الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الأحد 14 مارس 2010 - 9:38

المتأمل لحراك وتداعيات الإنتخابات العامة في السودان ، والمزمع إجراؤهـا في السودان في أبريل 2010م ، لا يخطيء الحركة اللاهثة لحزب المؤتمر الوطني ، وهو يتلاعب بمقابض ، ومفاتيح التحكم في أبواب الدولة ، وأبواب المرشحين على حدِ السواء ، وذلك لزحزحة الناخبين توطئة للإنقاض على أصواتـهم الإنتخابية والإستيثار بالسلطة والثروة وتركـهم على باب الفتات يرددون لله يا محسنين!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: فبالنسبة لأبواب الدولة :   الأحد 14 مارس 2010 - 9:44

فقد أتاحت فترة العشرين سنة الماضية للمؤتمر الوطني الإجهاز على مؤسسات الدولة بالكامل ، فدانت لـهم السيطرة التامة على المجلس الوطني ، وتمكنوا من تفصيل التشريعات والقوانين وآخرها قانون الأمن الوطني ، وإستحلوا السلطات التنفيذية بالهيمنة على الوزرات المفصلية إن جاز لنا التفريق ، وأفرغوا الخدمة المدنية والعسكرية على حدِ السواء من الكفآءات العاملة المتدربة وحل محلـها المتعطلين من المنسوبين والأحساب والأنساب ، ولم تسلم السلطة القضائية من التدجين ، فزرعوا فيـها عناصرهم ، وأحكموا قبضتـهم على الإعلام والصحافة ، مما مكنـهم من إقامة إمبراطورية اقتصادية عملاقة على أنقاض الشركات والمؤسسات العامة التي كان يؤمـها الملايين من أبناء وبنات هذا الشعب.
فباب الدولة موصود بإحكام ولا يتم فتحه إلا للضرورات حتى يخيل للعابر تلك العبارة المزجاة على أسوار المناطق العسكرية " ممنوع الإقتراب والتصوير " ولسان حالـهم يردد الريدة ريدتنا والمحبة والدولة حقتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: أبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا:   الأحد 14 مارس 2010 - 9:53

مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ، من أبناء المنطقة الطموحين ، وهو شاب في مقتبل العمر "متعه الله بالصحة والعافية " وقد ولج باب العمل العام من البوابة الرياضية ، عمل بنادي النيل الرياضي الاجتماعي الثقافي ــ أشهر الأندية الرياضية في المنطقة في الوقت الحاضر "وربنا يزيد ويبارك" وفي منتصف التسعينات ، تولى مرشح المؤتمر الوطني رئاسة الإتحاد المحلي لكرة القدم بالحصاحيصا ، ومن ثم إنتقل مباشرة لأروقة الإتحاد العام لكرة القدم بالسودان ، وقد أرادت مشيئة الله أن تتخلف ــ من بعد مغادرته للحصاحيصا ــ أندية عملاقة مثل المريخ والهلال والأهلي والمشعل والشاطي أربجي عن ركب الأندية الممتازة ، وهذا موضوع سنعود إليه لاحقاً بشيء من التفصيل إن شاء الكريم.
وبقبول ترشيحه ممثلاً للمؤتمر الوطني وفق حسابات الآلة الحاسبة كما قال الاستاذ طه ، فقد فتح لنا مرشح المؤتمر الباب موارباً للدخول في زمرة المنتفعين القابضين على تمر السلطة ، والمال ، والاتجار عبر دار ود الفادني ، فمن دخلـها فهو آمن من دون شك ، وخليق بحلول ناجعة وفورية لمشاكل منطقته وبلده ككل.
فأصبحنا مطالبون بالوقوف على أبواب مرشح المؤتمر إبن المنطقة الذي آثر أقصر الطرق للوصول للبرلمان القومي ، لننشد الحلول ، وفي هذه الحالة فإننا شئنا أم أبينا نشد من أزر القابض على مفاتيح أبواب الدولة وعمل على تغييب معالمـها المؤسسية ، ومن العبث بمكان إيـهامنا بوجود حلول لمشاكلنا بيد من خلق وكرس تلك المشاكل والأزمات حتى لو تدثر بعباءات التدين ، إلا إن كنا على خلاف من المأثور ، وقبلنا بأن يكونوا الخصم والحكم .. والذين يحاجون بعبارة إبن المنطقة ووفق ما أرى فإنـهم يتغافلون عن هذه الحقيقة بقصد و/أو بدون قصد ..


عدل سابقا من قبل المحبوب أحمد الأمين في الأحد 14 مارس 2010 - 10:15 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: أبواب لله يا محسنين :   الأحد 14 مارس 2010 - 10:11

فأبواب الدولة موصدة بإحكام كما قلنا ، والباب الذي تركه مرشح المؤتمر الوطني موارباً لايؤدي بالضرورة لإستعادة مفاتيح الدولة المغيبة في غياهب المؤتمر الوطني ، وإن كان يؤدي لتحقيق بعض المكتسبات الآنية للمرشح نفسه ومن تبعه بإحسان ، لأنه وبغض النظر عن الطموحات الشخصية فالمرشح لا يعدو أن يكون بندق في بحر الاسلامويين المتلاطم ، فضلاً عن كونه من الاسلامويين الجدد المصنفين وفق معايير أهل السلطة بالمحاربين الجدد مثل عبد الباسط سبدرات وفتحي شيلا وخلافهما ، فحظـهم من المال والجاه قليل إن قارناه بحظ المحاربين القدامى.
ولما كان ذلك ،،
فإنني أرى بأن بوابات الدولة دائرة مغلقة لحزب المؤتمر الوطني ،،
كذلك أرى بأننا حتى ولو تعلقنا بأستار كعبة ود الفادني ، وأقسمنا بحماية المؤتمر أمام شيوخـها فالعقرب ستظل في "نبليـها" فالمنعة للمحاربين القدامى ولا عزاء للمهرولين الجدد ، ولأن المرشح وحتى لو عزلناه عن المحيط السياسي يصبح يد واحد لن يكون في مقدورها التصفيق ،،
فلن نصوت لمرشح المؤتمر كائن من كان ونزيد من قبضة المؤتمر على رقابنا ،،
ولن نذهب تجاه ود الفادني ونيمم وجوهنا شطر المؤتمر باللفة ،،
فإن كان الباب الوحيد المتروك أمامنا هو باب لله يامحسنين ،،
فأنا الموقع أدناه سأرددها " لله يا محسنين " حتى لو قمت يوم القيامة وليس في وجهي مزعة لحم ،،
فذلك أحب إلى نفسي من أن أقابل رب العالمين وفي ذمتي ذرة من حقوق هذا الشعب الطيب حتى لو كانت مثقال كلمة حق في وجه سلطان جائر ،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Badr Abbas

avatar


مُساهمةموضوع: رد: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الأحد 14 مارس 2010 - 11:01

لا اضافة لهذا الكلام الغنى فى معناه
فقط اكرر قسمى والله لو وضعوا الشمس بيمينى والقمر بيسارى وملكونى نعيم الدنيا عبر بوابتهم لن ينالوا صوتى ولن احيد عن الحق واحمل معى فى قبرى ذنب الملاين من ابناء وطنى وحين أسال يوم السؤال الاعظم فانا برئ من كل دم سفك ومن كل مال عام نهب ومن كل حق اغتصب ومن ذنب كل حرة اكلت بثديها للتطعم او تعالج صغارها ومن ذنب كل طفل شرد وهجر من حضن اهله ولا نملك سلاح يا الله الا صوتنا وكلمة حق لا نخاف قولها وتعليمها لمن لا يعرفون قوتها فاحسنوا استعمال سلاحكم ضد الباطل والله المستعان وتزكروا يوم لا ينفع مال وبنون الا من اتى الله بقلب سليم وما يلفظ من قول او عمل الا لديه رقيب عتيد .
معا لاسقاط الموتمر الوطنى ورد الحق وزهق الباطل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن وراق حسن

avatar


مُساهمةموضوع: رد: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الأحد 14 مارس 2010 - 11:20

العزيز المحبوب
برافو علي الموضوع الحيوي والذي اتمني ان يجد حظه من التحليل والنقر !!
تعلم جيدا ياحبو ان عشرين عاما من عمر الانقاذ ليس بالعمر القصير تحولت فيه الانقاذ ببطء شديد وهي كل مرحلة تواجه مصير يقارب فناءها .. الحركة الاسلامية هي المعنية بقيام الانقاذ لتحقيق دولة طوباوية تحكم بالشريعة وتقيم عدلا ومجتمع الفضيلة الخيالي الذي لم يراوح اذهان وعقلية طالب المدرسة الوسطي .. ارجع قليلا للوراء واستصحب شهادة البروف حسن مكي والذي اكد ان الحركة الاسلامية التي حققت الانقلاب والاستيلاء علي السلطة هم نفر صفوي لم يتجاوزوا 500 فرد وجدوا مهمة اكبر منهم وكانوا امام امرين اما الفناء الابدي لحركة الاسلام السياسي واما الصمود علي حساب الكثير ومرت الايام لتجحئ المفاصلة النهائية وينقص العدد الكلي للحركة الاسلامية التي لجأت الي سلطان المال والجاه لاستقطاب كادر يعوضها عن الفاقد من المفاصلة .. امام الحركة الاسلامية الحاكمة نموذجين طاش فكرها حار وراء التزاوج بين هذين النموذجين وهو النموذج الايراني الذي مكن هذا النظام ووضعه في مفترق طرق واقام عليه الدنيا وخلق صقور داخل النظام يردون السير بالتجربة الايرانية والاقتران بمصيرها والنموذج الآخر هو اكثر ليبرالية من الشكل الثيوغراطي لنظام الملالي وهي تجربة الحكم المصري الذي يزاوج بين تجربة ليبرالية ونظام ديكتاتوري يتيح قدرا من الحريات ويتجه وجهة علمانية ولكنه يتحفظ علي تداول السلطة واغراق البلاد في اوامة الازمة المعيشية لالهاء المواطن ووضع ترسانة صد ضد قلب نظام الحكم عسكريا او مدنيا وتوسيع دائرة المستفيدين من النظام بخلق طبقة راسمالية مرتبطة بالحكم . نظام الانقاذ لا يمكن ان يسير علي نهج التسعينات التمكيني بعد ان خلق حوله قبيلة من المستفيدين بدأ يظهر عليه الاصرار علي ابقاء هذا النظام وهم دائرة اهل الانقاذ من الاهل والاصدقاء والاقرباء الذي يديرون اموال رموز الحكم وبعض الذين اثروا من فتات رموز الحكم .. تكونت الطبقة الراسمالية الطفيلية التي لا تنتج بل تعتمد علي المضاربة والفساد وسرقة المال العام لتركيز اكبر قدر من الثروة بجانب السلطة المطلقة التي يؤمن مسارها نظام تنفيذي وقضائي ظالم .. المرحلة المقبلة والتي تسمي مجازا مرحلة تحول ديمقراطي فرضت الكثير من المتغيرات التي لن يتحملها النظام ورموزه بمفردهم لا بد لهذا النظام ان يعتمد علي عناصر غير عناصر الحركة الاسلامية ولو ان الحركة الاسلامية دفعت بكل كوادرها الي معترك الانتخابات فتلك مجازفة قد تخلق ( فاكيوم ) وثغرات ربما تقلب موازين النظام فلابد من الاستعانة بعناصر هي الاقرب الي مصالحهم مع النظام الحاكم وبعض المتطلعين من اجل دولة تحافظ علي شكل التمكين الحقيقي ومظهر للديمقراطية الزائف بعملية انتخابات بدأت بداية يحسنها الجميع غير جادة وفي ذهنية الحكومة ان الانتخابات التي يريدونها هي تكرار لما يحدث داخل انتخابات النقابات والاتحادات العمالية واتحادات الطلبة وكل ذلك يتضح من السجل العام للانتخابات وكل ذلك يشكل ضمان لاقناع كل الوافدين الجدد لحظيرة المؤتمر الوطني .. داخل الحركة الاسلامية و رموز الحكم هنالك التزامات فردية برفد المؤتمر الوطني بعناصر ( القوي الامين ) بقاموس المؤتمرجية المؤتمر الوطني يعاني من ازمة كوادر لان 95 % من كوادره مجموعة انتهازيين ووصوليين والذين اقتاتوا علي كل الموائد بالاضافة الي ضعفهم الفكري والعقائدي ورجال جاءوا ليثروا وحتي مستواهم الاكاديمي والعلمي مخجل جدا وهم مجموعة من السذج والمقرر بهم وقيادة الحركة الاسلامية اتجهت مؤخرا لفتح دورها بكل المدن والمناطق لتجميع الحرس القديم ورغما عن ذلك لم تفلح الحركة الاسلامية بتجديد دماءها ولذا اتجه رموز الحركة الاسلامية الي اسلوب السماسرة وتجار الافراد لتجنيد مرشحين يتحملون مسئوليتهم والدكتور معتصم رجل طموح وهو نفس الشخص الذي يريده المؤتمر الوطني وهنالك من يضمنه ولعله هو نفسه من اصر علي التحاقه بالمؤتمر الوطني الذي اصبح مجرد مطبلين وهتيفة ولم يوجد عنصر واحد يرقي الي مرتبة الدكتور ويكفي ان عضوية المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ومن ابناء المدينة ويناتها يعدون علي اصابع اليد الواحدة وغير مؤهلين بالحد الادني الذي يدفع بهم لخوض الانتخابات والمؤتمر الوطني يبحث عن المرشح المناسب ووجده في دكتور معتصم والذي حتما يعي جيدا حوجة المؤتمر الوطني له وفي ظل تنامي الوعي المعارض للمؤتمر الوطني وللحركة الاسلامية الحاكمة والتي لن يشفع لها اختيار احد ابناء الحصاحيصا ( المقبولين )مرشحا لها ويجعلها تحصد اصوات ناخب الدائرة وسيصبح الامر قائما ولا يقبل مساومة لا للمؤتمر الوطني ولا للشجرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الأحد 14 مارس 2010 - 13:06

يا بدر مشكور على الإضافة التي تصب في مجرى الكشف عن الأزمة التي نعايشـها ونحن على أعتاب الانتخابات إن قُدر لـها أن تقوم ، وأثمن كذلك على مداخلة الأخ حسن وراق فلكما الشكر وكامل التقدير.
وأرجو أن نسهم ولو بقدر بسيط في فض التداخل ومحاولات التمويه المتعمد لإفتراس الناخبين ، والمؤكد بأن الدارج على مر العصور هو إستعمال كلمة كسب الناخبين ، ولكنني أفضل تعبير إفتراس أصوات الناخبين ، لأن مبلغ علمي لم يواجه السودانيون وضعاً ملتبساً بـهذه الصورة على مدار العـهود الديموقراطية على قلتـها ، والإلتباس مقصود في حدِ ذاته.
فحزب المؤتمر أظهر تفريطاً شنيعاً في إرساء المفاهيم الديمقراطية ، وقصر في زيادة الوعي المؤسسي القاصد للإرتقاء بحياة الناس على المستوى الاجتماعي ، وبالتالي الاقتصادي ، والسياسي ، في تمام وقت تفريطه في وحدة البلاد ووضعـها على شفا حفرة التشرزم والتقسيم الإثني والثقافي والطائفي والقبلي .
ولنفق من الغيبوبة التي تم وضعنا فيـها ، وأن نحجِم عن مساندة مرشحهم طالما كان الفائز هو المؤتمر الوطني ، ولنحدد موقفنا في مايدور حولنا لأن الأمر يعنينا بالدرجة الأولى وليس أحدِ سوانا ، لنفوت الفرصة على الشموليين أسوة بما واجهه ويواجهه ثنائي نغم الموت كرتي وقوش في الأقليم الشمالي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: لماذا طرق الدكتور معتصم جعفر أبواب المؤتمر ؟؟   الأحد 14 مارس 2010 - 19:42

الدكتور معتصم جعفر سر الختم االمرشح في الدائرة 4 الحصاحيصا الشرقية يعد العدة للظفر بالمقعد البرلماني في الانتخابات القادمة ، فمن حقنا عليه أن نسأله بإعتبارنا من ناخبي الدائرة لماذا إختار بوابة المؤتمر لولوج دهاليز البرلمان مع علمه التام و/أو ما يحمله على الإعتقاد بأن المؤتمر الوطني هو من تسبب في الخراب الذي وعدنا بإصلاحه وفق ما أشار في برنامجه الانتخابي في موقعه على الانترنت ؟؟؟؟؟؟
ونواصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed mirghani

avatar


مُساهمةموضوع: رد   الأحد 14 مارس 2010 - 20:02

المحبوب اولا أسف علي الاخطاء في الرد السابق مماجعله غير مفهوم كلمة)المحالج(بدل المدارس
ثانيا كل اعتراضي علي الوصف بكلمة هتيفه لاغير
مع كل الود والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: أبواب الدولة .... دولة الإسلامويين في السودان !!!   الإثنين 15 مارس 2010 - 7:06

الاستاذ محمد لك التحية في هذا الصباح ولكل المتداخلين والذين يولونا إهتماما ، ،
وما عليك نخطى ونصيب ونقوم ونقع لمن نصلح زي ما قال أخونا دكتور بكري ،،
ونعود لمواصلة الموضوع ،،
..............................................................................
بعد أن أوجزنا في الحلقات السابقات ، نعود الآن بشيء من التفصيل لما أوجزناه عسى أن يرشدنا حوارنا لسواء السبيل والله من وراء المقصد.
أبواب الدولة :
حزب المؤتمر الوطني الإبن غير الشرعي للحركة الإسلاموية ، هذا الحزب ظهر للوجود في مخاض المفاصلة الأشهر في تاريخ حرب الإسلامويين الأشرس لتولي مفاصل الحكم في السودان ، فإنقسموا منذ المفاصلة لفسطاطين تولى الأول زمام القصر والفلل الرئاسية ، وأزعن الآخر وقبل صاغراً بفلل المنشية.
الإنقسام لم يكن بسبب إختلاف الأفكار أو تباين المنطلقات الآيدولوجية بل كان في حقيقته صراع لتقسيم الغنائم ، فالشريعة التي ينادون بـها هي هي شريعة القرن السابع الهجري لم تتبدل ، والكتاب المرفوع على أسنة الرماح هو هو كذلك لم يبدل تبديلا ، إنما الذي تبدل هو تلك النفوس التي في الصدور ، النفوس التي إعتزلت منازل النفس في عليائـها ، ورضيت بمستنقعات النفوس الأمارة بالسوء ، تلك التي رفعت الدين شعارا وفارقته معاشا ، حتى تلك الشعارات وعلى مخالفتـها لروح هذا العصر فإنـهم فارقوها دون أن تطرف لهم عين.
فالدولة التي يتشدقون بـأنـها إسلامية فنائب رئيسـها مسيحي مع كامل تقديرنا وإحترامنا وإجلالنا له ، ومنذ فجر الإسلام وحتى تاريخ هذا اليوم لم نسمع بأي دولة إسلامية قامت في وجه هذه الأرض وتولى أمرها أمير مسلمين نائبه مسيحي.
ومن جانب آخر ، فمفهوم الدولة ــ التي أصبغوا عليـها الصبغة الاسلامية ــ مفهوم عصري كان ثمرة لحراك فقهاء القانون الدستوري والعلوم السياسية في العصر الحديث ، وتحضرني في هذا المجال تأكيدات الدكتور عبد الله أحمد النعيم الأستاذ بكلية الحقوق جامعة إموري بالولايات المتحدة الامريكية عندما استضافه مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان الخميس 13 مايو 2004 حيث قال :
((.....مفهوم "الدولة الإسلامية" مفهوم متناقض ، لأنه لا يمكن أن تكون الدولة إسلامية ، لأن الدولة مؤسسة سياسية لا تقوم على المعتقد ، ولا يجب أن يكون لها معتقد ، وإنما المعتقد يكون لدى القائمين على الدولة. فإذا تحدثنا عن معتقدات القائمين على أمر الدولة فإننا نكون قد تحدثنا عن السياسة وليس عن الإسلام كمعتقد للدولة نفسها......)). لمن أراد مزيداً من الإيضاح فعليه زيارة موقع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان على شبكة الانترنت.
فإضفاء القداسة على الدولة السودانية ليس حقاً ، والمراد به الباطل نفسه أو عينه ، فالمؤسسات المكونة للدولة مؤسسات سياسية يقبض عليـها عتاولة الشارع السياسي بقوة السلاح وتضليل عامة الناس ، لذلك أرى ألا ننخدع بوهم الدولة الاسلامية التي أصلـها في الأرض وفروعـها في السماء. فهذا أصبح في عداد لغو الكلام لا أرضاً يقطع ولا ظهراً يُبقي ، وبالتالي فإستثار حزب المؤتمر بأموال الدولة ليس لنصرة الدولة الاسلامية ،كما يشاع ، إنما لتكديس أموال الشعب المفقر في جيوب أهل المؤتمر ومن دار في فلكـهم وسبح بحمدهم في الإقبال والإدبار.
وعندما إختار الدكتور معتصم جعفر سر الختم " مع إحترامنا لإختياره " الولوج لردهات المجلس الوطني من بوابة المؤتمر الوطني ، فعليه أن يعي من الآن بأن حديثه في موقعه على الانترنت عن الدولة "والكلام الكبار كبار داك" هو ولغو الكلام سواء بسواء. بمعنى تاني ، فيا سيادة المرشح ...الواقع بصدح بعدم وجود دولة في السودان نـهائياً ، فالموجود الآن حزب سياسي كونه عسكر وإلتف حوله الحرامية ، يعني عسكر وحرامية .... وإذا إنت قلت بوجود الدولة بمعناها العصري ومؤسساتـها المتعارف عليـها ، فإنني كاتب هذه السطور أحملك مسئولية تسليم رقابنا لناس المؤتمر دون ذنب جنيناه ، مسئولية تسأل عنـها يوم الحشر العظيم.
أما إذا كان إختيارك لبوابة المؤتمر بدواعي أخرى فلتبذلـها للناخبين حتى يكونوا على بينة من أمرهم ، وهم متوجهون لصناديق الاقتراع ، فإنـهم يحبونك ، ولا يريدون لك مكروهاً ، فأدنى مراقي مبادلتـهم حب بحب أن تصارحـهم بحقيقة الأمر ، فمخافة الله في عباده أولى من مخافة ناس المؤتمر الذين لا يراعون لله وقارا وقد خلقهم أطوارا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: لا تحتاج لأصواتنا لتعدل ، يا عمر ! ... بقلم: د. أحمد إبراهيم الحاج ..   الإثنين 15 مارس 2010 - 11:30

لا تحتاج لأصواتنا لتعدل ، يا عمر ! ... بقلم: د. أحمد إبراهيم الحاج .. سودانايل الاثنين, 15 مارس 2010 06:14
الإستخفاف بالناس أليم :
بماذا يحس الإنسان عندما يسمع أن رئيس الجمهورية عمر البشير يدعو الناس للتصويت له ليقوم بـ " رد المظالم " ؟
ألا يحس الإنسان بأن هذا الرجل يرى الناسَ أمامه قطيعا ً من الأنعام وليسو بشرا ً يعقلون ؟
ألا يخال الإنسان أن ملائكة الرحمن المكلفين بـهذا الرجل تحوقلوا واستغفروا الله بحزن عند سماعهم قوله "صوتوا لي ، أرد المظالم" ؟... ألا يخالهم يقولون " ربنا إنا نتبرأ من عبدك هذا ... فلم نكن نتوقع أن الإنسان قادر على بلوغ هذا المستوى من الجرأة في عدم مخافتك.... والجسارة في الإستخفاف بعبادك ... والشجاعة في مخالفة الحق والإلتفاف حول أبجديات المنطق ....... "
فهذا الرجل ، عزيزي العارف ، حكمنا أكثر من عشرين عاما ً ولم يعدل ولا مرة واحدة ... نعم ولا مرة واحدة ...( فإن علمتَ ، أخي القارئ ، أنـه عدل مرة ً واحدة فقط ، أخبرني ، سأصحح موقفي وأستغفرالله وأطلب الصفح من البشير لإتـهامي له بالباطل ...)

وهذا الرجل هو نفسه الذي قاد ذلك "النـهب المسلح" المشؤوم في ليل ٍ فاجع ٍ في يونيو 1989.... ووأدَ بـه ديمقراطية السودان وهي " طفلة ٌ " تترعرع دون العاشرة ... وأدها ، بتآمر ٍ مدبَّر وخيانةِ متقنة للدستور، وهي تتطلع لأيام شبابٍ وإنجابٍ وأحفادٍ وأمجاد للسودان وشعبـه.... وأدها ويأتي اليوم ، نفس الرجل ، ويقول لها " قومي ... أنت حادينا !" ...
فهل يمكن أن تكون بين الوائد والمؤودة مودة ٌ كما يدعي الرجل ؟ أم إنـه الإستخفاف بالناس؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: أولى المظالم وسبيل ردها: (( تابع لحديث الدكتور المنوه عنه ))   الإثنين 15 مارس 2010 - 11:32

كان ذلك "النـهب المسلح" المشؤوم ، كما تعلم عزيزي العارف ، هو أول المظالم التي يجب أن ترد... بل هو ساسُها ومنبتـها جميعا ً.
فالسلطة المنتخبة التي اختارها الشعبُ بحريتـه ، واتمنـها لدى دستوره ومؤسساتـه الديمقراطية لخدمتـه ، هي حق ٌ قيمٌ عزيز ٌ على الناس ... وجب احترامه ورعايتـه وحمايتـه ، بنص الدستور ، خاصة من قـِبـَل الذين سلــَّحهم الشعب من ماله وكلــَّـفهم برعايتـه واتمنـهم على حمايتـه ... ومن هؤلاء العميد البشير...
ولكن رغم ذلك صادر هذا الرجل ، بقوة السلاح متآمرا ً بليل ٍ كارثي ٍ ، صادر حق شعبـه ، ذلك الحقُ العزيزُ المحرمُ المقدسُ عند كل الأمم ، فدمره ، ثم قبره ، بجبروت القوة العسكرية وبقهر أمن الدولة ... وحل مكانـه حكما ً عسكريا ً- أمنيا ً جائرا ً ومغـْرِضا ً ، روحا ً ونصا ً وتنفيذا ً ، لمصلحة فئة تآمرت ضد شعبـها ... وأضحى البشير في كل مناسبة يشير إلي ذلك الحكم بـ "حكمي".
فكانت تلك أول مظلمة كبرى يحيقها هذا الرجل بشعبـه الذي يخاطبـه الآن ويـَعِـدُه بـ "رد المظالم" !
فتلك المظلمة الأولى هي أم المظالم بكل المقاييس...فقد جمـَّدت مسيرة السودان الديمقراطية لعقود ... وأدخلتـه في نفق مظلم ٍ ، جائر ٍ ، ماحق ٍ ، مهلك ٍ ، ومدمر... نفق ٌ إذا كـُـتبَ للسودان الخروج منـه ، فسيخرج مبتور الأطرافِ ، ممزق الأحشاءِ ، مشوه الوجهِ ... يستـهلكُ أبناءَه فيما بينـهم ، لعقود عديدة قادمة ، في صراعات الأنانية والأطماع والأحقاد التي غرستـها إنقاذ البشير وروتـها بظلمها للأغلبية لتغني أقليتـهم الحاكمة.
هذا إذا لم يتمزق السودان في غياهب هذا النفق وطاماتـه وكوارثه ... السودان الذي كان قبل الإنقاذ موحدا ً قويا ً ومحترما ً بوحدة أهله ، يتمزق في مهالك هذا النفق ويتفكك ... وما إنفصال الجنوب إلا بداية ... و تتكالب علبـه دول الجوار ، كل منـها ينـهش قطعة ً منـه حسب قوة مخالبـه ... وما حلايب والفشقة إلا "ضواقة قبل الوليمة" ...
وبدخول السودان هذا النفق ، بدأ المؤرخون المصريون (بعد أن هضمت مصر حلايب) في جمع "الوثائق" عن ملكية مصر لمقاطعة البحر الأحمر الممتدة من حلايب إلى أرتريا ... وغدا ً سيبدأون في جمع "وثائقهم" عن ملكية مصر للمنطقة النوبية التي تمتد إلى أواسط السودان .... (قد يقول قائل هذا شطح بعيد ... وأقول : ألم يأخذوا حلايب ! فما المانع من أخذ غيرها ؟ بل ولا أستبعد ، في غضون الأعوام القليلة القادمة ، إن ظللنا تحت الإنقاذ ، أن نرى " ولائم الجيران" وهم يقضمون من لحمنا قطعة ً بعد قطعة ... من حسن بناننا والمعصم ... والسودان مكتوف "أم زوير" بملاحقة الجنائية وتبعات إنفصال الجنوب و مشاكل دارفور وغبن الأكثرية من نـهب الإنقاذيين لموارد وثروات الوطن دون حياء .
ولكن " الوثيقة " الكبرى التي لا تـُجمع من مكتبات ولا تـُعرض في محاكم دولية ، كما تعلمون ، هي "القوة" مقابل "الضعف" ... فالذي بدأ بحلايب والفشقة لا يتوقف إلا بالقوة ... ولا قوة للسودان إلا بوحدتـه ... ولكن وحدة السودان مزقتـها الإنقاذ وإنتـهت... ... ألم نر حتى تشاد تستأسد علبـه وهو مقهور؟
هذه المظلمة الأولى لا ترد بإنتخاب هذا الرجل ... بل العكس ... ترد بعدم إنتخابـه ... ثم بمحاكمتـه بالعدل والقسطاس المستقيم .
[وليطمئن البشير وجماعتـه أن محاكمتـهم لن تـُلغى قبل بدايتـها وتـُمزق أجسادهم بالرصاصُ عشوائيا ً ويـُتـَعجلُ بدفنـهم في قبر جماعي مجهول وقلوبـهم لا تزال تنبض ... فيدفنون ليلة العيد في تسابق ٍ مع طلوع فجره ... لا ... لن يـُفعل فبـهم ذلك الفعل المقيت الخسيس كما فعلوه هم في زملائهم في يونيو 1990... لأن فعلتـهم تلك يعافها ويتعفف منـها حتى أقسى المجرمين قلبا ً ، وأكثرهم خساسة ً ، وأقلهم إنسانية ً ، وأحطهم قدرا ً، وأرذلهم مكانة... "فالسودانيون" أرفع من ذلك بدرجات عاليات ... (لذا قال رائعنا : " من أين أتى هؤلاء!" )
ستكونون ، يا أهل الإنقاذ ، في أيدي الشهام الكرام ، ستكونون متـهمين فقط ، لا مدانين ، حتى تثبت إدانتكم بالقانون والعدل ... وسيكون لكم جميع حقوق الناس حتى تدانون أو تطلقون ، تماما ً كما وجهنا بـه رسولنا الكريم - صلوات الله وسلامه علبـه - وكما قالت بـه مواثيق حقوق الإنسان .]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: ردُّ البشير للمظالم : أصِدْقٌ هو أم خِداع ؟ (( تابع لحديث الدكتور المنوه عنه ))   الإثنين 15 مارس 2010 - 11:34

توالت ، كما تعلمون ، مظالم الإنقاذ على هذا الشعب فوق العشرين عاما ً حتى طفحت بـها نفوس الناس وبطونـهم بعد أن صبروا على مُرِّها وجَمْرها زمنا ً طويلا... وأخيرا ً فاضت بـها أرض السودان وسماؤه حتى عمت روائحها الكرية أرجاء المعمورة كلها ... وظل الناس سنينا ً يلوكون مرارة المظالم وأنفاسُهم مقبوضة ً بأيدي أجهزة الأمن الحديدية ، لا يستطيعون للخلاص منـها سبيلا ...
ثم جاء أوكامبو ... واستطاعت أضواء العدالة العالمية ، أخيرا ً ، كشف بعض فعائل الإنقاذ ... فاضطرت الإنقاذ لترخي قبضتـها على أنفاس شعبـها لغرض واحد: إجراء الإنتخابات ( المراقبة دولياً كما يقولون) لأن هذه الإنتخابات هي المخرج الوحيد والأوحد من مطب المحكمة الجنائية. لهذا السبب تلقف أهل الإنقاذ إنتخابات أبريل بقوة خلافا ً لمبدئهم ، الرافض لأخذ رأي الناس ، وتلقفوها أيضاً لأنـهم واثقون من قدرتـهم على تزييف وتحريف خيارات الناس باستخدام جبروت الدولة وقواتـها النظامية والأمنية ...
إذن هذه الإنتخابات هي أيضا نـهبٌ مسلحٌ تماما ً كإنقلابـهم في 1989 ... ولكن هذه المرة ليس في ليل دامس بالكامل كما كان النـهب الأول ... لأن الإنتخابات ، إسميا ً ، مراقبة ٌ دوليا ً ... وأقول إسميا ً لأن هؤلاء المراقبين غافلون عن نوايا الإنقاذيين وخبث مخططاتـهم...
والغريب أنـه رقم مخطط الإنقاذيين المكشوف لهذه الإنتخابات ، فإنـهم يخافون من عدم إتقانـهم الفبركة والغش والتزييف ... فأحسوا بأنـهم " قد " يحتاجون فعلا ً لبعض أصوات الناس ... فخرج علينا البشير ليقول : " أمنحوني أصواتكم ، أرد المظالم " .... ولأول مرة على الإطلاق يذكر كلمة مظالم ... فلم نسمعه أبدا ً يوما ً من قبل يقول برد المظالم ... والمؤلم أن ينطق بكلمة مظالم دون أن يؤمن بوجودها في الأساس ... فالقاصي والداني يعلم أنـه في قرارة نفسه لم ير هذه المظالم ، ولن يراها أبدا ً... بل إنـه لا يؤمن حتى بوجودها أصلا ً... بما فبـها المظلمة الأولى ... أم المظالم كلها ... وبما فبـها قتل الناس ... فإنـه ، مثلا ، لا يرى مصيبة ً في قتل 10000 إنسانا ً في دارفور، إذ يستغرب ويستـهجن قيام الدنيا وقعودها من أجل هذا العدد "القليل" الذي يعترف بـه من الأرواح المزهوقة!
فإن كان فعلا ً يرى ، ولو جزءا ً قليلا ً منـها ، ما أقدم على ترشيح نفسه أبدا ً ولو لغفارة عمارة ... وصدق الصادق الشجاع الزاهد التقي المتواضع "النضيف حقا ً" الدكتور: معتصم عبدالله محمود ... فقد قال الحق عن البشير في بلاط قضاء البشير نفسه ... ولكن البشير وقضاؤه الذي نصَّبـه لا يرغبون في سماع الحق ورؤيتـه ، دعك عن العمل بـه.
فهل ينوي البشير رد المظالم فعلا ً أم يخادع الناس لينجو من أوكامبو ويُحْكِمَ قبضتـه على رقاب الناس أكثر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: لا يَرُدُّ المظالمَ ظالم ٌ : (( تابع لحديث الدكتور المنوه عنه ))   الإثنين 15 مارس 2010 - 11:36

إن ردَّ كَ المظالم يا عمر لا يحتاج أن يصوتَ لك الناس لتكون " رئيسا ً منتخبا ً للجمهورية " ... يحتاج ردُّ المظالم أن تـَصْدُق َ مع نفسك وتقبل الحق ، قولا ً وفعلا...أنزل إلى الشارع اليوم وأسأل أول من تقابله عن كيف تردُّ المظالم ... فسيخبرك كيف تردُّها ، كلها مجتمعة مرة واحدة ، اليوم وفي أقل من خمس دقائق ... نعم خمس دقائق فقط ... تقول فبـها لشعب السودان إنك ظلمتـهم في كذا وكذا وكذا ... وإنك آسفٌ تطلب الصفح منـهم والعفو والرحمة من ربك ... وقدم لهم رقبتك وما تملك ...وتحمل كل المسؤولية عما فعلت.
أما إن أردتَ أن تردَّ المظالم واحدة ، واحدة ، فإنك قد تحتاج إلى ألف عام وأكثر... أبدأها بالذهاب إلى أم مجدي وقل لها " إني ظلمتُ مجدي وظلمتـُكِ بقتله في حر ماله ... وإني نادم على فعلتي وأطلب السماح منك... وهذه نفسي إن أردت ِ القصاص ...الخ "
ثم بعدها إذهب إلى أم ٍ مكلومة ٍ مظلومة ٍ أخرى كأم مجدي .... وهكذا... فهناك ملايين مثلها.
قد يَعـْفـَوْنَ عنك جميعُهن ... وقد يعفو عنك الشعب كُـلـُّهُ ... فلا تقنط من رحمة الله ...

ولكن ، للأسف ، كل هذا سوف لن يحدث أبدا ً ... إلا إذا غيَّرْتَ ما بنفسك .
لأن المظالم َ لا يردُّها ظالم ٌ أبدا ً !
ولا يَرُدُّ المظالمَ ظالم ٌ أبدا ً إذا كانت غاية ُ الظلم ِ أموالَ المظاليم ِ

توضيح :
ظللت دوما ً أقرأ ما يكتبـه الناس ولا أكتب ...
كتبت اليوم لأقف مساندا ً زميلي د. معتصم (الذي طعن في لياقة البشير للترشح لرئاسة الجمهورية ودفع ، أمام المحاكم ، بعدم جواز ترشيحه لأسباب صحيحة ، صادقة ، موثقة ، كافية ، وقوية دستوريا ً وقانونيا ً ... أما إجرائيا ً، فدعواه سليمة المتن والصياغة والبنود والعرض والتقديم والتوقيت) .
كتبت لأدعم د. معتصم في قولة الحق هذه وأدعو القارئ للتفكر فيما قاله .
د. أحمد إبراهيم الحاج
* كلية الهندسة - جامعة الخرطوم ، سابقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الجمعة 7 يوليو 2017 - 8:48






إن الذكرى تنفع المتناحرين

(( حزب المؤتمر الوطني الإبن غير الشرعي للحركة الإسلاموية ، هذا الحزب ظهر للوجود في مخاض المفاصلة الأشهر في تاريخ حرب الإسلامويين الأشرس لتولي مفاصل الحكم في السودان ، فإنقسموا منذ المفاصلة لفسطاطين تولى الأول زمام القصر والفلل الرئاسية ، وأزعن الآخر وقبل صاغراً بفلل المنشية. الإنقسام لم يكن بسبب إختلاف الأفكار أو تباين المنطلقات الآيدولوجية بل كان في حقيقته صراع لتقسيم الغنائم ، فالشريعة التي ينادون بـها هي هي شريعة القرن السابع الهجري لم تتبدل ، والكتاب المرفوع على أسنة الرماح هو هو كذلك لم يبدل تبديلا ، إنما الذي تبدل هو تلك النفوس التي في الصدور ، النفوس التي إعتزلت منازل النفس في عليائـها ، ورضيت بمستنقعات النفوس الأمارة بالسوء ، تلك التي رفعت الدين شعارا وفارقته معاشا ، حتى تلك الشعارات وعلى مخالفتـها لروح هذا العصر فإنـهم فارقوها دون أن تطرف لهم عين.

فالدولة التي يتشدقون بـأنـها إسلامية فنائب رئيسـها مسيحي مع كامل تقديرنا وإحترامنا وإجلالنا له ، ومنذ فجر الإسلام وحتى تاريخ هذا اليوم لم نسمع بأي دولة إسلامية قامت في وجه هذه الأرض وتولى أمرها أمير مسلمين نائبه مسيحي. ومن جانب آخر ، فمفهوم الدولة ــ التي أصبغوا عليـها الصبغة الاسلامية ــ مفهوم عصري كان ثمرة لحراك فقهاء القانون الدستوري والعلوم السياسية في العصر الحديث ، وتحضرني في هذا المجال تأكيدات الدكتور عبد الله أحمد النعيم الأستاذ بكلية الحقوق جامعة إموري بالولايات المتحدة الامريكية عندما استضافه مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان الخميس 13 مايو 2004 حيث قال :

((.....مفهوم "الدولة الإسلامية" مفهوم متناقض ، لأنه لا يمكن أن تكون الدولة إسلامية ، لأن الدولة مؤسسة سياسية لا تقوم على المعتقد ، ولا يجب أن يكون لها معتقد ، وإنما المعتقد يكون لدى القائمين على الدولة. فإذا تحدثنا عن معتقدات القائمين على أمر الدولة فإننا نكون قد تحدثنا عن السياسة وليس عن الإسلام كمعتقد للدولة نفسها......)). لمن أراد مزيداً من الإيضاح فعليه زيارة موقع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان على شبكة الانترنت.)).

فإضفاء القداسة على الدولة السودانية ليس حقاً ، والمراد به الباطل نفسه أو عينه ، فالمؤسسات المكونة للدولة مؤسسات سياسية يقبض عليـها عتاولة الشارع السياسي بقوة السلاح وتضليل عامة الناس ، لذلك أرى ألا ننخدع بوهم الدولة الاسلامية التي أصلـها في الأرض وفروعـها في السماء. فهذا أصبح في عداد لغو الكلام لا أرضاً يقطع ولا ظهراً يُبقي ، وبالتالي فإستثار حزب المؤتمر بأموال الدولة ليس لنصرة الدولة الاسلامية ،كما يشاع ، إنما لتكديس أموال الشعب المفقر في جيوب أهل المؤتمر ومن دار في فلكـهم وسبح بحمدهم في الإقبال والإدبار.

وعندما إختار الدكتور معتصم جعفر سر الختم " مع إحترامنا لإختياره " الولوج لردهات المجلس الوطني من بوابة المؤتمر الوطني ، فعليه أن يعي من الآن بأن حديثه في موقعه على الانترنت عن الدولة "والكلام الكبار كبار داك" هو ولغو الكلام سواء بسواء. بمعنى تاني ، فيا سيادة المرشح ...الواقع بصدح بعدم وجود دولة في السودان نـهائياً ، فالموجود الآن حزب سياسي كونه عسكر وإلتف حوله الحرامية ، يعني عسكر وحرامية .... وإذا إنت قلت بوجود الدولة بمعناها العصري ومؤسساتـها المتعارف عليـها ، فإنني كاتب هذه السطور أحملك مسئولية تسليم رقابنا لناس المؤتمر دون ذنب جنيناه ، مسئولية تسأل عنـها يوم الحشر العظيم.

أما إذا كان إختيارك لبوابة المؤتمر بدواعي أخرى فلتبذلـها للناخبين حتى يكونوا على بينة من أمرهم ، وهم متوجهون لصناديق الاقتراع ، فإنـهم يحبونك ، ولا يريدون لك مكروهاً ، فأدنى مراقي مبادلتـهم حب بحب أن تصارحـهم بحقيقة الأمر ، فمخافة الله في عباده أولى من مخافة ناس المؤتمر الذين لا يراعون لله وقارا وقد خلقهم أطوارا.)).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الجمعة 7 يوليو 2017 - 9:02



ومرت السنوات
واهو نحنوواقفين في باب لله يا محسنين
ومواقف المتسلطين لم تعد خافية
بعد ان اضاعوا حقوق الغلابة
واريتم كان جدعوا شوية من فتات
سوها فلل مطلة على مياه زرقا
واحدة بي اسم وداد واحوان البشير واحد واحد
وطه ما دساها والبقول "أخ" بتلخل
وأول زول "إتلخ" الزبير محمد الحسن
طوالي طلعوا ليهو موضوع بي 9 مليون دولار
ودن حياء قال لو إرتكبنا أي خطيئة نرجو من الله السماح
مع انو عارف بان التسعة مليون دولار حقت الناس المساكين ديل
يعفيها ليك بي ياتو سبب ؟؟
المهم
اسي بدل ابواب المحسنين مشينا لابواب الفيفا
ونشوف النهاية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحبوب أحمد الأمين

avatar


مُساهمةموضوع: رد: أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!   الجمعة 7 يوليو 2017 - 16:21




قرّر FIFA تجميد عضوية الإتحاد السوداني لكرة القدم بأثر فوري استناداً إلى قرار مكتب مجلس FIFA في 27 يونيو/حزيران 2017. وأخذ FIFA علماً بأنه على الرغم من قرار مكتب مجلس FIFA، فإنه لم يتم الغاء قرار وكيل وزارة العدل. ونتيجة لذلك اضطر FIFA إلى تجميد عضوية الإتحاد السوداني لكرة القدم وفقاً للقرار المذكور أعلاه الذي تبناه مكتب مجلس FIFA.

FIFA يجمّد عضوية الإتحاد السوداني لكرة القدم 07 يوليو 2017 (FIFA.com) ولن يُرفع تجميد العضوية إلاً بعد إعلان قرار وكيل وزارة العدل الصادر في 2 يونيو/حزيران 2017 باطلاً ولاغياً وإعادة مجلس إدارة الإتحاد برئاسة الدكتور معتصم جعفر سر الختم إلى موقعه. وبتجميد عضويته، يفقد الإتحاد السوداني لكرة القدم كافة حقوق العضوية كما هي محددة في المادة الثالثة من نظام FIFA الأساسي. ولن يكون ممثل الإتحاد وفرق الأندية مؤهلين للمشاركة في البطولات الدولية قبل أن يُرفع قرار التجميد.

ويعني هذا القرار أيضاً أنه لن يستفيد الإتحاد السوداني لكرة القدم أو أيّ من أعضائه ومسؤوليه من برامج ودورات التطوير أو التدريب التي يقدمها FIFA أو الإتحاد الإفريقي لكرة القدم. بالإضافة إلى ذلك، ووفقاً للمادة 16، الفقرة 3، من نظام FIFA الأساسي، لا يجوز للإتحادات الأعضاء الأخرى القيام باتصالات رياضية مع الإتحاد السوداني لكرة القدم خلال فترة تجميد عضويته.

المصدر :-https://ar.fifa.com/media/index.htmlhttps://ar.fifa.com/media/index.html

منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبواب الدولة ... وأبواب مرشح المؤتمر الوطني بالحصاحيصا ... وباب لله يا محسنين !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا العام-
انتقل الى: