الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الجلطة الدماغية والشلل النصفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
رؤى شعيب جبريل




مُساهمةموضوع: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الخميس 31 ديسمبر 2009 - 19:46

ما هي الجلطة الدماغية ؟ وكيف تحصل؟

يتكون الدماغ من مجموعة كبيرة من الخلايا العصبية التي تقوم بالتحكم بجميع أجهزة الجسم ، وهذه الخلايا مغذاة بالأكسجين عن طريق شبكة من الأوعية الدموية، وتوقف الدم عن هذه الخلايا لمدة تزيد عن بضع دقائق يؤدي إلى موت هذه الخلايا ، وبالتالي فإن المهام التي كانت تقوم بها هذه المنطقة من الخلايا تنعدم أو تتأثر.



ما هي أسبابها والعوامل المساعدة لحدوثها؟

أسبابها المباشرة هي:

الجلطة الإنسدادية : وهي عبارة عن كرة مكونة من الدم المتخثر والنسيج الجسدي والكولسترول في أحد الشرايين الجسم، حيث تنتقل مع الدم حتى تصل إلى أحد الشرايين في الدماغ فتغلقه ، وبالتالي انقطاع الدم عن الجزء المغذى بهذا الشريان.


الجلطة التخثرية: وتعتبر من أكثر العوامل في تكّون الجلطة ، وهي ناتجة عن ترسب الدهون والكاربوهيدرات المركبة وترسبات الكالسيوم تدريجياً على جدر الأوعية الدموية مما يؤدي إلى ضيق الشريان وبالتالي انسداده (تصلب الشرايين).

النزيف الدماغي: وينتج عن تمزق أحد جدر الأوعية الدموية في الدماغ وبالتالي ضغط النزيف على شرايين أخرى وانسدادها، وارتفاع ضغط الدم وضعف الأوعية الدموية من أكبر مسبباتها.

العوامل المساعدة لحدوثها:

التقدم في السن

أمراض القلب والأوعية الدموية

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم

السكري

البدانة وزيادة الوزن

التدخين

تعاطي الكحول

تعاطي المخدرات وخاصةً الكوكايين

أقراص منع الحمل

عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة

عوامل وراثية

الضغوط النفسية



كيف يمكننا تقليل نسبة الإصابة بها :

التحكم في أمراض القلب والأوعية الدموية

متابعة ضغط الدم بانتظام واستخدام الأدوية المطلوبة

التحسين من النظام الغذائي

التوقف عن التدخين والكحول و المخدرات

تخفيف الوزن الزائد

ممارسة الرياضة بانتظام

التخفيف من الضغوط النفسية

معرفة الأعراض المبكرة للجلطة

كيف يتم تشخيصها؟
معرفة تاريخ المرض و المشكلة الحالية وحالة المريض الصحية ما قبل الإصابة
الكشف السريري

التحاليل المخبرية

الأشعة (أشعة أكس ، المقطعية ، المغناطيسية ، فوق الصوتية)

تخطيط القلب




ما هي الأعراض والمشاكل الصحية الناتجة عنها؟
قد تظهر نفس هذه الأعراض والمشاكل لكن نتيجة أسباب أخرى مثل: (الأورام، ضربات الرأس،الالتهابات ، و بعض أمراض الأعصاب والهستيريا).

الأعراض الأولية:
صداع قوي مفاجئ ، اختلال البصر ، دوخة ودوار، غثيان أو تقيؤ، فقدان الوعي ، تدني القدرة على السمع ، صعوبة في الكلام أو البلع ، اختلال الحركة والتوازن.

الأعراض المتأخرة المتوقع حدوثها:

ضعف أو شلل في الأطراف ( يكون في الجهة اليمنى إذا كانت الجلطة في نصف الدماغ الأيسر والعكس صحيح)
اختلال الإحساس في الجهة المصابة
اختلال شد العضلة الطبيعي في الجهة المصابة (ارتخاء تام في العضلات في المرحلة الأولى يتحول بعد فترة - قد تصل إلى أشهر- إلى زيادة شديدة في انقباضها)
فقدان الوعي في بعض الأحيان
اختلال البصر
اختلال الكلام
اختلال الذاكرة
صعوبة البلع
صعوبات في الإدراك والفهم وتقييم الأمور
بعض المشاكل النفسية والعاطفية ( تغير في المزاج والسلوك )
صعوبة القراءة والكتابة
اختلال التحكم بالبول والبراز
صداع وألم في الرقبة والكتف
اختلال التوازن والتحكم في القامة




هل هناك مضاعفات قد تنتج عنها بعد فترة من الزمن؟ وكيف يمكن تجنبها؟

هناك بعض المضاعفات التي قد تنتج عن الجلطة الدماغية ، وهي:
جلطة في أوردة الرجل أو اليد: ناتجة عن ركود الدم وشلل الطرف المصاب وهي خطيرة قد تنتقل إلى القلب فتسبب السكتة القلبية والوفاة ، ويتم تجنبها باستخدام الأدوية المسيلة للدم والمضادة للتخثر، وأيضاً الحركة المبكرة للمريض كتحريك الأطراف المصابة والجلوس والوقوف والمشي إذا كان ممكناً ، ويتم ذلك بواسطة فريق العلاج الطبيعي.

تقرحات الفراش: وهو عبارة عن موت وتقرح الجلد المغطي للبروز العظمية نتيجة الضغط المستمر أو الاحتكاك وعدم الحركة وهي خطيرة قد تؤدي للوفاة إذا أهملت ، ويتم تجنبها بالمتابعة الدورية للجلد والمحافظة على الجلد نظيف وناشف وإبعاد أي جسم حاد أو ذا بروز يلامس جسم المريض ، مع استخدام بعض الكريمات ، وتقليب المريض دورياً كل ساعتين كأقصى مدة ، وأيضاً استخدام بعض الوسائد الهوائية أو المائية والمحافظة العامة على التغذية الكافية والحركة المبكرة.

نقص مدى حركة المفاصل: إما نتيجة قصر العضلات أو تيبس المفصل أو انتفاخ اليد ، والحركة اليومية للمفاصل في جميع الاتجاهات والتقليب الدوري مع وضع الجبائر- عند الحاجة لها - يمنع حدوث هذه المشكلة بإذن الله.

الخلع الجزئي لمفصل الكتف (عادة يصاحبه ألم): ناتج عن ضعف العضلات المحيطة والمثبتة للمفصل المصاب ، ويستخدم حاملة للكتف كعوض عن العضلات .
هشاشة في العظام مع ضمور في العضلات والجلد: ويتم منعها أو تخفيفها بالحركة المبكرة وتحميل ثقل الجسم على الأطراف المصابة وقد يستخدم بعض الأدوية المضادة للالتهابات


ما هي الإعاقات الحركية أو الوظيفية المتوقع حدوثها ؟

خلال المرحلة الأولى من الإصابة (3 أسابيع الأولى) يكون هناك مشاكل في القدرة الحركية والمشي في 70-80% من الحالات، وفي المرحلة المتأخرة (6 أشهر- سنة) يكون 70-80% من الحالات لها القدرة على الحركة والمشي.
أما الوظائف اليومية كالأكل ، واللباس ، والتنظيف فوجد أن هناك اعتماد جزئي أو كلي في المساعدة خلال المرحلة الأولى في68-88% من الحالات و الإعتمادية على النفس تحسنت في 24-53% من الحالات خلال (6أشهر- 1سنة)


كيف يتم علاجها؟علاج الجلطة الدماغية يشمل:

العلاج الطبي:
ويهدف إلى:

استخدام مسيلات الدم والأدوية المضادة للتخثر
المحافظة على مستوى ضغط الدم
المحافظة على مستوى الأكسجين
المحافظة على مستوى السكر في الدم( لدى مرضى السكر)
التحكم في مشاكل القلب والأمراض الأخرى
التحكم في الالتهابات
إعادة التأهيل:



ويهدف إلى: استعادة الوظائف الحركية وجعل المريض أكثر استقلالية في حياته اليومية ويشمل برنامج العلاج الطبيعي وبرنامج العلاج الوظيفي ومتابعة أخصائي النطق والسمع والمتابعة النفسية والاجتماعية عند الحاجة.



ما هي أهداف العلاج الطبيعي في المرحلة المبكرة من الإصابة ؟

يتدخل العلاج الطبيعي في مرحلة مبكرة من الإصابة لهدف منع المضاعفات وتهيئة المريض للتأهيل ، حيث يقوم بــ :

زيادة قدرة المريض لتحمّل النشاطات الحركية تدريجياً

المحافظة على الأوضاع السليمة في النوم والجلوس

تشجيع المريض على الجلوس والوقوف في وقت مبكر

المحافظة على حركة المفاصل ومرونة العضلات بواسطة التمارين

زيادة الوعي بالجهة المصابة (لأنها عادةً تكون مهملة) وذلك بتحريكها ومحادثة المريض من الجهة المصابة

تحسين التوازن في الجلوس والوقوف والمشي باستخدام تمارين التوازن

تقوية العضلات الضعيفة

محاولة تخفيف الشد اللاإرادي في العضلات

تنبيه الإحساس في الجهة المصابة

تعليم المريض الاستقلالية في الوظائف الحركية اليومية

استعادة القدرة على المشي (قد يستخدم بعض الأجهزة المساعدة)

اتخاذ وسائل السلامة للأطراف المصابة وأثناء الحركة

زيادة وعي المريض وأهله بالمشكلة الحالية وواجباتهم تجاهها



ما هي أهداف العلاج الطبيعي في المرحلة المتأخرة من الإصابة؟

المرحلة المتأخرة وهي التي يخرج فيها المريض من المستشفى حيث تقل فيها زيارات وجلسات العلاج الطبيعي ويتم الاستمرار على نفس الأهداف في المرحلة المبكرة بالإضافة إلى تهيئة البيئة المناسبة ليتكيف المريض معها.

هناك عوامل قد تؤثر في الاستفادة من العلاج الطبيعي والتأهيل وهي:

التقدم في العمر

سوء الحالة الصحية العامة

مشاكل الإدراك والفهم

مشاكل النظر

المشاكل النفسية والاجتماعية

توجيهات و إرشادات

يجب التركيز على استخدام وتحريك الجانب المصاب
يجب الحذر من السقوط وخاصة لمن لديهم هشاشة في العظام
اختلال الإحساس لدى المريض قد يمثل خطورة في ملامسة الأشياء الحارّة أو الحادة فيجب الانتباه
يجب تجنب سحب الكتف المصاب أو حمل المريض عن طريق الأكتاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صداح فاروق وراق




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الخميس 31 ديسمبر 2009 - 19:54

مجهود مقدر لك في التنوير والتثقيف الصحي، نتمني المزيد وكل عام وانت بخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علي جبريل




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الجمعة 1 يناير 2010 - 0:26

نتمني من الاعضاء الاستفادة وشكرا لمجهوداتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emoo




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الجمعة 1 يناير 2010 - 2:25

والله قمه في الجمال موضوع مختار بطريق جميله اختيارك موفق في كل المواضيع التي تطرحينا يادكتورتنا الرائعه اتمني ان الناس تخش وتتصفح وتقرا الكلام الجميل ده تسلمي يا ياست الكل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى شعيب جبريل




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الجمعة 1 يناير 2010 - 17:29

الاستاذ صداح وايمو ومحمد علي شكرا" على المرور وحتى يستفيد الجميع اتمنى انو نفتح باب النقاش والاسئلة لاي استفسار
وحبدأ انا
ماهي شكل التمارين المنزلية التي يجب ان يواظب عليها المصاب؟؟؟

تمارين اليد[img] [/img][img] [/img][img] [/img][img] [/img]

تمارين الذراعين
[img] [/img]
[img] [/img][img] [/img]
تمارين القدم
[img] [/img][img] [/img]

تمارين الرجل
[img] [/img][img] [/img][img] [/img][img] [/img][img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مازن




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   السبت 2 يناير 2010 - 7:21

موضوع في غايه الاهميه مشكوره
يا رؤى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كمال الجمل




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   السبت 2 يناير 2010 - 8:57

شكرا كثيرا يا دكتورة علي المجهود الرائع
ولك خاص التحايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد العشي




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   السبت 2 يناير 2010 - 9:38

حقيقى الموضوع فيه فائدة للجميع
ربنا يحفظك يا رؤى
شكرا يا رؤى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مها فاروق




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   السبت 2 يناير 2010 - 12:03

موضوع في غاااااااية الاهميه والله
الله يديك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى شعيب جبريل




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   السبت 2 يناير 2010 - 16:28

الغاليات مها واماني
الاساتذة الاجلا وليد وكمال شكرا ليكم كتير وتسلمو وربنا يقدرني افيدواستفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صداح فاروق وراق




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   السبت 2 يناير 2010 - 17:52

يادكتورة الاسبرين ممكن يكون وقاية كمان ولا علاج بس ؟ وكمان اشرحي لينا أثر رياضة المشي علي الوقاية من تلك الأمراض؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى شعيب جبريل




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الأحد 3 يناير 2010 - 21:30

صداح فاروق وراق كتب:
يادكتورة الاسبرين ممكن يكون وقاية كمان ولا علاج بس ؟ وكمان اشرحي لينا أثر رياضة المشي علي الوقاية من تلك الأمراض؟
الاستاذ صداح عذرا على التاخير في الاجابة وذلك نسبة لوعكة صحية اصبت بها ساوافيك بالرد قريبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى شعيب جبريل




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الأحد 3 يناير 2010 - 21:47

أن ما يفعله الأسبرين لدى الأشخاص الذين يتناولونه بشكل يومي على سبيل «الوقاية الأولية» أو «الوقاية المتقدمة» هو منع أو تقليل احتمالات أن تترسب الصفائح الدموية بعضها على بعض داخل الشرايين المصابة بترسبات وتضيقات الكولسترول في جدرانها، أي بمعنى أن الأسبرين لا يتدخل بالمنع لحصول ترسبات الكولسترول داخل جدران الشرايين، ولا يعمل على إزالة تلك التضيقات الحاصلة في مجاري الشرايين، بل يعمل فقط على تقليل أو منع حصول تداعيات ومضاعفات جراء وجود التضيقات، وعليه فإن تناول الأسبرين لا يعفي المرء من الاهتمام بخفض نسبة الكولسترول أو خفض مقدار ضغط الدم أو غيرها من العوامل التي ترفع من احتمالات إصابة الإنسان بأمراض شرايين القلب.
وحول نوع «الوقاية الأولية» باستخدام الأسبرين يجري الحديث في الأوساط الطبية حول مَن مِن الناس يُنصحون بتناول الأسبرين ومَن لا يُنصحون بذلك، ولأن ثمة معلومات شائعة بين عموم الناس بأن التقدم في العمر، أو حتى تجاوز سن الأربعين من مرحلة العمر المتوسطة، هو سبب كافٍ للبدء في تناول الأسبرين يوميا للوقاية من تداعيات أمراض القلب، فإن إرشادات الهيئات الطبية المعنية بصحة القلب تحاول أن توضّح الصواب في الأمر برمته.
والسبب وراء هذه الجهود الطبية في محاولة ضبط تناول الأسبرين هو أن الأسبرين كدواء لا يخلو من آثار جانبية قد تهدد سلامة حياة الإنسان أو تؤدي إلى مضاعفات صحية قد تضر بمتناوِله. ومن أهم الآثار الجانبية للأسبرين هو حصول نزيف المعدة أو النزيف الدماغي.
موازنة تناول الأسبرين وفي نحو منتصف شهر مارس (آذار) الماضي أصدر الخبراء الطبيون بالولايات المتحدة النسخة الحديثة من مراجعاتهم لإرشادات الوقاية من الأمراض، وحظي جانب استخدام الأسبرين على سبيل «الوقاية الأولية» من تداعيات أمراض شرايين القلب وشرايين الدماغ، بنصيب الأسد من التوجيه والإرشادات لعموم الناس.
وفي ملخص الإرشادات التي صدرت ضمن عدد 17 مارس من مجلة «مدونات الطب الباطني»، «أنلس أوف إنتيرنال ميديسن»، أشار الخبراء إلى أن تناول جرعات منخفضة من الأسبرين يبدو متساويا في الفاعلية والتأثير مع تناول جرعات عالية من الأسبرين، ولكن الميزة الأهم لتناول جرعات منخفضة من الأسبرين هي تدني احتمالات حصول الآثار الجانبية للأسبرين على نزيف المعدة والدماغ، وخصوصا عند تناول أدوية أخرى مذيبة لتخثرات الدم داخل الأوعية الدموية، مثل عقار بلافيكس، مع الأسبرين.
وهذه الجرعة الصغيرة عبارة عن حبة اسبرين المخصص للاطفال لمن فوق الاربعين عام

هـناك قوآعد عامة يجب أن يعرفها المريض قبل أخذ الأسبرين
-لا يؤخذ علي معدة خاوية (فاضية ).
-لا تتعدى الجرعة اليومية 4 جرام.
-يراعي عدم تناول الأطفال له في تخفيض الحرارة المرتفعة أثناء الحمي والعدوي . لهذا توضع تحذيرات علي علبه بعدم إعطائه لهم إلا بوصفة طبية لخطورته البالغة عليهم حتي ولو كان أسبرين الأطفال.
-الاحتراس في تناوله بواسطة مرضى الربو والكلى والكبد أو القرحة المعدية أو الذين يعانون من النزيف.
-الأسبرين لو تناوله المريض فقد يعطي نتائج زائفة عند تحليل السكر بالبول.
-يتعارض تناول الأسبرين مع أدوية تسييل الدم كالكومادين والوارفارين والدنديفان والديكامارول لأنه يزيد النزيف.
-قد يسبب نزيفا للحامل ومشاكل ونزيفا للجنين أثناء مراحل نموه ويجعل وزنه أقل من المعتاد عند ولادته .
-يفرز الأسبرين مع لبن الأم المرضع ويسبب سيولة دم الرضيع مما يؤثر علي الطفل ويصيبه بمتلازمة (راي) القاتلة .
-يؤخذ الأسبرين بعد تناول الإيبوبروفين حيث تظل قدرته ضد تجلط الدم. ولا يؤخذ الإيبوبروفين بعد تناول الأسبرين لأنه يقلل قدرة الأسبرين علي منع تجلط الصفائح الدموية لزيادة إفراز الثرمبكسان الذي يزيد التجلط.

الاعراض .. اعرف المؤشرات الإنذارية

إذا لاحظت واحدة أو أكثر من هذه المؤشرات ، أطلب طبيبك فورآ ، لأنها قد تشير إلى إمكانية حدوث سكتة دماغية أو نوبة إحتقانية

ضعف مفاجيء أو خدر في وجهك أو ذراعك أو رجلك على جهة واحدة من جسمك
اعتام فجائي أو ضبابية في الرؤية أو فقدان البصر في عين واحدة
فقد القدرة على الكلام أو صعوبة في الكلام أو في فهم الكلام
صداع مفاجيء شديد – حادث مفاجيء على نحو غير متوقع وبدون سبب ظاهر
دوار غير مبرر أو تقلقل أو سقطة مفاجئة خصوصآ إذا كانت مصحوبة بأي من الاعراض الأخرى

بعض عوامل الخطر الخارجة عن السيطرة

ليس بالإمكان طبعآ تغيير عوامل الخطر التالية . غير أن المعرفة بوجود الخطر ، قد تدفعك إلى تغيير طريقة معيشتك للتقليص منه

التاريخ العائلي
يتعاظم خطر الاصابة بالسكتة الدماغية إن كان أحد الأبوين أو الأخ أو الأخت قد تعرض سابقآ لسكتة دماغية أو لنوبة احتقانية . بيد أنه لم يتوضح حتى الان إن كان السبب وراثيآ أو عائدآ إلى أساليب حياة عائلية .

السن
بشكل عام ، يتزايد خطر السكتة الدماغية مع التقدم في السن .

الجنس
يعتبر احتمال الاصابة بالسكتة الدماغية أعلى لدى الرجل مما هو عليه لدى النساء حتى سن الخامسة والخمسين . بعد هذا السن ، ومع إنخفاض مستوى الاستروجين عند المرأة خلال سن اليأس يتساوى الخطر لدى الجنسين .

العرق
يعتبر السود أكثر عرضة للسكتة الدماغية من البيض . ويرجع ذلك جزئيآ إلى ارتفاع احتمال اصابتهم بارتفاع ضغط الدم و السكري وشكرا جزيلا على حسن موضوعكم الطيب وان شاء الله نافع وتابعين

قال رئيس الجمعية الألمانية لعلاج السكتة الدماغية البروفيسور مارتين غروند إن التمرين المنتظم مثل السباحة ثلاث مرات أسبوعيا والركض أو ركوب الدراجات يمكن أن يساعد على تقليل خطورة حدوث سكتة دماغية.

وأضاف غروند إن تناول وجبة متوازنة تضم فاكهة وخضروات ولحوما قليلة الدهون وأسماكا والإقلاع عن التدخين وتقليل تناول الخمور يمكن أيضا أن يمنع انسداد الشرايين ويقلل من فرص حدوث أي سكتة دماغية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صداح فاروق وراق




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الأحد 3 يناير 2010 - 21:50

سلامتك يادكتورة ،ومشكورة علي سرعة الأستجابة بالرد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
..::ودالامتداد::..




مُساهمةموضوع: رد: الجلطة الدماغية والشلل النصفي   الأحد 3 يناير 2010 - 21:55

ما شاء اللـه والله بوست غاية الجمال

والمعلومات مفيده جداً

ودمتي بي ابداعاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجلطة الدماغية والشلل النصفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: -