الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ((أهل البكا سكتوا والمكابرية طالبوا البشير بالتنحي)) بيان من نائب رئيس الاتحاد العالمي لـ"علماء" المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: ((أهل البكا سكتوا والمكابرية طالبوا البشير بالتنحي)) بيان من نائب رئيس الاتحاد العالمي لـ"علماء" المسلمين   السبت 25 أكتوبر 2014 - 17:17





دعا أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الرئيس السوداني عمر البشير إلى التنحي عن الحكم راضيا مرضيا، والإشراف على عملية انتقال حقيقي للسلطة في البلاد، وسط توقعات بأن يكون البشير مرشح حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان بعد أيام من اختيار مجلس شورى الحزب البشير في الرئاسيات المقررة في أبريل من العام المقبل.
وخاطب أحمد الريسوني، في تصريح الرئيس السوداني بعبارة "الأخ"، قائلا: "أقول للأخ عمر البشير: حاول أن تستل نفسك من هذه القائمة السوداء، وسجل نفسك في قائمة سلفك الصالح، الكريم المكَرَّم، المشير عبد الرحمن سوار الذهب".

و أضاف العالم المقاصدي، موجها كلامه للبشير، "إنَّ أحسن ما تتقرب به إلى ربك، وتخدم به دينك ووطنك، وأفضل ما تهديه للأمة الإسلامية وللحركة الإسلامية، هو أن تتنحى عن الحكم راضيا مرضيا، وتشرف على نقل الرئاسة إلى غيرك وغير حزبك، بطريقة شرعية نزيهة مسلّمة لا شية فيها". وسجل الريسوني، أسبابا "ستة" تحتم على عمر البشير وحزبه أن يتركوا الحكم، وخاصة منه رئاسة الجمهورية، أولها "أنهم استولوا على الحكم عبر انقلاب عسكري لا غبار عليه"، ثانيها "أن انقلابهم كان ضد حكومة شرعية منتخبة لا غبار عليها"، ثالثها "أن سندهم الأقوى في الاحتفاظ بالحكم هو امتلاكهم الجيش وغيره من أدوات الحكم والتحكم، وأما دور الشعبية والمصداقية فيأتي لاحقا وتابعا للقوة العسكرية والأمنية وللوجود الفعلي في الحكم".

وتابع الريسوني أن رابع الأسباب يكمن في أن "البشير الآن أمضى في الحكم ربع قرن، وهو وحزبه يطمحون في تمديد حكمهم لأجل غير مسمى. وهذا عادة لا يتأتى إلا بالأساليب التحكمية وفرض الأمر الواقع"، أما خامس الأسباب فهي الخروج من القائمة السوداء لحكام العرب المعمرين. وهاجم الريسوني، في السبب السادس، ما وصفها بـ" حكاية الدستور والانتخابات والفوز الديمقراطي بالرئاسة والتمديد الديمقراطي لفتراتها اللامحدودة والتأييد الجماهيري العارم… فهذه أمور نعرفها ونعرف قيمتها ونتانتها، مع جعفر النميري وجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي ومعمر القذافي والحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي وهواري بومدين والشاذلي بن جديد وعبد العزيز بوتفليقة ومعاوية ولد الطايع ومحمد ولد عبد العزيز وحافظ الأسد وبشار الأسد وصدام حسين وعلي عبد الله صالح… فالاقتداء بهؤلاء والتحجج بنهجهم وطريقتهم في تولي الحكم والبقاء فيه، أصبح مجرد حجة دكتاتورية سخيفة ومبتذلة".

واستعرض الريسوني حكايته مع السودان، مسجلا أنه "بعد سنوات قليلة مما سمي (ثورة الإنقاذ) قمت برحلة علمية جامعية إلى السودان، بدعوة من مكتب المعهد العالمي للفكر الإسلامي… وأثناءها قمت بزيارة إلى الصادق المهدي، زعيم حزب الأمة المعارض، وكانت خصومته للنظام القائم على أشدها، كما هي دائما". ونسب الريسوني إلى الصادق المهدي قوله :"وهو يصف الحالة السياسية ببلاده: نحن عندنا دكتاتورية بلا دكتاتور. وكان يقصد أن الرئيس عمر البشير في شخصه وطبيعته ليس دكتاتوريا، بل هو رجل شعبي ومتواضع، ولكنه مع ذلك يرأس ويقود نظاما دكتاتوريا…! وقد أعجبني هذا الإنصاف وهذا التدقيق من السيد الصادق المهدي".

وأفاد الفقيه المقاصدي، "بغض النظر عن تقييم شخصية الرئيس السوداني الحالي وأسلوبه في الحكم، وبغض النظر عن تقييم فترة حكمه وحصيلتها ونتائجها، وما إن كانت إيجابية مشرّفة، أو كارثية، أو بين ذلك، وبغض النظر عن المؤامرات والعداوات الخارجية الموجهة إليه وإلى حكمه بسبب الصفة الإسلامية التي يتحلى بها ويحكم تحت لافتتها". قيمة تصريحات الريسوني الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح المغربية، تكمن في أنها تصدر من الرجل الثاني في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأيضاً من أستاذ أشرف على تكوينات أكاديمية للقيادة السياسية السودانية، كان من بين المشاركين فيها الرئيس عمر البشير، وأيضاً تؤشر على تحول في النظرة إلى نظام الحكم السوداني باعتباره من طرف الحركة الإسلامية نظاما "إسلاميا".

في ذات حسم مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني بالسودان أمر رئاسة الجمهورية، واختار المشير عمر البشير رئيسا للحزب في دورته الجديدة ومرشحه لمنصب رئيس الجمهورية، وحصل البشير حصل 266صوتا من جملة الحضور والذين بلغ عددهم 396من أعضاء مجلس شورى الحزب. ورشح الحزب 10 أشخاص وهم بالترتيب عمر البشير ،بكري حسن صالح ،إبراهيم غندور ،حسبو محمد عبد الرحمن ،علي عثمان محمد طه ،نافع علي نافع ،مصطفى عثمان إسماعيل ،مهدي إبراهيم ،احمد إبراهيم الطاهر والحاج آدم وتمت عملية تصويت سري ، اختير منهم خمسة وهم بكري حسن صالح و نافع علي نافع و علي عثمان محمد طه ومساعد الرئيس الحالي إبراهيم غندور ليفوز البشير بأغلبية الأصوات.

هذا ودعا البشير في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الوطني لحزبه المنعقد هذه الأيام في الخرطوم، حاملي السلاح إلى المشاركة في الحوار الوطني من أجل تحقيق التوافق والتراضي الوطني، وسيعتمد الحزب في ختام مداولاته ترشيح البشير لولاية جديدة في الانتخابات المزمع إقامتها في شهر أبريل من العام المقبل. إلى ذلك أقر الرئيس السوداني عمر البشير بتحسن علاقات بلاده مع السعودية ومصر وقال خلال افتتاح أعمال المؤتمر العام لحزب "المؤتمر الوطني" الحاكم بالسودان: "أحرزنا اختراقاً كبيراً بزيارتنا الأخيرة الناجحة إلى الشقيقة السعودية والشقيقة مصر وسيتبع ذلك تطورات إيجابية أخرى".


"عربي21"


وفي ما يلي النص الكامل لمقالة الدكتور أحمد الريسوني:


بعد سنوات قليلة مما سمي "ثورة الإنقاذ" قمت برحلة علمية جامعية إلى السودان، بدعوة من مكتب المعهد العالمي للفكر الإسلامي... وأثناءها قمت بزيارة للسيد الصادق المهدي، وكانت خصومته للنظام القائم على أشدها، كما هي دائما. قال لي وهو يصف الحالة السياسية ببلاده: نحن عندنا دكتاتورية بلا دكتاتور. وكان يقصد أن الرئيس عمر البشير في شخصه وطبيعته ليس دكتاتوريا، بل هو رجل شعبي ومتواضع، ولكنه مع ذلك يرأس ويقود نظاما دكتاتوريا...! وقد أعجبني هذا الإنصاف وهذا التدقيق من السيد الصادق المهدي.

وبغض النظر عن تقييم شخصية الرئيس السوداني الحالي وأسلوبه في الحكم، وبغض النظر عن تقييم فترة حكمه وحصيلتها ونتائجها، وما إن كانت إيجابية مشرّفة، أو كارثية، أو بين ذلك، وبغض النظر عن المؤامرات والعداوات الخارجية الموجهة إليه وإلى حكمه بسبب الصفة الإسلامية التي يتحلى بها ويحكم تحت لافتتها... بغض النظر عن ذلك كله، فإني أرى - ومنذ سنين طويلة - أن عمر البشير وحزبه عليهم أن يتركوا الحكم، وخاصة منه رئاسة الجمهورية، وذلك للأسباب التالية:

1. لأنهم استولوا على الحكم عبر انقلاب عسكري لا غبار عليه.

2. لأن انقلابهم كان ضد حكومة شرعية منتخبة لا غبار عليها.

3. لأن سندهم الأقوى في الاحتفاظ بالحكم هو امتلاكهم الجيش وغيره من أدوات الحكم والتحكم، وأما دور الشعبية والمصداقية فيأتي لاحقا وتابعا للقوة العسكرية والأمنية وللوجود الفعلي في الحكم.

4. البشير الآن أمضى في الحكم ربع قرن، وهو وحزبه يطمحون في تمديد حكمهم لأجل غير مسمى. وهذا عادة لا يتأتى إلا بالأساليب التحكمية وفرض الأمر الواقع.

5. أما حكاية الدستور والانتخابات والفوز الديمقراطي بالرئاسة والتمديد الديمقراطي لفتراتها اللامحدودة والتأييد الجماهيري العارم... فهذه أمور نعرفها ونعرف قيمتها ونتانتها، مع جعفر النميري وجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي ومعمر القذافي والحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي وهواري بومدين والشاذلي بن جديد وعبد العزيز بوتفليقة ومعاوية ولد الطايع ومحمد ولد عبد العزيز وحافظ الأسد وبشار الأسد وصدام حسين وعلي عبد الله صالح... فالاقتداء بهؤلاء والتحجج بنهجهم وطريقتهم في تولي الحكم والبقاء فيه، أصبح مجرد حجة دكتاتورية سخيفة ومبتذلة.

6. وأخيرا أقول للأخ عمر البشير: حاول أن تستل نفسك من هذه القائمة السوداء، وسجل نفسك في قائمة سلفك الصالح، الكريم المكَرَّم، المشير عبد الرحمان سوار الذهب. وإنَّ أحسن ما تتقرب به إلى ربك، وتخدم به دينك ووطنك، وأفضل ما تهديه للأمة الإسلامية وللحركة الإسلامية، هو أن تتنحى عن الحكم راضيا مرضيا، وتشرف على نقل الرئاسة إلى غيرك وغير حزبك، بطريقة شرعية نزيهة مسلّمة لا شية فيها.

الراكوبة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: ((أهل البكا سكتوا والمكابرية طالبوا البشير بالتنحي)) بيان من نائب رئيس الاتحاد العالمي لـ"علماء" المسلمين   السبت 25 أكتوبر 2014 - 17:28






أهل البكا قاعدين في الضل ساكتين
جنس الكلام دا بجيب ليهن الهوا
أهو الحج مرتين في السنة "فِرِي"
دا غير العمرة المامعروف عددا
ما لازم مش هم "علمـــــــــــــاء" ؟؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: ((أهل البكا سكتوا والمكابرية طالبوا البشير بالتنحي)) بيان من نائب رئيس الاتحاد العالمي لـ"علماء" المسلمين   السبت 25 أكتوبر 2014 - 17:46











(( أعلنت هيئة علماء السودان، دعمها غير المحدود لترشيح الرئيس السوداني المشير عمر البشير لولاية رئاسية جديدة. وقال نائب الأمين العام للهيئة في تصريح صحفي د. عثمان محمد النظيف ، إن الرئيس البشير يتمتع بشخصية قومية ومحل قبول واتفاق في أوساط أهل السودان ، واضاف "كل المعطيات السياسية تشير إلى أن الخيار الأفضل لكافة ألوان الطيف السياسي في الحكومة والمعارضة هو البشير ، وزاد أ، "المعارضة سبق ووافقت على رئاسة البشير لأي حكومة تشكل بإجماع أهل السودان سواءً كانت قومية أو انتقالية باعتباره الضامن الأول لصناعة السلام في البلاد". وأشار النظيف إلى أن فوزه في الانتخابات القادمة سيحدث نوعاً من التوازن في المعادلة السياسية في السودان ، ونبه إلى ضرورة جمع الصف الوطني من أجل سودان واحد وواعد بالخير والرفاه يسع الجميع، لأن الأشخاص زائلون ويبقى الوطن.)).


المشاهير




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelgadir ahmed




مُساهمةموضوع: رد: ((أهل البكا سكتوا والمكابرية طالبوا البشير بالتنحي)) بيان من نائب رئيس الاتحاد العالمي لـ"علماء" المسلمين   الأحد 26 أكتوبر 2014 - 17:01

المفروض يتم عرضه على اطباء العظام
مش عشان الدوره دى  ..دورة ما بعد 2019
وعلى الطاقم الرئاسى ان لا يصدر  بيان بان هذه هى الدوره الاخيره
وان يظل مجلس الشريعه و الفقه على المذاهب ال 4 منعقدا بصفة دائمه
للدعم السريع جدا نحن ورانا ايه يا المحبوب  الفوره 7500
طالما انو حكماء الامه اهل الحل و العقد اصدروا الفتوى و البيعه
يبقى من مات  وليس فى عنقه بيعه فقد مات ميتة الجاهليه الاولى
ما  ضاق الوطن  ...بل وسعت الزنزانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
((أهل البكا سكتوا والمكابرية طالبوا البشير بالتنحي)) بيان من نائب رئيس الاتحاد العالمي لـ"علماء" المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: