الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الخميس 18 سبتمبر 2014 - 10:04











بغداد – جواد الحطاب
خطيب في أحد جوامع السودان؛ ولا يهمّ اسمه بقدر ما تهمّ أفكاره الهرطقية؛ فهو يتجرأ على رسول الله بالكذب في الأحاديث الشريفة؛ فيوجّه خطابه لجمهور يريد أن يغرّر بهم ويدعوهم ألا يُصلّوا التراويح إلا في بغداد! وكعادة المروجين لهذا الفكر الإرهابي فإنه يوزّع على جمهوره الحور العين، على النحو التالي : من قتله المرتدون فله 72 من الحور ويشفع ل 70 من أهله. أما من تقتله أميركا فله 144 حورية ويشفع في 140 من أهله. ويؤكد على عدم التمييز بين الجيوش والمدنيين ويدعو إلى قتل النساء والأطفال من الأعداء؛ مدّعياً أن هذه هي تعاليم الرسول.

ولعلّ الجواب على ادعاءاته في وصية أبي بكر الصديق لجيش أسامة بن زيد في حربه ضد المعتدين على المدينة في آخر حياة النبي محمد، حيث قال:" يا أيها الناس قفوا أوصيكم بعشر فأحفظوها عني: لا تخونوا، ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلا صغيرا أو شيخا كبيرا ولا امرأة، ولا تعقروا نحلا ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيرا إلا لمأكلة. "



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الخميس 18 سبتمبر 2014 - 10:10






أمريكا في القرن السابع !!
بتبالغ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelgadir ahmed




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    السبت 20 سبتمبر 2014 - 7:39

قدرما تحاول تتخارج من كون كلهم دواعش ما بتلقى طربقه
يا محبوب فى قران وحديث
يبقى خلاص ما ليك الا الذبح
جئتكم بالذبح دا مكتوب سبارة البغدادى امير داعش
ودا مصطفى بتاع انصار السنه

كلهم دواعش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    السبت 20 سبتمبر 2014 - 11:53

ممكن توضحوا لينا اكتر


مين مصطفى بتاع انصار السنة ؟

هذه العمامة السوداء أشك في انتماءها لأنصار السنة

وأنصار السنة أبعد الناس من هذا الفكر المنحرف
فرجاءا لاتلصقوا كل انحراف بانصار السنة
اتقوا الله فيما تقولون ولاتتسببوا في فتنة
والفتنة أشد من القتل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 5:58

دا يكون مصطفي النقر يا ربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 6:05

يا محبوب ويا قدورة انصار السنة حبايبنا عليك الله مالو عمنا شيخ علي حسن وعيب لي صديق ي الودود الشيخ عبد الحميد الطريفي وابنه أحمد والا كمال الزنادي ومحمد بشير  واللا الصادق المغربي ناس كلهم ادب واجتماعيين م الطراز الاول يعملون باخلاص بدون مغالاة من اجل الدعوة وهذا لا ينفي أن هنالك مدسوسين ع الدعوة (زبالة) لا فهم ولا خلقة ولا اخلاق ودا كلو موجود في اي جماعة  والداعشي دا مريض لقي الجو مهيأ وبدا يضري في فهم منحرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 7:00

المقطع ده بالذات
ماليهو علاقة بانصار السنة والخطيب ده ما من انصاري سنة

والعندو كلام غير كده يجي يثبتو لينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 7:17



مراجعات لـ"الوهابية" تأخرت كثيراً


(( أطلق ظهور تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وفرض نفسه بقوة السلاح والترهيب على مسرح الأحداث في العراق وسورية، دوائر عنيفة من ردود فعل سياسية وفكرية، وصل بعضها إلى مراكز القرار في العواصم الغربية، وأولاها العاصمة الأميركية. والحرب المتوقعة ضد هذا التنظيم هي أبرز النتائج التي أفرزتها هذه الدوائر، لكن من أهم ما تمخض عنه ظهور «داعش» على المستوى المحلي، هو ما يبدو أنه بداية مراجعة فكرية لأدبيات الحركة الوهابية، وهي مراجعة تأخرت كثيراً، وبما أن هذه المراجعة بدأت، فإنه يجب أن تستمر، وأن تتعمق.

هذا موضوع كبير في حجمه وفي أهميته، ولا يمكن إعطاؤه حقه في مقالة واحدة. ومع ذلك لا مندوحة من بداية ما. والبداية هو ما اتسمت به أغلب المراجعات من طغيان النفس الديني عليها، بحيث انحصرت على مستوى النص الديني، مع تجاهل يكاد يكون كاملاً للإطار التاريخي، والمعطيات الاجتماعية والسياسية لمواضيع المراجعة، من مثل الحدث والنص والجماعة والمؤسسة... إلخ. بهذا المعنى عادة ما تكون المقارنة بين مواقف وسلوكيات تنظيم الدولة الإسلامية، مع ما جاء في أدبيات الوهابية من رؤية دينية صرفة، أي مقارنة مواقف داعشية بمواقف وهابية في مرحلتها الأولى، أو مرجعية وهابية لمواقف داعشية. وتعتمد المقارنة هنا على إيراد نصوص وآراء علماء الدعوة، مع الإشارة إلى أن أدبيات تنظيم الدولة الإسلامية تستعيد بعض هذه النصوص، أو تستند إليها كمرجعية لها. ثم وضع كل ذلك أمام نصوص من القرآن والسنة، وآراء وفتاوى بعض أئمة وعلماء المذاهب الإسلامية، للخلوص إلى استنتاج مفاده أن الوهابية كانت حركة تكفيرية متطرفة، وأن داعش بتطرفه ووحشيته امتداد لهذا الإرث الوهابي.

يفرض هذا التناول للقضية إشكالات منهجية خطرة. هل أن تطرف داعش، واستناده إلى نصوص وهابية، يعني أن الأخيرة امتداد للأول، ومسؤولة عنه؟ ومن حيث أن الوهابية هي حركة إسلامية سلفية، مرجعيتها الأولى هي أحمد بن حنبل، ومرجعيتها المباشرة هي ابن تيمية، يعني أن داعش هو امتداد إسلامي في هذه الحال. هل هذا ممكن؟

إذا كان التكفير صفة لازمة من لوازم الفكر الديني في كل العصور، فيمكن القول إن كل الحركات والفرق الإسلامية عبر التاريخ أخذت بآلية التكفير في علاقتها مع الآخر المختلف، بهذه الدرجة أو تلك. وبالتالي فالفرق بين مختلف الحركات والفرق الإسلامية من هذه الناحية هو فرق في الدرجة، وليس فرقاً في النوع. كان ابن حنبل مثلاً يكفر من يقول بخلق القرآن. ومؤدى ذلك أن صفات الكفر تنطبق من هذه الزاوية على المعتزلة لأنهم يقولون بخلق القرآن. وهم في ذلك ينطلقون، وهذه قد تبدو مفارقة، من مبدأ التوحيد، أو الأصل الثاني من الأصول الخمسة التي يستند إليها المعتزلة في آرائهم ومواقفهم من كل المسائل المطروحة. من ناحية أخرى، مع أن المعتزلة من أكثر الفرق الإسلامية تغليباً للعقل على النقل، كما يقال، إلا أن موقفهم من مرتكب الكبيرة اعتمد على النص أكثر من العقل. فمرتكب الكبيرة بالنسبة لهم ليس بكافر، وليس بمؤمن، وليس بمنافق، وإنما هو فاسق فاجر، أو في منزلة بين منزلتي الكفر والإيمان. وأن ثوابه أو عقابه على هذه الحال يعود لمقادير لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، وإن علم ذلك خارج نطاق العقل.

في المقابل، يرى المعتزلة وجوب الخروج على الحاكم الفاسق الفاجر، أي مرتكب الكبيرة، وذلك انطلاقاً من مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. لكنهم يضعون شروطاً وموانع لذلك على أساس من مبدأ درء المفسدة الشرعي، أي التخلي عن الخروج إذا كان هذا سيؤدي إلى مفسدة أكبر. وهم في هذا لا يختلفون كثيراً عن أصحاب الحديث الذين يقصرون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في ما يتعلق بالحاكم الفاسق على القلب واللسان، إلا في حال توافر القدرة، وضمان عدم ترتب مفسدة أكبر على ذلك.

هذا من حيث العموم. أما من حيث التفصيل، فالأمر قد لا يكون على هذه الصورة في كل الأحوال وفي كل الظروف. فالمعتزلة وقفوا مع الدولة أثناء ارتكابها للظلم والفجور أثناء المحنة التي تعرض لها أهل الحديث في زمن المأمون والمعتصم والواثق. وذلك لأن الدولة آنذاك كانت تميل في موقفها إلى المعتزلة في مسألة خلق القرآن. ثم اتخذ أهل الحديث الموقف نفسه من الدولة بعد انقلابها في عهد المتوكل الذي كان يميل إلى أهل الحديث، وبناء على ذلك أوقف المحنة تماماً، ومعه القول بخلق القرآن.

هذه صورة لمواقف وآراء نظرية قد يغري بعضها بالاتفاق معها والانتصار لها، أو الاختلاف مع مضامينها ومحاربتها. لكن قبل هذا وذاك، ما هو الإطار التاريخي لكل منها؟ وما هي المعطيات الاجتماعية والسياسية التي تقف خلفها؟ أفضل من تناول قضية المحنة تحديداً ودلالاتها السياسية هو الدكتور فهمي جدعان في كتابه المميز «المحنة... جدلية الديني والسياسي في الإسلام». في هذا الإطار، يمكن تناول موضوع التكفير في حال الوهابية، وذلك باعتبارها حالاً إسلامية حصراً، وليست خارجة عنه. فأمثلة تكفير من أعان أو تعاون مع الحملة المصرية على الدولة السعودية الأولى، مثلاً، وقبل ذلك إطلاق صفة الردة على بعض البلدات النجدية وغيرها هي أمثلة تعود في أساسها إلى حال اجتماعية سياسية، ولا يجوز تناولها بمعزل عن هذا الإطار.

فالوهابية لم تكن ابتداء حركة دينية محض، وهي التي جاءت بفكرة الدولة المركزية كهدف استراتيجي لها. ثم إنها ظهرت في إطار ظرف اجتماعي وسياسي في وسط الجزيرة في القرن الـ12هـ/18م. وهذا الإطار تحديداً هو الذي فرض أن يأخذ الصراع المجرى الذي اتخذه، وانتهى إليه. وعليه فهي حركة دينية - سياسية. وبالتالي فإن جذرها الأول جذر اجتماعي وسياسي قبل أي شيء آخر. وذلك انطلاقاً من أن الدين ما هو، على أهميته ومركزيته، إلا مكون من مكونات الحال الاجتماعية والسياسية التي يظهر فيها.

عوداً إلى موضوع التكفير في الحال الوهابية الذي تناوله البعض يبرز هذا السؤال: هل أن إطلاق صفة الردة على بلدة بعينها يشير حصراً إلى المعنى الديني للردة، ويشمل في معناه هذا كل سكان البلدة؟ وكيف يستقيم أن تنتقل هذه البلدة من حال الردة إلى حال الإيمان، والعكس أيضاً، بين ليلة وضحاها؟ هذا في الواقع ما كان يحصل كثيراً. فمن الناحية العملية لم يكن من الممكن أن تتوجه صفة الردة هذه إلا إلى القيادات السياسية للبلدة التي كانت إما ترفض الانضمام للدولة في مرحلة تشكلها، أو أن قسماً من هذه القيادة كان يعمل على انفصال البلدة بعد انضمامها للدولة، وذلك نتيجة للانقسام السياسي بين أطراف هذه القيادة في حال بعض البلدات أو المدن. ويشير هذا إلى طبيعة الصراع، وأن سكان البلدة في مجملهم كانوا في الواقع خارج هذا الصراع الدائر، وذلك نتيجة لأن درجة التسييس كانت منخفضة في المجتمع النجدي حينها.

إذا كان الأمر على هذا النحو، وأن ما كان يحدث هو في أساسه صراع سياسي، فلماذا كان من الضروري التعبير عن هذه الحال بمفردات وأحكام دينية، وليست سياسية؟ قد ينطلق البعض في طرح مثل هذا السؤال من معطيات ورؤى المرحلة الحالية. وهو في هذه الحال يفرض معطيات مرحلة على معطيات مرحلة أخرى تختلف عنها في كل شيء تقريباً. من هنا لا بد أن تأخذ الإجابة عن مثل هذا السؤال في الاعتبار المرحلة التاريخية لما كان يحدث، وأن ذلك الصراع كان في القرنين الـ12هـ/18م والـ13هـ/19م. آنذاك كانت اللغة الدينية بمفرداتها ومصطلحاتها هي اللغة الوحيدة التي يعرفها المجتمع النجدي، بل المجتمع العربي كله. ومن ثم كان الخطاب الديني وحده هو المتاح للتعبير عن المواقف والرؤى، وعن المعارضة والاتفاق أو المناصرة. بعبارة أخرى، كان الموقف السياسي مضمراً خلف العبارات والمفردات الدينية. في هذه الحال كانت ردة البلدة هي في الأساس ردة سياسية، أو محاولة للانفصال عن الدولة. ولذلك لم تكن هذه الصفة تطلق على البلدة التي تنضم إلى الدولة، وإنما على تلك التي كانت تقاوم الانضمام، أو التي انفصلت عن الدولة بعد انضمامها نتيجة لتغلب طرف في قيادتها السياسية يعارض الانضمام على الطرف الذي يؤيد الانضمام.

نحن هنا أمام حال سياسية بامتياز كان يدور فيها صراع بين قيادات سياسية تنتمي لمرحلة ما قبل الوهابية وقبل الدولة، وترى أن قيام الدولة سيكون على حساب مواقعها ومصالحها السياسية. وفي الوقت نفسه صراع داخل البلدات أو المدن كان قبل ظهور الحركة وقيام الدولة، ثم استمر بعد بدء عملية تشكل الدولة وقيامها.
لعله من الواضح أن هذا لا يعني أن الحركة الوهابية لم تكن متشددة، أو أنها لم تستخدم آلية التكفير. لكن ما دلالة هذا التشدد، وكيف كانت تطبق تلك الآلية؟ كما ذكرت في بداية الحديث، الموضوع طويل ويحتاج لأكثر من مقالة))

خالد الدخيل / نقلاً عن صحيفة "الحياة"





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 7:44

abdelgadir ahmed كتب:
قدرما تحاول  تتخارج من كون كلهم دواعش ما بتلقى طربقه
يا محبوب  فى قران وحديث
يبقى خلاص ما ليك الا  الذبح
جئتكم  بالذبح  دا مكتوب سبارة  البغدادى امير داعش
ودا مصطفى بتاع انصار السنه

كلهم دواعش

ياخي مصطفى منو ؟

إذا عندك معلومات عن المقطع ده ورينا



ياناس المقطع ده وين وفي ياتو مسجد ؟ والخطيب ده منو ؟

عشان ما تتهموا انصار السنة زورا وبهتانا

ياخي الخطيب ده بقول كلام يصادم تعاليم وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم

الزول ده ماليهو علاقة بانصار سنة

أب عمة سوداء ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 8:25



الإرهاب رؤوس مفخخة




نخدع أنفسنا ونلقى بها إلى التهلكة حين نتحدث عن الإرهاب ونتعامل معه وكأنه هو هؤلاء الذين نطاردهم ونداهم أوكارهم ومخابئهم فى سيناء وغيرها ممن يقطعون الطرق ويغتالون رجال الشرطة والجيش ويهاجمون مؤسسات الدولة ويشعلون الحرائق فى البلاد. نخدع أنفسنا ونكذب عليها كذبا مفضوحا حين نعتقد أن الإرهاب هو هؤلاء وحدهم وأننا سنقضى على الإرهاب حين نقضى عليهم لأننا نعلم علم اليقين ونرى رأى العين أن هذه العصابات التى خرجت بالسلاح على الدولة والمجتمع لم تفعل إلا أنها حولت الشعارات المرفوعة والثقافة السائدة فى مصر هذه الأيام إلى أفعال وما علينا إلا أن نقرأ ما أعلنه السلفيون أخيرا عن خططهم للاستيلاء على السلطة "لفرض" مشروعهم الذى يسمونه "المشروع الإسلامى" و"لإنقاذ الأمة من العلمانيين والليبراليين والشيعة" الذين يعتبرهم السلفيون "كفارا باتفاق الفقهاء!" كما يقولون فى بيانهم، لأنهم يفصلون بين الدين والسياسة، ويعتبرون الحكم شأنا من شئون الدنيا، ولهذا يعلن السلفيون الجهاد ضد العلمانيين والليبراليين والشيعة، لأن الجهاد ضد الكفار واجب شرعي!.

وقد حرصت على أن أنقل بيان السلفيين بلغتهم التى حرصوا هم من ناحيتهم على أن تكون صريحة واضحة. فهم لا يقترحون علينا مشروعا ولا يدعوننا لمناقشته معهم، وإنما يفرضون مشروعهم علينا فرضا بوصفه المشروع الوحيد الذى يمثل الإسلام ويطبق تعاليمه، فليس إذن من حقنا أن نختار بينه وبين أى مشروع آخر، لأن أى مشروع آخر هو فى نظرهم كفر لا يواجهونه إلا بالسيف. إذا قلنا أننا نريد نظاما ديمقراطيا فسوف يواجهنا السلفيون بالسيف، وإذا أعلنت الدولة أنها دولة مدنية، فسوف يخرج عليها السلفيون لأنها فى نظرهم دولة كافرة!.
ونحن نلاحظ أن السلفيين يتحدثون فى بيانهم عن الشيعة الذين لا يكاد يكون لهم وجود فى مصر. وإذن فالبيان ليس موجها للمصريين وحدهم، وإنما هو موجه كما يقولون "للأمة" كلها أى للمسلمين كافة، وخاصة فى البلاد التى يعيش فيها الشيعة إلى جانب غيرهم كالعراق وسوريا، وهما البلدان اللذان استطاعت عصابات "داعش" أن تستولى على أجزاء منهما أعلنت فيها الخلافة، وذبحت المسيحيين واليزيديين، وسبت نساءهم وباعتهن فى الأسواق. وهذا هو المشروع الإسلامى الذى طبقته داعش فى العراق والشام والذى يعدنا السلفيون بتطبيقه فى مصر!.

بيان السلفيين تحية يبعثونها من قريب "لإخوانهم" فى مصر، وتحية من بعيد يبعثونها لإخوتهم فى داعش، ويبايعون بها أخاهم أبابكر البغدادى أول الخلفاء الداعشيين، ويعلنون استعدادهم للجهاد تحت رايته السوداء عند أول اشارة لفرض المشروع الإسلامى وذبح العلمانيين والليبراليين والشيعة والمسيحيين ومن يقع فى أيديهم من غير هؤلاء وهؤلاء فليس ما تقوم به داعش والقاعدة، وبوكو حرام، وأنصار الشريعة، وأنصار بيت المقدس إلا تطبيقا لأفكار السلفيين الذين استطاعوا مع الإخوان والعصابات الأخرى التى خرجت من عباءة الإخوان أن يحولوا أفكارهم إلى ثقافة عامة زاحمت الثقافة الوطنية التى بنيناها فى القرنين الأخيرين وحلت محلها واستطاعت أن تجد لنفسها مكانا فى الدستور.

الدستور الذى كنا نريد منه أن يتبنى شعارات الثورتين اللتين وقف فيهما ملايين المصريين يطلبون الحرية والعدالة ويسقطون ما بقى من دكتاتورية يوليو، ويسقطون بعدها دكتاتورية الإخوان - هذا الدستور رأيناه يفسح للإخوان والسلفيين وحلفائهم مكانا فى مواده الأولى ويمنيهم بعودة جديدة يطبقون فيها الشريعة التى ظلت هى المصدر الرئيسى للتشريع!.
هكذا أصبح للسلفيين وللإخوان ولغير هؤلاء وهؤلاء من جماعات الإسلام السياسى أن ينشئوا أحزابا دينية يمارسون بها النشاط السياسى فى أسوأ صورة من صوره وهى التى يصبح فيها الدين خادما للسياسة، أى يصبح أداة للكذب والترغيب والترهيب والمساومة والابتزاز.

ومن الطبيعى والأمية تعشش فى عقول أربعين مليونا من مواطنينا أن تصبح أحزاب الإخوان والسلفيين هى أحزاب الأغلبية، لأن المصريين متدينون. ولأن الإخوان والسلفيين يتحكمون بأشخاصهم وبمن ينوب عنهم فى منابر ثقافة الأميين، وهى المساجد التى أصبح بعضها مخازن لأسلحة الإرهابيين!. وقبل أربعة عقود كانت المعاهد الدينية محصورة فى أربعة معاهد أو خمسة وظيفتها تخريج رجال الدين. والآن انتشرت المعاهد الدينية فى المدن والقرى، ولم تعد وظيفتها قاصرة على تزويد المساجد بمن يعظون الناس ويؤمونهم فى الصلاة، بل أصبحت تزاحم المدارس الوطنية فى تربية المواطنين وتصل بهم إلى الدراسة الجامعية فى كليات الأزهر التى قرأنا أخيرا أن عدد الذين يشتغلون بالتدريس فيها من أعضاء الإخوان الإرهابيين يزيد على مائتين وخمسين ممن لم يكفوا طوال العام الماضى عن تحريض الطلاب على التظاهر والاعتصام والتحرش ببقية الطلاب والأساتذة. ومن هؤلاء الأساتذة الإرهابيين من كان يهرب السلاح فى سيارته ويدخل به حرم الجامعة، فإذا كان هؤلاء المدعوون أساتذة لم يتورعوا عن تهريب السلاح وتوزيعه على طلابهم، فهل يتورعون عن تسميم عقولهم بأفكار حسن البنا وسيد قطب وبن لادن والظواهرى؟!.


ولقد آن لنا أن نكف عن خداع أنفسنا، لأن السكوت تواطؤ ندفع الآن ثمنه الفادح من أمننا واستقرارنا ونعرض به وجودنا كله للدمار. نعم، آن لنا أن نعترف بأن هؤلاء لم يخترعوا أفكارهم السامة المدمرة، وإنما استقوها من مصادر فقهية لم تمتد لها يد الأزهر بالمراجعة حتى الآن. فهى ما يتلقاه طلاب الأزهر على ايدى أساتذتهم. ثقافة السمع والطاعة والتلقين والتخويف من العقل، وإحلال الانتماء الدينى محل الانتماء الوطني، واعتبار الخلافة الإسلامية هدفا نضحى من أجله بالدولة الوطنية والديمقراطية وحقوق الإنسان، واحتقار المرأة واعتبارها أحبولة الشيطان، والتمييز الدينى والطائفى وكراهية الآخرين وإلصاق التهم بهم. هذه الثقافة التى لا تزال سائدة حتى الآن تستند إلى أصول ومصادر لاتزال مقررة على طلاب المعاهد الدينية تعدهم لا للانخراط فى حركة النهوض والخروج بمصر من أزمتها، بل تعدهم للالتحاق بداعش!. وربما كان باستطاعتنا أن نواجه هذا الخطر لو كان محصورا فى المعاهد الدينية وحدها كما كان الحال فى العقود السابقة. لا فهذه الثقافة السامة المتخلفة لم تترك مؤسسة مصرية إلا واقتحمتها.

وزارة التربية والتعليم تسقط من تاريخ مصر عصورا بكاملها وتتعامل مع الأقباط وكأنهم أجانب وتتعامل مع الشركس والأتراك وكأنهم أصحاب البلاد. وفى وزارة الأوقاف يسيطر الإخوان على تسعين فى المائة من المناصب الكبرى كما أعلن وزير الأوقاف. حتى رجال الأمن الذين يواجهون الإرهاب بصدورهم ويتعرضون للموت فى كل لحظة وفى كل موقع، هؤلاء وجدنا فيهم من يقلد جماعات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ويقبض على المفطرين فى رمضان ويستولى على ما يجده مع السياح من المشروبات الروحية. وسوف يطول الحديث إذا تتبعنا تأثير هذه الثقافة المتخلفة على الاقتصاد والاجتماع والآداب والفنون وملابس الرجال والنساء، إلى آخره.

أريد باختصار أن أقول أن الإرهاب ثقافة قبل أن يكون ألغاما وقنابل وسيارات مفخخة. أريد أن أقول إن الإرهاب رؤوس مفخخة تنتشر الآن فى مدننا وقرانا، وفى بيوتنا ومساجدنا، وفى مدارسنا ومكاتبنا وتمد جماعات الإسلام السياسى بحاجتها من الإرهابيين المؤهلين، ونحن نخدع أنفسنا حين نكتفى بمطاردة الخريجين بينما ننفق من ميزانية الدولة على تربيتهم! فإذا كنا جادين فى محاربة الإرهاب فعلينا أن نجفف منابعه، أى أن نخرج من ثقافته وهى ثقافة الخرافة والطغيان إلى ثقافة العقل والحرية.


الدكتور أحمد عبدالمعطى حجازى
الأهرام اليومى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 8:28




سودانيون في "داعش" أبو البراء السوداني..
قصة جهادي من أمدرمان إلى العراق



ثلاثة أشقاء تابعين للجهاديين ولدوا وترعرعوا بمدينة الثورة: (مؤيد و منتصر)، هما الموقوفان على ذمة قضية خلية حظيرة الدندر؛ بينما الشقيق الثالث وهو صاحب قصتنا هذه مازن محمد عبد اللطيف (19) عاماً قتل في العراق. كيف تسلل مازن إلى سوريا وقاتل قوات الأسد وانتقل إلى العراق ؟ أطلق عليه لقب (أبو البراء السوداني) وأصبح منشد تنظيم القاعدة

تقرير: الهادي محمد الأمين
منذ تفجر الصراع في سوريا والعراق، وتدفق عدد من الجهاديين للقتال فيها، كان للجهاديين السودانيين نصيب مقدر من الذين حملوا السلاح هناك ضد نظام الأسد، بجانب نظام الرئيس العراقي نوري المالكي، ومنهم هذه الأسرة التي ربما تكون الأقدار وحدها هي التي وضعت أسرة سودانية بكاملها مرتبطة بالتيار السلفي الجهادي – بلاد النيلين – وأن يكون هناك ثلاثة أشقاء تابعين للجهاديين ولدوا وترعرعوا بمدينة الثورة الحارة التاسعة وهم (مؤيد محمد عبد اللطيف) و(منتصر محمد عبد اللطيف) الموقوفان حالياً بسجن الهدى على ذمة قضية خلية شباب حظيرة الدندر التي تم تفكيكها في خواتيم شهر نوفمبر من العام 2012م بعد تم ضبط المجموعة المكونة من 32 شاباً وهي تتلقى تدريبات عسكرية في معسكر داخل محمية الدندر تمهيداً للهجرة للقتال إلى مالي – سوريا – الصومال والعراق، بينما الشقيق الثالث وهو صاحب قصتنا هذه مازن محمد عبد اللطيف (19) عاماً الذي جاء خبر مقتله مساء أمس الأحد، حيث تناولت المواقع الجهادية والشبكات الإلكترونية والمنتديات التابعة للتيار السلفي الجهادي نبأ استشهاد الشاب السوداني مازن محمد عبد اللطيف – وكنيته أبو البراء المهاجر - إثر سقوط مقذوفة على مجموعة كان يقودها لاقتحام معسكر تابع للمالكي حيث لقي مازن مصرعه متأثرا بجراحه في حي الأندلس بمدينة الرمادي بالعراق في أمسية يوم الأربعاء 7 مايو الجاري.

مقاتلو داعش

ويروي صدام يوسف (أبو يوسف السوداني) الذي يقاتل الآن ضمن جنود تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش) تفاصيل مقتل المنشد أبو البراء المهاجر -مازن محمد عبد اللطيف- مشيرا إلى أن الشاب الذي ولد في 7 – 5- 1995م وقتل في يوم 7- 5- 2014م كان أميرا لسرية كاملة إذ أسندت له مهام تنفيذ عملية داخل العراق بمدينة الرمادي – حي الأندلس – حيث أن المجموعة المقاتلة كانت تتناول طعام الغداء في بيت أحد الجهاديين العراقيين في أمسية يوم الأربعاء 7 من شهر مايو الجاري، وكانت تتابع وترصد تحركاتهم فصيلة عسكرية تابعة للحكومة العراقية، وقيل إنها تتبع للحرس الثوري الإيراني، وعبر الأقمار الصناعية تم تحديد موقع المجموعة الجهادية التابعة للدولة الإسلامية بالعراق والشام، وتم إطلاق قذيفة هاون أحدثت خسائر فادحة في الأرواح وأسفرت الغارة عن جرح ومقتل العديد من الجهاديين من بينهم أمير المجموعة السوداني مازن محمد عبد اللطيف الذي فارق الحياة بعدها بلحظات. ويؤكد صدام يوسف أن المقذوف الذي تم استخدامه في مواجهة السرية الجهادية عبارة عن سلاح أمريكي 100%.

غزوات مازن

وبالعودة إلى سيرة مازن عبد اللطيف الذي ولد بحي الثورة بأم درمان، فقد درس جامعة العلوم والتقانة وسافر في العام 2013م متسللا لسوريا للانضمام لجبهة النصرة لقتال نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وتلقى مازن تدريبات عسكرية وجرعات قتالية عالية مكنته من خوض عدد من المعارك الحربية تحت لواء تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش)، ومكث داخل معسكرات المجاهدين في سوريا قرابة العام شارك في العديد من المتحركات والعمليات من بينها (غزوة فتح الباب – حماة – عقيربات – منغ دورينا – السكك – خان تومان) ثم أوكلت له مهمة الدخول للقتال ضد المالكي بالعراق بعد أن قضى في سوريا قرابة العام، فانتقل للقتال إلى العراق غير أنه قتل بعد أن وقعت عليه مقذوفة أردته قتيلا في الحال واحتسبته المواقع الإلكترونية الجهادية ومواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك وتويتر). ونقل موقع (إف بوست) الإلكتروني أن الشاب السوداني مازن عبد اللطيف الذي يسكن حارات الثورة بأم درمان قتل في أحد أحياء مدن سوريا بعد انضمامه للمجموعات الجهادية التابعة ل(داعش) في ذات الوقت الذي بث فيه التيار السلفي الجهادي نبأ مقتل أحد عناصره بمالي بعد وقوع مواجهات مسلحة بين شباب جهاديين والقوات الأجنبية بمالي أدت لمصرع الطبيب مدثر تاج الدين الذي أصابته رصاصة في صدره فارق بعدها الحياة بلحظات. وتمضي مصادر مقربة من مازن محمد عبد اللطيف لتؤكد أن مازن يعد أصغر أمير عسكري يقود سرية كاملة لمواجهة جيش حكومي منظم بالعراق، بجانب أن الشاب القتيل كان منشداً وقام بإصدار تسجيل صوتي ضم عدداً من قصائد الملاحم من بينها (تقدم أخيّ) و(أماه لو أبصرتنا) التي ألَّفها الشهيد علي عبد الفتاح في مسارح العمليات بمتحركات صيف العبور والأمطار الغزيرة بجنوب السودان.

أبو البراء

فيما بث أنصار التيار السلفي الجهادي على الفيس بوك شريط فيديو وصوراً تلفزيزنية متحركة أظهرت عدداً من الصور لمازن محمد عبد اللطيف بالزيِّ المدني أحياناً وباللبس العسكري وهو يحمل مدفعاً رشاشاً مع خلفية كتب عليها شعار تنظيم القاعدة، بينما تذخر صفحة مازن عبد اللطيف التي تحمل اسماً حركياً مستعاراً وهو كنية (أبو البراء المهاجر)؛ بالعديد من المشاركات والمداخلات المهتمة بالجهاد وقتال الكفار ومواجهة الشيعة وقوات حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني وجيش المالكي وكان يخصص غالبية تغريداته عن قضية الدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش) ويدافع عنها حتى فارق الحياة، ويضع شعار الدولة الإسلامية كخلفية في صفحته الشخصية لينقسم ويتوزع شباب الأسرة بالثورة الحارة التاسعة بأم درمان التابعة للتيار السلفي الجهادي بين سجن الهدى حيث يقضي اثنان من أفرادها وهما (مؤيد محمد عبد اللطيف – منتصر محمد عبد اللطيف) فترة عقوبة بسجن الهدى بأم درمان ويرحل الشقيق الأصغر برصاص المالكي صريعاً في حي الأندلس بمدينة الرمادي، ليكون الثاني من الشباب الجهاديين السودانيين الذي لقي حتفه بالعراق. وقد أوردت مصادر جهادية من قبل نبأ مقتل أبو حمزة القناص الذي سافر متسللاً من السودان عن طريق سيناء حتى وصل للعراق وتدرب على فنون القتال مستفيداً من دورات الألغام والقنص حتى سُمي ب(أبي حمزة القناص)، وشارك في عدد من المعارك في العراق في مناطق (الرمانة – الربط – الكرابلة – حصيبة)، وقتل في معركة القائم ضد القوات الأمريكية ودفن في مقبرة البوحردان بالقرب من القائم بالعراق.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 12:30

يا محبوب

قول لي كلامك انت واكتب هنا بقلمك انت وهات محاور للنقاش عشان نناقشك وخليك من النسخ واللصق دي وفلان قال وعلان قال


المولد بتاعك الفوق ده كله ردو في كلمتين وهو أن الشاذ لايعتد به ولكل قاعدة شواذ

فكل من تطرف ليس مسؤولية المنهج وإنما يمثل نفسه فقط

يعنى مثلا انا هسع لو سلختك بكلمتين ومرمطت بيك اشللة دي
هل هذا يمثل المنتدى أم أن الآراء تمثل أصحاب من يقولها فقط

معليش برجع ليك إن شاء الله لاني مستعجل شوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عثمان الحسين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 15:59

السلام على الجميع ،،،

الخطيب هو د. محمد علي الجزولي.. للرجل علم و فقه لا يفند بغير علم و فقه .. هو ليس من أنصار السنة و نسبه إليهم أو للوهابية المزعومة يشي بمقدار بعد الشقة بين واقع البوست و بين التناول السليم لأمر بهذا التعقيد.

مع التحية
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 16:47

عثمان الحسين كتب:
السلام على الجميع ،،،

الخطيب هو د. محمد علي الجزولي.. للرجل علم و فقه لا يفند بغير علم و فقه .. هو ليس من أنصار السنة و نسبه إليهم أو للوهابية المزعومة يشي بمقدار بعد الشقة بين واقع البوست و بين التناول السليم لأمر بهذا التعقيد.

مع التحية
 


وقل  جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا


اها    يامحبوب  رأيك  شنو  



انصار  السنة  طلعوا  أبرياء  

شكرا  عثمان حسين  

بالمناسبة  أنا  كنت  عارف  انو  آب عمة  سوداء  ده ما انصار  سنة  لكن  كنت منتظر تجي  من غيري  

انا   جاي  تاني  أن شاء الله  للهرطقات  دي


عدل سابقا من قبل الفاتح الخير في الأحد 21 سبتمبر 2014 - 18:14 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 17:20




التحايا وكامل التقدير

أخونا الفاتح إنت كلامي "أنا" داير بيهو شنو ؟؟
أعتقد بأن المعني البستوجب التعقيب "إن كان له مقتضى" هو القول أو الرأي المبذول بغض النظر عن قائله ، فقد أكد كل من الدكتور أحمد عبد المعطي حجازي وتقرير الهادي محمد الأمين على حقيقة الدعم الهائل الذي تحظى به داعش ، دعم مقدم لتلك الفئة من تيارات عديدة تتبنى النهج الداعشي وأدبيات ما يسمى بجماعات "الإسلام السياسى" لفرض رأي "مجرد رأي" بحد السيف ، وبصور أخرى كالألغام والقنابل والسيارات المفخخة وذبح من يقع في أيديهم من الصحفيين وعمال الإغاثة ، لذلك حقو نستنكر مزاعم هذا الدعي لانه ببساطة وبقصد أو بدونه يمد جماعات الإسلام السياسى والتكفيريين بحاجتهم من الإرهابيين المؤهلين.

وأنا لم أقل "إطلاقاً" بأنه من جماعة أنصار السنة "الوهابية" !! والفرق كما أرى فرق مقدار وليس نوع ، عشان يا الفاتح أخوي لو جائي تاني عشان دي فحقو ترتاح ، وعلي العموم أعتقد بأن ما يزعمه "الداعشي" في الفيديو إن صحت نسبته إليه لا يحتاج لفقيه ليبين خطله وقلة حيلته .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبداللطيف عوض الله عبدالل




مُساهمةموضوع: داعش - طالبان - بوكو حرام   الأحد 21 سبتمبر 2014 - 17:45

هذه البلاوي التي ابتلي بها عالمنا الاسلامي تحمل نفس الملامح والشبة
في سورية والعراق يتفشى طاعون "داعش" ،وفي أفغانستان وباكستان يخيم شبح طالبان منذ أمد على المشهد وبين الحين والآخر نرى صوراً تتطابق مع الصور التي يفرزها إرهابيو "داعش" في سورية والعراق من هجوم بربري على الحياة المدنية ومحاولة تعطيلها وقتل الجنود والموظفين والنخبة في المجتمع ،وفي نيجيريا تمارس جماعة بوكو حرام الطقوس ذاتها من قتل وخطف جماعي وتفجيرات تعكر صفو الآمنين في مجتمعهم .
"القاعدة" "طالبان" "بوكو حرام" "داعش".. لافرق هم في الحقيقة عنصر واحد ومنهج واحد واجتماع الجنسيات المتعدد في تنظيم "داعش" الإرهابي يؤكد ذلك، ويؤكد أن لا حدود تفصل بين هذه التنظيمات الإرهابية التي تتقاطع في الفكر والمنهج والممارسات بل وتندمج كلياً على الأرض في تنظيم واحد عند الضرورة.
منذ فترة ظهر زعيم "بوكوحرام" أبو بكر شيكاو في شريط فيديو مصور يؤيد تنظيم "داعش" الارهابي معلناً دعمه لكلّ من تنظيم "داعش" وتنظيم "القاعدة" وحركة "طالبان" الأفغانية... وقال شيكاو "أشقائي حماكم الله"، وفي ذلك إشارة إلى مبايعة شيكاو لزعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي، وزعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري وزعيم حركة "طالبان" الأفغانية الملا عمر، ما يزيد من تعاظم خطر "بوكوحرام" جراء توسع عملياتها داخل الأراضي النيجيرية واحتمال توسعها في غرب أفريقيا مع انضمام تنظيمات أخرى تحت لوائها.
هم يسخرون من كل شيء، ويصفون التجمعات المدنية بالقذرة، يفتكون بالبشر ويخطفون الفتيات ويهزئون من ذويهم كما فعل زعيم "بوكو حرام" حين سخر من الحملة الجارية في نيجيريا تحت شعار "أعـــيدوا لنا بناتنا" التي لفتت أنظار العالم إلى قضية أكثر من 200 فـتاة خطفتهن "بوكو حرام" في شيبوك شمال شرق نيجيريا، وتفاخر كما يفعل "داعش" وأخواته بتفجير مركز تجاري في العاصمة النيجيرية، أسفر عن سقوط 22 قتيلا حينها.
"داعش" اليوم في سورية يرتكب أبشع المجازر في التاريخ ويقوم بإعدامات جماعية في المناطق التي وصل إليها مده السرطاني في الرقة ودير الزور وحلب، وفي العراق تهاجم تلك الجماعات المنشقة من رحم القاعدة كل ما يصادفها في الطريق تعدم الأقليات ولا توفر أحداً وتفتك بمن يعارضها في الفكر والمنهج وتتطلع لغزو بغداد قبل أي منطقة أخرى.
ما يحصل في المنطقة يقرع جرس الإنذار ويؤكد أن خطر تنظيم "القاعدة" الذي كان يعمل منفردا تشظى وأخذ منحى مختلفا منذ "مقتل" زعيمه أسامة بن لادن، إذ انبثقت عنه فصائل أصغر يعمل كل منها بشكل مستقل بين عامي 2010 و2013 وارتفع عدد الجماعات المنبثقة عن "القاعدة" والمرتبطة بها بنسبة 58 في المائة وزاد عدد "الجهاديين" أكثر من ضعفين، وفقا لتقرير أعدته مؤسسة راند للأبحاث.
يبرز تنظيم "دولة العراق والشام" الإرهابي "داعش" اليوم مدى تعقيد المشهد الجديد الذي يضم عدداً من الجماعات المتشددة، والتنظيم انشق عن تنظيم "القاعدة" تماما بعد خلاف بين زعيمها وأيمن الظواهري الذي تزعم "القاعدة" بعد مقتل أسامة بن لادن، وبعد تفشي هذا التنظيم في العراق لا أحد يعلم المدة التي ستستغرقها استعادة النظام في بلاد الرافدين.
التوترات محتدمة أيضا في أفغانستان وباكستان حيث حركة "طالبان" المرتبطة بالقاعدة تعيث خراباً وتهاجم الأهالي والبنى التحتية والمنشآت الأمنية.. والحكاية هنا معروفة للجميع كيف غذت واشنطن هذا التنظيم وانقلبت عليه لتحاربه فيما بعد كمن يحارب السراب... وتعمل "طالبان" الباكستانية عن كثب مع "القاعدة" التي لها "قادة" ينشطون في المناطق القبلية، كما تعمل مع "طالبان" الأفغانية التي تمد رفيقتها الباكستانية بدعم مالي ولوجيستي.
وتحت عناوين فرض أحكام الشريعة الإسلامية وإقامة الخلافة تعمل تلك التنظيمات المتطرفة على تحقيق أجندتها وأجندة أسيادها يعريها اليوم رجال الدين والافتاء بوصفهم لها كتنظيمات دموية متطرف لا علاقة لها بالإسلام والمسلمين ومفتي الديار المصرية قال ذلك على رؤوس الأشهاد في وصفه تنظيم "داعش"... وغيره أيضاً من رجال الدين الاسلامي الحنيف يفضحون ممارسات تلك التنظيمات البعيدة عن كل ما يمت للإسلام والمسلمين والإنسانية بصلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 17:55






مرحب باخونا عبد اللطيف عوض الله
مشكور على الاضافة
والشكر لك اخونا عثمان
اول مرة اعرف اسم هذا الرجل المهووس للاسف
فالرجل ما خائف ولا وجل
فهنا يصرح بجعل السفارات الامريكية هدفا مشروعا





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 21 سبتمبر 2014 - 19:25

هذا الاخرق أكثر من مهووس

كيف يتكلم هكذا وكأنه حاكم البلاد

ياخي الجهاد ده لازم يكون تحت راية وبأمر من الحاكم

أما أن تتكلم هكذا كالمهبول وتدعو لجعل السفارات أهداف مشروعة فإنني أسألك أين العهود والمواثيق التي ينبغي أن تحترم وتراعی وتوفی بكل دقه
مثل هذا الاهبل هو من يشوه صورة الإسلام

ياخي ربنا يقول واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل

أين الإعداد وأين التجهيزات أم تريد أن تدفع بالشباب الی التهلكة

الزول ده مجنون

القال ليهو منو اتكلم باسم الحاكم في أمور لايدري فقهها وفهمها

الموضوع جد خطير

هذا الأرعن مكانه السجن لأنه يدعو لفتنة ويتكلم بما ليس من اختصاصه في أمور هي من شأن الحاكم

لا فك الله اسرك ياداعية الضلال ياداعشي يامجرم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 - 11:01




دعششة


"ستقولون بأسم الإله الرحيم انتضينا السيوف
لنعملها في زمان الجهالة
وأسائلكم أين صك الوكالة؟
من أقامك يا حامل السيف رباً على الناس
والله حي
يدبر أمراً
ويمكر مكراً كبيراً (تعالى)" --- محمد المكي إبراهيم

عن الجماعات التي تحتقر الإنسان وتزدري حقه البديهي في الحياة، يتحدث الكاتب السوري فرحات فيرثي الإنسانية: "من الرسمة الأولى في الكهف وإلى تصميم مركبات الفضاء جهد ضائع، لأن الإنسان يعود إلى بدائيته قاتلاً". ويتفجع غيره على عالمٍ جامح نزق يدور بين العته والسفه ،حتى لتبدو البشرية وكأنها عالقة وبشكل مريع في فخ العبث واللاجدوى،حيث التجابه الضاري بين التفكير والتكفير. كما يتطوع البعض بتقديم قراءة أخلاقية برسم بياني ينحني سهمه حتى ينغرس رأسه في الحضيض.ليس فقط بتمترس تلك الجماعات في جوف كهفها البارد المظلم العطن،الذي لم تنفذ لحلكته سهام الضوء، ولكن أيضاً بحرصها المرضي على اقتراف المحظورات الأخلاقية، بل وما يتعارض مع الفطرة السوية،حتى ولو هبطنا بالمقارنة لدرك الوحوش ،التى تأنس وتستجيب،إن مستها نعمة الرحمة والرفق.

وترصد لنا الأخبار كذلك أن ما يزيد عن الأربعة ملايين نتيجة بحث ظلت تئز ،بين الفزع والاشمئزاز، بكلمة (داعش) عبر محركات البحث الرقمية.يضاف إليها سيل هائل من الكتابات،التي تحاول تحليل تلك الكتلة القاتمة المغثية لمفردة (داعش) ،قاسية الوقع وحشية الدلالة.وترجو بعض المقالات التي تتابع الظاهرة الفتاكة، أن تطلق محركات البحث الهادرة شرارة استقصاء موازٍ، تندلع منها النار في زكائب الكتب الصفراء، والأفكار الشوهاء المدججة بالكراهية.لترجح ذلك الميل المفرط عن السوية ،في أزمان ردود الأفعال المتلكئة الباردة، تجاه الانعطافات الفكرية المنحرفة، وموجات العنف العملاقة اللاطمة.

وفي محاولة للنفاذ إلى طواياها الدامسة، ينخرط البعض في تفكيك المختصر الناتج عن مسمى الدولة الإسلامية في الشام والعراق.فيبادر البعض بتحوير ذلك المسمى إلى دولة أنصار عبادة الشيطان. ليتناسب الاسم مع ذلك العبث الماحق،وعربدات القتل والتدمير،التي تتناهى في خبلها وهمجيتها لتطوح بالعالم،فترده حتف أنفه لمجاهل الجبال والآجام والكهوف، ولأزمان الغزوات البدائية البربرية.ذلك أن سفك الدماء وحز الرقاب لا يمكن أن يرتبط بأي عقيدة سماوية روحية. وهكذا فإن مفردة (داعش) لم تكف عن الظهور كمرادف للقسوة والشدة والتطرف.وكمعنى يوازي الشراسة والوحشية والهمجية.ويلتصق بالبشاعة والفظاعة والقبح .ويعادل الموت والخراب والتدمير. ولا يقصر دون مماثلة فداحة الكراهية والبغضاء والغل الزعاف.

ولتفكيك قساوة تلك الكتلة الرهيبة وإذابة أطرافها،انهمك البعض كذلك في زحزحة مفردة (داعش) معجمياً، وتصريفها نحوياً. فتم اقتراح (داعشي) كصيغة نسب بإلحاق الياء مشددة في اخر الأسم.وقاربها البعض صوتياً ب(داعس)و(داهس)و(داحس) كتنظيم تكفيري مسلح يحترف القتل والخراب.وتطوع عبدالوهاب بدر خان من جريدة النهار اللبنانية،بنحت مفردة ( استدعاش) ،وهو يستعرض فزعاً عن إمكانية استدعاش لبنان،وتغلغل الخلايا الداعشية في النسيج اللبناني الحي،كنتيجة للسموم التي يتم ضخها داخل أدمغة الشباب.والدور السالب الذي تلعبه الاستقطابات المذهبية الحادة،التي تتنازع الأقليم المخترق المنهك.ويذات الصلة يكتب عبدالسلام الوايلي في صحيفة الحياة عن (القابلية للإستدعاش) ،بما يشمل الاستدعاش الفكري الممنهج،سواء عبر عبر الاستدراج المجتمعي، أو التجنيد الألكتروني.وتمضي صحيفة الجزيرة كذلك لتقصي "الحالة الداعشية"، كمحاولة لتفسير ظاهرة العنف والتشدد،بتعرية خلفياته النفسية والعاطفية.و إخضاعها للدراسة كخلل نفسي حاد واضطراب ذهاني عميق،يتفاقم ليمسخ إنسانية الضحايا المغرر بهم، ويغرس فيهم وباء احتقار الحياة، وكبائر استباحة الأرواح والأعراض والحرمات والممتلكات.

ونعود مرة أخرى للجهد اللغوي المبذول حيال تفكيك مفردة (داعش) ،لنقف عند الناشط السوري الذي قاد مبادرة لغوية جريئة.تقوم على المطالبة بإدخال مفردة (داعش) ،عنوة واقتداراً، إلى تلافيف القاموس العربي.وإجازتها معجمياً وصرفياً.ليحضر الفعل (دعش) بمعنى غزا وذبح وسحل.ويأتي (الدعش) وفقاً لذلك كفعل مواز للقتل المجاني وسفك الدماء.أما رجل (دعِش) فتلتصق كصفة بمن يُكثر الاعتداء والتهديد والوعيد. وهناك أيضاً (مدعوش) لمن مُورس عليه فعل الدعش.و(إندعش) التي تأتي بمعنى ذهب ضحية للدعش،فكرياً كان أم جسدياً.ونقف كذلك عند (استدعش) ،أي خرج عن سويته، وظهرت عليه عوارض (الداعشية) ،كحالة انحراف إنساني وأخلاقي ماحق.وهناك (المداعش) وهي مكافئ صوتي للمدارس.ومفردها (مدعشة)على وزن مدرسة.في إشارة لمدارس الدواعش بوجودها المادي والافتراضي.

وقد تلهمنا تلك الاجتراحات اللغوية البارعة من ثم لرفد قاموسنا المحلي،سيما والحال في مجمله لا زال يراوح بين الترقب والتذرع.فيما تُستل الأنفاس الواهنة حتى النزع الأخير.ويتصاعد الدخان من حشا الأوطان. وهاهي (الدعششة) تحضر تلقائياً ،ولعل دلالتها غير بعيدة عن (الدغمسة)،التي فاحت فأزكمت. وتطل أشباح (الدعشويد) الطفبوعية بنكالها الدموي. وتلوح قوات (الدعش) السريع المريع. ويبدو أن الاشتقاقات اللغوية تستمر في التوالد بحيوية مثيرة للإعجاب،فنستمع لمحاور لبناني من هيئة العلماء يصيح في وجه محادثه المسيحي مستنكراً ،على شاشة التلفاز،"هل تريد أن نتعايش أم أن نتداعش؟!". ويعنون الكاتب العراقي حميد الحريري مقاله ب" شتان بين المناقشة والمداعشة". في محاولة لشجب التعنت والرأي الواحد المستبد المغلق. ويقترح كاتب آخر الإمتاع و"المداعشة" ،بدلاً عن المؤانسة.في إشارة للتطفيف الإخلاقي في تسويغ وتسويق الترهيب والعنف. الذي يهدهد العقول فيغيبها بالتزييف والتلفيق تارة،وبالشحن الإنفعالي المبتذل، والكذب اللحوح تارة أخرى.


لمياء شمت




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelgadir ahmed




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    السبت 27 سبتمبر 2014 - 4:33

الخطيب هو د. محمد علي الجزولي.. للرجل علم و فقه لا يفند بغير علم و فقه .. هو ليس من أنصار السنة و نسبه إليهم أو للوهابية المزعومة يشي بمقدار بعد الشقة بين واقع البوست و بين التناول السليم لأمر بهذا التعقيد.

مع التحية
اولا الاسم غير مكاوب على الكلب او المقطع
تانيا انا استمعت كثير جدا للعالم مصطفى عبد القادر فى
اهم خطبه له وهى هذا او الحريق التى ابدع فيها فى
تشخيص دقيق للحاله السوداني وواضعا نصب عينيه على
تشخيص الرسول صلى الله عليه وسلم وهذه الخطبه لو قال بها اى
امام مسجد لزجوابه وراء الشمس راجعوا الموقع الرسمى للسيد مصطفى
طبعا ليس هناك بيان رسمى من اى من افرع انصار السنه
ابو تيرات او جماعة اللاجماعه او المركز العام يوضح موقف الجماعه الفكرى
او الفقهى من دولة داعش
مقاربة الصوت للمتحدث فقط اوجدت الشبهه
الدكتور محمد على الجزولى يمكن ان يتبرأ من المقطع هو ايضا
اذا كان يخالف موقفه و الدعوه التى يدعو لها
الجدل الفقهى عمره 1400 سنه ولم يحسم كل الامر هو مواقف
سياسيهو اوضح مثال هو ات قامت داعش بذبح الصحفى الامريكى
الامر الذى اعطى الذريعه لقيام تحالف لا قبا لداعش او غيرها من الصمود فى وجهه
بينما كات الامر سيختلف اذا قامت داعش بتسلبم الرهينه الى الامريكان
على اى حال انا لا املك دليل الا اعتقادى لتطابق الصوت وقد لا يكون كذلك
و الاهم ان يكون الامام مصطفى بعيدا عن الامر وان يظل القه متقدا اثر خطبة هذا او الحريق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    السبت 27 سبتمبر 2014 - 6:50

abdelgadir ahmed كتب:
الخطيب هو د. محمد علي الجزولي.. للرجل علم و فقه لا يفند بغير علم و فقه .. هو ليس من أنصار السنة و نسبه إليهم أو للوهابية المزعومة يشي بمقدار بعد الشقة بين واقع البوست و بين التناول السليم لأمر بهذا التعقيد.

مع التحية
اولا الاسم غير مكاوب على الكلب او المقطع
تانيا  انا استمعت كثير جدا  للعالم مصطفى عبد القادر فى
اهم خطبه له  وهى هذا او الحريق  التى ابدع فيها فى  
تشخيص  دقيق للحاله السوداني  وواضعا  نصب عينيه على
تشخيص الرسول صلى الله عليه وسلم  وهذه الخطبه لو  قال بها اى
امام مسجد  لزجوابه وراء الشمس  راجعوا الموقع الرسمى  للسيد مصطفى
طبعا  ليس هناك بيان  رسمى من اى من افرع انصار السنه
ابو تيرات او جماعة اللاجماعه او المركز العام يوضح موقف الجماعه الفكرى
او الفقهى من دولة داعش
مقاربة الصوت للمتحدث  فقط  اوجدت  الشبهه
الدكتور محمد على الجزولى يمكن ان يتبرأ من  المقطع هو ايضا
اذا كان يخالف موقفه  و الدعوه التى يدعو لها
الجدل الفقهى عمره 1400 سنه ولم يحسم كل الامر هو مواقف
سياسيهو اوضح مثال هو  ات قامت داعش بذبح الصحفى الامريكى
الامر الذى اعطى الذريعه  لقيام تحالف لا قبا لداعش او غيرها من الصمود فى وجهه
بينما كات الامر سيختلف اذا قامت داعش بتسلبم الرهينه  الى الامريكان
على اى حال انا لا املك دليل الا اعتقادى لتطابق الصوت وقد لا يكون كذلك
و الاهم ان يكون  الامام مصطفى بعيدا عن الامر وان يظل القه متقدا اثر خطبة هذا او الحريق




كدي واحدة واحدة عشان أفهم منك حاجة



من هو مصطفى عبد القادر الذي تقصده

هل تقصد أن الصورة صحيحة وان الصوت هو صوت مصطفى عبد القادر
وان كنت لا أفهم من تعني بمصطفی عبد القادر وياريت تمدنا برابط موقعه


أرجو الرد علی هذه الاستفسارات لأنه سينبني عليها ردي عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 28 سبتمبر 2014 - 5:38




هذا هو مصطفى عبد القادر الذي قصده قدورة
جبناهو صورة وصوت وفي أبهى حلل مفارقاته لأي قيمة من القيم
فهنا يشتم عالم الأحياء الشهير بروفيسير محمد عبد الله الريح
جبنا ليك الفيديو وتعقيب البروفسير كتابة
عشان ما تجهد نفسك كتير فالفرق بينـهم كما ذكرنا "فــــــــرق مقدار ماهو فرق نوع"









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 28 سبتمبر 2014 - 5:45





ودا تعقيب البروفيسير محمد عبدالله الريح

وصف الداعية الإسلامي ” محمد مصطفى عبدالقادر ” الكاتب د . محمد عبدالله الريح ، بالسافل والمنحط وأن دكتوراته في ( الكمونية والويكة ) ، وكتب ” الريح ” على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي تفاصيل ذلك قائلاً :


جائتني في بريد إلكتروني رسالة تحمل جزءً من شريط فيديو ظهر فيه شخص يدعى محمد مصطفى عبدالقادر وهو يحمل نسخة من جريدة السوداني و يشير إلى مقال كتب فيها عن ندوة كنت قد تحدثت فيها (ضمن ما تحدثت) عن الضب إجابة لسؤال وجهه أحد الحاضرين . محمد مصطفى عبد القادر كان يتحدث لمصلين في أحد المساجد وكان منفعلاً لدرجة أنه “خبط” المايك فهوى به بعيداً . وسبب إنفعاله كما يقول إنني تدخلت في أمر لا يخصني وهو إنني تشككت في حديث يروى عن الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر فيه بقتل الضب وإن من يقتل الضب في ضربة واحدة ينال 100 حسنة وإذا قتله في ضربتين ينال 70 حسنة وإذا قتله في ثلاثة ضربات ينال 50 حسنة . و العلة كما يقول إنه في زمن سيدنا إبراهيم عليه السلام وعندما أراد الكفار أن يحرقوه كان الضب (العفن) ينفخ النار لتزداد إشتعالاً لتقضي على سيدنا إبراهيم عليه السلام والضب داعية للشرك . فكيف آتي أنا وأقول إن الضب غير ضار و أنه مفيد ولا يجب أن يقتل . وأنني أستبعد أن يكون الرسول صلى الله عليه و سلم قد قال ذلك الحديث . و الرجل يشير إلى المقال في الجريدة و يقول : ( دا واحد موهوم واحد حليق دكتور إسمه محمد عبد الله الريح وأنا ما عارفو دكتور في شنو؟ دكتور في الويكة أو الكمونية و قد يكون دكتور عناقريب أو زبالة … و زول زي دا يكتبوا ليهو في الجرايد بدل يقبضوه و يجلدوه كم جلدة … دا زول سافل و منحط) ظل محمد مصطفى عبدالقادر يشتم ويسخر مني طيلة خطبته تلك.

أما من ناحية إني حليق ، نعم فأنا حليق – وهذه حقيقة لا مجال لإنكارها – ولكن هل أنا فعلاً موهوم و سافل و منحط؟ لقد قلت أنني أستبعد أن يكون الرسول صلى الله عليه و سلم قد قال ذلك الحديث لأسباب كثيرة سأوردها فيما بعد:

أولاً : من حقي أن أتشكك في صحة الحديث المذكور مهما كان قدر الذين قاسوه وفي رأيهم إنه صحيح. و القضية كلها قضية إجتهاد وكما أنهم بشر مثلي احتمال صوابهم و خطأهم وارد فأنا أيضاً يمكن أن أخطئ و أصيب إذ لا أحد معصوم.

ثانياً: في عدد من الكتب الموثوق بها نجد أخباراً متواترة أن النبي صلي الله عليه و سلم كان ينهى عن كتابة أو رواية أحاديث عنه و حتى أبو هريرة نفسه راوي الحديث عن الضب يقول:
(خرج علينا الرسول و نحن نكتب أحاديثه فقال : ما هذا الذي تكتبون؟ فقلنا أحاديث نسمعها منك يا رسول الله . قال : أكتاب غير كتاب الله؟ يقول أبو هريرة فجمعنا ما كتبناه و أحرقناه بالنار). وفي موضع آخر يقول أبو هريرة : (بلغ رسول الله أن أناساً قد جمعوا أحاديثه فصعد المنبر وقال : ما هذه الكتب التي بلغني أنكم قد كتبتم ، إنما أنا بشر فمن كان عنده شئ منها فليأت بها . يقول أبو هريرة فجمعنا ما كتبناه و أحرقناه بالنار. الخطيب البغدادي – تقييد العلم ص32، 33).

وأبو هريرة نفسه هدده الخليفة عمر بن الخطاب و أنذره بالكف عن التحدث بأحاديث النبي . ولم يكتب أبو هريرة حديثاً حتى مات عمر بن الخطاب و يقول أبو هريرة بعد أن انتقل إلى قصر معاوية بالشام (إني أحدثكم بأحاديث لو حدثتكم بها زمن عمر بن الخطاب لضربني بالدرة ) تذكرة الحفاظ للذهبي ج1 ص 7) وحديث أبو هريرة نفسه عن الضب أو الوزغ جاء بوجهين و أبو هريرة يرويه عن الرسول صلى الله عليه و سلم و يرويه عن سائبة مولاة الفاكه بن المغيرة أنها دخلت على عائشة فرأت في بيتها رمحا موضوعا فقالت يا أم المؤمنين ما تصنعين بهذا قالت نقتل به هذه الأوزاغ فإن نبي الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن إبراهيم لما ألقي في النار لم تكن في الأرض دابة إلا أطفأت النار غير الوزغ فإنها كانت تنفخ عليه فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله.

ثالثاً : الحديث بروايتيه تلك (في نظري) لا يشبه بلاغة الخطاب النبوي و لا يحمل نكهته (قارنوا هذا الذي يسمونه حديثاّ بجزالة اللفظ وقوة العبارة ونفاذها في خطبة الوداع . أو في مناجاة الرسول صلى الله عليه و سلم لربه يوم أن تعرض للأذى من بني ثقيف بالطائف.

رابعاً : الرسول صلى الله عليه و سلم “كان خلقه القرآن ” بشهادة السيدة عائشة رضي الله عنها . فإذا كان الذي أذنب في زمن سيدنا إبراهيم هو ضب أو وزغ بعينه فكيف يحكم الرسول صلى الله عليه و سلم بإبادة (أمة الضبوب) و هو يقرأ قول الله سبحانه وتعالى : ﴿ 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 28 سبتمبر 2014 - 6:05







أما شتيمتك لي أمام جمع من المصلين و في بيت من بيوت الله أذن الله أن ترفع و يذكر فيها اسمه و تصفني بأني موهوم و سافل و منحط فأني أقول : اللهم انت تعلم و أنا لا أعلم فإن كنت تعلم إنني موهوم و سافل و منحط … أسألك بإسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت أن تنتشلني من مستنقع الوهم و التسفل و الإنحطاط إل شرفات الحقيقة والمجد والعز و المغفرة وإن كنت تعلم أن عبدك محمد مصطفى عبدالقادر قد ولغ في اللعن و الطعن وفاحش القول و بذيئه أن تنتشله من تلك الأوحال إلى شرفات الكلم الطيب ورحابة الصدر و عفة اللسان الرطب بذكرك فإنه يقود أناساُ أولى بطهارة النفوس و التهذيب.












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح الخير




مُساهمةموضوع: رد: العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    الأحد 28 سبتمبر 2014 - 13:30

يامحبوب ماهي علاقة محمد مصطفی عبد القادر ب محمد علی الجزولي الداعشي

ده السؤال المهم

عشان أمشي معاك خطوة خطوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العربية تنشر فيديو لـ"داعشي سوداني" يقول فيه : 144 حورية لمن يقتل أميركيا!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: