الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البوح جهرآ

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 9 ... 13, 14, 15
كاتب الموضوعرسالة
Enas Adawi




مُساهمةموضوع: رد: البوح جهرآ   الأربعاء 6 يناير 2016 - 9:15

صباح جميل_ وكل سنة وانتو طيبين للناس البفرحونا بي مناسبة و البفرحونا من غير مناسبة ،،و الوقفو معانا و نحن محتاجين ليهم ،،و السابونا في عز احتياجنا ليهم ،،و العمرهم ما خذلونا و الدايما بيخذلونا البحبونا من غير سبب و البحبو صفات فينا ،،البيقسو علينا في النصيحه عشان خايفين علينا ،،و البشوفونا غلطانين ولا بهتمو ،،و الدخلو حياتنا فجأه و الطلعو منها برضو فجأه (الحقيقين والتقليد )الما بكلمونا الا وقت فراغهم و المن غير سبب دايما بكلمونا ،،الكنا قايلين حياتنا ما بتمشي من غيرهم ،،(نحب نطمنكم مشت و الحمد لله) والكنا متخيلين اننا ما ممكن نقرب منهم و بقو اعز الناس لينا ،،ربنا برسل ناس و بشيل ناس تانين من حياتنا في نفس الوقت ،،عشان كدا قبل تختار طريقك احسن تبقا واااااثق من رفيقك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بكرى عثمان حمد

avatar


مُساهمةموضوع: رد: البوح جهرآ   السبت 9 يناير 2016 - 22:13

يا رب نكون من أصحاب اليمين ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الرجب




مُساهمةموضوع: رد: البوح جهرآ   الإثنين 14 مارس 2016 - 22:09

تجلس بالقرب من النافذة بارتخاء مهمل
تجوس بنظراتها المارة كمراقب خبيث و تزفر
أفأفات كثيرة .
هي ضجرة ، أعلم هذا جيداً
تركت كوب الشاي مركوناً رغم حلاوته
و لم تلمسه قط .
ترتدي بنطالاً فضفاضاً لا يتلائم مع موضة هذا العام .
و تغطي هالتها كنزة حمراء شتوية ناعمة التطريز
خاطتها لها جدتها قبل أن تموت بسنتين .
تلفها فور شعورها بالبرد ، كآية تختصر الدفء
و الرائحة .
اقتربت منها رويداً ، فتوجست مني خيفة
و أردفت صراخاً عنيفاً .
لم يبدو أن نزاعنا هذه المرة ستحله باقة ورد بيضاء
طازجة أو كتاب تشتهيه و تحدثني عنه كثيراً
أو حتى قالب حلوى بنكهة الفراولة الوردية !

هي تحب الأقحوان ، لأنه من الزهور المناضلة
في ثوراتها الخاصة !
تحمل كل وريقات الورد الاصطناعية و بقي يزهر
و بقي يتكاثر كأن الأمر لا يحرك فيه خلية حسد واحدة .

و تحب البنفسج كزهرة تلائم مزاجها الشتوي المكتئب
تراه يختصر البوح و البكاء و العتمة العتيقة .
تضعه بالقرب من مكتبها عند بداية الخريف
حتى يجف مستقبلاً برماده خضراء الربيع .

هي درامية تعيش تفاصيل الحكاية بدقة
و لا تفوت أي لقطة مهما بدت غاية في الأهمية
أعلم أنها صامتة تريد لشعور القهر أن يبيت
بكرامة و ينام بهناء و يرحل حين يقرر الرحيل !

بيدها سوار نحاسي منقوش تعاهدت ألا تنتزعه
بصحبة رفيقاتها قبل أن يفعل القدر فعلته و يفرقهن !
إن دروب الحياة واسعة و ضيقة أيضاً
لا نظرية تحكمه و لا حوار واحد يكفي لسرد المزيد .

كل تلك التفاصيل تلاحقني كلما حاولت أن أبتعد
عنها شارعاً واحداً !

و هاهي تمارس دورها الأنثوي الماكر بحفاوة
و تجعل اقترابي خطوة محمومة و ضرباً من المستحيل !

لقد أخطأت في حقها هذه المرة و تجاوزت السور ببضع سنتيمترات و دست على أرض محرمة
بقدمين مرتبكين من ساعة الحساب
بعد أن كنت أتعلق به كرياضي ماهر
و أتسلل بأساليب مواربة تماماً
و أعرف جيداً طرق الخلاص إن تعكرت السبل !

إن ذنب المجتهد بألف و أنا تلميذ نجيب في حبها
فماذا دهاني و اشتهيت تفاحتها عن دون الأخريات !
إن خطيئة آدم يوم خلق الله له ثمر الجنة
تسير في دمنا كجين ثابت باختلاف الأوردة !
و لا أظن أن تلك الحقيقة تخالف الواقع
إلا ببضع رجال مخلصين لله ، يظلهم الله
في ظله يوم لا ظل إلا ظله !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البوح جهرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 15 من اصل 15انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 9 ... 13, 14, 15

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحصاحيصا الثقافى-
انتقل الى: