الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 تواتر التدليس عن فرية الكوديسا (يستحق اهتمام الساسة و المثقفين فقط)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: تواتر التدليس عن فرية الكوديسا (يستحق اهتمام الساسة و المثقفين فقط)   الخميس 24 يوليو 2014 - 6:37

تواتر التدليس عن فرية الكوديسا



07-23-2014 02:05 PM
مهدي إسماعيل مهدي

1. تواتر الحديث في الآونة الأخيرة عن التوافق والتراضي والتحاور الوطني و"الكوديسا"، وذلك بعد أن بلغت الأزمة السياسية ذروتها وتبوأ الوضع الإقتصادي موقعه بالدرك الأسفل من العوز والمسغبة، وتمدد مسرح الحرب الأهلية وتيار الإنفلات الأمني متجاوزاً دارفور الكبرى والجنوب الجديد إلى غرب كُردفان ويصل مؤخراً إلى شارع المك نمر في قلب العاصمة على بُعد فراسخ معدودة من قصر الرئاسة، فقد انقلب السحر على الساحر وخرج شيطان الفوضى من قمقمه، وأصبحت الحرب تدور بين أفخاذ القبيلة الواحدة (زيود وأولاد عُمران، وعجايرة وفلايتة، وحمَر ومعاليا، ورزيقات ومسيرية،،،،إلخ، وأخيراً وليس آخراً - شيخ المحاميد وأولاد القبايل التلاتة!!)، وقد ترافق الإنهيار الداخلي كامل الدسم مع إستحكام طوق العُزلة الإقليمية والدولية، وبالتالي إستكمل السودان كافة مُستحقات صفة الدولة الفاشلة التي تقودها بطة عرجاء كما في التعبير السياسي الشائع (Lame duck).

2. حتى لا نُغمط الناس أشياءهم، فمما لا شك فيه أن بعض القوى السياسية تنطلق في دعوتها للحوار الوطني (والكوديسا) من الحرص المُخلص على صون ما تبقى من السودان أرضاً وبشراً وموارداً، بعد أن رأت بأُم أعيُنها أن طريق الحرب والحرق والقصف والجهاد، لم ولا ولن يؤدي إلا إلى هتك النسيج الإجتماعي وزعزعة التماسك القومي وتدمير التقارب الوجداني اللازم لبناء الأمة السودانية التي لا تزال حُلماً إفتراضياً كان ذات يوم في مُكنة الأيدي، ولكنه أصبح الآن عسير المنال نتيجة النهج الإستعلائي والإقصائي الذي ظلت تُمارسه (دون إستثناء) كافة حكومات نُخب الوسط النيلي مُنذ الإستقلال وإلى يومِ الناس هذا، والذي انحدر به هذا النظام -المُتدثر كذباً وزوراً بهوية عروبية متوهمة ومشروع حضاري إسلاموي على نمط داعش وطالبان وبوكو حرام- إلى درك سحيق من التدمير المُمنهج.

3. ولكن ومما لاشك فيه أيضاً أن هُنالك قوىً سياسية أُخرى بقيادة النظام الحاكم (ومن هُم على شاكلته)، إنما تلوك دعوة التوافق وتفتري على "الكوديسا" دونما إقتناع أصيل بضرورتها وأهميتها وجدواها، ودونما إدراك لشروطها وإستحقاقاتها. ولكي لا نُلقي القول على عواهنه فلنتساءل أولاً ماهي الكوديسا؟ وكيف وصلت أطراف النزاع في جنوب إفريقيا العُنصرية إلى التوافق حولها؟ وما هُي أطرها وآلياتها وإشراطها وإستحقاقاتها الواجبة النفاذ؟! وهل تتوفر الشروط الموضوعية والإرادة السياسية اللازمة لإبرام وإنفاذ ميثاق عقد وتواثق سياسي بهدف التحول الديمقراطي الحقيقي؟ وهل هُنالك ضرورة "من أصله" لكوديسا سودانية؟ فالنظام الحاكم منذ ربع قرنٍ مهر توقيعه على عشرات الإتفاقيات فماذا كانت النتيجة؟!. ثُم السؤال الأكبر والأخطر؛ ألم تكُن إتفاقية السلام الشامل "نيفاشا" كوديسا حقيقية، لم يجهضها سوى سوء النية والطوية والأنانية المُفرطة والكنكشة على مقود السُلطة، تلك الأنانية التي سدر في غيها طرفا الإتفاق (المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) خلال الفترة الإنتقالية؟!، ولا يزالا سادرين في غيهما شمالاً وجنوباً.

4. لقد صدعنا بهذا الرأي ونشرناه في الأسافير (سودانايل والراكوبة) قبل ثلاثة أعوام "16/09/2011"، في مقال بعنوان: (لا مخرج من نيفاشا إلا نيفاشا!!)، حيث زعمنا أن العيب ليس في إتفاقية نيفاشا وإنما العيب في القائمين على أمر تنفيذها (نعيب نيفاشا والعيب فينا، وما لنيفاشا عيب سوانا). وقُلنا بالنص "أن إتفاقية نيفاشا، رغم الثُنائية التي شابتها شكلاً، إلا أنها إتفاقية شاملة في مضمونها وتناولت جذور أزمات السودان ورسمت خارطة طريق واضحة المعالم تمثلت في بروتوكولاتها الستة، وأي إتفاقية قادمة سوف ترتكز على مضامين إتفاقية السلام الشامل". لذا فعلى قادة الجبهة الثورية عدم إضاعة الوقت في محاولات إعادة صُنع العجلة، وأن يكون ردهم على أي مُدلِس يفتري بإسم التفاوض والكوديسا؛ "المُناداة بالتطبيق النزيه لإتفاقية نيفاشا، والإلتزام بالدستور الإنتقالي لعام 2005 نصاً وروحاً"، إذ لا مخرج من مآزق سوء تطبيق نيفاشا، إلا تطبيقها بجدية وصدق وبدون فهلوة وخُبث، فالأجدى والأوفق؛ إعادة طرح وفتح إتفاقية نيفاشا لحوار شامل (يشمل كافة الأحزاب ومنظمات المُجتمع المدني) بهدف إستكمال النواقص وعلاج السلبيات والسير بها إلى الأمام.

5. الكوديسا هي إختصار لــ "Convention for a Democratic South Africa - CODESA"، وهي سلسلة حوارات ومُناقشات إستمرت من عام 1990 إلى عام 1993، وذلك بعد أن أطلق رئيس حكومة الأقلية البيضاء آنذاك/ ديكليرك، صيحته الداوية في البرلمان قائلاً؛ "علينا أن نتغير أو نستعد للفناء" ، وذلك بعد تيقنه من أنه لا يُمكن للأقلية البيضاء الإستمرار في حُكم البلاد بذات النهج العنصري الإستعلائي، وأن محاولة المُكابرة والتشبث بالحُكم بأي ثمن (والمُعاندة و نشاف الراس) لن تؤدي إلا إلى تدمير الذات، وهو لم يصل إلى هذه النتيجة إلا بعد أن اصبحت جنوب إفريقيا غير قابلة للحُكم داخلياً (Ungovernable) نتيجة النضال العسكري والسلمي بقيادة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، ومعزولة خارجياً وفقاً لقرارات المؤسسات الدولية والإقليمية المُختلفة.

6. لم يكتف ديكليرك بإطلاق صيحته أو وثبته في هواء البرلمان (أو قاعة الصداقة المُكندشة) وإنما أتبع القول بالفعل وقام بإجراءات عملية وخطوات آحادية إنفرادية و"وثبات جريئة" بإطلاق سراح/ نلسون مانديلا ورفاقه المُحاربين، وفك الحظر عن أحزاب الأغلبية السوداء وعلى رأسها حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، وذلك بهدف تمهيد الملعب للإنتقال من نظام الحُكم القائم على التمييز العنصري "الأبارتايد" إلى النظام الديمقراطي (كما يشي ويدُل مُصطلح الكوديسا). كما أصدر/ديكليرك، عفواً عاماً عن مُقاتلي الحركة الشعبية العسكرية، والتي كانت تُمثل الذراع العسكري لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي، المُسماة "امخونتو وي سيزوي - Umkhonto We Sizwe"، أي رمح الأُمة بلُغة قبيلة الخوسا والتي أنشأها وقادها نلسون مانديلا وليس أحداً غيره، وللعلم فإن الإسم الإفريقي لنلسون مانديلا، هو "روليهلاهلا" التي تعني بلغة قبيلته "المُشاغب-العكليت!!"، وليس المُسالم الناعم!!.

7. في أكتوبر 1991، اجتمع إثنتان وتسعون (92) مُنظمة وحزباً من الأحزاب المُعارضة لنظام التمييز العُنصري، في مدينة ديربان الساحلية وشكلوا الجبهة الوطنية (The Patriotic Front)، وتداولت هذه الجبهة الوطنية العريضة خلال يومين من النقاش الجاد حول الوسائل والآليات والأُطُر الزمنية والقضايا الفنية اللازمة لإنجاز عملية الإنتقال الديمقراطي، وفي الختام تم إختيار القيادة السياسية المُناط بها قيادة عملية الحوار (ولم تنتخب الأحزاب الوطنية رأس النظام العنصري/ ديكليرك، رئيساً لمنبر الحوار وتفوضه بإختيار محاوريه،، كما فعل عبود جابر ورهطه العجيب!!).

8. الأسباب التي دفعت مانديلا لقبول عملية التحول الديمقراطي السلمي (الكوديسا):
i. تفادي الحرب المُدمرة ضد نظام التمييز العُنصري (الأبارتايد) الذي كان يمتلك أسلحة فتاكة بما فيها القنبلة الذرية، وهذا غير وارد في حالة السودان لأن الحرب دمرت السودان من أقصاه إلى أدناه وأكلت الأخضر واليابس، واستدارت لتأكل بنيها بعد أن أكلت أبيها "الذي قام بعاتي"!!، فالحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه!!. فالدمار وعدم الإستقرار عمَ كُل هامش السودان دون إستثناء، لذا فإن القول برفض العمل المُسلح والتدليس بإسم الكوديسا بزعم تفادي الدمار، قولُ مردود على المُتباكين بدموع التماسيح، إلا إذا كان يرى سادتنا الأشراف ذوي الدم الأزرق، أن الذين سقطوا ويسقطون في الهامش ليسوا مواطنين سودانيين، وأن البلاد بخيرٍ طالما أن لهيب الحرب لم يصل إلى كافوري والمُلازمين؟!.

ii. تفادي تدمير البنية الأساسية المتينة التي أرساها نظام الأقلية البيضاء (والتي لا يوجد لها مثيل في كُل إفريقيا)، وهذا المُبرر لا ينطبق على الحالة السودانية، بعد أن أفلحت جماعة التمكين (ود بدر والمتعافي والزبير تاها،، إلخ)، نجاحاً مُنقطع النظير في تدمير النذر اليسير الذي تركه الإستعمار، ونُشير تحديداً إلى مشروع الجزيرة والسكة الحديد والنقل النهري والخطوط البحرية وسودانير والقوات المُسلحة والخدمة المدنية والتعليم والخدمات الصحية،،، إلخ، وها هُم يصوبون سهامهم نحو ما تبقى من إنجازات الحُكم الوطني على قلتها (كنانة واخواتها). فهل يخشى الغريق من البلل؟!.

9. لحُسن طالع شعب جنوب إفريقيا فقد تزامن نُضج العوامل الموضوعية اللازمة لنجاح عملية التحول الديمقراطي في جنوب إفريقيا (الكوديسا) مع توفر العوامل الذاتية التي تجسدت في قيادة كاريزمية (لدى طرفي النزاع) تتسم بسعة الأفق والزهد في السُلطة (ديكليرك ومانديلا)، وتقديمهما للمصلحة العامة على الطموح والأجندة الذاتية (بعكس الحال في السودان تماماً الذي فقد مانديلاه –جون قرنق- في يومِ شؤم ونحس )، فقد قبل ديكليرك (الذي لم لم يكن قد أكمل عامه الأول في سدة الرئاسة) أن يقتسم السُلطة مع مانديلا خلال المرحلة الإنتقالية (1990-1994) بينما رفض مانديلا رفضاً قاطعاً الترشح لولاية ثانية رغم حاجة البلاد المُلحة آنذاك لشخصه وقيادته الحكيمة، قائلاً (إن الدولة تحميها المؤسسات وليس الأفراد) مهما علا شأنهم وسما نجمهم!!.

10. إن إستدعاء تجربة الكوديسا والدعوة للإقتداء بها، يعني ضمنياً الإقرار والإعتراف بتشابه نظامي الأبارتايد الجنوب إفريقي والمشروع الحضاري السوداني، ونزيد فنقول إن نظام الأبارتايد الآحادي، كان أفضل وأرحم لأنه ارتكز على العُنصر ولون البشرة، أما الأبارتايد الإنقاذي فإنه نظام تمييز سُداسي مُركب، إذ يتم التمييز بين المواطنبين في سودان الإنقاذ على أساس العُنصر واللون والدين والجهة والجندر والإنتماء السياسي، كما أن نظام الأقلية البيضاء في جنوب إفريقيا كان نظام بناء وتعمير، بينما نظام الأبارتايد السوداني كان ولا يزال نظام هدم وتدمير (كما أسلفنا).

11. لقد بدأ مانديلا حياته السياسية مُناضلاً وقائداً لحركة المقاومة المُسلحة ومكث سبعة وعشرين عاماً حسوما (1964-1990) من أنضر وأخصب سنوات عُمره خلف قُضبان زنزانة ضيقة ومُقفرة في جزيرة روبن حيث تتلاقى تيارات المحيطات الثلاثة، وكانت الكوديسا ثمرةً لهذا النضال والصمود النادر، وانتهى المطاف بمانديلا حبيباً للجماهير وأول رئيس أسود لجمهورية جنوب إفريقيا، وموحداً لشعوبها وبانياً لأُمة قوس قُزح (Rainbow Nation )، أما أسيادنا الذين بدأوا حياتهم السياسية رؤساء وزارات وانتهى بهم المطاف سُجناء يستجدون عفو السجان، فلا يحق لهم التشبه بمانديلا والتدليس بإسم الكوديسا والسيناريوهات الرومانسية المُستحيلة، وعلى الطرف الآخر فإن ديكليرك الحائز على جائزة نوبل للسلام لا يجوز أن يُقارن بالبشير المتهم من أرفع مؤسسة عدلية دولية بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية وتطهير عرقي (فالمقارنة ظالمة ومُسيئة لكافة أطرافها).

12. لقد أثبتت الأحداث أن هذا النظام لن يتغير من تلقاء نفسه، ولن يستجيب للمناشدات والجوديات، ولن يرضى بتغيير ديمقراطي يسلبه السُلطة (وقد أكد قادة النظام بعظمة لسانهم على هذا الأمر أكثر من مرة)، لذا فإن إسقاطه يُعد شرطاً لازماً ومُسبقاً، لحدوث أي إتفاق للتحول الديمقراطي في السودان (أي الكوديس- Convention for a Democratic Sudan - CODES)، ولكن عرَابي التدليس وراسمي السيناريوهات المُستحيلة يُريدون أن يضعوا العربة أمام الحصان، وما دروا أن حصان الكارو لا يستطيع خوض ديربي الخيول المُطهمة "وأن الحِمار لن يصير حُصاناُ، مهما تواترت عمليات التدليس وتكاثرت عمليات التجميل وتقليم الحوافر،" فعبدالرحمن الصادق المهدي لن يصير أبداً زعيماً سياسياً،؟.كما لن يتحول جعفر الميرغني إلى نجم شعبي يُهتدى به في ظلام السياسة السودانية!!.

13. إن ما يُسمى بالحوار الوطني لا يُمكن تشبيهه "شكلاً أو موضوعاً" بالكوديسا، وقد أوضحنا أعلاه فروق الجوهر، أما فيما يتعلق بفروق المظهر، فقد تم حتى الآن إختيار 14 محاوراً لاعباً أساسياً (بينهم إمرأة واحدة)، كما أن 90% من المحاورين ممن تجاوزوا الستين (الترابي "84"، الصادق "80"، غازي "68"، وبرئاسة البشير 70)، وهذه الأسماء حصرياً صاحبة اليد الطولى في أزمات السودان الحالية؟؟.

14. خاتمة المقال؛ أتمنى أن يطلع ساستنا ومُثقفينا على تجربة الكوديسا، وأن يقرأوا إتفاقية السلام الشامل (نيفاشا) ودستور السودان الإنتقالي لعام 2005، قراءة مُتأنية، ثُم فليتحدثوا ما شاء لهم الحديث بعد ذلك عن الكوديسا وأخواتها. وكُل عام وأنتم بخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تواتر التدليس عن فرية الكوديسا (يستحق اهتمام الساسة و المثقفين فقط)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: