوة المسيحيين (الكريسماس ، شم النسيم الخ ) حتى عرفت تلك المناسبات التي (يتسلبط) بها المسلمين بأعياد (القَبَطة والمسلمين العبُطة ) .

(#) لم نخرج من التقليدية و نحن نحضر أو نحتفي بمناسبة الأعياد لأننا صرنا أمة لا تعرف الفرح و البهجة وكثير من المناسبات تفاجئنا من خلال أجهزة الإعلام وما أن يطل علينا دكتور شداد الخبير الفلكي وقتها نشيل الهم بقدوم شهر رمضان الذي لا نعرف ثبوته الا عندما تأمر السعودية بذلك ووقتها يصدر مجلس إفتاءنا الشرعي الذي ينعقد مرتين كل عام ليصدر بيان لا داع له كان أجدر به مرصد فلكي وبس بدلا من تبديد أموال الدولة في حوافز مليارية أولي بها تطوير مركز علوم الفلك.

(#) روتينية الاحتفال بالأعياد و المناسبات خلقت وظائف ارتبطت بالأعياد مثل مجلس الإفتاء الشرعي ولجان المحليات بمنح الترخيص للمطاعم في شهر رمضان وبعض أغنيات لمطربين تذاع مرة كل عام مثل أغنية المطربة أماني مراد في (مبروك النجاح زاد قلبي انشراح) وأولاد شمبات (أوحشتنا يا شهر الصيام ) وإبراهيم عوض (ياعيد تعود بالخير) في ظل حكومة الإنقاذ صارت مهام نواب ومساعدي الرئيس موسمية هي تكريم بعض رموز البلد في رمضان فقط بطريقة ساذجة و فطيرة ومهينة في الغالب. نرجو أن تلغي الأعياد من رزنامتنا الي حين العثور علي الفرح الحقيقي وكل عام والجميع بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جانا العيد و الفرح بعيد !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: