الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 أصل الدعوشة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن وراق حسن




مُساهمةموضوع: أصل الدعوشة !!   الخميس 20 أغسطس 2015 - 20:38


أصل الدعوشة !!
@ أصبحت ظاهرة انضمام اعداد كبيرة من ابناء الميسورين الذي يدرسون في جامعات متخصصة داخل السودان و من خارجه الي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قضية مؤرقة تم تداولها في الوسائط والصحف ، تم تناول الكثير من الجوانب المبررة لإلتحاق هؤلاء الطلاب والشباب بتنظيم ارهابي دموي ارتكب فظائع غريبة علي الخلق و الشخصية السودانية التي نشأت متسامحة ولم يعرف السودانيون تلك القسوة والإنتقام الدخيلين وكيف لشخص سوداني تربي في كنف المجتمع السوداني المسالم أن يسمح لنفسه أن يقتل بتلك الطريقة البربرية الوحشية أو ينهي حياته منتحرا ليقتل أبرياء لا ذنب لهم كل ذلك يؤكد أنه تعرض لعملية غسيل مخ ممنهجة لتقبل هذا الواقع المرفوض و المستنكر .
@ جانب من التبريرات للالتحاق شبابنا و طلابنا بتنظيم داعش الارهابي تناوله الأستاذ حسين خوجلي من وحي نظرية المؤامرة معللا ذلك بأن غالبية الملتحقين بتنظيم داعش من حملة الدرجات العلمية الرفيعة و التخصصات الدقيقة و من اللذين درسوا في جامعات عريقة في اروبا و امريكا ، يحملون جنسيات تلك البلدان يمثلون كوادر سودان الغد تم تسهيل كل الطرق و الوسائل لإنضمامهم لداعش و دخولهم الاراضي السورية والعراقية و من ثم تخلي تلك البلدات و المناطق التي يتواجدون فيها من قاطنيها حتي يتم دكها بأكملها والغرض كما المح له خوجلي انه استهداف لكوادر سودان المستقبل الملتحقة بداعش . علي الرغم من ضحالة الفكرة فهنالك أكثر من طريقة للتخلص من هؤلاء الشباب و الكوادر (طريقة التخلص من الخبراء العسكريين المصريين في طائرة البطوطي) قبل إلتحاقهم بتنظيم داعش الذي جاءوه برغبة عارمة فشل خوجلي في سبر غورها .
@ مشكلة الشباب والطلاب الذين يلتحقون بتنظيم الدولة الاسلامية أنهم جميعا مأزومين من مشكلة الهوية و الانتماء لجهة أنهم جميعا تربطهم بعضهم بعضا ظروف نفسية واحدة بحكم المولد والتربية و غالبيتهم عاشوا في كنف المجتمع الاروبي و الامريكي طوال طفولتهم واثناء دراستهم و عقبة اللغة وعندما أفاقوا و بلغوا (الرشد) وجدوا انفسهم غرباء الروح و النفس واللسان المبين متنازعين بين المجتمع والمدرسة و تأثيراتهم القوية وبين الاسرة التي أصبحت مجرد تاريخ و ذكري طفولة و أهل . إكتشفوا غربتهم وعدم انتمائهم بأن المجتمعات الامريكية أو الاروبية تعزلهم و تلفظهم مهما تشربوا بثقافاتهم الغربية و اسلوبهم في الحياة و جميعهم انغمس في حياة المجتمع الغربي التي تتناقض مع التربية والسلوك في داخل أصل العائلة والاسرة الي جانب أن هنالك حقوق ( الغرب) الغير محدودة تحميهم من سيطرة الاسرة التي لا تجد مخرج و هي تترك الامر لحرية الابن بحكم القوانين الامريكية و الاروبية التي تحمي الطفل والمراهق من شكل تعتبر في إطار الإجهاد و سوء المعاملة . .
@ كثير من الآباء و اولياء أمور الأبناء الذين عاشوا في المجتمعات الغربية الاروبية والامريكية قاموا بعزل ابنائهم من تلك المجتمع وذلك بارجاعهم السودان لتتعقد أوضاعهم النفسية بفرض واقع يعتقدون أنه متخلف ولا يحترم حقوقهم وكثير من الاسر سمحت بعودة ابنائهم الي تلك المجتمعات بعد تعرضهم للمساءلة القانونية بحكم ان هؤلاء الابناء يحملون جنسية مزدوجة . كثير من الممارسات التي تحسب في حكم (العيب و الممنوع) مثل البوي فرند والقيل فرند غير الرحلات الخاصة التي تضم الاولاد والبنات وأعداد كبيرة من البنات مارسن كل ما يقع في دائرة خصوصياتهم والحق الذي يتعارض مع تربيتنا الدينية والاسرية فغالبيتهم دخلوا في تجارب عملية لممارسة الحب و الجنس و تعاطي المخدرات وفي ذات الوقت تحاصرهم استنكارات الاسرة التي ترفع راية الدين الحلال و الحرام وعذاب الله لاجبارهم الإقلاع عن ماهم فيه عظم فيهم الشعور بالذنب وعلي إستعداد للتطهر .
@كثير من الآباء و اولياء ألأمور يحمدون الله كثيرا عندما يقلع ابنهم من سلوكيات المجتمعات الغربية، الاروبية والامريكية ويتجه الي المسجد وتبدأ عليه مظاهر التدين والتمسك بالتشدد كل ذلك يجعل الآباء يعتقدون ان ابناءهم في الطريق السليم و ما يدرون انهم وقعوا فريسة لشيوخ الارهاب الذين ينصبون شراكهم في المساجد و يتصيدون المنحرفين ويؤثرون علي طريقة تفكيرهم لتجنيدهم خلايا للارهاب . عدد كبير من الطلاب و الشباب الذين رجعوا السودان للدراسة وجدوا انفسهم بعيدين عن محيط الجو الطلابي ليصبحوا كميونة واحدة يربطهم الكثير مع بعض مارسوا وجربوا كل حرام و محرم وهم بعيدون عن رقابة الاسر التي تغدق عليهم باسراف و حتي البنات دخلن في تجارب الزواج العرفي والوقوع في الكثير من المخالفات في مجتمع ينظر اليهم نظرة عزلة تحاصرهم دولة الهوس بكل ادواتها الامر الذي يجبرهم علي الاستعداد للتحلل من الماضي بكل سلبياته وبداخلهم بؤرة تأثير الدين الذي غرسته الاسرة ولضعف تدينهم أصبحوا فريسة سهلة لاعلام الدولة الإسلامية التي تغسل ادمغة هؤلاء (التائبين) بأن موعدهم الجنة . دواعش السودان صناعة أمريكية و أروبية ولا يوجد بينهم واحد من الفقراء بلادي ومن طلاب الجامعات والمدارس السودانية ومن تربي في كنف الاسرة ويحلم بحمايته و ترقيمها و الحفاظ عليها والعمل الجاد لتوفير متطلبات الحياة الضاغطة .
@ يا كمال النقر .. داعش .. دا غش حمانا الله و إياكم !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أصل الدعوشة !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: