الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 حمى "إنس" الأنوفليس ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: حمى "إنس" الأنوفليس ..    الخميس 22 يناير 2015 - 7:32



صباح يكدكِد مغتغت بأشعة شمش الشتاء
محنان في "الزيف" المابي يقيف
وضل الشدرة مالي نص "خِرق" الحوش إلا شوية رقراق
رقراق يغير ويبدل في كرعينو علي كيف "التعلمجي"
تفتر اليسار يحول على اليمين وبالعكسي
أوهكذا دلاليك  
رقراق أسعد من ويليام فاريل يتراقص ويصفق في نص "الخرابات"
ونسائم الصباح تداعب في فروع شدرة النيم "الوليفة"
أجواء "تُدركك" بعدوى السعادة ولو كنت في خرابات مشرتمة
لا تؤثر في رونق جمالا عِلة
ولو مرِضت الحِلة عن بكرة جدها أبو أمـها وعِدمت نفاخ الحمى    
والنعيم مشنقل تارك جسده لأنثى الأنوفلس الغلب أم غلاب
مجرّحـــاً عليل الجسد مُمتنع القيام
شديد السكر من غير المدام
لم يبق فيه مكان للسيوف ولا السهام "علي قول المتنبي"
هداهو راقد مغتغت في الضل
صباحية قليب وطن دواخلو ملانة حنية
أمل ناسا على الغيمات همومن ديمة مرمية
مغتغت من الحمى البلمسوها بالعود والكمنجات كمادات
والورتاب زي الجنجويد معسكر في صينة الشاي في التربيزة "حِداهو"
وميمونة "المدام" تخش وتمرق "زي محروقة الحشا"
مشغولة بمضايرة "المكان" صباح ليلة شتوية تمددت قدر دلاقين الغُتا  
دخلت العناقريب ورصت اللحفات في تربيزة"متهايسة" في صالة المطبخ
ما خلت إلا عنقريبين جنب عنقريب النعيم
جدعت في كل واحد من العنقريبين مخدة  
صاح ليـها "عليك الله جيبي لي الرادي دا معاك"
"النشوف الحساب الفردي عملوا لينا فيهو شنو ؟"
شالت صينة الشاي وختت ليـهو الرادي في مكانا
وقالت ليهو "أسي ناس كفارة كفارة بجونا داخلين خلينا النضاير الحوش دا "  
"فترنا ذاتو من كفارة كفارة والبركة في رقبتكن .. رقبتنا فيـها قِدة بركة النبي"
النعيم إتناول الرادي فتحو ودور المؤشر ولمن لقاهو بغني زاد الشوق شوية  
"ﺍﻟﺮﺷﻴﻢ ﺍﻷﺧﻀﺮ  في ﺍﻟﺨﺪﻳﺪ ﺍﻷﻧﻀﺮ
ﻫﻢ ﺳﺒﺐ ﺁﻻﻣﻲ ...
ﻓﻜﺮي ﺃﺿﺤﻰ ﻣﺒﻌﺜﺮ ..
ﻣﻦ ﻏﺮاﻳﺐ سحرو ﻣﻦ ﻋﻴﻮﻧﻮ ﺍﻟﻔُﺘّﺮ ..
ﺣﻜﻤﺔ ﻟﻮ ﻳﺘﻤﺎﻳﻞ .. أو ﺳﻔﺮ وﺗﺒﺨﺘﺮ ..
ﺇﻳﻪ ﺑﺜﻴﻨﺔ وعزة ..
ﺇﻳﻪ ﻋﺒﻴﻠﺔ ﻋﻨﺘﺮ ..
أهو ﺣﺴﻨﻮ أﻣﺎﻣﻲ ..."
كلمات الأغنية سرت في جسده المنهك تقول "كلوروكين"
مشى هناك سرح بوشو مع الزمن "داك" وهو يدوبي بصوت خفيت
زمن "الدرب اللنشخط واللوس جبالو إتناطن
والبندر فوانيسو البيوقدن ماتن"
فكت عليهو " ميمونةً "سكرة نشوتو حينما وقفت قدامو قالت ليـهو
"ما تقوم علي حيلك آآكثير ميمونة النجر ليك العنقريب دا علي صالة المطبخ "
"دايرة أقشقش الشدرة دي آآ حلال المضيق وقت الخيول يتشبكن
رباي الضعيف قشاش دموع الببكن يجعرن كدي في الصقيعة"
شايلة مقشاشتا والراس مربوط بي فوطة إتقاء صرصر "القشقيش"
ولمن شافتو "مِتره فاتح خشمو"  
يسمع في ناس عزة وعبيلة وبثينة وبخيتة بت النور وبت المنى بت الزبير  
وقفت وأخدت ليـها "ميلة كدي لي ورا" وعملت "إسكاننق" لحالتا
"وﺳﻔﺮت جدعت الفوطة في كتفا وإتمخترت خطوة خطوتين مستحيل"
وبلحيل رقبتا "عجبتا" باقي كل زول بعجبو "صُرارو الصارو "
واتذكرت أيام "عودك حكمو الباري الجميلة صنعتو
ختة ورسما بي عديلة شمعتو
عنقا زي حراريب البطانة فدعتو
يصبر عاشقو كيف ما دام نار جهنم تحتو "
"نزلت مني دمعة واللِمة مجتمعة واليوم اكان خميس ـ أستغفر الله العظيم"
أها قالت "احسن تملا التوابير برا فديع وجديع وكلام فاضي"
النعيم إتنفض قام "تقول قرصو كلب" وخم فردة غتاهو في يد
والرادي شغال في الايد التانية
جرجر كرعينو ويا الله ويامين وصل لي ضل الصالة
ميمونة بي هناك كبت الجردل في التيبار وقالت ليـهو
"ماتجي تشيل معاي العنقريب دا يشيلك الشال مرت ولدو في صفِحتو"
ضحك قال ليـها "أنا ما عندي ملاريا بعيد عنِك حياتي عذاب"
"عليك الله ما تجري العنقريب ساي "
"خليني النشوف الخشيم  الفردي في الوشيش الزي وش ملاح البصارة دا "
"أسي أنا رقبتي قادر أشيلا خلي أشيل لي مرت ولد"
وإستدرك " أنا كان بقدر أشيل ما كنت شلت الليل حدادي مدادي مع موية القمح"
وبي ضحكة ختما "جُريهو ساي ولا خايفاهو يكسر السراميك ؟؟"
قالت ليهو "ما تجرو إنت مالك الملاريا حامياك الجر برضو ؟"
استفزتا حكاية السراميك دي
وبي ضحكة رسلت ليهو المسيج "بري ياود أمي خائفة أكسر العنقريب"
وعشان تجهجه الباكات قالت "يكبرو العيال ويزيلو الغبار ونكشح موية التيبار"
"عِلا بالمناسبة متيمنة المرة دي صرفة الحواشة أكان أمش معاك المكتب "
قال ليها  "مكتب الصرف ما بتباريني كفاية علي الناس الطالبني"
"لكن ما قتي لي المرة دايرة تشتري شنو ؟؟ "
"داكي الليلة قروش شوالات ود أحمد وديتيها وين ؟؟"
"أصلي ما مُذكر أنا عرست لي بنك زراعي !!"
وعشان توقف سيل المداولات
شبت ليهو في حلِق أسئلتو
"دايرة تلاجة كولجيت ولا شنو كدي ما عارفة جابوها ناس السر المِدرِس"
وعشان ما تفتح "أبواب النقاش" وتتحصل على التلاجة بالسكوت الجماعي قالت
"كدي قوم جُر معاي العنقريب دا"
" إنتي ما سمعتي الدكتور قال لي لو جدعو ليك جوكر ما تجرو ؟"
قالت ليهو "و الدكتور دا ما قال ليك ما تجر العرقي العشية العشية من ناس التومة ؟؟"
بلع ريقو وقعد يبرم في شنيباتو متحسر
"حننا" إتباقصت شوية وقالت تلملم الحكوة
"ياخوي أنا ما قت ليك جرجر لي فتحي فرج الله ولا حافظ عبيد"
وعملت فلاش باك لـ ليالي المزاح
ليالي "براي يا خِلا أنا من عيني النوم قلا"
رجعت وكأنـها في حيرة قالت ليهو  " أهد الله آآ النعيم شغلك دا ما ملاريا !!"
"قسمت بالله إلا جاتك ريطوبة الخليج"
قال ليـها "ودي شنو كمان الدايرة تلصقيـها فيني دي ؟؟"
قالت ليـهو "بري ما عارفاها سمعت بيـها يوم داك في طهور بت صفية بت زهرا "
"قالوا بت الطاهر سافرت لي راجلا في الخليج قعدت معاهو ستة شهور"
" الحطب دا كدي شالتو بالشوال لا خلت طلح لا صباغ للكليت دا شالتو"
"والريحة بالجردل الربعي بدل البرطمانيات"
والنعيم فتح خشمو والجرادل والبرطمانيات تتطاقش قِدامو والنخرين في السما
"أها قالوا ليك ـ ياكافي البلاـ الراجل لا جرّ يد ولا جرّ كراع"
"جات راجعة مغوبشة حتة حنة كدي في يدها ما خاتاها"
" الحريم سألنـها قالن ليها إمكن وحم ؟؟"
"قالت ليهن إنتن متمكنات وحم شنو ؟؟"
" الراجل قدُر ما أشيلو وأختو يقول لي أنا عندي ريطوبة الخليج"  
"نـهايتو خمتو جابتو وجات تشوف ليـهو دبارة"
"وقالوا يوم تسو ليـها في جبنة في راكوبتا والراجل منبطح حِداها قائمة عليهو الرطوبة"
بعيد عنكن  
"أها عندهن سخيل ربيان سمممممح كدي قام ينطط كشح ليها السكر في عِدة الجبنة"
"زعلت ــ علي العليها ـ قامت بي حُرقة داعت السخيل زينتية"
قالت ليـهو "أريتك آآيابا بي ريطوبة الخليج التكسرك تلحقك الرقدو ديلك"
تحكي وتستريح وعينا في النعيم
"المهم يا سيدي الامانتي ليك سوتو ليـهو داك يا الدستور.."
"دستور للسخيل ولا لي راجلا ؟؟" سألا النعيم بإندهاش
"أحي أنا يا بنات أمي شوفو شقاوتنا !!"
"السخيل كشح سكر بت الطاهر والراجل دا رفع لي دغتي"
"يازول الدستور لي راجلا وجابت ليـهو الشيخة من الخرطوم"
"دستور وشيختو من الخرطوم يسوهو لي سخيل ؟" تمتمت بالراحة
"السخيل اللركب من فوق ليك شحدت ربي عليك آآلنعيم"
"أها الشيخة بي فِرقتا ... أهد الله رجال الواحد شنبو كُليقة"
"دستور لا هوخج ولا هو خمج قالوا ليك الخِلوق تتناقز والطلبات خليـها ساي"
"قالوا خديجة بت النور المن ناس قريعتي راحت ديك طلبت ليـها برلماني بالتهديد"
"وقالت ليهن بالعدم كدا جيبو لي واحد إن شاء الله من تشريعي ولائي"  
"قوم شيل معاي العنقريب الضحوية كربت وأنا ما عُست خليني من السراميك "
والنعيم مع "الرشيم الأخضر في الخديد الأنضر والرويس المربوط بالفوطة "
فجاة سمعوا "صفقة" قدام خشم الباب ...


ونواصل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: حمى "إنس" الأنوفليس ..    الخميس 22 يناير 2015 - 8:14




"مرحب إتفضل"
دخلت عليـهن "نخل المدينة" تجرجر في توبا الكرعين متربتات العجاجة لي هِنا
سالمتن وشالت مع ميمونة عنقريب النعيم ختنو في ضل الصالة
وجرجرن  واحد من العناقريب ختنو حِداهو قعدن فيـهو
ونخل المدينة ناغمت النعيم "دحين الليلة ما أخير من انثى الأنفليص؟؟"
قال ليـها " الحمد لله .. "
وأضاف "والبركة البقت انثى الانوفليس إن بِقت الضكر كان بقت رباعية وقدها خماسي"
"كدي أسمعي الرشيم الأخضر دي كان الله يخدرا علينا بعد اليباس الجابوهو لينا دا"
"ميمونة الليلة سوتو لينا أفرش وتخين من الصباح مدورا مكنة الدساتير "
سكتت شوية وقالت " حليلو هو ترانا بقينا في هولة لا طلاق ولا عيشةً معدولة"
"الدستور إن ما بِقت شيختو زي سعدية قلبييا شِن فائدتو ؟؟ "
"إن دقت أحمد البشير الهدندوي التوبو توب حرير الناس كلها تتلبش"
"والعجب كان كسرتا بالخواجة هلا هلا النضم ذاتو يبقى كُتُر"
"الدستور كان ما نضِمو كُتُر أخير عدمو"
"ما زي شيخات الزمن دا المغوبشات"
"شياخة اربعين سنة وبعدا القليب الراسمو حنة ويبدو انو دستورك كجنا "
"النبي آآ النعيم شيخات الزمن دا  الرسم دا بقدرن عليهو ؟؟"
"يا خوي الضِرعات مساعداتنها في خبت الدلوكة والناس تنجخ تترِب"
النعيم ضحك قال ليـها "والله أكان مرتي كنت عرست فيـها سبعة"
"هي هيييا سبعة الطرمبا ... "
"إنت في ميمونة الشايلة الحفة دي ما قدرت تعرس !!"
"تعرس في المتل سعدية قلبيبا ؟؟"
أخدوا ضحكتن قبال ميمونة ما تجي بالشاي لي نخل المدينة
" يا حليلنا آآ النعيم ياود أمي زمانا شتت ركب الماليزية ـ سافر فات"
"وغناينا نشرو في الفايبر – إتلحس مات"
"شوف دي قالوا غناية اسما حنان دليفري رسلا لي ولدي في الواتسب "
طلعت موبايلا السامسونغ ايس فور وشغلت ليـهو الفيديوهات
"يا الله لي زولي التشريعو زندية
ورحلاتو جوزية
الحجزو ماليزية تعال وتعال .. تعال ليا  "
وفيدو تاني قالوا بحكي عن واحد من " المتمكنين وماكنننا " في راسو حجر طاحونة
قال يجس النبض "يتحسسوا"
تنكر  
وغير  هدومو
ولبس ليهو هدوم مقطعة  
دخل مطعم طلب واحد فول "غير مصلح"
أكل بي صعوبة "متأفف"
مشى علي صاحب المطعم في الكاونتر قال ليـهو  حساب واحد فول ما مصلح
صاحب المطعم قال ليـهو دايرين منك 80000  جنيه
المتمكن قال ليـهو 80000   جنية لي شنو ؟؟
انت قايلني من المتمكنين وﻻ شنو ؟؟
صاحب المطعم "بي طيبة وظرافة" مسكو من جضيماتو  
وقال ليـهو "انتو يا ناس التمكين المتمكنين وماكنننا  !!!!!!!!!!!!!!!"
"كان غيرتو هدومكن .... جضومكن المنفخات ديل إلا تموصوها وتكشحوا مويتا !!"
نخل المدينة قفلت الموبايل وأخدت ليـها "صنة"
النعيم لمن شافا متاثرة قام سألا "بالله بتاع المطعم اللذيذ دا مطعمو وين ؟؟"
قالت ليـهو "ولا المطعم ولا سيدو قالوا ليك من يوم داك فص ملح وداب"
"البوصفن ما إتوصف لي يوم الليلة دي"
"تقول لي دساتير ؟؟"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: حمى "إنس" الأنوفليس ..    الخميس 22 يناير 2015 - 12:04


ميمونة قالت ليها "عليكي النبي يا نخل المدينة أرفعي الشاي دا برد"
لأخدت ليها جغمة وختت الكباية سريع سريع وقبلت علي النعيم باقي الشمار حارقا
"يا خوي قوم شوف ليك راجمات إنت إن قدرك بالدساتير وطلباتا "
"الدستور كان يوم داك جابو ليهو سعدية قلبييا "
"إتفرجخت في نص الصيوان ومسكت المايك "
"شدهت الخواجات ومكنت العساكر والهدندوي شعرو قام صوفا صوفا"
شيخة عتيقة ومعتقة ومنعتقة
خبرة كبيرة في المجال دا أجعص خبراء الزار قدامـا "دلاليك"
لا تفرط "إطلاقاً" في "جيهتا"
"وفي روايةِ أخرى جبهتا"
نان هي جيهة نصاح الحِنة زي الدلال منقوشة تقول درب الطير "الحِلو في سكينة"
والدخان مكندك عروس الاربعين ما بتلحقا
الطابق البوخا وقام نداو يهتف
"دوخ الجماعة لمن نامو في رقبتن"
في "قُبة الصيوان" على ضفاف النيل "الخانق"
إترصرصوا "الجماعة" لي "فتح العلبة"
إنطلق البخور من الصباح حتى "البِكور"
ظار إستثنائي وشيخة مجيهة
والجماعة لاحسين "عرق الجباه الخُم"
أخرج أخرج أخرج
وردهم بلسان الحال
"حلاة لِق لِق يعني كنا جينا بي أخوي وأخوك"
"دخلنا بالتمكين وقعدنا بالتساهيل ما بنمرق إلا الروح في شِعبة يدنا"
لا دخول لا خروج
خلاس "دقوا ليـهن "
قعدت الشيخة والدلوكة "مخنقة" فرق إيديـها
وجموع الشيالات يفركن في يديهن "تسخينة"
البخور كيمان كيمان
والجماعة "المدسترين" عاملين رايحين لكن ريحتن فايحة
إتوسطتن الشيخة
قالت تهدي اللعب البقى على المكسوف
دقت والبداية كانت بالراحة المرتاحة
والناس متحلقين مع التسخينة
وعلى غير العادة الشيخة بدل العسكري بدت بالخواجة
"نادو لي الخواجة جيبوهو لي
كان نمساوي جيبوهو لي
بي علبة البنسون جيبوهو لي
وكان ولع منها النبي خمسو لي"
"خُدامكن والشري شرابكن جيبوهو لي"
"السفر بعيد يالخواجة وأيامك عيد يالخواجة"
وعِلا صوت الايقاع "شوية شوية"
ونار الشوق كتيرة على ست خيط الخواجة
جات في خطوات تنظيم
معاها "تلاتة من ذوات البرنيطات الزرقاء الدفعهن رباعي"
ولمن وصلت قدام الشيخة لفحوها بالمبخر
وزادت الشيخة من وتيرة الايقاع البحتحت صفق النيم
وعِلت الصفقة وإختلطت بإيقاع "دلوكة الشيخة"
وعالجتا بي كسرة أسرع
"أحي أحي يالخواجة جيبوهو حي يالفراجة"
"بي فيفتي تو جيبوهو لي "
بالبوينج حقتو ياناس الله لي"
وست الخيط بقت في عالم تالت
أدوها سيجارة جرت منها نفس عميق
وبعداك "تخلت عن وقارا وقربت تبقى زي ما خلقوها أطوارا"
جدعت الجاكتة وبقت بالردا والقميص ابـ كرفتا
الشيخة زادت من سرعة الإيقاع
والخواجة الراكب ست الخيط "سووا ليهو قرينات"
وهي تبرطم بكلام ما مفهوم إلا لذوي "اللنقويستك"
وكلما زادت وتيرة الايقاعات تزداد حركة الخواجة
ولمن تتمظهر ملامحو بي جِنو الكلكي وكاشو الفلكي
تتعالى الصيحات والتأوهات والسباتة تئن من ضرب الكرعين
وست الخيط كل مرة تزيد من العيار وتكتح شوية
وتسو "أحي أحي جيبوهو لي"
وسجارة البنسون مولعة قصبا ماسكاها بيدها اليسار
واليمين مرة مرة بتعدل بيها البرنيطة
والشيخة نضمت جلد الدلوكة تجرجر في الخواجة تجرجر
"قالوا من يوناميد يالخواجة
عن حبي ليك أنا ما بحيد يالخواجة
يا شتلة الفرهيد يالخواجة
معاك بتم الريد يالخواجة"
وفجأة توقفت الشيخة والناس متلبشين
"دستوركم يا اسياد البلد"
طلباتكم مجابة "إن دُرتو أرض الغلابة طلباتكن مجابة"
"نمطر ليكن السحابة ونكسر ليكن الرتابة "
وقالوا كدي الجماعة "إنفتحوا" على إطلاق الطلبات العدمانة السقوف
واحد قال طلبي ميدان التحرير "أبعدوني من عقرب"
والتاني قال "مساحة كلوزيوم"
ولمن واحد طلب مستشفى الشعب
قالوا ليهو "قييييييل دايرنو جماعة منتجع للمقيل "
أراضي أراضي "بغير كِدا واحد فيهن ما هو راضي "

فاصل ونواصل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين




مُساهمةموضوع: رد: حمى "إنس" الأنوفليس ..    الخميس 22 يناير 2015 - 12:21




الدقة البعدا كانت حقت خيط الدياشي "مع البوليس أنا ماني ماشي"
نخل المدينة أخدت ليها صنة
ولمن قالوا ليها واصلي قالت ليهن خيط الدياشي دا بجيب لي الهواء
"بالله خلونا من حكاية الدساتير علما السلطان قالوا حرام"
"أنقذا" ولدا كورك ليها بي فوق الحيطة
قامت تجر عدلت توبا قريب لخشم بيت النعيم
وهي تتمتم "النبي الولد دا كان مسكل لي ولا تكتسني في الواتس مالو ؟؟"
وقالت للنعيم "في وِداعة الله خليناك معاك ميمونة ودعناك"
والنعيم يتكشم زي نار القصب ماكناهو أنثى الأنوفليس"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بكرى عثمان حمد




مُساهمةموضوع: رد: حمى "إنس" الأنوفليس ..    الخميس 22 يناير 2015 - 18:48

من غير المحبوب ... يمسح الحزن ... يهزم سكون النفس ويحرك نبضات قلب فتران هده الوجع ...
من غير المحبوب .... يطوع الحرف ليصنع الكلم ويعزف به نغما تكاد تلامسه الانامل ..
من غير المحبوب ..... يعلو قوف الهامات .. يتجاوز الاحباط ويخط كلاما بسيطا عميقا نادرا واليفا وصعيبا
من غير المحبوب ...... يستطيع ان ياتى بمقال لم يسبقه عليه الاوائل ولن يعقبه الاواخر
من غير المحبوب ....... يجبرك ان تستخلص عبر ودروس .. امتاع وادهاش ... حصافة وبلاغة .. تتجدد متى ما اتيت مقاله ...
من غيرك يا المحبوب يجعل لهذا المكان مكانا خاصا لا يشبه الامكنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمى "إنس" الأنوفليس ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: