الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 حصاد القمح بالجزيرة والمناقل .. خذوا الحقيقة من أفواه المزارعين وأصحاب الحاصدات !!( تقرير مصور )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: حصاد القمح بالجزيرة والمناقل .. خذوا الحقيقة من أفواه المزارعين وأصحاب الحاصدات !!( تقرير مصور )   الثلاثاء 24 فبراير 2015 - 10:13


حصاد القمح بالجزيرة والمناقل ..

خذوا الحقيقة من أفواه المزارعين وأصحاب الحاصدات !!

[img][/img]
محصول القمح الآن
() ضعف إنتاجية القمح بسبب تأخر زراعته والعطش!!
() صيانة 10% فقط من الحاصدات والحصاد علي الابواب !!
()التقاوي الفاسدة قضية أضاعتها المحاكم !!
() أصحاب الحاصدات يلوحون بالإضراب لزيادة سعر حصاد الفدان !!
() ادارة مشروع الجزيرة آخر من يعلم عن تحضيرات الحصاد !!

تحقيق / حسن وراق

[img]

[/img]


يتعرض محصول القمح هذا الموسم الي العديد من التقاطعات ، بين الرغبة في تمزيق فاتورته باعتباره محصول سياسي تستغله الحكومة في الترويج لمكاسب سياسية وبين امكانية وزارة الزراعة وإدارة مشروع الجزيرة في تحقيق رغبة متخذي القرار السياسي في هذا البلد . لعب إتحاد المزارعين دورا كبيرا في تضليل الحكومة بأن هذا الموسم سوف لا يقل عن موسم ذروة سنام انتاج القمح في السودان 10 جوالات عام 1991. بدون أي معطيات استغل إتحاد المزارعين (هَبَل وسذاجة) الحكومة وبدأ يروج الي أن المساحة التي سوف تزرع قمحا تقدر بحوالي 600 الف فدان . للأسف صدق مدير المشروع المهندس سمساعة أكذوبة وجود تلك المساحة لدرجة أن دخلنا معه في تحدي علي صدر صفحات (الجريدة) بأنه لا توجد هكذا مساحة بعد أن عزف المزارعون عن زراعة القمح بعد تجربة الموسم السابق الفاشلة والتي تعرض فيها المزارعون الي خسائر فادحة بسبب التقاوي الفاسدة التي كان لها السبب المباشر في دفع المزارعين زراعة محاصيل أخري غير القمح مثل الكبكبي والعدسي و البقوليات الاخري . لم يتوارى سمساعة مدير المشروع خجلا بل راح يستغل اعلام احمد البلال الطيب في برنامج (في الواجهة) ليقود حملة فاشلة تعرضت للسخرية من قبل المزارعين الذين أكدوا بأن القمح (محصول سياسي فاشل) لن ينجح خاصة بعد تعرضه لفساد من قبل البنك الزراعي وإدارة المشروع في ما يتعلق بتمويل المدخلات بأسعار اعلي من السوق وعدم تعويض المزارعين تعويض عادل عن خسائرهم التي تبلغ 4 الف جنيه / الفدان وتعويض المزارعين فقط نصف قيمة التقاوي يؤكد ادانة البنك . جملة من الاسباب ادت الي تراجع المساحة الي نصف تلك المعلنة لتبلغ حوالي 315 الف فدان فقط بعد أن أدخلت الاراضي البور او ما يعرف ب (التِلات الخامس) الامر الذي يؤثر في الدورة الزراعية للموسم القادم . جملة من المشاكل تواجه القمح هذا الموسم بداية من الآثار السلبية للزراعة المتأخرة و ارتفاع تكلفة الانتاج ومشاكل العطش بالإضافة الي الحصاد وفي جولة سريعة علي بعض هذه المشاكل في مواقعها توصلنا الي الكثير من الحقائق في هذه الجولة التي التقينا فيها بعض المزارعين والمختصين في الحاصدات :

القسم الشمالي بالجزيرة :

[img][/img]
قيادات من سكرتارية التحالف جادكريم ، ابوشمة ، عبدالسلام الناطق الرسمي يتفقدون القمح بقسم الهدي
عدد من مكاتب هذا القسم في المعيلق و الترابي وخاصة ترع المَحَريبا و بدر بالإضافة الي التكينة و البشاقرة وترعة فضل حيث يشكو المزارعون هنالك من ضعف المياه الامر الذي دعاهم الي استخدام بوابير الليستر لضخ المياه الي محصول القمح الذي انقطعت فيه المياه من الروية الخامسة ومعلوم أن القمح يحتاج الي 8 ريات حتى يعطي انتاجية عالية وقد أضطر المزارعون هنالك الي ضخ المياه من الترع بواسطة الوابورات الامر الذي يضاعف من تكلفة الانتاج حيث يكلف ري الفدان حوالي 150 جنيه غير الجازولين وعليه فإن من 600 جنيه لري حواشة 4 فدان تقوم شركة شيكان للتأمين بدفع مبلغ 200 جنيه فقط علي أن يتحمل المزارع بقية المبلغ ، أفادنا بذلك المزارع جادكريم حمد الرضي بقرية الحليلة بالقسم الشمالي ومعه بعض من المزارعين فضلوا حجب اسماءهم . عزا اؤلئك المزارعون ازمة العطش الي غياب الادارة من العمل الحقلي وصعوبة انسياب المياه الي الحواشات بسبب عدم تطهير القنوات و نظافتها بعد أن إمتلأت بالحشائش و اشجار المسكيت .المزارع ابراهيم محي الدين يؤكد أن الادارة لمواراة سوأتها بعد لجوء غالبية المزارعين الي زراعة المحاصيل الشتوية غير القمح بدأوا يحثون المزارعين لزراعة الاراضي البور في الدورة الزراعية والتي تعرف بالتلات الخامس وهي ارض منهكة بالزراعة تقتضي الدورة الزراعية (تبويرها) حتي تكتسب خصوبة للموسم القادم وحول استعدادات الادارة التي أعلنت يوم الخامس عشر من شهر مارس القادم موعد لحصاد القمح يضيف محي الدين أنه لم تظهر الحاصدات ولا توجد جوالات ولا أحد يعرف تكلفة الحصاد و سعر بقية المدخلات.

قسم الهدي بالمناقل :

[img][/img]
القيادي بالتحالف احمد عبدالباقي بالعقدة قسم الهدي

حتي تكتمل الصورة لموسم القمح بالجزيرة والمناقل كانت جولتنا في مكتب قوز الرهيد التابع لقسم الهدي التقينا بالمزارع الصديق أحمد يوسف والذي أفاد أن المزارعون بذلوا مجهوداً كبيراً في زراعة القمح لهذا الموسم ولم تشهد منطقتهم أي مشاكل عطش اللهم الا في ترعة ضيف الله في ماعدا ذلك يشهد القمح نمو مشرف لمجهود المزارعين في الوقت الذي غابت فيه الادارة تماما عن الحقل . معظم المزارعين لجأوا الي التمويل بواسطة الادارة بالنسبة للتقاوي و السماد بينما قام المزارعون بمقابلة تكلفة التحضير والمبيد والمسح وفتح قناة أبو ستة . الادارة لم تعلن مسبقا عن سعر التقاوي والسماد حتى هذه اللحظة التي بلغت تكلفة انتاجية الحواشة 3 فدان حوالي6600 جنيه بواقع 2.2 الف جنيه/الفدان وفي ذات الوقت فإن سعر تسليم الجوال 400 جنيه وهذا يعني أن تكلفة الانتاج تفوق 5 جوالات . المزارع محمد الامين يوسف من العقدة يطرح بحرقة قضية التقاوي الفاسدة التي ابعدت الكثيرين عن الزراعة في هذا الموسم وأنهم رفعوا دعوة ضد البنك الزراعي مطالبين بتعويض 4 الف جنيه/الفدان . موافقة البنك دفع تعويض عن نصف قيمة التقاوي علما بأن الخسارة تأثرت بها الزراعة بأكملها و ليس التقاوي فقط .المحكمة تساهلت جدا مع البنك الذي أدمن مستشاره الغياب لاكثر من 10 جلسات كل ذلك تعويقا للعدالة وعلي صعيد آخر كشف المزارع أحمد عبدالباقي القيادي في سكرتارية تحالف المزارعين بالعقدة تكتم الادارة عن إعلان سعر التقاوي والسماد بالإضافة الي تكلفة الحصاد بأنه أمر مقصود حتي تصل الإدارة الي تقديرات متوسط انتاجية الفدان و من ثم تصل الي معادلة ربحية من شأنها امتصاص جهد وعرق صغار المزارعين بإعلان اسعار لا تمثل طموح المزارع الذي خرج من الموسم الماضي بدون فائدة .

داخل مراكز صيانة الحاصدات :

[img][/img]
الباشمهندس عبدالقادر عبدالله جي تي
تعتبر المنطقة الصناعية الجنوبية بمدينة الحصاحيصا المركز الرئيسي لصيانة الحاصدات الزراعية علي نطاق السودان حيث توجد بها 7 ورش كبيرة للصيانة بالإضافة الي متاجر متخصصة في بيع قطع الخيار لهذه الحاصدات بالاضافة الي وجود ورشة متحركة مزودة بكافة مستلزمات الصيانة في الحقل تتبع لأعمال مبارك حسن أكبر مركز متكامل للصيانة ويمتلك اكبر عدد من الحاصدات.
في داخل ورشة عبدالله جي تى المتخصص في صيانة الحاصدات (كلاس) والحائز علي دورات عالية في الصيانة من جمهورية المانيا الاتحادية التقينا هنالك ب محمد يحي من الرضمة ريفي المدينة عرب صاحب حاصدتين جاء بهما للصيانة استعدادا للموسم الذي يبدأ في منتصف مارس القادم . من القضايا التي تؤرقه هي عدم وجود قطع الغيار والجود معظمه غير مطابقة للمواصفات ، من المفارقات وجود (بلي) صيني بمبلغ 70 جنيه و (البلي) الالماني الاصلي يصل الي 700 جنيه بقية قطع الغيار لا توجد مما يجعلنا نلجأ الي التوليف . حول الفاقد اثناء الحصاد ليس بسبب الحاصدة وإنما وجود التقانت في الحواشة حيث يوجد 10 تقانت في الفدان يتطلب حصادها يدويا ومن ثم تسويتها بالأرض حتي يتثني للحاصدة السير بمستوي واحد دون الارتفاع فوق التقنت الامر الذي يترك قمح بدون حصاد وتدفق قمح في الارض وهذا بسبب عدم وجود مفتشين يجبروا المزارع ازالة التقنت .داخل الورشة التقينا بالمهندس عبدالقادر جي تي الذي الذي أكد أن شركة ?Class(كلاس) خرجت من السوق وبدأت شركات صينية و كورية و تركية و هندية ادخال قطع غيار غير مطابقة المواصفات وللاسف تدخل السوق بموافقة هيئة المواصفات وفي أحيان كثيرة تتلف هذه القطع اثناء عملية التجربة (التست) وحصول العطب في الحقل يخرج الحاصدة من الموسم ويسبب خسائر كبيرة وحول تكلفة الصيانة الاساسية لا تقل عن 30 الف جنيه بدون عطب الماكينة وتكلفة البلي و السيور الاصلية .
الندرة في قطع الغيار!!

[img][/img]
المهندس / مبارك مراد مبارك حسن مدير مجموعة اعمال مبارك حسن

حول قطع الغيار تحدث الينا المهندس مبارك مراد مدير اعمال مبارك حسن بأن الحاصدات العاملة الآن في السودان هي الالمانية ماركة كلاس والتي توقف الوكيل من استيراد قطع الغيار الاصلية لأسباب لا نعلمها ولكننا نضطر إحضار القطع الاصلية علي الرغم من وجود قطع غيار تقليد تجد اقبال لقلة اسعارها ولكنها تتسبب في اعطال دائمة و مزعجة .الحاصدات الموجودة الآن انتهي عمرها الافتراضي إلا أن اسعارها تتراوح بين 400 الي 500 الف جنيه بينما الجيل الجديد الذي تشارك فيه الكاتربلر مع الكلاس بلغ سعر الحاصدة مليار و نصف جنيه .أما الصيانة تتفاوت من حاصدة لاخري حسب امكانية صاحبها هنالك صيانة في حدود 25 الي 30 الف جنيه ولكنها لا تصمد في الموسم بينما هنالك صيانة تقارب 60 الف جنيه . يكفي فقط أن طقم السيور للحاصدة والذي لا يعمر أكثر من موسمين بحوالي 20 الف جنية بينما طقم البلالي الاصلي يتجاوز 25 الف جنيه وجوز الإطارات الكبير بحوالي 24 الف جنيه . الطاقة القصوي للحاصدة لا تتجاوز 1000 فدان في الظروف الحالية . حصيلة العائد من الحصاد تذهب الي المنصرفات المتمثلة في الصيانة وقطع الغيار والجاز والعمال . حول استعداد اصحاب الحاصدات للموسم أكد مبارك أنه وحتي الآن هنالك فقط 10% من الحاصدات اكملت صيانتها ومستعدة للعمل وهنالك حوالي 150 حاصدة في المنطقة نما الي علم أصحابها أن إدارة المشروع وضعت تكلفة حصاد الفدان 100 جنيه تمثل ذات تكلفة الموسم السابق الامر الذي وجد معارضة من أصحاب الحاصدات الذين جمعوا توقيعاتهم لرفعها لإدارة المشروع محتجين علي ضعف قيمة الحصاد ملوحين بعدم القبول بهدا العرض لحصاد القمح حتي لو دعا الامر الي التوقف .
[img][/img]
المعلم النور لا يتوقف بسبب الاسبير


غياب الادارة واضح من متابعة الحقل وقيام العديد من المزارعين بمزاولة الري علي الرغم من ان المحصول بدأ مصفرا ما يؤثر ذلك في نوعية القمح واحتفاظه برطوبة غير مرغوبة .عدم إعلان اسعار المدخلات التي مولت من قبل الادارة والتي مولها البنك الزراعي فيه نوع من المخاتلة والغش تمارسه الادارة التي لا تعرف حتي الآن موقف الحصاد ومشاكل الحاصدات وارتفاع تكلفة الصيانة وقطع الغيار كل هذه العوامل مجتمعة تشكل تحدي حقيقي لموسم حصاد القمح والذي يعتبر أخر علامة فارقة في زراعة القمح اذا لم يأتي بفائدة للمزارع الذي خسر الموسم السابق بسبب التقاوي الفاسدة التي تلكأت فيها المحاكم بشكل يمكن ان يفسر أنه محاباة لصالح البنك الزراعي الذي أحدث كل هذه الاضرار التي فاقت احتمال المزارعين .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالسر




مُساهمةموضوع: رد: حصاد القمح بالجزيرة والمناقل .. خذوا الحقيقة من أفواه المزارعين وأصحاب الحاصدات !!( تقرير مصور )   الثلاثاء 24 فبراير 2015 - 14:47

تغطية ممتازة يا استاذ ..... ولكن يصبح حال المشروع كحال السودان ..... فمتي ينصلح الحال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حصاد القمح بالجزيرة والمناقل .. خذوا الحقيقة من أفواه المزارعين وأصحاب الحاصدات !!( تقرير مصور )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: